• طلق زوجته وتزوج من امرأة أخرى وأنجب منها بنتًا.

    وتزوجت مطلقته من رجل آخر وأنجبت منه بنتًا أيضًا، فهل يجوز لرجل ما أن يجمع بين بنت السائل وبنت مطلقته؟

    يجوز هذا التصرف ما لم يكن هناك مانع شرعي من رضاع أو غيره.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1920

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    642

  • لرجل زوجتان له من كل واحدة منهما بنات، ومن البنات بنتان متزوجتان ثم مات الرجل، وبعد وفاته أراد النسيب زوج إحدى بناته أن يتزوج زوجة المتوفى التي ليست هي أم زوجته -أي من ضرة أم زوجته- فما الحكم؟ وجزاكم الله خيرًا.

    لا مانع شرعًا من أن يتزوج الرجل من زوجة أبي زوجته (ضرة أم زوجته)، وله أن يتزوج منها مع زوجته أو بعدها ما دام لا يوجد بينهما مانع شرعي آخر للزواج والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6076

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    631

  • هل يجوز أن يجمع في النكاح بين المرأة وزوجة أبيها؟ وكيف يتم ذلك مع قاعدة: كل امرأتين لو قدّرت إحداهما ذكرًا لم يجز تناكحهما لم يجز الجمع بينهما؟

    الجمع بين المرأة وزوجة أبيها جائز لا حرج فيه، لأن كل واحدة منهما أجنبية عن الأخرى، فليس بينهما رحم موصولة ولا قرابة قريبة يخشى أن تقطع عند الجمع، وهي العلة التي من أجلها حُرِّم الجمع بين المرأة وعمتها وبين المرأة وخالتها ونحو ذلك. ما لم تكن زوجة الأب خالة للزوجة أو أختًا لها فتحرم.

    وقد نص العلماء على جواز هذا الجمع، ففي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8830

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    625

  • يقول السائل: إنه تزوج بامرأة تدعى رنة س. ع. ، ثم بعد ذلك جمع بينها وبين امرأة أخرى اسمها تفيدة ع. ق. بعقد عرفي، وإن رنة زوجته الأولى أخت لجدة تفيدة زوجته الثانية، وإنه دخل بزوجته الثانية تفيدة وانفصلا، ثم تزوجها ابنه بعقد رسمي وطلقها قبل الدخول والخلوة طلاقا رسميا، وإن السائل طلق زوجته الأولى رنة بإشهاد تاريخه 18/ 9/ 1956، وقد انقضت ...

    إن المنصوص عليه شرعًا أنه يحرم على الرجل أن يجمع بين امرأتين لو فرضت إحداهما ذكرا لم تحل للأخرى سواء كانت لنسب أو رضاع، وزوجة السائل الأولى رنة المذكورة لو فرضناها ذكرا حرمت عليه؛ لأن بنت الأخت وإن نزلت تحرم على خالها.

    قال صاحب مجمع الأنهر: «وتحرم أخته وبنتها وبنت أخيه وإن سفلتا».

    ولو فرضنا تفيدة ذكرا كانت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10903

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    848

  • يقول: إن عبد الغني حسن عامل ملاحظة الدورية بمحطة البيضا تبع كفر الدوار كان متزوجا بامرأة مسنة أعقب منها بنتين، وأشارت عليه بأن يتزوج من بنت أخت لها؛ لتكون شفوقة علي بنتيها، واستدعى المأذون وطلق عبد الغني زوجته هذه، وبعد ذلك بثلاث ساعات دخل بزوجته الجديدة بعد إجراء العقد بدون قسائم، وفي ثاني يوم أخبره أحد القضاة بالمعاش بأن ...

    إن المنصوص عليه شرعًا أن المرأتين المحرمين لا يجوز الجمع بينهما بالزواج لا حقيقة بأن يجعلهما معا في عصمته، ولا حكما بأن يتزوج الثانية وما تزال الأولى في عدته؛ لأنها في هذه الحالة زوجته حكما، فلا يحل الجمع بين الأختين ولا بين البنت وأمها أو عمتها أو خالتها لقوله تعالى: ﴿وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10921

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    649

  • يقول السائل أن ابنه محمد حافظ طلق زوجته فاطمة م. ع. بتاريخ 6/ 3/ 1965 ويريد أن يتزوج ببنت أخت مطلقته، وقد امتنع المأذون من إجراء عقد الزواج بحجة أن مطلقته لم تنقض عدتها.

    وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك الزواج مع بيان مدة العدة التي يمكن للمأذون إجراء العقد بموجبها.
     

    المنصوص عليه شرعًا أنه لا يحل للرجل الجمع بين امرأتين كلتاهما محرم للأخرى بحيث لو فرضت أية واحدة منهما رجلًا لم يحل له الزواج بتلك المرأة، وتحريم الجمع ورد به الكتاب والسنة، وتحريم الجمع بين المرأة وعمتها وبين المرأة وخالتها وردت به السنة ففي الحديث قوله صلى الله عليه وسلم: «لَا تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ عَلَى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10951

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    763

  • يقول السائل أن رجلًا تزوج امرأة لها ابن من زوج آخر، ثم توفي ذلك الابن عن زوجته، ويريد ذلك الرجل أن يتزوج بزوجة ابن زوجته على أن يجمع بين زوجته وزوجة ابنها في عصمته.

    وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في أمر هذا الزواج، وهل يحل لذلك الرجل أن يجمع بين زوجته وزوجة ابنها أو لا؟

    المنصوص عليه فقها أنه لا يحل للرجل أن يجمع بين امرأتين أيتهما فرضت ذكرا لم تحل للأخرى على أن يكون ذلك من الجانبين بحيث إن لو فرضت امرأة الرجل ذكرا لحرم عليه التزوج بامرأة ابنه، ولو فرضت امرأة الابن ذكرا جاز له التزوج بامرأة ذلك الرجل؛ لأنه أجنبي عنها، وعلى ذلك فإنه يحل للرجل المسؤول عنه أن يتزوج بزوجة ابن زوجته وله أن يجمع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10953

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    750

  • يقول السائل أنه يريد أن يتزوج امرأة جد زوجته التي في عصمته على أن يكونا معه في وقت واحد.

    وطلب بيان الحكم الشرعي: هل يجوز له أن يتزوج بزوجة جد زوجته التي في عصمته أو لا؟

    المنصوص عليه فقها أنه لا يحل للرجل أن يجمع بين امرأتين أيتهما فرضت ذكرا لم تحل للأخرى على أن يكون ذلك من الجانبين، أما إذا كان من جانب واحد فإنه يحل له الجمع بينهما، وعلى ذلك لو فرضت زوجة الرجل ذكرا لا يحل لها أن تتزوج بزوجة جدها، وإذا فرضت زوجة الجد رجلًا فإنه يحل لها أن تتزوج ببنت ابن زوجها؛ لكونها أجنبية منها، وعلى ذلك فإنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10955

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    658

  • يقول السائل أن امرأة متزوجة ومعها ابنة ابنها المتوفى، وأن هذه المرأة تريد طلاقها من زوجها؛ لأنها لم تنجب منه أولادا مطلقا على أن تزوجه ابنة ابنها المذكورة.

    وتطلب السائلة الإفادة عما إذا كان يجوز شرعًا لهذا الزوج أن يتزوج بابنة ابن زوجته بعد أن يطلق زوجته المذكورة، أو لا يجوز.

    نص القرآن الكريم على أنه يحرم على الرجل أن يتزوج بنت امرأته التي دخل بها بقوله تعالى: ﴿وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ﴾ [النساء: 23]، وقد نص الفقهاء على أن التحريم ليس قاصرا على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10965

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    731

  • سئل في رجل تزوج بواحدة. هل تحل له زوجة أبيها أم لا؟ أفيدوا الجواب ولكم الثواب. أفندم.
     

    نعم يجوز الجمع بين المرأة وزوجة أبيها؛ ففي متن التنوير ما نصه: «وحرم الجمع نكاحا وعدة ولو من طلاق بائن ووطأ بملك يمين بين امرأتين أيتهما فرضت ذكرا لم تحل للأخرى، فجاز الجمع بين امرأة وبنت زوجها». انتهى.

    والله تعالى أعلم.

    المبادئ 1- يجوز الجمع بين المرأة وزوجة أبيها نكاحا كما يجوز الجمع بين المرأة وبنت زوجها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11061

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    568

  • سئل في رجل تزوج زوجة، ورزق منها بابنة وذكر، وتزوجت الأنثى والذكر، وبعدها توفيت والدتهم، فاضطر الوالد أن يتزوج، وفعلا تزوج ورزق منها بأولاد، وبعدها توفي، فهل زوجته تحل لزوج الأنثى بنت زوجها؟

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد بأن مذهب الجمهور ومنهم الحنفية إلا الإمام زفر –رضي الله عنه- أنه يحل لزوج البنت أن يجمع بين زوجته وامرأة أبيها ما لم يكن هناك شيء آخر يمنع من ذلك.

    وبهذا علم الجواب عن السؤال حيث كان الحال كما ذكر به.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- يحل لزوج البنت أن يجمع بين زوجته وامرأة أبيها إن لم يكن هناك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11102

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    573

  • رجل عقد على فتاة ولم يدخل بها وكان قد سبق له الزواج من جدتها أم أبيها، فما حكم الزواج الثاني؟

    إذا كان قد دخل بجدتها فلا يجوز له الزواج منها، وإذا كان قد عقد على جدتها فقط ولم يدخل بها فيجوز له الزواج بها؛ فالقاعدة أن "العقد على البنات يحرم الأمهات، والدخول بالأمهات يحرم البنات"؛ أخذا من قوله تعالى: ﴿وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15205

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    584

  • طلق زوجته وتزوج من امرأة أخرى وأنجب منها بنتًا، وتزوجت مطلقته من رجل آخر وأنجبت منه بنتًا أيضًا، فهل يجوز لرجل ما أن يجمع بين بنت السائل وبنت مطلقته؟

    أنه يجوز هذا التصرّف ما لم يكن هناك مانع شرعي من رضاع أو غيره.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17600

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    508

  • أنا شاب متزوج حاليًا، وزوجتي موجودة عندي، وأرغب في زواج ثانية على فتاة والدتها قد تزوجت والد زوجتي الآن ولم تنجب منه أطفالاً، ثم طلقها وتزوجت رجلاً آخر وجاءت منه بهذه الفتاة التي أرغب الزواج عليها، مع العلم أن زوجتي الآن من امرأة أخرى تزوجها عمي بعد طلاق المرأة التي ذكرت أعلاه، فهل يصلح أن أتزوج هذه الفتاة مع زوجتي الأولى ...

    إذا كان الواقع كما ذكرت جاز لك أن تجمع بين الفتاة المذكورة وزوجتك الحالية، ولا تأثير لزواج والد زوجتك حاليًّا بأم الفتاة التي تريد أن تجمع بينها وبين ابنته على ذلك؛ لأن الأصل الجواز، ولم يوجد ما ينقل عنه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28803

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    946

  • هل للرجل أن يجمع في الزواج بين امرأة توفي عنها زوجها وبنت هذا المتوفى من امرأة أخرى له قد طلقها قبل؟ علمًا بأنه لا يوجد قرابة ولا رضاع بين هذه البنت وامرأة أبيها.

    نعم يجوز للرجل أن يجمع بين من كانت زوجة لرجل وبنته من غيرها في قول أكثر أهل العلم، وهو الصحيح؛ لأن الأصل الجواز، ولم يقم دليل من الكتاب ولا من السنة على منع الجمع بينهما، بل قد ذكر الله من يحرم نكاحهن، ولم يذكر في المحرمات الجمع بين المرأة وبنت زوجها من امرأة أخرى، فدخل الجمع بينهما في عموم قوله تعالى: ﴿ وَأُحِلَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28824

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    715

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد:

    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من فضيلة رئيس محاكم محافظة الأحساء المساعد برقم (1471 1) وتاريخ 1 6 1420هـ، وقد طلب فضيلته النظر فيما ورد إليه من فضيلة القاضي بالمحكمة الشرعية الكبرى بالأحساء، الشيخ: تميم بن محمد ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه للرجل أن يجمع بين المرأة وزوجة أبيها إذا لم يكن بينهما رضاع؛ لعدم ما يمنع ذلك شرعًا، ولأنه لا محذور في ذلك، أما ما ذكره بعض الفقهاء: بأنه يحرم على الرجل أن يجمع بين امرأتين، بحيث لو فرض إحداهما ذكرًا والأخرى أنثى حرم على الذكر نكاحها فقد عللوا التحريم لأجل القرابة؛ لئلا يؤدي ذلك إلى قطيعة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28825

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    570

  • أريد الزواج بزوجة والد زوجتي بعد وفاته، فهل تحل لي زوجة والد زوجتي - مع العلم أنها ليست بأمها ولا لها علاقة رحمية بها من قريب أو بعيد - أم لا؟ وهل هي داخلة في النهي عن الجمع بين المرأة وعمتها أم لا؟ حيث إننا نسمي امرأة الأب عمة، علمًا بأن زوجة والد زوجتي هذه قد أرضعت أحد أبنائي من قبل، فهل هذا الرضاع يمنع من زواجي بها أيضًا أم ...

    لا مانع من تزوجك بزوجة والد زوجتك التي ليست أمًّا لها بعد وفاته إذا لم يوجد بينكما رضاع محرم شرعًا، وكونها أرضعت أحد أبنائك فإن ذلك لا يحرمها عليك، وزوجة الأب لا تكون عمة لأولاده من غيرها كما هو منتشر عند بعض الناس تقديرًا لها، وإنما هي زوجة أب.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28826

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    581

  • يوجد شخص سبق أن تزوج امرأة، وعندها ولد من رجل قبل الذي تزوجها أخيرًا، وولد المرأة عنده زوجته توفي الولد وله بنت، وعند الشخص الأول ولد وبنتان، والشخص الأول الذي هو زوج أم الولد طلق أم الولد ويريد أن يتزوج بزوجة الولد، فهل ذلك يحل شرعًا؟

    إذا كان الواقع كما ذكر فإنه يجوز أن يتزوج الرجل زوجة ابن امرأته من غيره بعد موته عنها أو طلاقه إياها، ولو كانت أم ذلك الابن لا تزال في عصمته. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28837

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    614

  • رجل خطب بنتًا وهو متزوج لمطلقة جدها - والد أمها - فهل يجوز أن يجمع بين هذه البنت وجدتها؟

    يجوز للرجل أن يجمع في عصمته بين امرأة ومطلقة جدها؛ لعدم المانع شرعًا من ذلك؛ لأنها ليست جدة لها كما تصور وإنما هي زوجة جدها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28851

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    670