• هل الأعطار المستحضرة بمعامل أوروبا والتي يدخل فيها الكحول «الإسبرتو» طاهرة أم نجسة؟

    إن هذه الأعطار طاهرة، ومعاذ الله أن يجعل دين الفطرة الطَّيْب قذارة، وقد بَيَّنَّا ذلك بالتفصيل، وإقامة الدليل تلو الدليل، وفي المجلد الرابع من المنار.

    وقد انتقد ذلك جاهل، فرددنا عليه في نبذتَيْنِ عنوانهما (طهارة الكحول.

    والرد على ذي فضول) فليراجع ذلك كله في (ص500 و521 و866) [المنار ج4 (1901) ص500-503، و821-827، وص 866-871] ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    50

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1625

  • ألتمس من تحقيقاتكم أن تفيدونا عن بعض القائلين بطهارة الخمر المفهومة من قولكم في الجواب المذكور، وإن كانت نجاستها حسية، كما هو المعروف عن الفقهاء القائلين بذلك، إلخ. لنكون على بصيرة بواسطتكم من حكم الكتاب والسنة، إذ لم نفهم منهما إلى الآن طهارة الخمر المتخذة عن عصير العنب وثمرات النخيل[1] .

    لما أفتينا بطهارة الأعطار الإفرنجية، وهو ما اطلعتم عليه في ص500[2] من مجلد المنار الرابع، ردّ علينا بعض المتطفلين على موائد العلم برسالة رددنا عليها في ذلك المجلد ردًا، لو اطلعتم عليه لما سألتم هذا السؤال، فلكم أن تراجعوه في ص812 وما بعدها وص866 وما بعدها، ترون فيه النقل عن الإمام ربيعة فقيه المدينة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    234

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1732

  • حصل خلاف بين بعض علماء بندر فوه بخصوص مسألة الكبريت ولا سيما المسوكر، فمنهم من قال بنجاسته، وأن الحامل لشيء منه لا تصح صلاته، ومنهم من قال بطهارته، وقد انضم لكل من هؤلاء أحزاب وضاعت الحقيقة بين الطرفين.

    نلتمس الإفادة ولسيادتكم من الأمة الإسلامية مزيد الشكر والثناء.[1]

    بيّنا غير مرة في المنار أن النجس هو الشيء القذر الشديد القذارة والذي يؤخذ من مجموع كلام فقهاء المذاهب أن الشيء المتنجس يطهر بما يزيل القذارة كالماء والنار والشمس والدبغ والاستحالة. وكل ما قالوه في ذلك حق ومجموعه هو حكم الشرع في طهارة المتنجس، وإن كان بعضهم لا يعترف بما يخالفه به الآخر ولا يلتفت إلى دليله فيه لأنه مقلد. والكبريت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    330

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1162

  • هل الخمر نجسة، وما دليل نجاستها إن قلتم بها؟ فإني لم أَرَ دليلًا شافيًا بعد شدةِ البحث.[1]

    ذهب جمهور الفقهاء إلى نجاسة الخمر، وروي عن ربيعة شيخ الإمام مالك القول بطهارتها، فأمّا نجاستها المعنوية فلا شك فيها، وأمّا النجاسة الحسية فلا تصدق على الخمر لغةً لأنها ليست قذرة، والنجس ما كان شديد القذارة، ولا قام عليها دليل من الكتاب ولا من السنة، وقد شرحنا ذلك في المجلد الرابع من المنار[2] ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    497

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1245

  • هل الخمر نجسة، وما الأحاديث الصحيحة الواردة في نجاستها؟

    - وهل الاسبيرتو والبنزين نجسان أم لا؟

    أكثر الفقهاء قالوا بنجاسة الخمر، وقال بعضهم بطهارتها، ومنهم ربيعة شيخ الإمام مالك من علماء السلف، والقاضي الشوكاني، والسيد حسن صديق من فقهاء الحديث المتأخرين، ولا يوجد حديث صحيح، ولا حسن مصرح بنجاستها، وقد فصلنا القول فيها من قبل في المجلد الرابع، وفي غيره، ومنه[1].

    والسبيرتو لم يكن في عصر أئمة هذه المذاهب، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    598

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1201

  • أفتى بعض فقهاء الهند بتحريم استعمال الكحول في الأصباغ، والأدهان، والعطور، ولا سيما تزيين المساجد بالأصباغ التي يدخل فيها، وعللوا ذلك بكَوْنه خمرًا نجسة، وقد أرسل إلينا بعض فضلاء المسلمين هنالك نص الفتوى في ذلك، وسألونا هل هي صواب أو خطأ، وأن نبين ذلك بما عندنا من الدلائل في أقرب وقتٍ؛ لأن الناس مضطربون فيه، وقد اكتفينا ...

    الحمد لمُلهِم الصواب قد جاء في محكم القرآن أن الخمر رجس من عمل الشيطان، من شأنها أن تُوقِعَ العداوة والبغضاء بين الناس، وتصدّهم عن ذكر الله وعن الصلاة، فلا نزاع في هذا، ولا في كونها محرمة في كتاب الله وسُنة رسوله تحريمًا باتًّا، لا هوادة فيه، وقد بيَّنَّا من مضار الخمر، ومفاسدها في تفسير الآيات الواردة فيها، ما لا يوجد أقله في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    610

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    15424

  • هل الملحقان الطبيان المذكوران في الجزء الأول للمجلد الرابع والعشرين من المنار يشهدان على دعْوَاكم أن السبيرتو ليس بخمرًا أو على خلاف ذلك كما حقَّقْنَاه سابقًا، وسنزيد التحقيق لاحقًا.
     

    إن الملحقين المذكورين صريحان على إيجازهما وقصورهما في أن السيبرتو يستخرج بالتقطير من المائعات السكرية ومن المواد السكرية والنشوية ومن القصب والخشب، وأنه كان في الابتداء يستخرج من النبيذ ولا يستخرج الآن منه ولا من غيره من الخمور لغلائها ورخص المواد التي يستخرجونه منها، فهو مادة سُمِّيَّة توجد في الخمر وغيرها حتى العجين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    637

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2317

  • هل قول إمامكم الأستاذ العلامة المفتي سابقًا في الديار المصرية، والمُصْلِح الكبير للراعي والرعية، الشيخ محمد عبده رحمه الله في (ج م ص340 التفسير) صحيح عندكم، مثبت خمرية السبيرتو وإسكاره أم لا؟ نرجو مراجعة كتب الطب الجديد.
     

    إن ما أشار إليه السائل وهو ما نقلناه عن شخينا المذكور رحمه الله تعالى، نص صريح فيما قلناه من أن السبيرتو ليس بخمر ولا بشراب من الأشربة التي تعد الخمر نوعًا منها، وإنما هو مادة سامة إذا ركبت مع غيرها من المائعات على نسبة مخصوصة يكون ذلك المركب مسكرًا، وهذا نص ما نقلناه عنه من الدرس في الكلام على انتشار السكر في الفلاحين والخمور ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    638

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1249

  • هل ثبت عندكم أن المسلمين عمومًا والمصرين خصوصًا مضطرون إلى الخمريات في الحاجيات والمعالجات -بَيِّنُوا لنا حقيقة الاضطرار وعموم البلوى والتعامل على ما في كتب الأصول مثل الموافقات وإرشاد الفحول.
     

    قد ثبت عندنا أن المسلمين الذين يعيشون في البلاد التي نعرفها كمصر وسورية والآستانة، لا يستغنون عن الأطباء والجراحين الذين يداوون أمراضهم ويؤاسون جروحهم، وأن جميع الأطباء والجراحين يصفون الأدوية المستحضرة بالسبيرتو أو الداخل في تركيبها ويستعملونه في التطهير من السموم، وما يسمونه ميكروبات الأمراض؛ لأنه قاتل لها.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    639

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1118

  • ما قول السادة العلماء الأعلام في رجل معلم بإحدى المدارس الإسلامية، أفتى التلاميذ بطهارة الإسبرتو، وبجواز المسح على الجورب ولو كان رقيقًا، والصلاة بالنعلين (الحذاء)، وحسر الرأس (كشفه) معتمدًا على ما أفتى به بعض العلماء بجواز ذلك، فما كان من رئيس المدارس إلا أنه عاقبه بالعزل من وظيفته، مدعيا بأن المعلم المذكور خالف علماء ...

    المعلم المذكور في السؤال أصاب فيما قاله للتلاميذ، وأخطأ من عزله بزعمه أنه خالف العلماء؛ فإنه إن خالف بعضهم فقد وافق آخرين لقوة دليلهم، وإنما يؤاخذ من خالف الإجماع الصحيح ولا إجماع فيما ذكر، ونختصر في بيان ذلك؛ لأنه تكرر في المنار فنقول: الإسبرتو طاهر بل مطهر يزيل النجاسات والأقذار التي لا يزيلها الماء وحده إلا بمشقة كما هو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    862

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    992

  • ما حكم استعمال العطور التي تحتوي على مادة الكحول المسكرة؟ وهل تجوز الصلاة وهذه المادة على أجسامنا وملابسنا علمًا بأن كل مسكر نجس؟

    العطور المختلطة بالكحول ليست نجسة، وتصح الصلاة معها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1517

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1174

  • هل يجوز استخدام العطور الاصطناعية والصلاة بنفس الملابس التي لامسها العطر، علمًا بأن هذه العطور يدخل في صناعتها الكحول؟

    لا مانع من استعمال العطور التي بها كحول والصلاة بها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1545

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1207

  • لدي شركة تتعامل بالمواد الكيماوية المخبرية، وفي كثير من الأحيان يطلب منا مواد كيماوية مثل السبيرتو والكلوروفورم والإيثانول، وهذه المواد تطلب من قبل الحكومة أو الشركات الموجودة هنا فهل بيع هذه المواد الكحولية والمخدرة حرام؟

    إذا اشتريت هذه المواد لغرض مشروع فجائزة، أما إذا علم أنها لغرض محرم فلا يجوز، والله سبحانه وتعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1737

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    955

  • إنني حريص على الكسب الحلال الذي أباحه الله سبحانه، وبعدًا عن الحرام وما أشتبه به أعرض عليكم الاستفسار التالي: إني أريد الاطمئنان على صحة كسبي، هل العطور التي يدخل في تركيبها الكحول حلال أم حرام؟ وكذلك أدوات المكياج التي تستخدمها النساء في التبرج؟

    لا شيء في المتاجرة في الأشياء المذكورة لأنه يحل للمرأة أن تتزين لزوجها في بيتها، فإذا استعملت هذا المكياج أو أدوات الزينة للتبرج خارج بيتها كان إثمها على نفسها، وأما الكولونيا فترى اللجنة أنه لا بأس ببيعها واستعمالها للتعطر.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1734

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    898

  • تنوي شركتنا استيراد نوع خاص من فرشات الأسنان، مزوَّدة بأسفلها بأنبوب يحتوي على مادة تدعى (الاسيودنت)، ويدخل في تركيب هذه المادة ما يسمى بمزيج (سولفات الأثير)، مع كحول بنسبة 21%، فهل يجوز استعمال هذه المادة؟ علمًا بأنها لا تدخل في الجوف وتستعمل كمادة دوائية ومنظفة للأسنان، لذا، نرجو إعطاءنا رأي الشرع في هذه المسألة.

    إذا كان من شأن هذا (الأثير) لو تعاطى إنسان منه كمية كبيرة أن يسكره فيكون استعماله محرمًا، حتى ولو لم يصل إلى الجوف، لأنه لو تمضمض بخمر لا يحل له ذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2159

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    956

  • ما حكم استعمال العطور التي فيها الكحول، والصلاة في الثياب التي فيها الكحول أو مصافحة شخص معطر بذلك العطر الذي فيه الكحول؟

    إن العطور التي يدخل في مكوناتها الكحول ليست نجسة لأنها ليست من قبيل الخمر لأن الكحول مادة سامة ليس من شأنها أن تشرب في الأحوال العادية بقصد الإسكار ومع هذا لا يجوز تناولها لإسكارها ولكونها سامة.

    وعليه فتجوز الصلاة في الثياب التي فيها كحول كما تجوز مصافحة الشخص المعطر بعطور فيها كحول.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2566

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    985

  • هل يجوز استخدام مناديل رطبة أثناء مناسك الحج أو قبلها أو بعدها أي بعد التحلل؟ علمًا بأن هذه المناديل الرطبة هي لتطهير الجروح وتنظيف اليد والوجه وغيرها من أعضاء الجسم من الأوساخ كما أن هذه المناديل تحتوي على نسبة من الكحول (اللازمة) أي يجب وجودها، لأن هذه المادة (الكحول) هي التي تطهر الجروح وتزيل الأوساخ، ونرفق لكم عينة ...

    من مستلزمات الإحرام امتناع المحرم مدة الإحرام عن التطيب بأي مادة ذات رائحة طيبة أو عطرة، وبما أن المناديل المستفتى عنها والمرفق بالاستفتاء عينة منها فيها مادة عطرية فلا يجوز للمحرم استعمالها مدة إحرامه سواء أكان فيها كحول أم لا، لما تقدم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5716

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    948

  • هل يجوز استعمال الكولونيا وهل ينقض استعمالها الوضوء باعتبار أنها مادة مسكرة؟

    نفيد بأن المقرر شرعًا هو أن الأصل في الأعيان الطهارة ولا يلزم من كون الشيء محرمًا أن يكون نجسًا؛ لأن التنجيس حكم شرعي لا بد له من دليل مستقل، فإن المخدرات والسموم القاتلة محرمة وطاهرة؛ لأنه لا دليل على نجاستها، ومن ثم ذهب بعض الفقهاء ومنهم ربيعة والليث بن سعد والمزني صاحب الشافعي وبعض المتأخرين من البغداديين والقرويين إلى أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9804

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    948

  • ما حكم استعمال العطور التي فيها الكحول، والصلاة في الثياب التي فيها الكحول أو مصافحة شخص معطر بذلك العطر الذي فيه الكحول؟

    إن العطور التي يدخل في مكوناتها الكحول ليست نجسة لأنها ليست من قبيل الخمر لأن الكحول مادة سامة ليس من شأنها أن تشرب في الأحوال العادية بقصد الإسكار، ومع هذا لا يجوز تناولها لإسكارها ولكونها سامة.

    وعليه؛ فتجوز الصلاة في الثياب التي فيها كحول كما تجوز مصافحة الشخص المعطر بعطور فيها كحول.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15681

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    832

  • هل يجوز استخدام مناديل رطبة أثناء مناسك الحج أو قبلها أو بعدها أي بعد التحلل، علمًا بأن هذه المناديل الرطبة هي لتطهير الجروح وتنظيف اليد والوجه وغيرها من أعضاء الجسم من الأوساخ كما أن هذه المناديل تحتوي على نسبة من الكحول (اللازمة) أي يجب وجودها، لأن هذه المادة (الكحول) هي التي تطهر الجروح وتزيل الأوساخ، ونرفق لكم عينة ...

    من مستلزمات الإحرام امتناع المحرم مدة الإحرام عن التطيب بأي مادة ذات رائحة طيبة أو عطرة، وبما أن المناديل المستفتى عنها والمرفق بالاستفتاء عينة منها فيها مادة عطرية فلا يجوز للمحرم استعمالها مدة إحرامه سواء أكان فيها كحول أم لا، لما تقدم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16502

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1030

  • لديّ شركة تتعامل بالمواد الكيماوية المخبرية، وفي كثير من الأحيان يطلب منا مواد كيماوية؛ مثل السبيرتو، والكلورفورم، والإيثانول، وهذه المواد تُطْلَب من قبل الحكومة أو الشركات الموجودة هنا فهل بيع هذه المواد الكحولية والمخدرة حرام؟

    إذا اشتريت هذه المواد لغرض مشروع فجائزة، أما إذا علم أنها لغرض مُحرَّم فلا يجوز، والله سبحانه وتعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16759

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    746

  • تنوي شركتنا استيراد نوع خاص من فرشات الأسنان، مزوَّدة بأسفلها بأنبوب يحتوي على مادة تدعى (الاسيودنت)، ويدخل في تركيب هذه المادة ما يسمى بمزيج (سولفات الأثير)، مع كحول بنسبة (21%)، فهل يجوز استعمال هذه المادة، علمًا بأنها لا تدخل في الجوف، وتستعمل كمادة دوائية ومنظفة للأسنان؟ لذا، نرجو إعطاءنا رأي الشرع في هذه ...

    إذا كان من شأن هذا (الأثير) لو تعاطى إنسان منه كمية كبيرة أن يسكره فيكون استعماله محرمًا، حتى ولو لم يصل إلى الجوف، لأنه لو تمضمض بخمر لا يحل له ذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18709

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    738

  • أ - حيث إن الخمر نجسة ، وإن اختلف في نجاستها هل   هي مثل البول أم نجاسة معنوية إلا أن الاحتياط واجب، لذا فإنه من الأحوط أن يغسل الإنسان ما تلوث بها احتياطًا وطلبًا للأحوط، إلا أنني أتساءل حيث إن كل مسكر خمر، وكل خمر حرام، وهي نجسة إذا فالكحول نجس (الغول) بالعربية، وكما جاء في القرآن في وصف خمر الآخرة: ﴿ لاَ ...

    أولاً: ليست الخمر كمياه المجاري المتنجسة في حكم إبقائها والانتفاع بها على حالها أو بعد تخليصها مما خالطها من النجاسة، فإن الخمر تجب إراقتها لإسكارها لا لنجاستها؟ لأمر النبي - صلى الله عليه وسلم - بذلك حينما نزلت الآيتان في تحريم الخمر، ويحرم إبقاؤها والانتفاع بها على حالها، ويحرم تحويلها عن خمريتها بالتخليل أو بتحليل بعض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30169

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    889

  • ما حكم الاستمتاع بالكحول أو الخمر عمومًا ، أي: استخدامه في دهان الأثاث وفي العلاج والوقود والتنظيف والتعطير والتطهير واتخاذه خلا.

    ما أسكر شرب كثيره فهو خمر، وقليله وكثيره سواء، سواء سمي كحولاًّ أم سمي باسم آخر، والواجب إراقته وتحريم الإبقاء عليه لاستخدامه والانتفاع به في تنظيف أو تطهير أو وقود أو تعطير أو تحويله خلا أم غير ذلك من أنواع الانتفاع، أما ما لم يسكر شرب كثيره فليس بخمر، ويجوز استعماله في تعطير وعلاج وتطهير جروح ونحو ذلك.   وبالله التوفيق، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30182

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    934

  • هل العطور المستوردة من أوربا . التي فيها نسبة من الكحول نجسة لذاتها كالخمر بمعنى أنه يحرم التعطر بها؟

    العطور المشتملة على نسبة من الكحول يسكر كثيرها في نجاستها خلاف بين العلماء مبني على نجاسة الخمر وطهارتها، فمن حكم على الخمر بالنجاسة أثبت لهذه العطور النجاسة، ومن قال بطهارة الخمر، قال: إن هذه العطور طاهرة، وبكل حال فلا يجوز استعمال العطور التي فيها كحول، سواء قلنا بنجاسة الخمر أو طهارتها؛ لوجوب إتلاف الخمر وعدم الاستفادة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30222

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    767

  • الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على السؤال المقدم من مدير التوعية الإسلامية للقوات المسلحة: الشيخ محمد بن ناصر الجعوان، إلى سماحة الرئيس العام، المحال إليها برقم (1356) في 1 8 1401ه ونصه: فقد وردنا استفسارات كثيرة عن الكولونيا التي تباع في الأسواق وبأثمان ...

    إذا بلغت الكلونيا بما فيها من الكحول درجة الإسكار بشرب الكثير منها حرم الإبقاء عليها، قلت أم كثرت، ووجبت إراقتها وإتلافها لأنها خمر، وقد ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه أمر المسلمين بإراقة ما لديهم من الخمور حينما نزل قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30221

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    792

  • هل يجوز استعمال عطر فيه نسبة من الكحول ؟ والكحول هي كما تعلمون المادة المسكرة في الخمر.

    لا يجوز التعطر بما فيه شيء من مادة الكحول إذا كان كثيرها يسكر؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « ما أَسكر كثيره فقليله حرام » [1] ، ولأنها مسكرة، وقد وصف الله عز وجل الخمرة بأنها رجس، قال   تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33435

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    713

  • هل يجوز استعمال الطيب الذي فيه شيء من الكحول؟

    يجوز استعمال العطور التي بها كحول؛ لأن الأصل في الأشياء الطهارة حتى يقوم دليل على النجاسة، ولا دليل على نجاسته من القرآن أو السنة أو عمل الصحابة، ولا يلزم من تحريم الشيء أن يكون نجسًا، فالأشياء الضارة حرام ولو لم تكن نجسة كالسم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37207

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    834