• كانت زوجتي في عرس وبعد العشاء نزلت إلى السيارة وانتظرت زوجتي ولم تأت إلا الساعة الثانية عشرة وبضع دقائق، فقلت لها: لماذا تأخرت؟، فقالت لي بسرعة وبصوت مرتفع وخشن: الناس كلهم داخل، يقول الزوج: وأنا أرى الناس أكثرهم مشوا من حفل الزواج، وكنت زعلان زعلًا شديدًا أثناء انتظاري لها بالسيارة، وبعد ما انطلقت في السيارة بحوالي دقائق ...

    إن قول الزوج لامرأته: طالق فقط من غير أن يكون جوابًا لسؤال، ولا موصولًا بضمير الزوجة، ولا مسندًا إلى اسمها، لا يعتبر طلاقًا وإن نوى به الطلاق، عند السادة الشافعية كما في المغني للخطيب 3/280، وحاشية البجيرمي على الخطيب 3/419 وغيرهما لأن هذه الصيغة ناقصة غير مكتملة لشروطها، هذا منصوص مذهب الشافعية.

    وقد أجاب عن مثل هذه المسألة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8860

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    439

  • ورد إلينا سؤال يقول فيه صاحبه بلسانه الأعجمي: ترجمته: أشهد الله على ما أكتبه فيما يلي: ذهبت زوجتي إلى كندا، فإذا أخوها جاء إلى بيتي، فقلت له: لماذا تأتي إلى بيتي؟ فبدأ ينكر، وأنا غضبت من هذا كثيرًا، وبناءً على هذا لما رجعت زوجتي أخبرتها وأعطيتها التعليمات بأن أخاها (الأنوار) ممنوع من دخول بيتي، فقالت: نعم، وفي يوم من الأيام ...

    الذي ذهب إليه جمهور أهل العلم في مثل هذه المسألة أن الطلاق بهذا اللفظ واقع بحسب ما نطق به، وهو هنا ثلاث، حيث كرر هنا ثلاثًا، بغير نية تكرار أو تأكيد.

    غير أن السادة الشافعية يرون أنه إذا كان التلفظ بالطلاق كما في صورة السؤال: طلاق، طلاق، طلاق، بغير ذكر اسمها ولا ضميرها، فلم تقل: زوجتي، أو فلانة، أو هي طالق، بل اقتصرت على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8894

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    456

  • تشاجرت مع زوجتي في الساعة الواحدة والنصف ليلًا، وزاد النقاش الحاد وغضبت غضبًا شديدًا وقلت لها: اسكتي «بسم الله» لكنها لم تسكت فقلت لها: طلاق، طلاق، وخرجت من البيت ثم دخلت البيت بعد خمس عشرة دقيقة ثم تشاجرت فقلت: طلاق، ما حكم الشرع؟ أفيدوني أفادكم الله وجزاكم الله خير الجزاء.
     

    الذي ذهب إليه الشافعية في مثل هذه المسألة هو عدم وقوع مثل هذا الطلاق لأنه لم يضف إلى الزوجة، ولم يكن جملة مفيدة من مبتدأ وخبر، ولم يضف إلى اسمها أو ضميرها، ولا كان جوابًا لسؤالها الطلاق مما يجعله كلامًا ناقصًا لا يقع به شيء، كما هو مقرر عندهم في كتبهم كمغني المحتاج 3/280 وإثمد العينين في بعض اختلاف الشيخين لبابصير 230 مع بغية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8968

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    529

  • كنت جالسًا مع أصدقائي وتشاجرت معهم وعندما عدت إلى البيت لم أجد ملابسي جاهزة أو مكوية ولا شيء آكله، فصار بيني وبين زوجتي كلام فقلت لها: اخرجي ونامي في الغرفة المجاورة أو مع أمي في البيت أو اذهبي عند أهلك، فرفضت وأخذت تتلاعب بأعصابي حتى لم أستطع تمالك نفسي وفي حالة غضب طلقت. (طالق طالق طالق) عندما استفزني أهلي وقالوا لي: لن ...

    إذا كان تلفظك بالطلاق بالصيغة التي ذكرت في السؤال، وأفدت بها شخصيًا وحلفت على ذلك بالله تعالى أمامنا فإن هذه الصيغة لا تعتبر طلاقًا عند السادة الشافعية حيث لم تكن جملة مفيدة، ولا وقعت في جواب سؤال، فيعتبر كلامًا لغوًا عند الشافعية ولو نوى به الطلاق كما بينا ذلك في فتوى لنا سابقة منشورة في الكتاب الأول من الفتاوى الشرعية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8982

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    487

  • كنت أكلم زوجتي على الهاتف وكانت بيننا خلافات وأغضبتني ثم قلت: سوف تسمعين مني كلامًا لن يعجبك، فقالت: قل، فقلت: طالق بالثلاث، وأقفلت الهاتف وأنا نادم على ما حدث، وأريد أن أرجع زوجتي لأنني نادم ندمًا شديدًا.

    الطلاق بهذه الصيغة واقع عند الجمهور بالعدد الذي ذكره الزوج، لأنه طلاق صريح من عاقل مختار مالك له.

    غير أن السادة الشافعية لهم رأي في هذه المسألة فإذا لم تكن المرأة قد سألت الطلاق، وأنت لم تقل لها غير اللفظ الذي ذكر في السؤال: (طالق بالثلاث) بمعنى أنك لم تقل: زوجتي طالق، ولا أنت مطلقة أو طالق، ولا أضفت الطلاق إلى ضميرها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8992

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    464

  • حصل بيني وبين زوجتي شجار أثناء شهر رمضان الماضي وقلت لها (طالق) بهذا اللفظ فقط من غير طلب منها، وفي اليوم الثاني قالت لي: سمِّعني الكلمة التي قلتها، فقلت لها بالتلفون: (طالق، طالق، طالق) بهذا اللفظ.
     

    قول الزوج لزوجته: (طالق، طالق، طالق) هو طلاق صريح عند الجمهور من السادة المالكية والحنفية والحنابلة، لأن هذا اللفظ من صرائح الطلاق التي تنحل به العصمة، سواء كان الرجل جادًا أم هازلًا، ناويًا أم غير ناوٍ.

    ويُسأل عن نيته في طلاق اليوم الثاني، هل أراد به الإخبار عن الطلاق السابق في اليوم الأول، فإن كان كذلك حمل على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9003

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    427

  • اختلفت مع زوجتي وكنت في حالة غضب حيث تلفظت عليها: (طلاق بالثلاث) لأول مرة، وبعدها تراجعت عن ذلك حيث إنني لم أكن في وعي فقد كنت في حالة غضب، لذا أرجو إصدار فتوى لكي أراجع زوجتي لأن لدي منها ولدًا في السادسة من عمره.

    إذا كان تلفظك بالطلاق بالصيغة التي ذكرت في السؤال، وأفدت بها شخصيًا، فإن هذه الصيغة لا تعتبر طلاقًا عند السادة الشافعية إذْ لم تكن جملة مفيدة، ولا وقعت في جواب سؤال، فيعتبر كلامًا لغوًا عند الشافعية ولو نوى به الطلاق كما نص على ذلك السادة الشافعية في كتبهم كالخطيب الشربيني في المغني 3/10، والبجيرمي على الخطيب 3/419 وغيرهما، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9006

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    536

  • لقد حدث شجار بيني وبين زوجتي وصل إلى حد السب والشتم وتبادل الاتهامات، عندها نهضت من مكاني محاولًا تفادي المشكلة، ولكن زوجتي استمرت في تهديدي بطريقة استفزتني وغاظتني إلى درجة أني لم أستطع السيطرة على نفسي فقلت لها: طالق طالق طالق.

    بشكل متواصل، دون ترك أي فترة زمنية بينها مع العلم أنها لم تطلب مني الطلاق، ولم يكن الطلاق ...

    قول الزوج: طالق طالق طالق، من غير أن يضيفه إلى الزوجة أو يقع جوابًا لسؤالها الطلاق، أو يسبق بمبتدأ كأنت أو اسم الزوجة، إذا لم يحصل شيءٌ من ذلك لا يقع به الطلاق عند السادة الشافعية وإن نواه، خلافًا لغيرهم من المالكية والحنفية والحنابلة.

    لأن الشافعية يشترطون أن يكون الطلاق جملة مفيدة، وهذه جملة ناقصة فلا يقع بها الطلاق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9016

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    447

  • أنا متزوج منذ تاريخ 5/5/1985م، وفي بداية الأمر أقمت في منزل أهلي، وبعد مرور أشهر حصلت مشكلة بيني وبين زوجتي وذلك لسوء تفاهم، وأدّت هذه المشكلة إلى تبادل الشتائم فضربتها، وقالت لي وأنا في أشد غضبي: طلقني، فقلت لها: (أنت طالق)، وفي هذه لم أكن أقصد الطلاق، ولكن لا أدري كيف خرجت منّي هذه الكلمة ونحن متزوجان عن حبٍّ، وبعد معارضة شديدة ...

    إن كان صادقًا في تلفظه بكلمة (مش) قبل كلمة الطلاق؛ فإنه لم يقع في المرة الثانية طلاق، ولو لم تسمع الزوجة تلك الكلمة، ما دام قد نطق بها وأسمع نفسه، كما لم يقع منه طلاق في المرة الثالثة؛ لأنه حصل في حالة إغلاق شديد، وعليه فهي زوجته وفي عصمته على طلقتين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17725

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    499

  • أنه زوج أخته لرجل بعد طلاقها من زوج سابق، ثم مرضت فجاءت إلى بيت أخيها وقام بعلاجها، ولما جاء زوجها لأخذها رفضت بدعوى أنها لا تزال في العلاج، وأن الدكتور منعها من الجماع، فظن زوجها أن أخاها يريد طلاقها ليزوجها لزوجها الأول، فطلق أخوها بالثلاث والعشر والمائة أنه لا يفكر مطلقا في إعادتها إلى زوجها الأول ليقنع زوجها، ويذكر أنه ...

    إذا كان الأمر كما ذكرت من أنك حين طلقت لم تكن فكرت مطلقا في عودتها ولا تفكر في عودتها إلى زوجها الأول،   وإن الرغبة في عودتها إليه إنما حصلت وحدثت بعد طلاق زوجها الثاني- فإنك لا تحنث في طلاقك الذي حصل منك بتزويجها لزوجها الأول. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29373

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    424