• ما قول أئمتنا الشافعية فيما يأتي: هل يسن للملقن أن يجلس قدام وجه الميت، أو فوق رأسه أو وراءه أو يفرق بين كون الميت رجلًا أو امرأة؟

    هذه المسألة مما يؤخذ فيه بالاتباع ويبعد فيها القياس. والأخبار والآثار الواردة فيها ضعيفة، ولكن قد استحب أصحاب الشافعي الأخذ بها. والوارد أن يقف الملقن عند الرأس. أخرج الطبراني في الكبير وعبد العزيز الحنبلي في الشافي وابن منده في كتاب الروح وابن عساكر والديلمي عن سعيد بن عبد الله الأزدي عن أبي إمامة قال: (وفي رواية شهدت أبا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    151

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1506

  • ما قولكم فيما شاع من قراءة التلقين في حاشية البرماوي على شرح ابن قاسم وهو قوله تعالى: ﴿كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ﴾ [القصص: 88]، إلخ. بعد تمام الدفن.

    وهو مشتمل على آيات قرآنية على خلاف أسباب نزولها، ومعان غير متناسبة، وبعضهم زاد على ما في البرماوي زيادات كثيرة ومناسبات لا تليق بالحال كـ

    ما ذكره البرماوي ليس بسنة، ولم يرد فيه حديث يثبت السنية ولا الاستحباب؛ بل لم يرد في التلقين حديث صحيح ولا حسن؛ وإنما ورد فيه حديث واحد ضعيف لم يخرجه أصحاب الصحاح ولا السنن؛ بل رواة الضعاف والمناكير والموضوعات وغيرها لأجل تدوينها، على أن الاعتماد في مسألة الاحتجاج على أسانيدها ومتونها، وقد اختلفت ألفاظهم فيه بعض الاختلاف، وهو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    504

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1374

  • هل يجوز لأحد تلقين الميت بعد الدفن بنحو ما ورد من حديث أبي أمامة أم يحرم عليه؟ وهل هو بدعة ضلالة أم لا؟ وقد قرأت قولكم في (ج6، م17 من المنار) ما نصه: وجملة القول أن التلقين لم يثبت بكتاب الله ولا بسنة رسوله ولا قال أحد من المحققين إنه سُنَّة، بل قال بعض الفقهاء باستحبابه للتساهل في العمل بالحديث الضعيف والاستئناس له بما يناسبه، ...

    مقدمة لجواب المنار في ضرر التفرق والاختلاف في الدين[2].

    اعلموا أيها الإخوان المختلفون في هذه المسائل، وليعلم كل المختلفين في أمثالها من المسائل الاجتهادية، أي غير المجمع عليها، أن التفرق والاختلاف في الدين من أكبر المفاسد وأضر المآثم، وأن كلًّا مِنْ فِعل هذه الأشياء وتركها أهون من التفرق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    856

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1044

  • توفي أبي منذ أيام بعد صراع طويل مع المرض الشديد وكان رحمه الله محافظًا على الصلاة طوال حياته، وأراد الله جلت قدرته أن أحضر أبي وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة، ولم أتمكن من تلقينه الشهادة لعدم معرفتي بأنه يلفظ أنفاسه الأخيرة حيث إنني لم أر إنسانًا يموت أمام عيني من قبل ومنذ وفاته والشعور بالذنب لا يتركني لحظة واحدة، فأرجو معرفة رأي ...

    إن تلقين المحتضر مندوب إليه وليس واجبًا ولا يأثم المستفتي بتركه وبخاصة إن كان يجهل حكم التلقين.

    والله أعلم.

    ملاحظة: تكررت هذه الفتوى في مجموعة الفتاوى الشرعية رقم: 2791.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3941

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    741

  • هل يجوز تلقين الميت بعد دفنه، حيث يقف الملقن عند رأسه ويقول له: يأتيك ملكان منكر ونكير يسألونك عن ربك ودينك ورسولك أم تعتبر بدعة؟ يرجى من سماحتكم التكرم بالإجابة، وجزاكم الله خيرًا.

    تلقين الميت بعد دفنه جائز عن كثير من الفقهاء، ومنعه البعض منهم، واللجنة ترى رجحان جانب الإباحة، ولا بأس بأن يقول الملقن له: يا فلان بن فلان اذكر دينك الذي كنت عليه، ورضيت بالله ربًا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد عليه الصلاة والسلام نبيًا، ونحو ذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5404

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    774

  • ما حكم ما يفعله بعض الأطباء في المستشفيات حين يمنعون أهل المريض المحتضر وخاصته من حضور لحظات الوفاة والاحتضار، بحجة مراقبة وضعه الصحي وتقييد الملاحظات، وبالذات في غرفة العناية المركزة، فيفوتون عليه وعلى أهله كثيرًا من سنن الاحتضار وما شُرع فعله في هذه الحال كالوصية وتلقين الشهادة واستقبال القبلة ونحوه؟

    من حق الأطباء أن يمنعوا أقارب المريض من زيارته وقت ممارستهم العلاج، وخاصة إذا كان دخولهم يعطل إسعاف الأطباء للمريض، إذا كانوا يرجون شفاءه.

    أما إذا قدّر الأطباء ظهور علامات الاحتضار، فمن السنة أن يمكنوا أقارب المريض من حضور مرحلة الاحتضار لتلقينه (لا إله إلا الله) وقراءة القرآن وتوجيهه للقبلة، وكذا بل حلقه بالماء إذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7236

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1199

  • ما حكم إلقاء موعظة من ثلاث دقائق بعد دفن الميت في المقبرة مباشرة مثل: اسألوا له الثبات فإنه الآن يُسأل، ومثل طلب الدعاء وأن الجزاء من جنس العمل وما في هذه المعاني، هل هذا أمر مشروع؟ أفتونا مأجورين.
     

    لا مانع بعد دفن الميت من أن يمكث المشيعون له حول قبره مدة قليلة ويقدم أحدهم موعظة قصيرة يعظ بها المشيعين، ويبين فيها حال الميت، وما انتهى إليه، ليتعظوا، لما رواه البخاري عن علي رضي الله عنه قال: «كُنَّا فِي جَنَازَةٍ فِي بَقِيعِ الْغَرْقَدِ، فَأَتَانَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَقَعَدَ، وَقَعَدْنَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7973

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    812

  • يرجي التفضل بموافاتنا بفتوى شرعية عن موضوع تلقين الموتى وهل يستفيد منه الميَّت أو لا؟ إذ أن المسؤولين لدينا في شعبة خدمات دفن الموتى والمقابر يواجهون بعض الصعوبات من ذوي الموتى فالبعض يطلب تلقين الموتى وآخرون يعارضون الموضوع.
     

    إن تلقين الميت المكلف بعد الدفن سنة عند الشافعية وغيرهم. أما غير المكلف فلا يسن تلقينه والحكمة في ذلك تذكير المكلف بالجواب عند السؤال إن كان يفتن في قبره.

    وعملًا بقوله تعالى: ﴿وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ[٥٥]﴾[الذاريات: 55]، وأحوج ما يكون العبد إلى التذكير في هذه الحالة، كما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8584

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    858

  • أتشرف بإحاطة علم فضيلتكم أن لجنة الجبانات الإسلامية بمدينة القاهرة تحضر الآن -طبقًا للمادة الثانية من القانون نمرة 1 سنة 1922 - لائحة عن الجبانات المذكورة، وقضت الفقرة الثانية من المادة السادسة من القانون المشار إليه أن من اختصاصات اللجنة عمل ما ينبغي لحفظ النظام والأصول الدينية في الجبانات، وحيث إن المواد المرغوب وضعها في ...

    أما تشييع النساء واتباعهن للجنائز، فهو مكروه تحريمًا كما صرح به في الدر المختار، واستدلوا له بما رواه أبو يعلى عن أنس رضي الله عنه قال: «خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ فِي جِنَازَةٍ فَرَأَى نِسْوَةً فَقَالَ: أَتَحْمِلْنَه؟ قُلْنَ: لا، قَالَ: أَتَدْفِنّه قُلْنَ: لا، قَالَ: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9947

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    809

  • سئل بخطاب وكيل وزارة الداخلية بما صورته: لجنة جبانات المسلمين بمدينة القاهرة حضرت مشروعًا للائحة الجبانات ووضعت مادة هذا نصها: «يشترط فيمن يقوم بتلقين الموتى أن يكون حاصلًا على إجازة به من لجنة الجبانات إلا إذا كان حائزا لشهادة العالمية أو الأهلية من أحد المعاهد الدينية»، ولما كان ذلك من الأمور الشرعية نرجو إفادتنا بما ...

    علم ما جاء بإفادة سعادتكم، وما يراد به من أخذ رأينا في المادة التي وضعت في مشروع لائحة الجبانات التي نصها: «يشترط فيمن يقوم بتلقين الموتى أن يكون حاصلا على إجازة به من لجنة الجبانات إلا إذا كان حائزا لشهادة العالمية أو الأهلية من أحد المعاهد الدينية»، والذي نص عليه الفقهاء أنه يستحب أن يكون الملقن غير متهم بالمسرة بموته، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9949

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    786

  • نحيط فضيلتكم علمًا أن لائحة جبانات المسلمين بمدينة القاهرة المصدق عليها من وزارة الداخلية في 4 مارس سنة 1936 نصت بما يأتي:

    «يشترط فيمن يقوم بتلقين الموتى أن يكون حاصلًا على إجازة به من لجنة الجبانات إلا إذا كان حائزًا لشهادة العالمية أو الأهلية أو الثانوية من أحد المعاهد الدينية».

    ورأت اللجنة قبل النظر في ...

    اطلعنا على كتاب المحافظة رقم 358 المؤرخ 18 يوليو سنة 1936 المطلوب به أن ننظر موضوع التلقين والملقنين؛ لنفتي بما نراه فيه من الوجهة الشرعية، ونفيد بأن موضوع الاستفتاء هو التلقين عقب الدفن، وقد أفادت دار الإفتاء محافظة مصر بتاريخ 26/ 11/ 1922 بما قاله علماء الحنفية في هذا الموضوع، وذلك في عهد حضرة صاحب الفضيلة المفتي السابق الشيخ عبد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9954

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    822

  • ما الحكم الشرع في: تلقين الميت، وقراءة الفاتحة، ولبس الحذاء عند تشييع الجنازة في المقابر؟

    قيل في تلقين الميت بعد دفنه إنه مشروع، وقيل لا يلقن، وقيل لا يؤمر به ولا ينهى عنه.

    والذي أجنح إليه عدم المنع أخًذا مما روي عن القاضي الكرماني حينما سئل عنه فقال: «ما رآه المسلمون حسنًا فهو عند الله حسن، وإنما لا ينهى عن التلقين بعد الدفن؛ لأنه لا ضرر فيه بل فيه نفع، وإن المتوفى يستأنس بالذكر على ما ورد في الآثار».
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9989

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    707

  • ما حكم الدين في قراءة القرآن في المسجد بعد الفراغ من صلاة الجنازة، وعند القبر وحكم تلقين الميت حجته بقول: يا فلان بن فلان إذا جاءك الملكان؟

    إن قراءة القرآن من أفضل العبادات التي يتقرب بها المسلم إلى ربه ولا فرق بين أن تكون القراءة سرًّا أو جهرًا في المسجد أو غيره من الأماكن الطاهرة التي تليق بكتاب الله، وقراءة القرآن على الإنسان بعد وفاته سواء كان ذلك في المسجد بعد صلاة الجنازة أو عند القبر جائزة شرعًا وهي بفضل الله تهون على الميت في قبره كما أخبرنا بذلك رسول الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9997

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    690

  • ما حكم تلقين الميت بعد الدفن، وحكم قراءة القرآن له، وهل يجوز أن يقف رجل بجوار القبر بعد الدفن ويلقي خطبة يعظ بها الحاضرين؟

    المنصوص عليه فقها أنه يستحب عند أكثر الشافعية والحنابلة وبعض الأحناف والمالكية تلقين الميت بعد الدفن، وذلك بأن يقوم إنسان بعد دفنه عند رأسه ويقول: يا عبد الله اذكر العهد الذي خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدًا عبده ورسوله، وأن الجنة حق، وأن النار حق، وأن البعث حق، وأن الساعة آتية لا ريب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10004

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    905

  • يقول السائل: إن بعض المشايخ اعتادوا أن يلقنوا الميت بطريقة جهرية بأن يقول الملقن عند القبر: يا فلان يا ابن فلانة ويسمي الميت باسمه والجميع يردد من خلفه.

    ويسأل هل التلقين صحيح بالجهر أم بالسر؟ وهل هذا العمل صواب على السنة، أم التلقين عند خروج الروح والاستغفار عند القبر بطريقة سرية؟ وطلب بيان الحكم الشرعي في ذلك.

    المنصوص عليه فقها أنه يستحب عند أكثر الشافعية والحنابلة وبعض الأحناف والمالكية تلقين الميت بعد الدفن، وذلك بأن يقوم إنسان بعد دفنه عند رأسه ويقول: يا عبد الله اذكر العهد الذي خرجت عليه من الدنيا شهادة ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، وأن الجنة حق والنار حق وأن البعث حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13642

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    711

  • هل يجوز للإمام والعلماء الجلوس بعد دفن الميت للدعاء له، ويأخذون الأموال من أهل الميت ومن الأقارب وجميع الحاضرين؟

    لا بأس بقراءة القرآن في المسجد بعد الفراغ من صلاة الجنازة وعند القبر والدعاء له بدون أجر؛ لأن الذي يقرأ القرآن ويأخذ أجرا عليه لا ثواب له، والآخذ والمعطي آثمان.

    أما قراءة القرآن وإهداء ثوابه إلى الميت تطوعا والدعاء له بدون أجر فهذا يصل ثوابه إلى الميت.

    أما بالنسبة لتلقين الميت فذهب جمهور الفقهاء إلى استحبابه بعد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13651

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    651

  • توفي قريب من أقاربي وشيعنا جنازته إلى أن وصلنا للقبور ودفنا الميت، فقام الشيخ بخطبة، ثم دعا جهرا وأمنا وراءه، فاختلف أحد المشيعين ورفع صوته، وقال: هذه بدعة، ثم صار خلاف كبير، وأصبح الموقف بدل أن يكون موقف موعظة وعبرة أصبح موضع خلاف وتشاجر، مع العلم أن هذا الخلاف تكرر كثيرا في أكثر من جنازة، فنرجو من سيادتكم أن تتفضلوا بالفتوى ...

    أولا: يسن الوقوف عند القبر ساعة بعد دفن الميت والدعاء له لما رواه أبو داود والحاكم: وقال صحيح الإسناد عن عثمان رضي الله عنه قال «كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال: استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت، فإنه الآن يسأل»، وروى مسلم عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنه قال: "إذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14430

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    696

  • ما حكم الشرع فيما يأتي: أولا: عند نزول الميت في القبر يقرأ أهل القرية سورة يس حتى يغلق القبر.

    ثانيا: تلقين الميت بعد دفنه وإغلاق القبر عليه.

    ثالثا: عندما ننتهي من صلاة الفرض نصلي على الميت، ثم نصلي السنة.
     

    إجابة السؤال الأول: قراءة القرآن عموما عند القبر حالة الدفن وبعده مشروعة، وقد وردت أحاديث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وآثار كثيرة عن السلف الصالح في ذلك ذكرها الخلال الحنبلي في جزء "القراءة على القبور"، والقرطبي المالكي في كتابه "التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة"، والسيوطي الشافعي في "شرح الصدور بشرح حال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14439

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    853

  • ما كيفية دفن الميت، وعلى أي اتجاه يكون الدفن؟

    من المقرر شرعا أن دفن الميت فيه تكريم للإنسان، حيث ذكره الله تعالى في معرض المن عليه، فقال عز من قائل كريم: ﴿أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا[٢٥] أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا[٢٦]﴾ [المرسلات: 25 - 26]، وأجمع المسلمون على أن دفن الميت ومواراة بدنه فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الباقين، والمأثور في كيفية دفن الميت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14446

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    750

  • ما حكم الشرع في تلقين الميت أثناء الدفن؟

    يسن تلقين الميت بعد الدفن؛ لما روي عن راشد بن سعد وضمرة بن حبيب وحكيم بن عمير -وهم من قدماء التابعين من أهل حمص- قالوا: "إذا سوي على الميت قبره وانصرف الناس عنه كانوا يستحبون أن يقال للميت عند قبره: "يا فلان: قل لا إله إلا الله، اشهد أن لا إله إلا الله، ثلاث مرات، يا فلان: قل ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد صلى الله عليه وآله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14993

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    770

  • توفي أبي منذ أيام بعد صراع طويل مع المرض الشديد، وكان رحمه الله محافظًا على الصلاة طوال حياته، وأراد الله جلّت قدرته أن أحضر أبي وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة، ولم أتمكن من تلقينه الشهادة، لعدم معرفتي بأنه يلفظ أنفاسه الأخيرة، إذ لم أر إنسانًا يموت أمام عيني من قبل.

    ومنذ وفاته إلى الآن والشعور بالذنب لا يتركني لحظة واحدة، ...

    إن تلقين المحتضر مندوب إليه، وليس واجبًا، ولا يأثم المستفتي بتركه وبخاصة إن كان يجهل حكم التلقين.

    والله أعلم.



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16034

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    669

  • ما حكم ما يفعله بعض الأطباء في المستشفيات حين يمنعون أهل المريض المحتضر وخاصته من حضور لحظات الوفاة والاحتضار، بحجة مراقبة وضعه الصحي وتقييد الملاحظات، وبالذات في غرفة العناية المركزة، فيفوّتون عليه وعلى أهله كثيرًا من سنن الاحتضار، وما شُرع فعله في هذه إحلال؛ كالوصية وتلقني الشهادة، واستقبال القبلة، ونحوه؟ ولكم منا جزيل ...

    من حق الأطباء أن يمنعوا أقارب المريض من زيارته وقت ممارستهم العلاج، وخاصة إذا كان دخولهم يعطل إسعاف الأطباء للمريض، إذا كانوا يرجون شفاءه.

    أما إذا قدّر الأطباء ظهور علامات الاحتضار، فمن السنة أن يمكّنوا أقارب المريض من حضور مرحلة الاحتضار لتلقينه (لا إله إلا الله)، وقراءة القرآن وتوجيهه للقبلة، وكذا بلُّ حلقه بالماء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16033

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    861

  • ما حكم إلقاء موعظة من ثلاث دقائق بعد دفن الميت في المقبرة مباشرة مثل: اسألوا له الثبات فإنه الآن يُسأل، ومثل طلب الدعاء، وأن الجزاء من جنس العمل وما في هذه المعاني، هل هذا أمر مشروع؟ أفتونا مأجورين.
     

    لا مانع بعد دفن الميت من أن يَمكُثَ المشيِّعون له حول قبره مدة قليلة ويقدم أحدهم موعظة قصيرة يعظ بها المشيعين، ويبين فيها حال الميت، وما انتهى إليه، ليتعظوا؛ لما رواه البخاري عن علي رضي الله عنه قال: (كُنَّا فِي جَنَازَةٍ فِي بَقِيعِ الْغَرْقَدِ، فَأَتَانَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَقَعَدَ، وَقَعَدْنَا حَوْلَهُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16074

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    683

  • أنا أعرف أن التلقين لا يجوز للميت بعد الموت، ولكن كثير من العلماء يجيزونه عندنا، واحتجوا بالمذهب الشافعي ، وقد رجعت إلى نيل الأوطار للشوكاني حيث سكت عن ذلك وقال: أجازه بعض الشافعية. ولا أدري ما الحل في ذلك.

    الصحيح من قولي العلماء في التلقين بعد الموت أنه غير   مشروع، بل بدعة، وكل بدعة ضلالة، وما رواه الطبراني في الكبير عن سعيد بن عبد الله الأودي عن أبي أمامة رضي الله عنه في تلقين الميت بعد دفنه ذكره الهيثمي في الجزء الثاني والثالث من مجمع الزوائد، وقال: في إسناده جماعة لم أعرفهم. أهـ. وعلى هذا لا يحتج به على جواز تلقين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23644

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    806

  • هل يجوز تقطير الماء في فم الميت عند حضور وفاته ؟

    يجوز تقطير الماء في حلق المحتضر حتى يبتل حلقه ويسهل عليه الذكر والنطق بالشهادة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34645

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3219

  • هل يلقن الطفل الصغير إذا توفي وعمره 5 سنوات فما دون ؟

    لا يلقن الطفل الصغير عند موته؛ لأنه غير مكلف. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34665

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    752

  • ما الحكم في تلقين الميت بعد دفنه وما ارتفاع التراب على القبر عن مستوى الأرض؟

    تلقين الميت بعد دفنه بدعة لا يجوز، والحديث الوارد في ذلك لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، فلا يجوز العمل به، ولكن المشروع أنه بعد الانتهاء من الدفن للمسلم الميت يوقف على قبره ويستغفر له كما ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم من قوله: « استغفروا لأخيكم واسألوا له التثبيت فإنه الآن يسأل » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34767

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    730

  • ما حكم تلقين المحتضر الشهادتين ؟ وكيف يفعل ذلك ؟[1]

    يسن لمن حضر عند المحتضر أن يلقنه شهادة التوحيد برفق ولين ؛ لأن حالة النزع - يسرها الله علينا وعليكم - حال عصيبة فلا ينبغي إضجار المحتضر ، بل تذكر الشهادة عنده ؛ كأن يقول من حضره : (لا إله إلا الله) ، أو يقول بلطف ورفق : (قل : لا إله إلا الله) فإن نطق بها فلا يكررها عليه ؛ لأجل أن يختم له بها . جعل الله خاتمتنا   وخاتمة إخواننا المسلمين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36690

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    671

  • بعد دفن أحد المتوفين حضر لدينا رجل كبير السن وهو على مذهب الإمام مالك وجلس قبالة وجه المتوفى فقال : يا عبد الله بن وضحى ، يا عبد الله بن وضحى ، يا عبد الله بن وضحى ، ثلاث مرات ، ثم قال : اذكر العهد الذي خرجت به من الدنيا : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله وأن الجنة حق والنار حق وأن الله يبعث من في القبور . وذكر ...

    تلقين الميت بعد الدفن لم يثبت فيه دليل من كتاب الله ولا صحيح من سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولا عمل خلفائه الراشدين .   وإنما التلقين المشروع هو تلقين المحتضر قبل موته كلمة التوحيد : (لا إله إلا الله) ؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « لقنوا موتاكم لا إله إلا الله » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36691

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    711