عدد النتائج: 118

  • توجهت لزيارة صديق لي فوجدت عنده مجلسًا حافلًا بالإخوان، والكل مشتغلون بالبحث في أحكام الدين، وهذا الشعور لم يوجد إلا بهمة حضرتكم أثابكم الله، وجزاكم أحسن الجزاء، وكان من موضوع بحثهم تعريف الزنا فقال فريق: هو كذا... وذكر معنى الفاحشة الكبرى -وما كان غير ذلك لا يعتبر زنا ولا تترتب عليه أحكام، وحينئذ يمكن للرجل أن يأتي المرأة في ...

    إن أرادوا بالزنا ما يَحُدُّ الحاكمُ صاحبَه الحدَّ المعروف في الفقه فهو ما عرّفه به الفريق الأول، وإن أرادوا ما حرّمه أحكم الحاكمين على عباده وجعله من أسباب مقته وسخطه، فهو أعم مما قال الفريق الثاني. فقد روى البخاري ومسلم وغيرهما من أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «كُتِبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2000

  • ما حكم العقد على امرأة حامل من الزنا تبين حملها؟ وإذا كان العقد غير صالح فهل يجدد بعد الوضع علمًا بأن العاقد لم يمسها مدة الحمل؟

    عدم صحة العقد على المرأة الحامل من الزنا، ويجدد العقد بعد الوضع.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2020

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1630

  • ما حكم العقد على امرأة حامل من الزنا تبين حملها؟ وإذا كان العقد غير صالح فهل يجدد بعد الوضع علمًا بأن العاقد لم يمسها مدة الحمل؟

    أجابت اللجنة بعدم صحة العقد على المرأة الحامل من الزنا، ويجدد العقد بعد الوضع، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2031

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1016

  • امرأة متزوجة عشقت رجلًا حتى بلغ الأمر إلى ارتكاب فاحشة الزنا، وهي بعد ذلك ندمت على هذا الفعل وتريد التوبة، وتسأل: كيف تكون التوبة من هذا الفعل وهل عليها كفارة في ذلك وما هي؟ خصوصًا أنها لديها أطفالًا وحالتها أصبحت سيئة للغاية.

    في مثل هذا تنصح اللجنة بالتوبة والاستغفار، وليس عليها كفارة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3081

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    883

  • عرض على اللجنة الاستفتاء المقدّم من/المدير العام للهيئة العامة لشئون ‏القصر تحية طيبة وبعد.

    ‏ ‏ نرجو الإحاطة بأن الهيئة بصفتها وصيا على قصر المرحوم (علي)، قد واجهتها ‏مشكلة سفر القاصر(حسن)، المشمول بوصاية الهيئة وذلك لصدور قرار محكمة ‏الجنايات بإبعاد أمه بسبب الحكم عليها بالسجن لاشتراكها في جريمة زنا مع آخر هو ‏ابن ...

    أولًا: لا يثبت النسب بين الزاني وبين ولد من زنى بها لعدم وجود الفراش الشرعي ‏لقول الرسول صلى الله عليه وسلم «الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ».

    ‏ وأماّ نسبه إلى أمه التي ولدته من الزنى فهو ثابت شرعًا منها، كما لا يثبت نسبه من ‏الزوج المتوفى لتلك المرأة لأنها ولدته بعد مضي أكثر من سنة من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3338

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1032

  • لما كانت الشريعة الإسلامية الغراء قد حرمت الزواج من الأخت الشقيقة وزوجة الأب تحريمًا مؤبدًا، وقد كرس ذلك قانون الأحوال الشخصية رقم 51/84 في المواد من 12-22. لذا.. يرجى موافاتنا بالرأي من الناحية الشرعية عن الحالات المذكورة بعد، حيث إنه بالبحث في قانون الأحوال الشخصية تبين لنا أن نص المادة 12 منه قد جرى على أنه: يشترط لصحة الزواج ألا ...

    «ينسب الولد من الزنى إلى أمه ولا ينسب إلى الزاني، ولو كان مقرًا بالحمل منه لأنه لا حرمة لماء الزنى ولا يثبت به النسب لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ» متفق عليه ولأن ثبوت النسب نعمة والنعمة لا يكون سببها جريمة من الجرائم ويستوي في ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3819

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    895

  • بناء على رغبة السيد المدير (مقرر اللجنة) عرض الاستفتاء المحول من السيد الوكيل والمقدم من السيد/ وكيل وزارة الداخلية: لما كانت الشريعة الإسلامية الغراء قد حرمت الزواج من الأخت الشقيقة وزوجة الأب تحريمًا مؤبدًا، وقد كرس ذلك قانون الأحوال الشخصية رقم 51/84 في المواد من 12-2. لذا.. يرجى موافاتنا بالرأي من الناحية الشرعية عن الحالات ...

    «ينسب الولد من الزنى إلى أمه ولا ينسب إلى الزاني، ولو كان مقرًا بالحمل منه لأنه لا حرمة لماء الزنى ولا يثبت به النسب لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ» متفق عليه ولأن ثبوت النسب نعمة والنعمة لا يكون سببها جريمة من الجرائم ويستوي في ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3859

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    908

  • رجل زنى بامرأة فأنجب منها طفلًا -ولدًا- فنسبه لنفسه في الأوراق الرسمية والثبوتية، وكذلك نسبه لزوجته ذات العقد الصحيح - غير المزني بها.

    السؤال: هل يثبت نسب الطفل لهذا الرجل وزوجته؟ وهل يجوز لولد الزنا أن يختلي ببنات هذا الرجل؟

    هذا الولد يثبت نسبه من أبيه ما دام لم يصرح بالزنا، ولا يثبت نسبه لزوجة هذا الرجل ذات العقد الصحيح، لأنها ليست أمه، ويجوز الخلوة مع أخواته من أبيه، والله أعلم.

    ملاحظة: تكررت هذه الفتوى في مجموعة الفتاوى الشرعية رقم: 2769.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4097

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    955

  • رجل زنى بامرأة فأنجب منها طفلًا -ولدًا- فنسبه لنفسه في الأوراق الرسمية والثبوتية، وكذلك نسبه لزوجته ذات العقد الصحيح - غير المزني بها.

    السؤال: هل يثبت نسب الطفل لهذا الرجل وزوجته؟ وهل يجوز لولد الزنا أن يختلي ببنات هذا الرجل؟

    هذا الولد يثبت نسبه من أبيه مادام لم يصرح بالزنا ولا يثبت نسبه لزوجة هذا الرجل ذات العقد الصحيح لأنها ليست أمه، ويجوز الخلوة مع أخواته من أبيه، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4140

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1259

  • من مدير إدارة التوعية والإرشاد في وزارة الشئون الاجتماعية والعمل: ما حكم الشرع في عدم نسبة المولود (معروف الأم مجهول الأب) إلى أمه وعدم معرفته بها، وذلك بطلب من الأم خشية العقوبة القضائية والفضيحة مما يؤدى إلى ضياع حقوق الابن من ميراث ورعاية وتربية وتكليف الدولة ماديًا واجتماعيًا؟ وهل يحق شرعًا للابن المطالبة بمعرفة اسم ...

    لا ينسب ابن الزنا للزاني بأمه لأنه لم يولد له على فراش صحيح وجاء في الحديث: «الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ» متفق عليه.

    وإنما تجب نسبته إلى أمه بإثبات أمومتها له.

    ولذا فلا يجوز إجابة الأم لطلبها عدم نسبة ابنها إليها لما فيه من ضياع حق الولد في الرعاية والتربية والميراث وحق الأم في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4418

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    742

  • لقد ارتكبت خطأ كبيرًا في حياتي ومعصية لله عظيمة، وذلك بأني تعرفت على امرأة سيلانية الجنسية، وأخذت أعاشرها بالحرام على نية أنني سأتزوجها، لكن حالت الظروف دون الزواج حتى حملت مني، وعندما تقدمت للمحكمة للزواج منها طلبوا أوراقًا منها يطول الزمن للحصول عليها ولم تأت تلك الأوراق إلا بعد أن وضعت هذه المرأة حملها، والآن أريد ...

    بادعاء المستفتي نسب هذا الولد يثبت نسبه منه ما دام أنه لم يصرح أنه من زنا، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4796

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    873

  • ما صحة الحديث (هاتك العرضين)، وما حكم من زنى مع بنت وأمها؟

    بعد البحث والمراجعة لم يعثر على الحديث المسؤول عنه. والزنا حرام شرعًا، وهو من الكبائر، لقوله تعالى: ﴿وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا[٣٢]﴾ [الإسراء: 32]. وتشتد الحرمة في حال الزنا بالبنت وأمها، لما فيه من زيادة الفحش وتقطع الأرحام، والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5225

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    964

  • قلة من الفقهاء يقبل إقرار رجل بولده غير الشرعي إذا حملت امرأة حملًا، فهل يصح العمل به دفعًا للضرر عن الولد؟

    إقرار الرجل بولد غير شرعي على نفسه حرام شرعًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم «كُفْرٌ بِاللَّهِ تَبَرُّؤٌ مِنْ نَسَبٍ وَإِنْ دَقَّ، أَوْ ادِّعَاءٌ إِلَى نَسَبٍ لَا يُعْرَفُ» ولكنه إذا أقر به ولم يقل (من الزنا) ثبت نسبه منه بذلك الإقرار بشروطه قضاء، وأثم ديانة ولم يعد له أن ينفيه عنه بعد ذلك، فإذا قال هو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5504

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    869

  • رجل تزوج امرأة حملت من الزنى بعد توبتها وهو يعلم، وبعد وضعها نسب المولود إليه مع يقينه بأنه من ماء غيره، فهل يجوز ذلك شرعًا؟ نرجو إفادتنا بمذاهب العلماء في المسألة، وجزاكم الله خيرًا.

    في هذه المسألة حكمان: حكم قضائي يجري عليه العمل الرسمي وتناط به الأحكام الرسمية، وحكم دياني يدين الإنسان به لربه.

    فأما الحكم القضائي فهو كما يلي: إذا ولد الولد بعد عقد الزواج الصحيح بستة أشهر فأكثر نسب إلى الزوج حكما بالفراش، ولا ينتفي عنه إلا باللعان، وإذا ولد لأقل من ستة أشهر من هذا العقد لم يثبت نسبه من الزوج إلا إذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5506

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    916

  • ولد الزنى لا يرث إجماعًا من أبيه الإحيائي سواء كان الزنى بين المحصن أو غير المحصن أو من فسق بالأهل المحرم الزواج بهن، وليس للأب الإحيائي حق النفقة لذلك الولد، فهل يجوز شرعًا- في بلد غير مسلم- أن يفرض عليه نفقة الولد ردًا لفعله الفاحش وإثمه المنهي عنه وسدًا للذرائع وعونًا للولد البريء.

    هذا وشكرًا لكم وجزاكم الله الجزاء ...

    ولد الزنا لا يثبت نسبه من الزاني إلا إذا أقر به إقرارًا مطلقًا، بأن قال هو ابني بشروطه، فإن قال هو ابني من الزنا لم يثبت نسبه منه بذلك، والنفقة فرع عن ثبوت النسب، فإذا لم يثبت النسب لم تجب النفقة، فإذا فرضت النفقة مع انعدام النسب بغير رضا ممن فرضت عليه كان ذلك ظلمًا وأخذًا للمال بغير حق، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5509

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    650

  • رجل زنى بامرأة وحملت منه وهو يريد أن يعرف مصير هذا الولد، فهل هناك طريقة شرعية لإلحاق نسب الولد به سواء كان بالزواج منها أو غير ذلك؟ وبعد أن اطلعت اللجنة على الاستفتاء دخل المستفتي فقالت له اللجنة: جئت تسأل عن ماذا؟ قال: صديق لي زنى بامرأة وأخبرته بعد ذلك بالحمل، أي أنها حملت منه، والحمل عمره الآن ثمانية أشهر وهي فلبينية ...

    له أن يعقد عليها فإذا عقد عليها عقدًا شرعيًا ثم ولدت بعد ستة أشهر من تاريخ العقد ثبت نسب الولد منه بالفراش، وإن ولدته قبل ستة أشهر من تاريخ العقد لم يثبت نسب الولد منه إلا بإقراره بنسبه فإن أقر بنسبه، ولم يقل من الزنا ثبت منه بهذا الإقرار.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5844

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    835

  • هل يجب شرعًا على ابن الزنا أن يبر والديه أم أحدهما فقط، أم لا يجب عليه أن يبر أحدًا منهما لما لحق به من إساءة بسببهما؟ وإذا قلنا بوجوب بره بوالديه، فهل هذا يتعارض مع إسقاط نسبه إلى الزاني مع أنه أبوه فعلًا وواقعًا لا شرعًا؟ وإذا لم يجب عليه بر والده الزاني فهل أمه الزانية كذلك لا برّ لها؟ أفيدونا أفادكم الله.

    ابن الزنا يجب عليه أن يبّر أمه التي ولدته، أما الزاني بأمه الذي كان هذا الولد ثمرة زناه بها فلا يعد أبًا شرعيًا له لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ» رواه البخاري ومسلم.

    والزاني ليس صاحب فراش، وعلى ذلك فلا يجب عليه بره.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6506

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1023

  • تورطت في عام 1992 في لقاء جنسي محرم (زنا) مع امرأة أجنبية عني غير ذات زوج، وحصل بعد هذا اللقاء حمل، وقبل الولادة بتاريخ 31/10/1995م أقررت كاذبًا أمام القاضي الشرعي بأنني قد تزوجتها بتاريخ مسبق 18/9/1995 وذلك تحت التهديد بالسلاح من أخيها، وقد ثبّت القاضي هذا الزواج، ثم طلب مني والدها عقد زواج جديد لها لدى الموثق الشرعي يكون فيه والدها هو ...

    إذا كان إقرار المستفتي بالولد المذكور، واستخراج شهادة ميلاد له قد تم تحت الإكراه -كما يدعى المستفتي- فإنه لا يثبت به النسب ما لم يقر به بعد ذلك، إقرارًا خاليًا عن الإكراه، وإن كان الإقرار قد تم من غير إكراه مستوفيًا لشروطه الشرعية، فقد ثبت به النسب.

    والنسب إذا ثبت بالإقرار الصحيح لا يلغى بعد ذلك بالرجوع عن الإقرار أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6505

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    894

  • أرجو الإجابة عن هذين السؤالين:

    1- امرأة زنت أثناء عدتها من خلع، فهل لها أن تتزوج بمن زنى بها أثناء عدتها؟

    2- امرأة زنت وهي في عصمة زوجها، فهل يجوز أن تتزوج بمن زنى بها بعد أن طلقها زوجها عن طريق الخلع؟ وجزاكم الله خيرًا.
     

    الزنا من أشد المحرمات في الإسلام وجزاؤه الحد، أما زواج الزانية من الزاني بعد طلاقها من زوجها ومضي عدتها فجائز عند أكثر الفقهاء إذا استوفى شروطه الشرعية، سواء تم الزنا في أثناء الزوجية أو في أثناء العدة أو في غير ذلك، أما زواج الزاني منها أثناء العدة فغير صحيح بالاتفاق، وذهب المالكية إلى أن الرجل إذا أفسد امرأة متزوجة على زوجها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6783

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    875

  • رجل متزوج وعنده بنت شرعية، زنى بامرأة أجنبية فولدت منه ولدًا ذكرًا من الزنا، كيف يكون تعامل البنت الشرعية مع ولد أبيها من الزنا، وهل يكون مَحرْمًا لها في السفر؟ وهل لها أن تتكشف أمامه كحالها مع أخيها الشرعي؟ وهل ترثه ويرثها؟

    إذا زنى رجل بامرأة فولدت ولدًا ذكرًا، فإنه يحرم على بنات الزاني بأمه الزواج منه عند جمهور الفقهاء، خلافًا للشافعية، ولكن لا يعد ابنًا للزاني فلا ينسب إليه، ولا يرث منه، ويحرم على هذا الولد النظر إلى بنات الزاني، والخلوة بهن، والسفر معهن كالأجانب.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7068

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    992

  • رجل كانت له علاقة غير شرعية مع فتاة وحملت منه، ثم عقد عليها وتزوجهـا زواجًا شرعيًا، وهي على وشك الولادة، فكيف نسبة هذا الولد لأبيه وأمه شرعًا؟ وما مدى صحة هذا الزواج الذي حصل من تلك العلاقة المحرمة؟

    إذا استوفى العقد شروطه الشرعية فهو صحيح، ولا يؤثر في صحته أن الزوج قد زنا بهذه الزوجة قبل العقد، وأما نسبة الولد إلى هذا الزوج، فإن ولد بعد العقد بستة أشهر فأكثر فهو ابنه بالفراش، وإذا ولد قبل ستة أشهر من تاريخ العقد الصحيح فلا ينسب إليه، إلا إذا ادعاه وقال: هو ابني ولم يصرح بأنه من الزنا، فإن ادعاه وقال هو ابني ولم يصرح أنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7074

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    681

  • فتاة عاقلة بالغة اعتدى عليها أخوها الشقيق بالاتصال الجنسي فولدت فتاة، وأقيمت الدعوى الجزائية على الأخ المعتدي فسجن، فهل تنسب هذه الفتاة الصغيرة لأمها وأبيها الذي هو خالها نسبًا؟ وهل يجوز وضعها في دار الرعاية تخلصًا منها وحماية لسمعة الأسرة؟

    نسب هذه البنت ثابت من أمها ولا يثبت من الزاني، ولا مانع من وضع هذه البنت في دار الرعاية إذا كانت هذه الدار تؤمن لها حياة مناسبة ولا تقطع نسبها عن أمها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7144

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    864

  • كنت أدرس في روسيا، وتعرفت على فتاة روسية غير مسلمة، ساعدتني في وقت الشدة، وزنيت بها، ثم بعد ذلك قررت أن أتزوجها واشترطت عليها الإسلام ‏فأسلمت، لكني اكتشفت أنها مارست الجنس وزنت من قبل، لذا أفكر في طلاقها أحيانًا، وأحيانًا أخرى أقول: عفا الله عما سلف، فالمهم أنها مقلعة عن ذلك الآن، ‏وأسأل عن الآتي: ‏ - هل أقدم على الطلاق لما ...

    ما دامت الفتاة قد تابت توبة نصوحًا عن الزنا والموبقات الأخرى، وحسن سلوكها، وأسلمت، فلا مانع من الزواج منها، وما دام قد تم العقد عليها مستوفيًا ‏لشروطه الشرعية، فهو عقد صحيح، وتترتب عليه جميع أحكامه الشرعية، وواجب الزوجين في هذه الحال المداومة على التزام الأحكام الإسلامية وتطبيقها ‏في حياتهما وسائر تصرفاتهما، وأن يقوم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7453

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    928

  • يرجى من لجنتكم الموقرة إفادتنا بالرأي الشرعي فيما يلي - هل يورث ولد الزنا؟ ‏ - هل من الممكن أن يترتب على الحمل السفاح أي آثار شرعية من إثبات نسب وميراث وخلافه؟ وإذا كان ممكنًا فما هي السبل الشرعية لتحقيق ذلك؟ - لو فرض مثلًا أن إحدى النساء ادعت على رجل ما بأنه عاشرها معاشرة الأزواج دون أن يكون زوجًا لها، وحملت منه، وقبل أن تلد ...

    ولد الزنا ثابت النسب من أمه التي ولدته، وعليه فإنه يرث منها ويورثها، أما الزاني فلا يثبت نسبه منه إلا إذا أقر ببُنوّته دون تصريح بأنه من الزنا، فإن ثبت ‏نسبه منه بذلك ورث منه وورثه، وإن لم يقر به أصلًا، أو أقر وقال: هو ابني من الزنا، فلا يثبت نسبه بذلك، ولا يرث منه ولا يورثه.

    - السفاح والزنا لا يترتب عليه ثبوت نسب المولود ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7463

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    831

  • أنا مع زوجتي نعيش في بيت يسكن فيه أبي وإخواني، أحدهما عمره خمس عشرة سنة، والثاني اثنتا عشرة سنة، ذات يوم زوجتي تشتكي بوجع في بطنها، فأحضر أبي دواء وقال لها: اشربي، فشربت الزوجة ومنذ أن شربت ذلك الدواء فقدت وعيها وانعدم شعورها، ثم لما عاد إليها وعيها ورجعت إلى شعورها وجدت نفسها عريانة وقد اغتصبت وعلى جسدها أثر الجماع، فهي تدعي ...

    إذا ثبت ببينة شرعية أن أبا المستفتي زنا بزوجته برضاها أو اغتصبها بغير رضاها فقد حرمت على المستفتي بذلك عند الحنفية والحنابلة حرمة مؤبدة، وهو قول ابن القاسم من المالكية. وذهب الشافعية والمالكية في المشهور إلى أن الزنا أو الاغتصاب هذا لا يحرمها عليه، فتبقى زوجة كما كانت، وإذا ثبت الزنا لم يثبت التحريم بينها وبين زوجها.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7875

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    967

  • أنا رجل أبلغ من العمر 24 سنة تعرفت منذ ثمان سنوات على امرأة وتبلغ من العمر 24 سنة، حملت مني قبل عقد القران عليها ثم تزوجتها بعد ذلك لأنني أحبها وأريدها زوجة لي، وكان ثمرة هذا الحمل ابنتي الأولى وهي تبلغ من العمر الآن سبع سنوات، ثم رزقني الله بولدي الثاني وهو يبلغ من العمر الآن خمس سنوات، وقد تبنا إلى الله أنا وزوجتي وأرجو الله ...

    إذا كان عقد زواج المستفتي على زوجته التي زنا بها قبل الزواج، وحملت مستوفي الأركان والشروط فهو صحيح، ولا يغير صحته كون المرأة حاملًا من الزنا ما دام هذا الذي زنا بها نفسه، ثم إن ولدت الزوجة هذه ابنتها بعد مرور ستة أشهر على العقد فهي ابنته شرعًا للفراش، وإن ولدت قبل مرور ستة أشهر على العقد فلا تنسب إليه إلا إذا ادعاها، فإن ادعى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8094

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1633

  • تعرفت على فتاة وعاشرتها معاشرة الأزواج، وأنا عازم على الزواج بها، ولا تكاد الفتاة تفارقني إلا حينما تذهب إلى بيت أهلها، وفي نهاية هذه المعاشرة حملت الفتاة، وكدنا نقترف ذنبًا آخر بإجهاض الجنين، إلا أني رجعت إلى ربي ليحل مشكلتي فقررت الزواج بها، وهي حامل في الشهر الرابع والنصف، وكان ذلك في 11/6/2005م، وعشت معها في بيت أهلها إلى أن ...

    ما دام المستفتي يعلم أن هذا الولد حملت به أمه منه في حال الزنا قبل العقد عليها وولد قبل ستة أشهر من تاريخ العقد فلا يحل له استلحاقه بنسبه، ولكنه إذا أقرّ به بعد الولادة وألحقه بنسبه وقال: هو ابني ولم يذكر أنه من الزنا أُلحق به وثبت نسبه منه، ولم يصح نفيه بعد ذلك، وترتب على ذلك ما يترتب على النسب من أحكام من حيث النظر والزواج وغير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8169

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    908

  • زنى رجل بخادمته، ثم طردت واتضح بعد ذلك أنها حامل وهو في شك إن كان هذا الحمل منه أو من غيره ولا يدري ماذا يفعل، أفيدونا جزاكم الله خيرًا.

    على الرجل هذا أن يبادر بالتوبة النصوح وذلك بالإقلاع عن المعصية والندم على ما فعل والعزم على ألا يعود وعليه أن يستر نفسه ولا يفشي سره وما ستره الله عليه.

    أما هذا الحمل فلا يضره إن كان منه أو من غيره لأنه حتى وإن كان منه فإنه لا حرمة له ولا ينسب إليه ولا توارث ولا محرمية بينهما، وإنما ينسب لأمه فقط ويرثها وترثه.

    وإن كان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9372

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    818

  • زنت امرأة فواقعت رجلًا وحملت منه، وعلم أهلها بذلك وتقدم الرجل لخطبتها وعقد بها، وقبل أن يدخل عليها مات، فلمن ينسب الولد؟ وكيف يقسم الميراث علمًا بأنه ترك مع هذه وولدها أبًا وأمًا وأختًا؟

    إن الولد الذي كان عن سفاح لا ينسب إلا لأمه فقط، ولا ينسب للزاني لأن ماء الزنا لا حرمة له ولا يثبت به النسب، ولا الإرث ولا غيرهما من الحقوق التي تتعلق بالأبوة والبنوة، كما قرر ذلك الجمهور، خلافًا للسادة الحنفية الذين ينسبون الولد إليه على تفصيل في ذلك.

    أما قسمة الميراث فيكون بين الأب والأم فقط، فللأم الثلث والباقي للأب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9373

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    772

  • هل ولد الزنا ينسب لأب، وكيف يسمى إذا كان اسمه (خالدًا)؟

    لا خلاف بين أهل العلم أن ولد الزنا لا ينسب للزاني ولو أَقَرَّ أنه من ماء زناه وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: «الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ، وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ» وذلك كناية عن خيبته وخسارته ولا ينسب لأحد كذلك إذا ثبت أنه من ماء زنا.

    وذلك لأن النسب أثر من آثار النكاح الشرعي، والسفاح محادة لله تعالى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9378

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    791