عدد النتائج: 37

  • حضرة مدير مجلة المنار الأجل: نشكركم على بيانكم للأحكام المتعلقة بمسألة دخول المسلم في جمعية سرية بيد أنه استشكل علينا قولكم: «إنه يجوز للمسلم أن يدخل في كل جمعية عملها مشروع؛ وإن كان أعضاؤها أو رئيسها من غير المسلمين» اهـ.

    وهنا لنا سؤال نرغب إليكم أن تجيبونا عنه وهو: ألا يعد دخول المسلم حينئذٍ موالاة لأبناء الملل ...

    نهي المسلمون أن يوالوا غير المسلمين في دينهم ونصرة أقوامهم على المسلمين، وهذا ما كان يُفْهَمُ من النهي عن اتخاذهم أولياء من دون الله، وما ورد في الحديث من نفي الاستعانة بهم في الحرب، وله معارض؛ ولذلك كانت المسألة خلافية والظاهر أن عدم الاستعانة كان عند الاستغناء عنها؛ وإلا فقد ثبتت الاستعانة في السنة وسيرة الصحابة رضي الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    423

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1033

  • ما حكم الله تعالى ورسوله في رجل يُمضي وقتًا كل يوم في قهوة عمومية، بها مسكرات، ولعب ميسر، ولعب بليارد، وغير ذلك، مع أنه لا يتعاطى شيئًا من ذلك كله، وينكر ذلك بقلبه، بل قصده تمضية وقت، فهل يجوز له الجلوس أم لا؟[1]

    قال الله تعالى: ﴿وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ[٦٨] وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَلَكِنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    596

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    954

  • ما هو أثر الولاء على المسلم المواطن أو المهاجر المقيم في أوروبا؟

    إن الولاء رباط وثيق، يربط الإنسان بعلاقة خاصة ووشيجة حميمة، تنشأ عنها التزامات وحقوق وواجبات، وهذه العلاقة ذات أوجه مختلفة، وأبعاد متعددة: فالولاء قد يكون للعقيدة، وقد يكون للنسب والقوم. وقد يكون بالعهد والعقد. وقد أشار القرآن والسنة إلى هذه المعاني جميعًا. وأعلى هذه الولاءات منزلةً: الولاء للعقيدة، الذي يدخل فيه الإيمان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1325

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    686

  • هل يجب على المسلم أن يبغض غير المسلم لشخصه حتى لو كان إنسانًا فاضلًا وذا خلق وله فضل على الآخرين. وكذلك كيف أستطيع دعوة الكافر للخير والإسلام إن كان علي بغضه؟

    يجب على المسلم أن يبغض جنس غير المسلم وغير المسلمين وذلك لما هم عليه من ضلال وفساد اعتقاد وإعراض عن الإسلام، يقول تعالى: ﴿لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3943

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    697

  • يرجى الاطلاع على ما تضمنه المنشور الموقع من شباب مسجد... الذي يوزع على المساجد وغيرها من الأماكن العامة والمتضمن أولًا فتوى فضيلة الشيخ محمد... حول هذا الموضوع.

    وكذلك ثانيًا تحذير شباب مسجد... المسلمين من مشاركة النصارى في مناسبة الكريسمس... ثم بيان الحكم الشرعي الصحيح في المسألة.

    إن نشر أو توزيع أو تعليق مثل هذا المنشور بما ورد فيه قد يثير بلبلة لا داعي لها في الكويت التي فيها جاليات غير إسلامية، ويكون له رد فعل سلبي من قبل من يتربصون بالمسلمين الدوائر.

    وترى الهيئة أن ما ورد في المنشور هو ما قاله غالب الفقهاء في كتبهم غير أنها ترى أن الأولى في مسألة مشاركة النصارى في مناسبة الكريسمس ما يلي: لا يمنع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4169

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1073

  • يرجى الاطلاع على ما تضمنه المنشور الموقع من شباب مسجد... بخصوص مشاركة النصارى في مناسبة الكريسمس، وإبداء الرأي في جواز نشره.

    واطلعت الهيئة على مرفقات الاستفتاء وهي - المنشور الذي يوزع على المساجد وغيرها من الأماكن العامة والمتضمن فتوى أحد العلماء المعاصرين حول هذا الموضوع.

    - وتحذير شباب مسجد... المسلمين من مشاركة ...

    إن نشر أو توزيع أو تعليق مثل هذا المنشور بما ورد فيه قد يثير بلبلة لا داعي لها في الكويت التي بها جاليات غير إسلامية، ويكون له رد فعل سلبي من قبل من يتربصون بالمسلمين الدوائر.

    وترى الهيئة أن ما ورد في المنشور هو ما قاله غالب الفقهاء في كتبهم غير أنها ترى أن الأولى في مسألة مشاركة النصارى في مناسبة الكريسمس ما يلي: لا يمنع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4525

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1029

  • نسألكم أولًا: هل يعتبر مسلمًا من تعصب لمذهبه أو قبيلته على حساب الإسلام؟ إننا نلاحظ أن ديننا غريب بيننا، فهل الغرب أحق منا في الإسلام؟ وهل كان كسرى أحق منا في العدل؟ لقد أصابنا الوبال وضاعت حقوقنا بسبب «انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا» بمفهومها الخاطئ، حتى إن القلوب بلغت الحناجر، وشخصت ...

    العصبية بمعنى الدعوة إلى نصرة العشيرة أو القبيلة على الظلم حرام، فقد نهى القرآن الكريم عن التعاون على الإثم والعدوان، وأمر بالتعاون على البر والتقوى، فقال عز من قائل: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ [المائدة: 2]، وتظاهرت الأحاديث على النهي عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7593

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    762

  • مسألة موالاة غير المسلمين ومعاداتهم، ما هي الحدود والمعالم في هذا الشأن؟

    لا تجوز موالاة غير المسلمين لقوله تعالى: ﴿لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً﴾ [آل عمران: 28]، لأن من يواليهم بالنصرة والمعونة يكون من جملتهم كما قال تعالى: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9581

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    744

  • بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين.

    أما بعد: فقد ألقى إلي أستاذ من أساتذة الجامع الأزهر وهو موظف كبير في المحاكم الشرعية سؤالا ورد من الهند إلى بعض أبنائه يطلب الجواب عليه، والسؤال موجه إلى العلماء لا إلى عالم واحد كما هو مذكور في نصه، فرأيت أن يكون الجواب عليه ...

    ما كتبه جماعة من أفاضل المالكية والشافعية: أما السعي في تحصيل الألفة والاتفاق بين أهل الإسلام، فلا نزاع في أنه من أفضل الأعمال الدينية وأعظمها عند الله تعالى؛ فإن التآلف والتودد بين المسلمين هو مدار الإيمان، وأساس الإسلام، والسبب الوحيد لنظام المدنية، وقوام المجتمع الإنساني، ومدار سعادته في الأولى والآخرة، وقد حث النبي صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11897

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    875

  • 1- ما حكم القول بأن اليهود والنصارى كفار مع الدليل؟

    2- ما حكم الحوار مع الأديان السماوية بمفهوم اليهود والنصارى، لأجل إزالة العداوة بينهم وبين المسلمين مع الدليل؟

    1- سمَّى القرآن الكريم اليهود والنصارى كفارًا في أكثر من آية كريمة منه، من ذلك قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ[٦]﴾ [البينة: 6]، وقوله: ﴿لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15537

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    815

  • هل يجب على المسلم أن يبغض غير المسلم لشخصه حتى لو كان إنسانًا فاضلًا وذا خلق وله فضل على الآخرين.

    وكذلك كيف أستطيع دعوة الكافر للخير والإسلام إن كان عليَّ بغضه؟

    يجب على المسلم أن يبغض جنس غير المسلم وغير المسلمين وذلك لما هم عليه من ضلال وفساد اعتقاد وإعراض عن الإسلام، يقول تعالى: ﴿لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15538

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    749

  • نسألكم أولًا: هل يعتبر مسلمًا من تعصب لمذهبه أو قبيلته على حساب الإسلام؟ إننا نلاحظ أن ديننا غريب بيننا، فهل الغرب أحق منا في الإسلام؟ وهل كان كسرى أحق منا في العدل؟ لقد أصابنا الوبال وضاعت حقوقنا بسبب (انصر أخالك ظالمًا أو مظلومًا) بمفهومها الخاطئ، حتى إن القلوب بلغت الحناجر، وشخصت الأبصار في أيام الانتخابات، ولا ينقص إسالةَ ...

    العصبية: بمعنى الدعوة إلى نصرة العشيرة أو القبيلة على الظلم حرام، فقد نهى القرآن الكريم عن التعاون على الإثم والعدوان، وأمر بالتعاون على البر والتقوى، فقال عز من قائل: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ [المائدة: 2]، وتظاهرت الأحاديث على النهي عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18699

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    878

  • ما قول العلماء المهرة الكملة في رجل يخالف النصوص القطعية من القرآن الحكيم والسنة المتواترة، ويقول في جواب من ينصحه ويعظه: أن لا بأس بما أفعل ولا حرج؟ وإذا أراد أن يقضي يقضي بالباطل وخلاف القرآن والحديث، وذلك الحاكم لا يصلي ولا يصوم إلاَّ نادرًا، ويوالي الكفرة والفسقة وصاحب العقائد الردية ويحل ما حرمه الله؛ كالنذر لغير ...

    إذا كان الواقع كما ذكر فمن هذه صفته كافر كفرًا يخرج من ملة الإِسلام، لا تجوز موالاته، بل يجب على من هو أهل للنصح والإِرشاد أن يقوم بنصحه وإرشاده إلى الحق وإقامة الحجة عليه، فإن أصر على ضلاله وجب على ولي أمر المسلمين عقابه بما يوجبه الشرع.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21312

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    969

  • ما معنى قوله تعالى: ﴿ لاَ تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ﴾ [ الممتحنة : 13 ] وما معنى الولاية معهم؟ وهل تكون   الولاية أن تذهب إليهم وتحدثهم وتكلمهم وتضحك معهم؟

    نهى الله تعالى المؤمنين أن يوالوا اليهود وغيرهم من الكفار ولاء ود ومحبة وإخاء ونصرة، وأن يتخذوهم بطانة ولو كانوا غير محاربين للمسلمين؛ قال تعالى: ﴿ لاَ تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21319

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    694

  • الكفار الذين يعملون معنا في الشركات من السيخ والهندوس والنصارى ماذا لهم وماذا علينا نحوهم؟ وكيف يمكننا معاملتهم دون الوقوع في الموالاة؟

    تدعونهم إلى الإِسلام، وتأمرونهم بالمعروف وتنهونهم عن المنكر، وتقابلون برهم بالبر، وتستميلونهم بالمعروف إلى الإِسلام، مع بغض ما هم عليه من الكفر والضلال.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21320

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    865

  • حيث إن طبيعة العمل تستدعي الاحتكاك بالعمالة من مسلمين وغير مسلمين، ونجد أحيانًا في الغرفة الواحدة الكفار مع المسلمين، وهذا يتطلب المؤاكلة والمشاربة والاختلاط، فنحس من بعضهم أن هذا شيء عادي ولا يهتم به، ونلمس من آخرين أن قصدهم بالعشرة الطيبة وإظهار الأخلاق الحسنة جذبًا لغير المسلمين إلى الإِسلام، فأرجو رفع هذا إلى سماحة ...

    لا تجوز موادة الكفار، ولا مخالطتهم مخالطةً تنشأ عنها فتنة، أما مؤاكلتهم ومخالطتهم والإِحسان إليهم بما يرغبهم في الإِسلام فلا بأس به مع الأمن من الفتنة وعدم المودة.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21321

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    721

  • هل يمكن أن نعتبر المسيحيين إخواننا مثل المسلمين تمامًا دون تفرقة؟

    يحرم اتخاذ المسيحيين إخوانًا، قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾ [ المائدة : 51 ] وقال تعالى:  أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21324

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    854

  • ما هي حدود الموالاة التي يكفر صاحبها وتخرجه من الملة، حيث نسمع أن من أكل مع المشرك أو جلس معه أو استضاء بنوره ولو برى لهم قلمًا أو قدم لهم محبرة فهو مشرك، وكثيرًا ما نتعامل مع اليهود والنصارى نتيجة التواجد والمواطنة في مكان واحد، فما هي حدود الموالاة المخرجة من الملة؟ وما هي الكتب الموضحة ذلك بالتفصيل؟ وهل الموالاة من شروط ...

    موالاة الكفار التي يكفر بها من والاهم هي: محبتهم، ونصرتهم على المسلمين، لا مجرد التعامل معهم بالعدل، ولا مخالطتهم لدعوتهم للإِسلام، ولا غشيان مجالسهم والسفر إليهم للبلاغ ونشر الإِسلام.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21325

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    683

  • من فضلك يا شيخنا العزيز: قد دخل بيني وبين إخواني المسلمين مناقشة دين الإِسلام، وهي: أن بعض المسلمين في غانا يعظمون عطلات اليهود والنصارى ويتركون عطلاتهم حتى كانوا إذا جاء وقت العيد لليهود والنصارى يعطلون المدارس الإِسلامية بمناسبة عيدهم، وإن جاء عيد المسلمين لا يعطلون المدارس الإِسلامية، ويقولون: إن تتبعوا عطلات اليهود ...

    أولاً: السنة إظهار الشعائر الدينية الإِسلامية بين المسلمين، وترك إظهارها مخالف لهدي الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد ثبت   عنه أنه قال: « عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، تمسكوا بها، وعضو ا عليها بالنواجذ » [1] الحديث.
    ثانيًا: لا يجوز للمسلم أن يشارك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21326

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    730

  • 1- هل يصح في الشريعة الإِسلامية أن يعبد أتباع أديان مختلفة تحت سطح واحد؟
     2- هل يصح في بناء واحد وكل قسم محجوز لأتباع كل دين؟
    3-  ماذا يقول الإِسلام عن اختلاط النساء والرجال وذلك فيما يقال عنه مناقشات وتفاهم في المسائل الدينية؟
    4- هل يصح لغير المسلم أن يبني ما يتخذ مسجدًا ويديره؟
    5- هل يجوز إنفاق مسلم للبناء مثل ...

    أولاً: شريعة الإِسلام شريعة عامه للإِنس والجن، وهذا مجمع عليه بحمد الله، ومن زعم أن اليهود على حق وأن النصارى على حق - سواء كان منهم أو من غيرهم - فهو مخالف لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإجماع الأمة، بل مرتد عن الإِسلام إن كان يدعي الإِسلام، قال تعالى: ﴿ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21332

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    944

  • هل تجوز زيارة الأقارب الذين يحبون الكفار؟

    إذا كان من يزورهم ينصحهم ويرشدهم إلى ترك ما هم عليه من محبة الكفار ويشرح لهم معنى الولاء للمؤمنين والبراء من الكافرين ليعرفوا ما يجب عليهم في ذلك وما يحرم فيرجى تمسكهم بدينهم وتركهم ما هم عليه من المنكر جاز له زيارتهم، بل قد تجب عليه من أجل الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، وهذا آكد في حق الأقارب؛ لأنه صلة للرحم وبلاغ للشرع، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21334

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    765

  • هل يجوز المبيت عند مشرك من أهل القباب والذبح لغير الله؟

    لا يجوز له أن يبيت عند مشرك من أهل القباب والذبح   لغير الله؛ لأنه قد يؤثر عليه ويدعوه إلى شركه، إلاَّ إذا اضطر إلى ذلك، أو رأى المصلحة في ذلك ليدعوه إلى الله ويرشده إلى الحق عسى أن يهديه الله ويوفقه إلى قبول الحق. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21336

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    786

  • ما حكم دخول المسلم إلى الكنيسة سواء لحضور صلاتهم أو الاستماع إلى محاضرة.

    لا يجوز للمسلم الدخول على الكفار في معابدهم؛ لما فيه من تكثير سوادهم، ولما روى البيهقي بإسناد صحيح عن عمر رضي الله عنه قال: (... ولا تدخلوا على المشركين في كنائسهم ومعابدهم فإن السخطة تنزل عليهم) لكن إذا كان لمصلحة شرعية أو لدعوتهم إلى الله ونحو ذلك فلا بأس. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21349

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    708

  • هل يمكن أن يأكل مسلم مع كافر ؟

    إذا كان الطعام حلالاً جاز الأكل معه ولا سيما إذا دعت الحاجة إلى ذلك؛ لكونه ضيفًا، ولقصد دعوته إلى الإسلام ونحو ذلك، مع بقاء بغضه في الله حتى يسلم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30405

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    687

  • إذا كان أخوك كافرًا وطلبت دخوله في الإسلام ورفض، فهل يجوز لك مصاحبته في الإسلام ؟

    إن امتنع أن يسلم فلا تتخذه صديقًا لك.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32565

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    700

  • ما حكم مؤاكلة ومشاربة ومجالسة ومعاملة الكافر، وهل تخرج من الملة ؟

    مجرد مؤاكلة الكافر ومجالسته ومعاملته بيعًا عليه أو شراء منه، ونحو ذلك من تبادل المنافع الدنيوية التي لا تعود على المسلمين بمضرة في دينهم أو دنياهم، لا تخرج من الملة الإسلامية، بل بر الكفار والإحسان إليهم لا يعتبر معصية ما داموا لم يقاتلونا في الدين، ولم يكونوا حربًا علينا، قال الله تعالى: ﴿ لاَ يَنْهَاكُمُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32568

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    679

  • هل يجوز للمسلم أن يتخذ له أصدقاء من النصارى، وما هي حدود تلك الصحبة ؟

    لا يجوز اتخاذ الكفار أصدقاء وأولياء، ولكن لا تجوز معاملتهم بما يخالف الشرع المطهر، بل يشرع لمعاملتهم الرفق والقول الحسن والجدال بالتي هي أحسن؛ لقول الله تعالى: ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ [ البقرة : 83 ] الآية من سورة البقرة، وقوله سبحانه: ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32566

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    654

  • بدأ بعض شبابنا الإسلامي في مراسلة النوادي والهيئات التبشيرية المسيحية التي بدورها ترسل لهم دروسًا حول الكتاب المقدس الإنجيل كما يزعمون، وأشرطة فيديو لمحاضرات تبشيرية، ومجلات خليعة التي انتشرت في بلادنا الإسلامية، ومن بينها الجزائر ، ولقد أرفقت لكم نسخة طبق الأصل من رسالاتهم التي يرسلونها لنا. س 1: هل يجوز شرعًا مراسلة مثل ...

     الإنجيل الموجود اليوم ليس هو الإنجيل كما أنزله الله عز وجل؛ لأن فيه كثيرًا من التحريف والكذب والزيادة والنقص، وقول ما لا يليق على الله تعالى، وقد بين الله ذلك في كتابه فقال: ﴿ وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32581

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    766

  • هل يجب علينا أن نحترم الكفار حتى أفضل من المسلمين؟

    تجب معاداة الكفار وبغضهم ؛ لأنهم أعداء الله، ولا تجوز محبتهم وموالاتهم ؛ لقوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32580

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    718

  • مما لا شك فيه كفر عُبَّاد القبور والصالحين من الصحابة وغيرهم ، ومن يدعو غير الله تعالى، لكن ما موقفي ممن ينتحل هذه النحلة ويماري فيها ويعترف باسم الفرقة التي من عقيدتها ما سبق ذكره. هل أسلم عليه؟ وهل أرد عليه سلامه أم أتبرأ منه وأنابذه وأبين خطره للناس؟ دلوني على الصواب في ذلك.

    الواجب دعوة المذكورين إلى الله، وأن تبين ما هم عليه من الضلال، مع مناصحتهم لعل الله أن يهديهم، فإن استجابوا فالحمد لله، وإلا فاهجرهم ولا تبدأهم بالسلام ولا ترد عليهم؛ لأن   الله سبحانه قال: ﴿ قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32584

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    891