• ذهبنا لكي نخطب فتاة من أهلها، وكان الذين حضروا عشرين شخصًا تقريبًا، وقد حضروا على أساس حفلة خطبة وليست حفلة زواج، وكذلك نحن حضرنا على أساس الخطبة فقط؟ وفوضنا أكبرنا سنًا لكي يتكلم عنا في الخطبة، فقال لولي أمر الفتاة (وهو أبوها): هل زوجت ابنتك فلانة إلى فلان؟ فأجاب ولي أمر الفتاة: زوجت، وقال الخاطب (وهو ابني): قبلت، علمًا بأن ...

    ما حصل كان مجرد خطبة ولكل خطبة من الخاطبين أن يعدل عنها، ولا تلزمه الخطبة بشيء، إلا إذا كان قد أخذ هدية فعليه ردها إذا كان العدول بغير سبب.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2687

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1555

  • تزوجت امرأة ثم طلقتها قبل الدخول والخلوة.

    أسأل عن (الشبكة) التي أعطيتها إياها في فترة الخطوبة هل أستردها أم هي من حقها؟

    هذا الأمر يعود للاتفاق بين الطرفين، وفي حال عدم وجود اتفاق بينهما يرد الأمر للعرف.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3799

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    843

  • تقدمت لخطبة إحدى الفتيات، وفي المفاوضات التي جرت بين أهلي وذويها لإتمام الخطبة والزواج اشترط أهلها تقديم شبكة قيمتها بحسب العرف على أن تتم الخطبة، وبعدها بسنتين يتم عقد القران بمؤخر صداق قدره عشرة آلاف جنية مصري، وبعد سنة من القران تتم الدخلة، وأوضحت لذوي العروسة منذ البداية عند تقدمي لخطبة ابنتهم أنني عائل لوالدتي، ...

    موضوع استرداد (الشبكة) بعد فسخ الخطوبة محل اختلاف الفقهاء، والذي ترجحه اللجنة أن للخاطب بعد فسخ الخطوبة قبل عقد الزواج أن يسترد الهدايا التي قدمها لمخطوبته (شبكة وغيرها) ما دامت قائمة على حالها، فإن هلكت أو استهلكت امتنع الاسترداد، أما تكاليف حفلة الخطوبة فيرجع في أمر تحملها للعرف والعادة السائدين في البلد الذي تمت فيه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7066

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1279

  • تقدم أحد الأشخاص لخطوبة ابنتي بعد أن شاهدها وراقبها واقتنع بها تمامًا، وقد تمت الخطوبة وتقديم الشبكة لها في حفل كبير حضره كثير من الأصدقاء والزملاء والجيران وقد تكبدت في ذلك مبالغ كثيرة وقد تم الاتفاق على أنه يعقد عقد القران في جمهورية مصر العربية.

    وفي هذه الفترة كان يحضر للمنزل ويجلس معها ويخرج معها أمام الناس كما أنه ...

    بما أن فسخ الخطوبة كان من قبله، وكانت الشبكة مقدمة للمخطوبة باسم الهديَّة، لا على أنها جزء من المهر، فإنه لا يجوز له أن يرجع في شيءٍ مما وهبه لمخطوبته، لأن الإعراض كان من قبله، لا من قبلها، فيسقط عنه جميع ما قدمه باسم الهدية.

    كما في حاشية الدسوقي المالكي 2/219220 والشرح الصغير 3/348 وهو مذهب الشافعية والحنابلة مطلقًا، لأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8796

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    935

  • سئل في رجل أراد التزوج بفتاة رشيدة، وقرأ فاتحتها، ودفع لها مقدم صداقها، ولم يحصل العقد عليها، وأراد رد ما دفع من المهر لها؛ حيث إن الحكمدارية لم تصرح له بالزواج لكونه متزوجا، فامتنعت عن رد ما دفع منه لها.

    فهل يجوز رد ما دفع منه لها، أم لها نصيب منه؟ أفتونا عن السؤال، ولكم الأجر أفندم.

    نص بالمادة 4 من كتاب الأحوال الشخصية على أن الوعد بالنكاح في المستقبل، ومجرد قراءة الفاتحة بدون إجراء عقد شرعي بإيجاب وقبول لا يكون كل منهما نكاحا، وللخاطب العدول عمن خطبها، وللمخطوبة أيضًا رد الخاطب الموعود بتزويجها منه، ولو بعد قبولها أو قبول وليها إن كانت قاصرة هدية الخاطب ودفعه المهر كله، أو بعضه. اهـ.

    ونص بالمادة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10871

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    763

  • يقول السائل: أن رجلا ثريا يبلغ من العمر 54 سنة خطبها أولًا فامتنعت لفارق السن، ولما توفيت زوجته عاد فخطبها ثانية؛ ولورعه وتقواه قبلت الخطبة والزواج منه، فقدم لها شبكة قيمتها ثلاثون جنيهًا، وتردد على زيارتها ثلاث مرات في مدة 15 يوما بعد الخطبة، وفجأة فسخ الخطبة بعد 19 يوما متعللا بأن أولاده منعوه من إتمام الزواج، وطالبها برد ...

    المنصوص عليه شرعًا في مذهب الحنفية المعمول به أنه لا رجوع فيما بعث به أحد الزوجين للآخر أثناء قيام الزوجية بينهما.

    أما إذا كان الإرسال قبل إتمام الزواج بينهما -كما في الحادثة موضوع السؤال- فإن له الرجوع فيما أرسله إليها متى كان قائما.

    أما إذا كان هالكا أو مستهلكا فإنه لا يرجع بشيء منه؛ لأنه في معنى الهبة، وهلاك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10931

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    685

  • يقول السائل: أن رجلا طلق زوجته قبل الدخول والخلوة بمقتضى إشهاد طلاق على يد مأذون وكان قبل العقد عليها قد قدم لها شبكة عبارة عن حلية ذهبية.

    وطلب السائل الإفادة عما إذا كان من حقه رد هذه الشبكة أم لا، وهل للمطلقة المذكورة حق طلب التعويض عن الأضرار الأدبية والمادية التي لحقتها أم لا؟

    جرى العرف على أن ما يقدمه الخاطب لمخطوبته من شبكة يعتبر من المهر وذلك في المدن وفي العائلات الكبيرة في القرى، ولذلك يجرون على زيادة قيمة الشبكة إذا قل المهر والتقليل من قيمتها إذا كبر المهر؛ لأنها في نظرهم جزء منه ومتمم له، والعرف السائد المقرر له اعتباره في الشرع، وما دامت الشبكة قد اعتبرت من المهر عرفا فتكون قيمة الشبكة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10939

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    663

  • يقول السائل أن شابا خطب فتاة وقدم لها المهر والشبكة المتفق عليهما، ثم شجر بينهما خلاف أدى إلى فسخ الخطبة والعدول عن إتمام الزواج قبل أن يتم العقد عليها.

    وطلب السائل الإفادة عما إذا كان من حق الخاطب استرداد ما قدمه من شبكة أم لا.
     

    من المقرر فقها أن الخاطب يرجع على مخطوبته عند فسخ الخطبة وعدم العقد بما قدمه إليها من مهر، ومن المهر ما قدمه من الشبكة؛ لجريان العرف على أن الشبكة جزء من المهر، وقد جرينا في الإفتاء على ذلك، وبما أن السائل يقرر أن الخطبة فسخت بين الشاب والفتاة قبل إتمام العقد فيكون للخاطب الحق في أن يسترد ما قدمه إلى مخطوبته من شبكة؛ لأنها جزء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10947

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    755

  • يقول السائل أن له صديق خطب بنت خاله وألبسها الشبكة وبعد شهرين من تاريخ الشبكة مرضت المخطوبة وتوفيت إلى رحمة الله تعالى.

    وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في الشبكة التي أخذتها المخطوبة التي توفيت، وهل هي من حق الخاطب أو من حق ورثة المخطوبة شرعًا؟

    المقرر شرعًا أن الخطبة ليست عقدا ولا زواجًا ولا يترتب عليها شيء من آثار العقد والزواج، والشبكة التي تقدم للمخطوبة قد جرى العرف باعتبارها جزءًا من المهر، وقد جرينا في الإفتاء على هذا، وما دامت الشبكة قد اعتبرت عرفا جزءًا من المهر فإنها تأخذ حكمه، والمهر لا يستحق شرعًا إلا بعقد الزواج فإذا لم يتم عقد الزواج بسبب فسخ الخطبة أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10986

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    847

  • يقول السائل أن شخصًا عقد قرانه على فتاة ودفع هذا الشخص لهذه الفتاة مهرا قدره 400 جنيه معجل صداق و100 جنيه مؤخر صداق، وقدم لها شبكة عبارة عن أسورتين من الذهب، ثم حدث خلاف بين الزوجين أدى إلى الطلاق قبل الدخول.

    وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في المهر والشبكة المذكورين، وهل هما من حق الزوجة، أو من حق الزوج؟

    المقرر فقها أنه إذا حصل طلاق قبل الدخول والخلوة الصحيحة فإن المهر جميعه -عاجله وآجله- يتنصف بين الطرفين فيكون من حق الزوجة شرعًا نصف جميع المهر، ويكون من حق الزوج شرعًا أن يسترد ما زاد عن نصف جميع المهر؛ لقوله تعالى في كتابه العزيز: ﴿وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10993

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    611

  • يقول السائل أن له أختًا شقيقة تقدم أحد الأشخاص لخطبتها ودفع مبلغ 500 خمسمائة جنيه لحساب الشبكة، وخلال فترة الخطوبة قام الخاطب بفسخ الخطبة من جانبه دون سبب من قبل السائل، ولم تتم باقي الإجراءات، فهل من حق الخاطب استرداد المبلغ المدفوع منه لحساب الشبكة أم لا؟

    الخطبة وقراءة الفاتحة وقبض المهر والشبكة وقبول الهدايا من مقدمًات الزواج ومن قبيل الوعد به ما دام عقد الزواج لم يتم بأركانه وشروطه الشرعية، والمقرر شرعًا أن المهر يثبت في ذمة الزوج بعقد الزواج الصحيح، فإذا لم يتم عقد الزواج فلا تستحق المخطوبة منه شيئًا وللخاطب استرداده، أما الشبكة التي تقدم للمخطوبة فإذا كان قد اتفق عليها مع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10998

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    847

  • يقول السائل أن شقيقه خطب فتاة، واتفق على إعطائها صداقا وقدره ثمانمائة جنيه بخلاف الشبكة وذلك حسب العرف، وقد قدم لها الخاطب بعض الملابس والأدوات المنزلية؛ لتستعمل في بيت الزوجية، كما قدم لها بوتاجازا وخلاطا وطقم فرن وطقم ميلامين وأباجورة وغير ذلك من الأدوات التي لم تستهلك، ويقول السائل: إن شقيقه قد توفي إلى رحمة الله قبل أن ...

    الظاهر من السؤال أن الخاطب قد أودع لدى المخطوبة تلك المنقولات بقصد استعمالها في منزل الزوجية، وأنها ما تزال في حوزتها، وأن الخاطب توفي قبل عقد زواجه عليها، ولما كان العرف لم يجر بإهداء هذه المنقولات للمخطوبة ولكن الجاري أن يعد الخاطب مثل تلك المنقولات لمنزل الزوجية، ومن ثم تكون هذه الواقعة خاضعة لأحكام الوديعة، ولا تسري ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11001

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    596

  • يقول السائل أن ابنه قدم شبكة ذهبية لإحدى الفتيات قيمتها 1100 ألف ومائة جنيه؛ ليعقد عليها مستقبلا، وقد تمت الخطبة وأخذت المخطوبة هذه تمهيدا لعقد قرانه عليها، ولكن حالت منيته دون ذلك فقد توفي بعد تقديم الشبكة بأسبوع، وقد طالب والد الخاطب والد المخطوبة برد هذه الشبكة إليه فرفض ردها مدعيا أنها من حق ابنته المخطوبة.

    وطلب ...

    إن الخطبة من مقدمًات الزواج لا ترتب أي حق لطرفيها مما يرتبه عقد الزواج، وفي خصوص الشبكة التي يقدمها الخاطب لمخطوبته في فترة الخطبة فإن نصوص فقه المذهب الحنفي التي يجري عليها القضاء في هذا الموضع تقضي بأن الشبكة تأخذ حكم المهر إن اتفق الطرفان على أنها جزء منه أو جرى العرف بذلك، وإن لم تصر كذلك أخذت حكم الهبة، وفي الحادثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11003

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    721

  • يقول السائل: دخل بيتنا شاب خاطبا لأختي، وقال إنه مقتنع بها تماما، وأعطاها الشبكة نقودا، وأحضر لها دبلة وخاتما بسيطا، وكان مسافرا ووعد بالرجوع بعد ستة أشهر للزواج، وفي أثناء سفره كان يراسلها ويمنيها بالوعود ويكلمها بالتليفون، ومضت مدة ما يقرب من أربعة أشهر لم يراسلها، فبعثنا نطمئن عليه، فلم يرد إلا بعد شهرين بخطاب يقول فيه: ...

    إن الخطبة وقراءة الفاتحة وقبض المهر وقبول الشبكة والهدايا من مقدمًات الزواج، ومن قبيل الوعد به، ما دام عقد الزواج لم يتم بأركانه وشروطه الشرعية، والمقرر شرعًا أن المهر إنما يثبت في ذمة الزوج بعقد الزواج، فإن لم يتم عقد الزواج فلا تستحق المخطوبة شيئًا منه وللخاطب استرداده، أما بالنسبة للشبكة فالذي نراه أنها هدية يقدمها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11048

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    738

  • يقول السائل أن أخاه خطب فتاة ولم يعقد عليها وظلت الخطوبة ثلاث سنوات بسبب الدارسة، وكان قد تم تقديم شبكة لها وبعض الهدايا ثم توفي الخاطب إلى رحمة الله تعالى.

    فلمن تكون الشبكة هل هي للمخطوبة، أم لأهل الخاطب المتوفى؟

    من المقرر شرعًا أن الخطبة وقراءة الفاتحة وقبول المهر والشبكة والهدايا من مقدمًات الزواج ومن قبيل الوعد به ما دام عقد الزواج لم يتم بأركانه وشروطه الشرعية.

    والمقرر شرعًا أن المهر إنما يثبت في ذمة الزوج بعقد الزواج، فإن لم يتم عقد الزواج فلا تستحق المخطوبة شيئًا منه، وللخاطب أو ورثته استرداده.

    أما الشبكة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11120

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1765

  • اطلعنا على الطلب المقدم من السيد/سعيد إسماعيل المقيم بقسم الجامع بندر الزقازيق محافظة الشرقية المتضمن وفاة المرحومة زينب إسماعيل عن زوجها، وأختها الشقيقة، وإخوتها لأمها، وإخوتها لأبيها فقط.

    وطلب السائل بيان من يرث ومن لا يرث ونصيب كل وارث، وهل من حق زوج هذه المتوفاة رد الشبكة التي قدمها لها أثناء خطبتها؟ وهل من حق ...

    بوفاة المرحومة زينب إسماعيل عن المذكورين فقط يكون لزوجها نصف تركتها فرضًا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ولأختها الشقيقة النصف فرضًا، ولإخوتها لأمها الثلث بالتساوي بينهم -الذكر كالأنثى- فرضًا، والمسألة من ستة أسهم وتعول إلى ثمانية أسهم: لزوجها منها ثلاثة أسهم، ولأختها الشقيقة ثلاثة أسهم، ولإخوتها لأمها سهمان يقسمان بالسوية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12165

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    585

  • ما حكم الحلي التي تقدم إلى البنت في أثناء الخطبة هل يعتبر هذا من المهر أو من الهدية؟

    إن الخطبة وقراءة الفاتحة وقبض المهر وقبول الحلي والهدايا من مقدمات الزواج ومن قبيل الوعد به ما دام عقد الزواج لم يتم بأركانه وشروطه الشرعية، وقد جرت عادة الناس بأن يقدموا الخطبة على عقد القران لتهيئة الجو الصالح بين الأسرتين ومن المقرر شرعًا أن المهر إنما يثبت في ذمة الزوج بعقد القران، فإن لم يتم العقد فلا تستحق المخطوبة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13862

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    698

  • يقول السائل: ما مدى أحقيتي بالنسبة لشبكة العروس حيث إنني كنت متقدما لفتاة، وقد قمت بشبكتها فقط ولم يتم عقد قران بيننا، وبعد ذلك حدثت خلافات بيننا وقد تم الانفصال.

    لذلك أرجو الإفادة عن حق الاحتفاظ بالشبكة مع مراعاة أنه لم يتم عقد قران بيننا.

    إن الخطبة وقراءة الفاتحة وقبض المهر وقبول الشبكة والهدايا كل ذلك من مقدمات الزواج ومن قبيل الوعد به ما دام عقد الزواج لم يتم بأركانه وشروطه الشرعية، وقد جرت عادة الناس بأن يقدموا الخطبة على عقد النكاح لتهيئة الجو الصالح بين العائلتين.

    فإذا عدل أحد الطرفين عن عزمه ولم يتم العقد فالمقرر شرعًا: أن المهر إنما يثبت في ذمة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14587

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    659

  • تقدّمتُ لخطبة إحدى الفتيات، وفي المفاوضات التي جرت بين أهلي وذويها لإتمام الخطبة والزواج اشترط أهلها تقديم شَبْكَة قيمتها بحسب العرف على أن تتم الخطبة، وبعدها بسنتين يتم عقد القران بمؤخّر صداق قدره عشرة آلاف جنيه مصري، وبعد سنة من القران تتم الدُّخْلَة، وأوضحت لذوي العروسة منذ البداية عند تقدمي لخطبة ابنتهم أنني عائل ...

    موضوع استرداد (الشَبْكَة) بعد فسخ الخطوبة محل اختلاف الفقهاء، والذي ترجّحه اللجنة أن للخاطب بعد فسخ الخطوبة قبل عقد الزواج أن يستردّ الهدايا التي قدمها لمخطوبته (شَبْكَة وغيرها) ما دامت قائمة على حالها، فإن هلكت أو استُهْلِكَت امتنع الاسترداد، أما تكاليف حفلة الخطوبة فيرجع في أمر تحمّلها للعرف والعادة السائِدَيْن في البلد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17513

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    592

  • ما هو حكم الشرع في بعض الأمور التي تحدث هنا في   مصر، مثل أن يقوم الخاطب بإرسال بعض الهدايا في المواسم، مثل شهر رجب وشعبان ورمضان وعاشوراء والعيدين، فهل هذا الأمر فرض أم سنة، وهل هناك حرج على من يفعل ذلك؟

    الهدايا بين الناس من الأمور التي تجلب المحبة والوئام، وتسل من القلوب السخيمة والأحقاد، وهي مرغب فيها شرعًا، وكان النبي صلى الله عليه وسلم « يقبل الهدية، ويثيب عليها، » [1] وعلى ذلك جرى عمل المسلمين والحمد لله، لكن إذا قارن الهدية سبب غير شرعي فإنها لا تجوز؛ كالهدايا في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27547

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    648

  • ما هو حكم خاتم أو دبلة الزواج التي يقوم كل من الزوج والزوجة بارتدائها، ويكتب على دبلة الرجل اسم الزوجة، وعلى دبلة الزوجة اسم الزوج، مع تاريخ الخطوبة، هل هي بدعة أم أن لها أصلا؟ وهل قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- لأحد الصحابة: التمس ولو خاتمًا من حديد دليل على جواز لبس دبلة الزواج؟

    أولا: ما ذكرت من لبس الخاطب والمخطوبة أو الزوجين خاتم أو دبلة الخطوبة أو الزواج على الوصف المذكور- ليس له أصل في الإسلام، بل هو بدعة، قلد فيها جهلة المسلمين وضعفاء الدين الكفار في عاداتهم، وذلك ممنوع؛ لما فيه من التشبه بالكفار، وقد حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم.

    ثانيًا: ليس في قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لبعض الصحابة: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29040

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    718

  • هل يجوز استعمال الخاتم الذي على شكل حلقة بمناسبة الزواج؟

    لا يجوز لبس الخاتم بمناسبة الزواج؛ لما في ذلك من مشابهة الكفار في عاداتهم؛ لأن ذلك لم يكن شعارًا للمسلمين في الزواج، وإنما هو عادة الكفار في الزواج، ثم قلدهم فيه ضعاف   الإيمان، وجهلة المسلمين. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29041

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    608