• هل يجب السجدة على من سمع آية السجدة منه؟ وإن شخصًا لو شهد بواسطة الفونغراف أو أودع الوصية فيه، هل تقبل شهادته وتنفذ وصيته أم لا؟ وإني أظن أن السجدة تجب على السامع إذ هو كالاستماع عن إنسان، وإنما الفونغراف آلة للاستماع فقط، وكذا الشهادة والوصية ينبغي أن تكون صحيحة نافذة مهما ميز صوتها، فإن الأصوات متمايزة في التليفون ...

    إنما شرع السجود عند تلاوة أو سماع الآيات المخصوصة الآمرة بالسجود، أو المرغبة فيه لإظهار الخضوع والامتثال، ومن سَمِع القرآن من الفونغراف صدق عليه أنه سَمِع القرآن، فالظاهر أنه يشرع له السجود عند سماع آية السجدة منه. وإنما عبرنا بيُشرع دون يجب، لأننا نرى أن السجود مُسْتَحَبٌّ لا واجب، كما تدلّ على ذلك الأحاديث الصحيحة، وعليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    263

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    978

  • سيدي معلوم لجنابكم أن كل من يقرأ القرآن الكريم بإيمان وبإمعان وبصيرة يجد في نفسه تأثيرًا عميقًا، حتى إنه ليبكي على حال أبناء آدم، والأخص منهم صاحب هذا الكتاب، ومن جملة هذه الآيات المؤثرة قوله تعالى في سورة السجدة: ﴿إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا ...

    ثبت في بعض الأحاديث الصحيحة والحسنة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسجد عند تلاوة بعض الآيات التي ذكر فيها السجود بصيغة الأمر أو الخبر الدال على الترغيب فيه، وقد اتفق جمهور علماء السلف وأئمة الأمصار على ثلاث عشرة آية منها:

    [1]- أولها آخر سورة الأعراف[2].

    [2]- الآية [15] من سورة الرعد أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    772

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    772

  • هل يجب أو يسن لمن سمع آية السجدة من مذياع أو تلفزيون أو مسجل أن يسجد لله تعالى أم يجعل هذا من الصدى الذي لا يجب على سامعه السجود؟ وهل يستوي في ذلك سماع آية السجدة من المذياع أو التلفزيون إن كان الصوت مسجلا أم كان القارئ يقرؤه فعلًا مباشرة؟ مع وافر الشكر والتقدير.
     

    ما دامت تلاوة كتاب الله تعالى تسمع، فإنه يسن لسامع آية السجدة عند جمهور الفقهاء أن يسجد سجود التلاوة، قال تعالى: ﴿وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ[٢٠٤]﴾ [الأعراف: 204]. وقال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7969

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    624

  • بالنسبة لسجود التلاوة هل يجب السلام عن اليمين والشمال بعد السجود؟ وكذلك هل فيه التكبير عند السجود والرفع؟

    سجود التلاوة ليس فيه تكبير للتحريم ولا سلام عند السادة المالكية والأحناف كما في الشرح الصغير (1/417)، خلافًا للشافعية والحنابلة، فإنهم يرون أن التكبير والسلام منه شرط لصحته إذا كان خارج الصلاة كما في مغني المحتاج (1/217)، وشرح منتهى الإرادات (1/103)، أما تكبير التحريم فبناءً على الأصل في الدخول في الصلاة، فقيس عليها نحوها من سجدة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8565

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    889

  • هل سجدة التلاوة في فجر يوم الجمعة ضرورة أم لا؟ وإذا نسي الإمام تلك السجدة فهل يسجد سجدتي السهو؟

    ذهب جمهور الفقهاء إلى أن سجود التلاوة سنة للقارئ والمستمع؛ لما رواه البخاري عن عمر -رضي الله عنه-: أنه قرأ على المنبر يوم الجمعة سورة النحل حتى إذا جاءت السجدة نزل وسجد وسجد الناس معه، فلما كان الجمعة القابلة قرأ بها حتى وصل السجدة فقال: "أيها الناس إن الله لم يفرض علينا السجود إلا أن نشاء".

    وعلى ذلك فمن قرأ بآية فيها سجدة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13851

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    700

  • عند وجود سجدة في القرآن الكريم هل يجب ترك القرآن والوقوف كما كأننا سوف نصلي ونسجد أم نسجد في مكاننا؟ وهل يجب أن نكون في اتجاه القبلة أم لا؟

    سجدة التلاوة هي سجدة واحدة كأي سجدة في الصلاة، فإذا كان القارئ يقرأ وهو قائم فعليه أن يجلس جلسة التشهد ثم يسجد سجود التلاوة ثم يرفع منه، أما لو كان يقرأ وهو جالس فإنه لا يقوم ولا يقف بل يسجد في مكانه، وفي كل الأحوال يجب أن تكون السجدة في اتجاه القبلة.

    ومما ذكر يعلم الجواب.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14331

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    611

  • هل يجب أو يسن لمن سمع آية السجدة من مذياع أو تلفزيون أو مسجل أن يسجد لله تعالى أم يجعل هذا من الصدى الذي لا يجب على سامعه السجود؟ وهل يستوي في ذلك سماع آية السجدة من المذياع أو التلفزيون إن كان الصوت مسجلا أم كان القارئ يقرؤه فعلًا مباشرة؟ مع وافر الشكر والتقدير.
     

    ما دامت تلاوة كتاب الله تعالى تسمع، فإنه يسن لسامع آية السجدة عند جمهور الفقهاء أن يسجد سجود التلاوة، قال تعالى: ﴿وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ[٢٠٤]﴾ [الأعراف: 204].

    وقال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15813

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1088

  • إذا مر القارئ على آية سجدة، فهل يلزمه أن يكون على طهارة أثناء السجود أم لا؟ وهل يشرع لسجود التلاوة استقبال القبلة للقارئ وللمستمعين أم لا؟ وهل كل سجدة في القرآن يشرع فيها السجود أم أن الثابت سجدات دون سجدات؟ وما هي السجدات الثابتة والتي يشرع لها السجود؟

    أولاً: سبق أن صدر منا فتوى في سجود التلاوة برقم ( 1500 ) هذا نصها: (من أهل العلم من يرى أنه صلاة ويبني على ذلك اشتراط الطهارة واستقبال القبلة، والتكبير عند السجود وعند الرفع منه والسلام. ومنهم من يرى أنه عبادة ولكن ليس كالصلاة، ويبني على ذلك عدم اشتراط الطهارة والتوجه إلى القبلة وغير ذلك مما سبق، وهذا القول أرجح؛ لأننا لا نعلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21937

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    889

  • إذا أتيت صبح الجمعة والإمام شرع في الصلاة وقرأ سورة السجدة وسجد سجود التلاوة هل أسجد في الأرض وأتابعه أم أنتظر حتى يرفع في القيام، وهل إذا فاتت السجدة يلزمني سجود أم لا؟ وهل تعتبر الركعة الأولى أم الركعة الأولى التي تليها، والركعة الثانية التي تلي الثانية؟ أفيدونا مفصلاً وفقكم الله وكتب الله الأجر لنا ولكم وأعانكم الله على ...

    إذا أتى المصلي إلى المسجد والإمام ساجد سجدة تلاوة فإنه يكبر تكبيرة الإحرام وهو واقف ثم يتابعه في سجود التلاوة وما بعده، ومن فاتته سجدة التلاوة فلا شيء عليه. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23139

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    618

  • أثناء الصلاة إذا مررت على سجدة هل أكبر ثم أسجد أم أسجد دون تكبير، وإذا رفعت من السجدة هل أكبر أم أواصل في القراءة دون تكبير، هذا ما أريد الإجابة عليه؟

    يشرع للمصلي إذا كان إمامًا أو منفردًا ومر بآية سجدة أن يكبر ويسجد سجود التلاوة، ثم يكبر عندما ينهض من السجدة؛ لأن التكبير يكون في كل خفض ورفع، أما إن كان القارئ خارج الصلاة ومر بالسجدة فإنه يشرع له أن يكبر ويسجد، ولا يشرع له بعد ذلك تكبير ولا سلام؛ لعدم ورود الدليل على ذلك. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23140

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    622

  • ما حكم سجدة التلاوة، وهل لها تسليم أم لا، إذا كان المرء تاليًا وليس مصليًا، وما دعاؤها، وهل إذا كان المرء مصليًا وكانت سجدة التلاوة في نهاية السورة هل عليه بعد السجدة أن يقرأ ما تيسر من السورة التي بعدها أم يركع مباشرة؟

    سجدة التلاوة سنة، ولم يرد نص في السلام منها، فليس على من سجدها سلام منها، وليس على من سجد لتلاوة آية سجدة في آخر سورة كـ: (الأعراف) و (النجم) و (اقرأ) وهو في الصلاة أن يقرأ قرآنًا بعدها وقبل الركوع، وإن قرأ فلا بأس، ويقول في سجوده للتلاوة ما يقوله في سجوده للصلاة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23230

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    570

  • هل يكبر القارئ في سجود التلاوة في الخفض والرفع منه أو في الخفض فقط، وهل يقرأ التشهد أولا، وهل يسلم منه أو لا؟

    أولاً: يكبر من سجد سجود التلاوة في الخفض؛ لما رواه أبو داود في سننه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ علينا القرآن، فإذا مر بالسجدة كبر وسجد وسجدنا » [1] ، ولا يكبر في الرفع من السجود؛ لعدم ثبوت ذلك عنه صلى الله عليه وسلم، ولأن سجود ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23231

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    898

  • سجود التلاوة، نرى بعض الناس لا يشترط فيه الطهارة ولا التوجه إلى القبلة، وبعضهم يشترط، فما هو الصواب؟

    من أهل العلم من يرى أنه صلاة، ويبني على ذلك اشتراط الطهارة واستقبال القبلة والتكبير عند السجود وعند الرفع منه والسلام، ومنهم من يرى أنه عبادة، ولكن ليس كالصلاة، ويبني على ذلك عدم اشتراط الطهارة والتوجه إلى القبلة وغير ذلك مما سبق، وهذا القول أرجح؛ لأننا لا نعلم دليلاً يدل على اشتراط الطهارة واستقبال القبلة، لكن متى تيسر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23232

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    636

  • هل يجوز سجود التلاوة للحائض وكذلك سجدة الشكر لها، وإذا كان غير جائز فهل يجوز عند سماع سجدة التلاوة أن تسبح الله فقط باللسان؟

    أ: في الحالات التي تباح فيها لها القراءة يشرع لها سجود التلاوة إذا مرت بسجدة تلاوة، أو استمعت لها، والصواب: أنه يجوز لها القراءة عن ظهر قلب، لا من المصحف، وعليه يشرع لها السجود؛ لأنه ليس صلاة، وإنما هو خضوع لله وعبادة كأنواع الذكر.

    ب: الصحيح أن سجود الشكر وسجود التلاوة لتالٍ أو مستمع لا تشترط لهما الطهارة؛ لأنهما ليسا في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23233

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    887

  • ماذا تفعل المرأة عندما تكون تقرأ القرآن وتقابلها آية سجدة هل تسجد وهي بدون غطاء أم ماذا تفعل؟

    الأولى للمرأة إذا مرت بآية سجدة أن تسجد وهي مخمرة رأسها، وإن سجدت للتلاوة بدون خمار فنرجو ألا حرج؛ لأن سجود التلاوة ليس له حكم الصلاة، وإنما هو خضوع لله سبحانه وتقرب إليه مثل بقية الأذكار وأفعال الخير.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23234

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    828

  • حكم المرور أمام ساجد سجدة التلاوة؟

    ليس عليه في ذلك شيء. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23235

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    835

  • هل تجوز سجدة التلاوة في الأوقات المنهي عن الصلاة فيها مثل وقت طلوع الشمس؟

    نعم، يجوز سجود التلاوة في أوقات النهي عن الصلاة، على الصحيح من قولي العلماء، لأنه ليس له حكم الصلاة، ولو فرضنا أن له حكم الصلاة جاز فعله في وقت النهي؛ لأنه من ذوات الأسباب؛ كصلاة الكسوف، وركعتي الطواف لمن طاف في وقت النهي. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23236

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    665

  • إذا كان الإنسان يقرأ القرآن في المسجد أو غيره وهو جالس ووصل إلى سجدة من السجدات هل الأفضل يقوم قائمًا ويسجد أم يسجد في مكانه وهو جالس، أيهما أفضل؟

    لا نعلم دليلاً على شرعية القيام من أجل سجود التلاوة . وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23237

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    778

  • كنت إذا فرغت من الوتر آخر الليل أسجد سجدة شكر، وهي عبارة عن سجدة واحدة، وإذا فرغت من صلاة الضحى فعلت مثل ذلك، فهل يجوز ذلك، وهل يباح لي السجود في مثل هذه الحالة في أي وقت كان؟

    سجود الشكر يكون عند حدوث نعمة تقتضي الشكر، أما اعتياده عقب الوتر أو عقب الضحى فلا نعلم له أصلاً في الشرع. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23239

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    668

  • قام أحد الناس بإلصاق ورقة على القرآن الكريم ، وهذا نص ما كتب عليها: كيفية سجود التلاوة. يشرع فيه التكبير عند السجود؛ لأنه قد ثبت من حديث ابن عمر رضي الله عنهما ما يدل على ذلك، وليس فيه تكبير ولا تسليم عند الرفع منه، أما إذا كان سجود التلاوة في الصلاة فإنه يجب فيه التكبير عند الخفض والرفع؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ...

    لا يجوز إلصاق ما ذكر على القرآن الكريم؛ لأن الأصل هو تجريد القرآن الكريم، وقد مضت القرون والمسلمون يتوارثون المصحف الشريف مجردًا مما ذُكر، لهذا فيجب نزع الملصق المذكور من المصحف المذكور. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32986

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    677

  • هل يجوز للجُنُب أن يسجد سجود التلاوة ؟ وهل يأثم من لا يقرأ القرآن في غير الصلاة؟

    لا يجوز للجُنُب أن يقرأ القرآن إلا بعد أن يغتسل؛ لما ثبت عن علي رضي الله عنه أنه قال: « كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يحجبه أو لا   يحجزه عن القرآن شيء ليس الجنابة » [1] رواه أحمد وأهل السنن وإسناده جيد. وفي لفظ: « كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرئنا القرآن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33380

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    574

  • سجود التلاوة هل له تكبيرة إحرام وتسليم أم بدون تكبيرة؟

    سجود التلاوة عندما يمر بآية سجدة مستحب للقارئ والمستمع ويستحب في الصلاة وخارجها، فإن كان في الصلاة كبر لسجوده وقيامه منه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم: « كان يكبر في كل خفض ورفع » [1] رواه أحمد والترمذي، وإن كان خارج الصلاة استحب له أن يكبر عند السجود ولا يشرع تكبير عند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34142

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    566

  • هل سجدة التلاوة لا بد لها من وضوء وهل يجب على المرأة أن تكون ساترة لشعرها وهل الحائض تسجدها وهل يغني الحائض عن سجودها قول ( سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله )؟

    سجود التلاوة لا تشترط له أحكام الصلاة على الصحيح من وجوب الطهارة وستر شعر المرأة وغير ذلك.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34144

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    572

  • قد كنت أسمع القرآن وعندما أصل عند سجدة لم أسجد لأني لست على طهارة؟ فما هو الحكم؟

    تستحب سجدة التلاوة للقارئ والمستمع، لكن المستمع لا يسجد حتى يسجد القارئ، ولا بأس بسجود التلاوة والإنسان على غير طهارة على الصحيح من قولي العلماء؛ لأنه لم يعرف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بالطهارة لسجود التلاوة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34143

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    601

  • إذا كنت في صلاة وكنت أقرأ سورة العلق أو النجم واجتمع علي سجود التلاوة والركوع، فكيف آتي بسجود التلاوة هل أسجد ثم أرفع وآتي بالركوع أم آتي بالركوع وأؤخر السجود إلى آخر الصلاة؟ كذلك إذا كنت في صلاة الفجر وقرأت إحدى هاتين السورتين في الركعة الثانية كيف آتي بالسجود ( سجود التلاوة )؟

    يشرع لمن قرأ آية فيها سجود تلاوة أن يسجد بعدها مباشرة ثم يكبر ويعود إلى القيام ثم يكبر ويركع؛ لأن سجود التلاوة يكون بعد قراءة الآية التي فيها سجدة ولا يؤخرها إلى ما بعد السلام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34145

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    781

  • إمام قبل أن يصلي قال للمصلين إنه لن يسجد للتلاوة ثم كبر وصلى فقرأ الفاتحة ثم جاء بسورة العلق ولم يسجد في آخرها ثم جاء بالبسملة وقرأ بسورة الإخلاص في ركعته الأولى حتى أتم الصلاة، فهل هذا التصرف سليم من الإمام أم كان يجب عليه أن يسجد، وكذلك كان يجب عليه أن يأتي بالسورة التي تلي سورة العلق، وما هو الأفضل؟ أفتونا مأجورين وجزاكم ...

    سجود التلاوة ليس واجبًا فمن تركه فلا شيء عليه سواء كان إمامًا أو منفردًا، ولا بأس أن يقرأ في الركعة الثانية سورة غير موالية للسورة التي قرأها في الركعة الأولى. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34146

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    657

  • إذا كان الواحد يقرأ ومر بسجدة وسجد وقام من السجدة وسلم، فيه أناس يقولون لا تسلم، إذا سجدت خذ مصحفك واقرأ، أيهما أفضل يسلم أو ما يسلم؟

    لم يرد دليل فيما نعلم في مشروعية السلام بعد سجود التلاوة ، وإنما قال به بعض العلماء باجتهاد منه، وعليه فلا ينكر   على من يسلم منه، وترك السلام أفضل لعدم الدليل عليه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34147

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    577

  • إمام قرأ آية سجدة ثم كبر وسجد ثم رفع وشرع في القراءة دون أن يكبر، فهل عليه سجود سهو أم لا؟ وقال البعض: يجب على المأمومين سجود ولو بعد الصلاة، فأرجو التوجيه إلى الصواب. جزاكم الله خيرًا وبارك فيكم؟

    يشرع التكبير لسجود التلاوة والرفع منه في الصلاة لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: « كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ علينا القرآن فإذا مر بالسجدة كبر وسجد وسجدنا » [1] رواه أبو داود، ولعموم حديث: « كان النبي صلى الله عليه وسلم يكبر في كل خفض ورفع » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34148

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    569

  • الحلقة ( حلقة لتلاوة القرآن الكريم ) لم يسجدوا سجود التلاوة إلا بعد طلوع الشمس؟

    سجود التلاوة مستحب كل وقت على الصحيح عندما يقرأ الإنسان آية فيها سجدة، وإن كانوا جماعة يستمعون إلى قارئ فإنهم لا يسجدون إلا إذا سجد القارئ. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34150

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    681

  • إذا سجد المسلم أو المسلمة سجدة التلاوة خارج الصلاة هل يرفع يديه حذو منكبيه مثل ما يفعل عند تكبيرة الإحرام أم ماذا؟ أفيدونا أثابكم الله.

    يستحب التكبير لسجود التلاوة خارج الصلاة؛ لوروده عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن بدون رفع يدين؛ لعدم ورود هذه الصفة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34149

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    609