• لقد هجرني زوجي من سنة تقريبًا وهو دائم السفر، وسبب هجره كما يدعي حملي بابن رابع، ويقول: أنا لا أثق بحبوب منع الحمل أو أي مانع آخر لهذا هجرتك.

    وأنا متضررة الآن بسبب هجره لي، مع العلم أنه يعطينا مصروفنا بشكل منتظم، فأرجو من حضراتكم توجيه نصيحة لزوجي لعلها تكون هي الحل في هذا الإشكال.

    قال الفقهاء: للزوجة حق على زوجها في المبيت عندها وفي الوطء لأن حله لها حقها كما أن حلها له حقه، فإذا طالبته الزوجة بالمبيت عندها وجب عليه المبيت عندها ليلة من كل أربع ليال إن لم يكن له عذر، لما روى الشعبي أن كعب بن سوار كان جالسًا عند عمر بن الخطاب فجاءت امرأة فقالت: يا أمير المؤمنين ما رأيت رجلًا قط أفضل من زوجي، والله إنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4757

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1109

  • يقيم بعض الوافدين الذين كتب الله رزقهم في هذا البلد الطيب مدة تتجاوز السنة لأن قوانين بعض ‏الشركات لا تسمح بالسفر للعامل إلا بعد مضي سنة على عمله في الشركة، حتى يستحق الإجازة ‏السنوية.

    والسؤال هو:

    أولًا: ما حكم إقامة العمال وبعدهم عن أهلهم هذه المدة التي هم ملزمون بها؟ أي هل عليهم إثم في ‏بعدهم عن زوجاتهم ...

    على الزوج أن لا يغيب عن زوجته مدة تتضرر بها من غيابه عنها، إلا لحاجة ماسة، والحاجة تقدر ‏بقدرها، فإذا غاب عنها مدة طويلة لغير حاجة حتى تضررت من غيبته أثم، وجاز لها طلب التفريق ‏عند بعض الفقهاء، رفعًا للضرر عنها، وقد قدر بعض الفقهاء هذه الغيبة بسنة وقدرها بعضهم بستة ‏أشهر، هذا إذا ترك لها في غيبته من المال ما يكفي لنفقتها، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7439

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    889

  • رجل يغيب عن زوجته وبيته كثيرًا وعندما يغيب تخونه زوجته في نفسها فيدخل عليها الرجال الواحد تلو الآخر، ونحن نرى ذلك ونشاهده فهل لنا أن نبلغ الزوج بذلك؟ وهل ذلك يكون من النميمة المحرمة؟ وهل إبلاغنا بذلك يكون من تغيير المنكر؟

    إن اطلاعكم على ما تقوم به هذه المرأة من إدخال الرجال الأجانب إلى بيتها عند غياب زوجها، يوجب عليكم إنكار هذا المنكر وتغييره بأنفسكم إن استطعتم ولم يترتب على ذلك ضرر أكبر، وذلك بأن تنهوا المرأة عن هذا المنكر وتحذروها برفع أمرها إلى الزوج أو القاضي، أو تمنعوا الناس من الوصول إليها إذا رأيتموهم وَقَدَرتُم على ذلك، فإن لم تمتنع لم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8789

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    644

  • رجل أجبرته الظروف على الانتقال من بلده إلى بلد آخر للبحث عن عمل يقوتُ به أسرته، فقضى ثلاث سنوات دون أن يعود لأهله، وكانت الرسائل تأتيه من أسرته بالعفو والرضا.

    ويسأل: هل يلحقه ذنب لتأخره عن أهله هذه المدة مع أن زوجته تعفو وترضى.

    علمًا بأنه لا يجد ما يكفيه للعودة؟

    ما دام السائل كالمحصور لا يجد ما يعينه على العودة إلى أهله فلا حرج عليه في هذا التأخر لأنه مضطر إليه، لا سيما وأن زوجته وأهله راضون عنه ويعفون عنه فلا ينسب إليه تقصير، فهو في حلٍ في هذا التأخر إن شاء الله تعالى.

    والله تعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8841

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    597

  • السائل مقيم بالسعودية من مدة عامين تقريبا لم يحضر فيهما إلى القاهرة، وأن زوجته في القاهرة وهو يريد أن يعرف حكم الشرع في غيبته عنها هذه المدة، وهل هذا الغياب حرام أم حلال؟ كما أنه لم يؤد زكاة الفطر عن هذين العامين؛ لأنه كان يفكر أن والده سيخرج عنه الزكاة في مصر، وهو يريد أن يعرف حكم الشرع في هذا، وماذا يجب عليه أن يفعله؟ كما ...

    المقرر شرعا أنه لا يجوز للزوج هجر زوجته، ومن أجل هذا أجاز فقهاء مذهب الإمام مالك وفقهاء مذهب الإمام أحمد بن حنبل للزوجة التي يهجرها زوجها طلب التطليق للضرر، وأخذ القانون المصري بذلك فجعل للزوجة التي يغيب عنها زوجها ويقيم في بلد آخر غير محل إقامتها سنة فأكثر دون عذر مقبول أن تطلب من القاضي الطلاق إذا تضررت من بعده عنها ولو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11959

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    700

  • هل يجوز للزوج في حالة كثرة تجاوزات الزوجة وتطاولها عليه أن يهجرها بأن يترك المنزل لعدة أيام حتى تعود لرشدها؟ وإذا كان ذلك جائزا، فما الوضع لو كان له أكثر من زوجة حيث سيترتب على ذلك أنه لن يكون عندها في الأيام التي تخصها، فهل هذا مخالف للعدل خلال هذه المدة؟

    يباح للزوج تأديب زوجته تأديبا خفيفا على تفريطها في حقوقه ونشوزها عن طاعته، وذلك إذا كان يرجو بذلك صلاحها لا بغرض الانتقام والتشفي، كما قال تعالى: ﴿وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14619

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    672

  • يقيم بعض الوافدين الذين كتب الله رزقهم في هذا البلد الطيّب مدة تتجاوز السنة؛ لأن قوانين بعض الشركات لا تسمح بالسفر للعامل إلا بعد مُضيّ سنة على عمله في الشركة، حتى يستحقّ الإجازة السنوية.

    - فما حكم إقامة العمال وبُعدهم عن أهلهم هذه المدّة التي هم ملزمون بها؟ أي هل عليهم إثم في بُعدهم عن زوجاتهم وأولادهم؟ وكيف يتصرَّف من ...

    على الزوج أن لا يغيب عن زوجته مدَّة تتضرّر بها من غيابه عنها، إلا لحاجة ماسَّة، والحاجة تُقدَّر بقدرها، فإذا غاب عنها مدة طويلة لغير حاجة حتى تضرّرت من غيبته أثم، وجاز لها طلب التفريق عند بعض الفقهاء، رفعًا للضرر عنها، وقد قَدَّر بعض الفقهاء هذه الغَيْبة بسَنَةٍ، وقدَّرها بعضهم بستَّة أشهر، هذا إذا ترك لها في غيبته من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17618

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    593

  • لقد هجرني زوجي من سنة تقريبًا وهو دائم السفر، وسبب هجره كما يدّعي: حملي بابن رابع، ويقول: أنا لا أثق بحبوب منع الحمل أو أي مانع آخر، لهذا هجرتك. وأنا متضرّرة الآن بسبب هجره لي، مع العلم أنه يعطينا مصروفنا بشكل منتظم، فأرجو من حضراتكم توجيه نصيحة لزوجي لعلّها تكون هي الحل في هذا الإشكال.
     

    قال الفقهاء: للزوجة حقُّ على زوجها في المبيت عندها وفي الوطء؛ لأن حِلَّه لها حقُّها كما أن حِلَّها له حَقُّه، فإذا طالبته الزوجة بالمبيت عندها وجب عليه المبيت عندها ليلة من كل أربع ليال إن لم يكن له عذر، لما روى الشعبي أن كعب ابن سوار كان جالسًا عند عمر بن الخطاب، فجاءت امرأة فقالت: يا أمير المؤمنين ما رأيت رجلًا قط أفضل من زوجي، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17619

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    706

  • ما هو الجواب شرعًا وحقا فيمن ترك زوجته وسافر سنة أو أكثر، للعمل في تزويد عياله بما يكفيهم لمعيشتهم؟ مع العلم أن هناك آخرين ليس غيابهم لذلك فقط، بل يبنون به قصورًا ويشترون حافلات وما أشبه ذلك من زينة الحياة الدنيا،   ولا شك أن هذا الغياب الطويل مما يؤدي إلى الزنا، إما من الرجل وإما من المرأة. نسأل الله الهداية والتوفيق.

    إذا تراضى الزوجان على الغيبة، سواء كانت طويلة أم قصيرة، مع العفاف- فلا حرج عليهما، وإن خاف أحدهما على نفسه من الغيبة مع الحاجة إليها لكسب العيش، طلب من صاحبه حقه بما يحقق الاجتماع؛ محافظة على العرض، وتحقيقًا للعفة وتحصين الفروج، فإن أبى رفع المحتاج أمره إلى القاضي ليحكم بينهما بما شرع الله. علمًا بأنه ليس بلازم أن يقع في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29052

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    651

  • ازدادت وكثرت مشاغبات زوجتي وإغضابها لي، وإني كنت أكرهها في المنام من كثرت مشاغباتها لي، ويوم من الأيام كانت هادئة وقلت لها: إن هذا العمل لا يرضيني، قالت: إني أسامحك عن الذي تريد، ولكن مقابل مبلغ من المال شهريًّا، ونفذت لها ما طلبت وأنا لم أقاطعها بل أصرف عليها ولها مسكن خاص بها وبأولادها، ومداوم على زيارتي لهم، ولكن لم أستقر ...

    إذا وهبت الزوجة نصيبها من المبيت لضرتها أو زوجها جاز ذلك؛ لأنه حق لها، وقد ثبت أن أم المؤمنين سودة رضي الله عنها وهبت ليلتها لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، ولكن متى رجعت الواهبة وجب على الزوج أن يقسم لها مستقبلا. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29074

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    552

  • أنا شاب أبلغ من العمر 23 عاما، وقد تزوجت من فتاة قريبة لي، أي: إنها ابنة خالتي، وقد تزوجتها من قبل سنتين تقريبا، وقد تزوجتها وأنا لا أحبها أبدا، إلا أن والدتي أقنعتني بكثير الكلام عنها، وأنها فتاة مؤدبة وشريفة، حتى إني اقتنعت بالزواج منها، ولكن بعد الزواج لم تأت لها محبة في قلبي، وقد حاولت كثيرا، ولكن بدون فائدة، علما بأن ...

    الواجب على الزوج إحسان العشرة إلى زوجته، وإمساكها بالمعروف، فإن كرهها فله طلاقها طلقة واحدة عسى أن تتغير حاله ويرجع إليها، ولك أن تتزوج زوجة ثانية ويجب عليك العدل بين الزوجات في النفقة والسكنى والمبيت، إلا إذا أسقطت إحدى الزوجات حقها في شيء من ذلك فلا حرج عليك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29119

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    538

  • أنا مغترب في السعودية ولي مدة سنة وثلاثة أشهر وأنا غائب عن أهلي، والآن أريد أن أدخل زوجتي إلى السعودية وأستقر بها، ولي في بلادي والدة وإخوان وأقارب، فهل يجوز أن أترك والدتي وإخواني وأقاربي ولا أزورهم؟ علما بأني أكتب إليهم برسائلي وأرسل إليهم بما أستطيع من المال، هذا مع العلم أن بلادي فيها من المنكر والفواحش والبدع ما ...

    استقدامك لزوجتك لتكون بجوارك في بلاد الغربة فيه مصالح كثيرة، ولا حرج عليك في تأخر الزيارة لوالدتك وإخوانك ما دمت تكاتبهم وتصلهم بما تيسر من المال.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29136

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    578

  • الموظف الذي يأخذ عن أهله غربة طويلة، هل عليه إثم أو عقاب أم لا؟ علما أنه في حكم عمله ولا ناقص على أهله إلا رؤياه.

    إذا غاب الرجل عن زوجته مدة طويلة في أداء واجب خاص به أو بأهله، أو عام له وللأمة- فلا إثم عليه ولا عقاب، وإن غاب عنها مدة طويلة بغير عذر ولا أداء واجب، ورضيت بذلك فلا إثم أيضا ولا عقاب، وإن لم ترض فهو آثم، مستحق للعقوبة؛ لتفريطه في حقوقها الزوجية، وإن كانت مكفولة من جهة المعيشة ومن جهة الكسوة والسكنى والطعام، فلها الحق في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29203

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    774

  • كم المدة التي يجب أن تصبر الزوجة عن زوجها (قصد الجماع )؟

    المدة التي يمكن أن تصبر فيها المرأة عن زوجها غالبا أربعة أشهر، وهي المدة التي قدرت شرعا للمولي، أي: الزوج الذي حلف ألا يطأ زوجته، فهذه المدة هي أولى ما يقدر به الزمن   الذي تصبر فيه المرأة عن زوجها بالنسبة للناحية الجنسية، قال تعالى: ﴿ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29204

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    8164

  • ما هو الجواب شرعا وحقا فيمن ترك زوجته وسافر سنة أو أكثر للعمل في تزويد عياله بما يكفيهم لمعيشتهم؟ مع العلم أن هناك آخرين ليس غيابهم لذلك فقط بل يبنون به قصورا ويشترون حافلات وما أشبه ذلك من زينة الحياة الدنيا، ولا شك أن هذا الغياب الطويل مما يؤدي إلى الزنا، إما من الرجل وإما من المرأة. نسأل الله الهداية والتوفيق.

    إذا تراضى الزوجان على الغيبة سواء كانت طويلة أم قصيرة مع العفاف فلا حرج عليهما، وإن خاف أحدهما على نفسه من الغيبة- ولو مع الحاجة إليها لكسب العيش- طلب من   صاحبه حقه، مما يحقق الاجتماع؛ محافظة على العرض، وتحقيقا للعفة، وتحصين الفروج، فإن أبى رفع المحتاج أمره إلى القاضي ليحكم بينهما بما شرع الله، علما بأنه ليس بلازم أن يقع في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29205

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    736

  • كثير من أصحابنا في أوربا متزوجون، ويعيشون بأوربا وزوجاتهم في بلادهم بعيدا عنهم لمدة عام أو عامين أو   أكثر، وينفقون عليهن، وقد يتنازلن عن النفقة، وفي استطاعتهم أن يحضروا زوجاتهم ليعشن معهم، لكنهم يخافون عليهن من بقائهن في البيت وحدهن وقت عملهم ليلا أو نهارا، وقد يكون لإحداهن أولاد ويحدث لأحدهم مرض فيضطر أحيانا إلى الدكتور ...

    أولا: ينبغي للمسلم أن يعيش بين أظهر المسلمين، وأن يسعى لكسب رزقه فيما بينهم، ويطلب العلم على علمائهم؛ محافظة على دينه ودين أسرته من فتن الكفر وفساد الأخلاق، فإن اضطر لظروف أحاطت به أو بأمته إلى العمل أو طلب العلم في بلاد غير إسلامية رخص له في ذلك، ووجب عليه أن يحافظ على شعائر دينه وأخلاقه، وأن يؤدي واجبه نحو من جعلهم الله في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29208

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    747

  • إنني أعمل في السلك العسكري بمنطقة الدمام، وجميع أهل زوجتي يسكنون منطقة القنفذة وإنني متزوج منذ أربع سنوات، ولي بنت من زوجتي، وأريد أن أعيش مع زوجتي وابنتي في مكان عملي، ولكنني أجد معارضة من قبل أهل زوجتي، وحيث إنني لا أستطيع الذهاب لأهلي إلا برضاهم، فهل ينتابني إثم من الله أم الذنب على أهلها بحيث إنني مستعد لكل ...

    إذا كان الواقع كما ذكرت من أن المانع من حضورها إليك ليس من قبلك، وأنك تجتهد في السفر إلى مقرها كلما تيسر لك ذلك، فلا إثم عليك. نسأل الله لكم التوفيق والتيسير. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29211

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    590

  • أنا امرأة في الستين من عمري، ولي تسعة أبناء، قبل خمس سنوات حصل بيني وبين زوجي مشاكل أدت إلى خروجي من منزلي، واستأجر لي أحد أولادي منزلا مستقلا عن زوجي، وأعيش فيه الآن أنا وأبنائي، زوجي متزوج بأخرى وله أولاد منها، لم أطلب منه الطلاق، ولم يسع هو لإرجاعي إلى بيته، هل علي إثم إذا عشت كذلك بعيدا عن بيت زوجي دون طلاق؟ وهل علي إثم ...

    إن كان الخطأ منك فأنت آثمة، وتعتبرين ناشزا عن زوجك، وعليك التوبة وطلب رضاه، وإن كان الخطأ منه فلا إثم عليك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29254

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    943

  • لي أخت متزوجة، خرج زوجها مسافرًا إلى فرنسا للعمل، فكان يراسلها ثم قطع صلته بها، حاولنا جميعًا الاتصال به والبحث عنه فلم يظهر له أثر، وبعد سنتين أو أكثر اتصلت أختي بالمحكمة لتطلب الطلاق الغيبي وانتظارًا لإصدار حكم الطلاق، جاء زوجها ولم يتبين لنا سبب غيابه، فطلب من زوجته ومنا جميعًا العذر لخطئه، وأراد الرجوع إلى زوجته ...

    إذا كان الحال كما ذكر من أن الحاكم الشرعي لم يفسخ نكاحها بعد فهي ما زالت زوجته وفي عصمته. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29475

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    719