• عقدت قراني على امرأة بواسطة المأذون الشرعي ولم أدخل بها بعد، حيث أخبرتني بأنها قد اعتمرت وأدَّت طواف عمرتها وهي حائض، فهل العقد الذي تم في هذه الصورة يعتبر صحيحًا أم باطلًا؟ وجزاكم الله خيرًا.

    هذا العقد غير صحيح، لأن المرأة لم تزل على إحرامها بالعمرة حيث لم تتحلل بعد، ولا يحصل التحلل من العمرة إلا بالطواف الصحيح الذي يعقبه سعي، ومن شروط صحة النكاح عند جمهور أهل العلم أن لا تكون الزوجة أو الزوج أو الولي محرمًا بحج أو عمرة، كما في الشرح الصغير للدردير 2/370، والمنهاج للنووي 2/4، والمغني لابن قدامة 3/332، خلافًا للإمام أبي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8831

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    552

  • في عام 1401 هـ شهر رمضان، ذهبت إلى مكة المكرمة للعمرة، وذلك لأول مرة أذهب إلى مكة، أحرمت من الميقات، ووصلنا البيت الحرام وشرعت في الطواف وأنا على غير طهارة، أي: من الحدث الأصغر، لست ناسيًا لكني أجهل الحكم، وبعد الطواف قال الذي معي: نصلي ركعتي الطواف، فقلت في نفسي ذلك الوقت: كيف أصلي وأنا على غير طهارة، لذلك لم أنسَ ذلك الطواف على ...

    أولـًا: إن العمرة الأولى لم تتم ولا تزال في إحرامك؛ لأن طوافها على غير طهارة، والطهارة شرط من شروط صحة الطواف.

    ثانـيًا: عقد النكاح وقع وأنت محرم بالعمرة الأولى، فيعتبر غير صحيح؛ لأن المحرم بحج أو عمرة لا يصح منه النكاح؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « لا ينكح المحرم ولا ينكح ولا يخطب » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28735

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    476

  • لي زوجة تزوجتها منذ ثلاث وعشرين سنة، وأبلغتني   زوجتي بأنها اعتمرت مع والدها ووالدتها قبل الزواج بحوالي ثلاث سنوات، وعند وصولها إلى مكة وهي محرمة وأثناء دخولها الحرم جاءتها العادة الشهرية فتوقفت عن دخول الحرم ، ولم تعمل أي شيء من النسك وعادت مع أهلها إلى أبها بدون عمرة، هل عقد النكاح وهي محرمة عليه جائز أم لا؟

    يجب على زوجتك أن تتجنب محظورات الإحرام لأنها لا تزال محرمة بالعمرة وعليها أن تعود إلى مكة فتكمل مناسك عمرتها من طواف وسعي وتقصير ثم بعد ذلك ترجع للميقات الذي أحرمت منه في عمرتها السابقة التي لم تكملها فتحرم بعمرة جديدة كاملة قضاء لعمرتها السابقة؛ لأنها فسدت بالجماع، وعليها شاة تجزئ في أضحية تذبح بمكة وتوزع على فقرائها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35815

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    522

  • إني تزوجت امرأة قد حجت حجة الفريضة وطافت طواف الإفاضة وهي حائض وكانت جاهلة بالحكم، وكانت مفردة في حجها، ثم تزوجتها بعد هذه الحجة ، ومضى على زواجنا خمس سنين، وأنجبت منها ولدين فهل زواجنا صحيح، وهل يحتاج إلى تجديد العقد، وهل يشترط مهرًا جديدًا أم لا، وهل يجوز لي الآن مضاجعتها ولمسها والنظر إليها، وهل يجوز لي كذلك مرافقتها ...

    عقد النكاح الذي حصل منك على المرأة المذكورة بعد التحلل الأول وقبل طواف الإفاضة صحيح في أصح قولي العلماء، وعلى المرأة المذكورة أن ترجع إلى مكة وتطوف طواف الإفاضة؛ لأن الطواف الذي حصل منها وهي حائض غير صحيح، وعليها دم يجزئ في أضحية يذبح في مكة ويوزع على الفقراء من أجل الجماع الذي حصل قبل طواف الإفاضة، وعليك أن تجتنبها حتى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35817

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    798

  • هل يجوز للأهل أن يقوموا بخطبة الزواج لابنهم وهو في الحج ؟

    يجوز للوالد أو غيره ممن يوكله الشخص أن يخطب له، سواء كان المخطوب له في الحج أو غيره؛ لعدم المحذور في ذلك، ولأن الممنوع من الخطبة هو المحرم لا وكيله. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35818

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    633

  • إن زوجتي ووالدها وأمها قد ذهبوا إلى مكة المكرمة لأداء العمرة وعند الانتهاء من العمرة لم يقصروا من شعرهم وقد كان ذلك بسبب جهلهم بالتقصير وكان ذلك قبل أن أعقد عليها وأيضًا قد توفي والدها، والآن قد تزوجت بها قبل عام، فماذا يجب عليها أن تعمل الآن ؟

    يتعين تجديد عقد النكاح؛ لأن العقد الأول قد تم والزوجة متلبسة بالإحرام، ولا ينعقد عقد النكاح وأحد طرفيه محرم؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: « لا ينكح المحرم ولا ينكح » [1] ولا إثم على الزوجين فيما حصل منهما قبل تجديد العقد؛ لأن ذلك ناشئ عن جهل، وعلى الزوج أن يتجنب الزوجة حتى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36856

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    488

  • ذهبت مع أهلي إلى الحج وأنا أبلغ من العمر ست عشرة سنة أو سبع عشرة سنة ولم أتزوج بعد، وعند الميقات أهللنا بالحج إفرادًا وطفنا بالبيت طواف القدوم وسعينا سعي الحج، وفي اليوم التاسع من ذي الحجة ذهبنا مع الحجاج إلى عرفات، وأقمنا دون عرفات حتى صلينا الظهر، ثم ذهب أهلي إلى عرفة وأمرني والدي بالبقاء عند السيارة وعند العفش خارج عرفة ...

    قد فاتك الحج في تلك السنة وتعتبر العمرة التي أديتها بعد ذلك تحللاً من الإحرام الذي كنت متلبسًا به من تلك الحجة التي فاتك الحج فيها، ويعتبر الحج الذي أديته بعد ذلك قضاء لتلك الحجة الفائتة لكن يلزمك ثلاثة أمور:

    الأمر الأول: إعادة عقد النكاح؛ لأنك عقدته وأنت محرم بالحج الفائت عليك.

    الأمر الثاني: عليك أن تذبح فدية تجزئ في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36857

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    583