عدد النتائج: 30

  • هل يجوز شرعًا الحكم بإعدام تاجر المخدرات إذا عاد إلى الإتجار فيها بعد أن حكم عليه مرة بسبب ذلك، وهل يعتبر من الذين يسعون في الأرض فسادًا، فينطبق عليه قول الله تعالى: ﴿إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا﴾ [المائدة: 33] الآية؟

    لا يجوز إعدام تاجر المخدرات ولو عاد إلى الإتجار فيها لقوله صلى الله عليه وسلم: «لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ، إِلَّا بِإِحْدَى ثَلَاثٍ: الثَّيِّبُ الزَّانِي، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ، وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2013

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    786

  • الأفيون، الهيروين، الحشيش، عقار الهلوسة: هل هذه المواد محرم تعاطيها كما هو محرم تعاطي الكحول؟

    كل ما ثبت إسكاره أو تغييبه للعقل فيحرم استعماله في غير حالات الضرورة، والضرورة تقدر بقدرها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2089

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    885

  • هل يجوز شرعًا الحكم بإعدام تاجر المخدرات إذا عاد إلى الإتجار فيها بعد أن حكم عليه مرة بسبب ذلك؟ وهل يعتبر من الذين يسعون في الأرض فسادًا، فينطبق عليه قول الله تعالى: ﴿إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا...﴾ [المائدة: 33] الآية؟

    لا يجوز إعدام تاجر المخدرات ولو عاد إلى الإتجار فيها لقوله صلى الله عليه وسلم: «لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ، إِلَّا بِإِحْدَى ثَلَاثٍ: الثَّيِّبُ الزَّانِي، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ، وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2092

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    830

  • يوجد مادة بداخل علبة دائرية الشكل وصغيرة الحجم ويستعملها الإخوة الأفغانيون وقد سألنا عنها فقالوا هي مادة شبيهة بالتتن (الدخان) وهو مخدر ومفتر، ولا يستطيع الذي يدمن عليه تركه؟ فما حكم تلك المادة أهي محرمة شرعًا؟ - وبعد أن استمعت اللجنة إلى إفادة الشيخ محمد أحد الباحثين في مكتب الإفتاء وهو أفغاني بأن هذه المادة مكونة من التتن ...

    أفتت اللجنة بما سبق أن أفتت به في حكم الدخان من الكراهة، فيكون استعمال هذه المادة المشار إليها في السؤال مكروهًا، وقد اختلف العلماء قديما وحديثًا في هذا الحكم، وأعدل الأقوال أن تعاطيه مكروه تنزيهًا وقد يكون حرامًا إذا تأكد أن تعاطيه مضر لمن يتعاطاه ضررًا بليغًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2834

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2161

  • تزوجت عام 1981/وقد طلقني زوجي ثلاث مرات، الأولى كانت عام 1983م.

    قال لي: أنت طالق وكان قبلها سكران، وبعد أسبوعين رجعت إليه.

    الثانية في عام 1986تخاصمت معه في الليل وعند الصباح قال لي: أنت طالق وبعد سنة تقريبًا رجعت إليه بعقد ومهر جديدين.

    الثالثة: في 25/1/1989م كان الزوج يتعاطى الحبوب فقال له أخوه وأمه اكتب ورقة بطلاق زوجتك ...

    إن الزوجة بانت من زوجها بينونة كبرى حيث طلقها ثلاث مرات بصريح الطلاق وهو يدرك ما قال وما كتب، ولا تحل له من بعد حتى تنكح زوجًا غيره نكاحًا صحيحًا لا يقصد به التحليل، ويدخل بها دخولًا حقيقيًا، ثم إن طلقها أو مات عنها يجوز لهما أن يتزوجا إن ظنا أن يقيما حدود الله، ونبهت عليهما اللجنة بمراجعة المحكمة لإثبات الطلقة الأولى.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3582

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1094

  • ما حكم مضغ ما يعرف بـ (اللبان) الذي يستعمله الهنود؟ وهو عبارة عن ورق بعض الأشجار مع بعض المكسرات غير المعروفة، يتحول إلى صبغة حمراء داكنة في الفم، وهل هو مخدر أو مفتر؟ حيث إن بعض الأئمة والمؤذنين يستعملونه، ويتساءل عن حكمه بعض المصلين من حيث جواز الصلاة خلف هذا الإمام أو المؤذن من عدمه.

    في ضوء ما قرره المختصون من ترتب بعض الأضرار على مضغ مادة (اللبان) المستعملة في الهند والبلاد المجاورة لها، فإن الهيئة ترى كراهة مضغ هذه المادة، حفاظًا على صحة الأنفس من تعرضها للأضرار.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6531

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    609

  • يتناول بعض الأشخاص أوراق شجرة (القات) بمضغها وشرب مائها دون بلعها، وهو نوع مفتر للأعصاب، ومنشط للعقل، ويستعمل للعلاج بحيث لو تعاطاه مريض السكر لهبط مستوى السكر عنده، ولو كان مريضًا بضغط الدم لارتفع الضغط لمستوى عالٍ، فما الحكم الشرعي في استعمال هذه الأوراق؟

    تناول أوراق القات بمضغها وشرب مائها أو أكلها منوط بأثرها، فإن كانت مسكرة كانت ممنوعة، وكذلك إن كانت مفترة، وإذا لم يكن لها أثر من ذلك فلا مانع منها، ومرد تقدير ذلك إلى أهل الخبرة والتجربة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6529

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    713

  • طلقت زوجتي ثلاث مرات.

    المرة الأولى: كنت في غير وعي بسبب أني أتناول المخدرات فقلت لها: طالق.

    المرة الثانية: كنت في غير وعي بسبب أني أتناول المخدرات فقلت لها: طالق.

    المرة الثالثة: في عام 1999م أيضًا كنت في غير وعي بسبب أني أتناول المخدرات فقلت لها: طالق، ثم إلى الآن لم أراجعها.

    وبعد أن اطلعت اللجنة على الاستفتاء دخل ...

    لم يقع من الزوج على زوجته في المرة الأولى طلاق، لأنه -كما قال- كان غير واع بسبب المخدرات التي تناولها.

    وفي المرة الثانية وقع عليه طلقة رجعية أولى، وقد راجعها في العدة بمتابعة الحياة الزوجية.

    وفي المرة الثالثة وقع عليه طلقة رجعية ثانية، وقد انقلبت إلى بائنة بمرور العدة من غير مراجعة فبانت منه بذلك بينونة صغرى، وعليه: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7108

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1021

  • لقد صدر الطلاق مني كما يلي:

    ‏ الأول: حصل خلاف، فكتبت لها ورقة عادية قلت فيها: أنت طالق، وبعد يومين راجعتها بشهود.

    ‏ الثاني: حصل خلاف، فكتبت لها ورقة عادية قلت فيها: أنت طالق ثم راجعتها ضمن أسبوع فقط.

    ‏ الثالث: حصل خلاف فأرسلت لها رسالة مع أختي فلم توصلها بل مزقتها، كتبت فيها: (أنت طالق)، ثم راجعتها بعد ذلك ...

    ما دام المستفتي قد أقر أمام اللجنة أنه عند طلاقه في المرات السابقة كلها كان في غير وعيه، لإدمانه على المخدرات، ووافقه أخو زوجته على ذلك وقال: إن ‏أختي زوجة المستفتي تؤيد ذلك، وأنه لم يكن يعي ما يقول عند الطلاق، فلا يقع منه على زوجته طلاق في المرات السابقة كلها.

    وعليه: فإن زوجته تبقى معه ‏على ثلاث طلقات. وتنصح اللجنة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7477

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    813

  • هل تتساوى المخدرات والخمر في درجة الحرمة وعدم قبول شهادة من ثبت تعاطيه المخدرات أوحكم عليه في المخدرات؟

    نعم تتساوى المخدرات والخمر في عدم قبول الشهادة إذ لا خلاف بين أهل العلم أن العدالة شرط لقبول الشهادة، لقول الله تعالى: ﴿وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ﴾ [الطلاق: 2]، ولا خلاف أيضًا أن العدالة تنخرم باقتراف كبيرة أو الإصرار على صغيرة أو تعاطي خوارم المروءات بفعل ما لا يليق به عرفًا.

    ومما لا شك فيه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9630

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2545

  • ما الحكم الشرعي في المتاجرة أو تعاطي المخدرات كالحشيش والأفيون والهروين، وما يشبه ذلك من تلك السموم؟

    1- من فضل الله تعالى ورحمته بعباده أن أحل لهم الطيبات وأن حرم عليهم الخبائث، أحل لهم الطيبات التي تتعلق بمأكلهم ومشربهم وملبسهم وغير ذلك مما يتعلق بمختلف شؤون حياتهم، وحرم عليهم الخبائث التي يترتب على الوقوع فيها ما يؤدي إلى الضرر بهم في دينهم وفي دنياهم، وهناك نصوص كثيرة من كتاب الله تعالى ومن سنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11725

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1061

  • طلبت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية بكتابها المؤرخ 5/2 /1979 بيان الحكم الشرعي في المسائل الآتية:

    1- تعاطي المخدرات.

    2- إنتاج المخدرات وزراعتها وتهريبها والاتجار فيها والتعامل فيها على أي وجه كان.

    3- من يؤدي الصلاة وهو تحت تأثير المخدر.

    4- الربح الناتج عن التعامل في المواد المخدرة.

    نفيد أن الشريعة الإسلامية جاءت رحمة للناس، اتجهت في أحكامها إلى إقامة مجتمع فاضل تسوده المحبة والمودة والعدالة والمثل العليا في الأخلاق والتعامل بين أفراد المجتمع، ومن أجل هذا كانت غايتها الأولى تهذيب الفرد وتربيته، ليكون مصدر خير للجماعة، فشرعت العبادات سعيا إلى تحقيق هذه الغاية وإلى توثيق العلاقات الاجتماعية، كل ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11758

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1221

  • يقول السائل أن زميلة بالعمل متزوجة من رجل يعيش مع والديه، ووالدته مريضة من مدة طويلة وتعطى حقنا مخدرة باستمرار مثل «الفاكافين، مورفين» وهي تتعاطى هذه الحقن بناء على كشف أطباء مسلمين ومسيحيين أجمعوا على ضرورة إعطائها هذه الحقن باستمرار.

    ويطلب الإفادة: هل هذا حرام، أم حلال؟ وبيان الحكم الشرعي في ...

    الذي تدل عليه النصوص الشرعية أن كل شراب من شأنه الإسكار عند تعاطيه يكون خمرا محرمة بقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ[٩٠]﴾ [المائدة: 90]، وقوله عليه الصلاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11764

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    912

  • ما رأي الشريعة الإسلامية فيما إذا كانت الجواهر المخدرة تأخذ حكم الحدود أو التعزيرات، وما نصاب الشهادة والشروط الواجب توافرها في الشاهد بالنسبة لهذا الموضوع؟

    إن الجواهر المخدرة -الحشيش وأمثاله- يحرم تناولها باعتبارها تفتر وتخدر وتضر بالعقل وغيره من أعضاء الجسد الإنساني، فحرمتها ليست لذاتها وإنما لآثارها وضررها، وقد اتفق جمهور فقهاء المذاهب الإسلامية على حرمة الحشيش ونحوه، والأصل في هذا التحريم ما رواه أحمد في مسنده وأبو داود في سننه بسند صحيح عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11765

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    885

  • هل تحريم المخدرات متفق عليه في الشريعة الإسلامية، أو هو من جملة ما وقع فيه الخلاف بين الفقهاء، وما حكم متعاطي المخدرات، وهل له عقوبة شرعية معينة كشارب الخمر والزاني والسارق ونحوهم؟

    المخدرات في اللغة جمع مخدر، والمخدر مشتق من مادة (خدر)، وهذه المادة تدل بالاشتراك على معان: منها: الستر والتغطية، ومنه قيل: امرأة مخدرة أي مستترة بخدرها. ومنها: الظلمة الشديدة. ومنها: الكسل والفتور والاسترخاء. ومنها: الغيم والمطر. ومنها: الحيرة. "لسان العرب (4/230)، مادة "خدر".

    وبين هذه المعاني اللغوية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15300

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    668

  • طلقت زوجتي ثلاث مرات.

    المرة الأولى: كنت في غير وَعْيٍ بسبب أني أتناول المخدّرات فقلت لها: (طالق).

    المرة الثانية: كنت في غير وَعْيٍ بسبب أني أتناول المخدّرات فقلت لها: (طالق).

    المرة الثالثة: في عام 1999م أيضًا كنت في غير وَعْيٍ بسبب أني أتناول المخدّرات فقلت لها: (طالق)، ثم إلى الآن لم أراجعها.

    وبعد أن اطلعت اللجنة ...

    لم يقع من الزوج على زوجته في المرّة الأُولى طلاق، لأنه -كما قال- كان غير واع بسبب المخدّرات التي تناولها.

    وفي المرة الثانية وقع عليه طلقة رجعيّة أولى، وقد راجعها في العِدَّة بمتابعة الحياة الزوجية.

    وفي المرة الثالثة وقع عليه طلقة رجعيّة ثانية، وقد انقلبت إلى بائنة بمرور العِدَّة من غير مراجعة؛ فبانت منه بذلك بينونة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17676

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    767

  • يتناول بعض الأشخاص أوراق شجرة (القات) بمضغها وشرب مائها دون بلعها، وهو نوع مفتر للأعصاب، ومنشط للعقل، ويستعمل للعلاج بحيث لو تعاطاه مريض السكر لهبط مستوى السكر عنده، ولو كان مريضًا بضغط الدم لارتفع الضغط لمستوى عالٍ، فما الحكم الشرعي في استعمال هذه الأوراق؟

    تناول أوراق القات بمضغها وشرب مائها أو أكلها منوط بأثرها، فإن كانت مسكرة كانت ممنوعة، وكذلك إن كانت مفترة، وإذا لم يكن لها أثر من ذلك فلا مانع منها، ومرد تقدير ذلك إلى أهل الخبرة والتجربة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18362

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    766

  • ما حكم مضغ ما يعرف بـ (اللبان) الذي يستعمله الهنود؟ وهو عبارة عن ورق بعض الأشجار مع بعض المكسرات غير المعروفة، يتحول إلى صبغة حمراء داكنة في الفم، وهل هو مخدر أو مفتر؟ حيث إن بعض الأئمة والمؤذنين يستعملونه، ويتساءل عن حكمه بعض المصلين من حيث جواز الصلاة خلف هذا الإمام أو المؤذن من عدمه؟

    في ضوء ما قرره المختصون من ترتب بعض الأضرار على مضغ مادة (اللبان) المستعملة في الهند والبلاد المجاورة لها، فإن الهيئة ترى كراهة مضغ هذه المادة، حفاظًا على صحة الأنفس من تعرضها للأضرار.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18363

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    977

  • هل يجوز شرعًا الحكم بإعدام تاجر المخدرات إذا عاد إلى الإتجار فيها بعد أن حكم عليه مرة بسبب ذلك؟ وهل يعتبر من الذين يسعون في الأرض فسادًا، فينطبق عليه قول الله تعالى: ﴿إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا﴾ [المائدة: 33] الآية.
     

    لا يجوز إعدام تاجر المخدرات، ولو عاد إلى الإتجار فيها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ، إِلَّا بِإِحْدَى ثَلَاثٍ: الثَّيِّبُ الزَّانِي، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ، وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18511

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    611

  • أتى إلي رجل في بيتي وطرح علي السؤال الآتي نصه: ذكر أنه في سابق وقته أخذ يروج المخدرات، وأنه اكتسب مالاً كثيرًا من التعامل بها مع الخائنين لدينهم وضمائرهم وأمتهم، وقد حاز من قيمة المخدرات أموالاً هذا تفصيلها:

    1- يذكر أن عنده عدة أراضٍ في مناطق مختلفة ثمنها حرام.

    2- وأنه عنده عمائر كذلك بناها من الحرام.

    3- اشترى مزرعة ...

    الواجب على هذا الرجل وأمثاله أن يتخلص من الأموال التي دخلت عليه بطريق الكسب الحرام بصرفها في وجوه البر؛ كالصدقة على الفقراء، ومساعدة المجاهدين في سبيل الله، وإعانة الغرماء العاجزين عن قضاء ديونهم، ومساعدة المحتاجين للزواج العاجزين عن مؤنته، ونحو ذلك، وإن وقف هذه العمائر والأرض والمزرعة على المساجد والمؤذنين والأئمة فذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26742

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    687

  • أرى كثيرًا من المسلمين في بلدي يصلون معنا دائمًا في المساجد، ولا تفوتهم صلاة الجماعة، ومنهم من يذهب إلى بائع الخمر بمجرد خروجه من المسجد ويشرب، ثم يأتي بعد ذلك إلى المسجد ينتظر الصلاة الآتية، وفي أثناء الصلاة يشم الناس الذين يقفون جوانبهم رائحة الخمر، وكلمناهم مرارًا على أن شرب الخمر حرام في الملة الإسلامية، ولم يمتنعوا من ...

    أولاً: شربهم الخمر محرم كما علمتم، بل من كبائر الذنوب، ولكنهم لا تبطل صلاتهم بشربها، ويجب عليكم متابعة نصحهم عسى الله أن يتوب عليهم، ولا تمنعوهم من غشيان المساجد.

    ثانيا: شرب الخمر من كبائر الذنوب كما تقدم، ويشتد فحشه في الأماكن المقدسة والأزمنة المكرمة كرمضان، ولكنه لا يبطل الصوم إلا إذا شرب نهارًا من طلوع الفجر إلى غروب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30165

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    607

  • ما هي أدلة تحريم المخدرات؟

    المخدرات من الخبائث، وقد حرم الله على عباده جميع الخبائث، ولم يحل لهم إلا الطيبات كما في قوله سبحانه في سورة المائدة: ﴿ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ﴾ [ المائدة : 4 ] وقوله في سورة الأعراف في وصف نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - ﴿ وَيُحِلُّ لَهُمُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30215

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    618

  • هل الحشيش حرام أم حلال، فإذا كان حرامًا فإن أبي يشارك آخر من هؤلاء التجار في ذلك الحرام في محل تجارة (بقال) فهل يجوز لي أن آكل من ثمنه وآخذ مصروفي منه؟

    يحرم بيع الحشيشة وشراؤها واستعمالها أكلاً وشربًا ومضغًا؛ لما فيها من الإسكار والمضار والمفاسد العظيمة، وقد ورد النهي عن المسكر، ففي صحيح مسلم وسنن أبي داود عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: « كل مسكر خمر، وكل خمر حرام » [1] ، وعن ابن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30216

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    829

  • نحن إخوة نعيش مع والدتنا، ولدينا أخ يتعاطى المخدرات، بل وصل به الحال أن يروج المخدرات أيضًا، فما هو الواجب علينا تجاهه، وإذا لم نستطع طرده من المنزل كون والدتي متعلقة به ونخاف على صحتها، فماذا يترتب علينا جميعًا؟

    يجب عليكم منع أخيكم من تعاطي المخدرات والأخذ على يديه؛ لما في المخدرات من الأضرار العظيمة والمفاسد الجسيمة، وفوق هذا ما فيها من الإثم والمعصية لله جل وعلا. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30217

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    611

  • نحن مقاطعة جيزان، وخاصة البادية، عندنا النشوق الذي يقال له: (الشمة) أيضا ومدمن عليه الأكثر، بعضهم يصلون بالناس في المساجد، وأهل الدين الذين لا يرضون بمنكر قط، ولكن هذه الشمة لم يقدروا على اعتزالها، وفيه محاولة شديدة على اعتزالها، ولكن للأسف لم يقدروا، وناس تركوها وأصابهم مرض مثل: ورم الفم، وورم البطن، وسيلان الأسنان بالدم، ...

    يحرم تعاطي الشمة، ويجب على متعاطيها الإقلاع عنها بأن يصدق العزم، وأن يكون قوي الإرادة في تركها، وأن يكثر من ذكر الله والاستغفار، وصلاة متعاطيها وصومه وحجه صحيح إذا استوفى   كل منها شروط صحته، ولا تأثير لاستعمال الشمة في ذلك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30218

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    641

  • أنا متولِّع بالشمة، وما قدرت أن أقطع أو أمنع الشمة، فهل علي إثم؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا، وهل أكل القات حرام؟

    كل ما يشم أو يتعاطى من المخدرات على اختلاف أنواعها حرام، وفيه وعيد شديد، ومن جملة ذلك الشمة، وكذلك ما يسمى بالقات؛ فإنه قد ثبت أنه من جملة المفترات. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30219

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    591

  • مضمونه: إن زراعة القات انتشر بشكل واسع في اليمن، ويطلبان بيان حكم زراعته وبيعه وشرائه.

    القات محرم لا يجوز لمسلم أن يتعاطاه أكلاً وبيعًا وشراء وغيرها من أنواع التصرفات المشروعة في الأموال المباحة، وقد صدر من سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - فتوى في تحريمه، هذا نصها: رسالة الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - في تحريم القات: [1] إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30239

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    738

  • ما حكم أكل القات وترك صلاة العصر في وقتها مع الجماعة وصلاتها قبل المغرب بنصف ساعة؟

    أكل القات حرام؛ لأنه مفتر وشاغل عن ذكر الله وعن الصلاة، ولا يجوز تأخير الصلاة عن وقتها ولا ترك الصلاة مع الجماعة، وهذه منكرات ناشئة عن أكل القات، وكلها محرمات، ومن أجل ذلك صار أكل القات محرمًا شديد التحريم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30240

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    717

  • أنا عبد الباري بن عبد الحميد الأفغاني أعرض لكم ابتلاء ابتلي بها شعبنا الأفغاني في هذه السنوات الأخيرة وهي مشكلة المخدرات وزرعها والمتاجرة فيها والتي عمت جميع الفئات حتى العلماء الذين يفتون بجواز زرعها وبيعها ولديهم شبهات عديدة منها أنهم يرون أنهم بهذا العمل يستطيعون الإضرار بالكفار، ومنها قياسهم على الحمر الأهلية، ...

    زراعة المخدرات والعمل فيها بنقل أو غيره والاتجار بها بأي وجه من الوجوه وتحت أي ظرف من الظروف أمور محرمة بل هي من أكبر الكبائر؛ لما في ذلك من نشر للفساد وتعاون على الإثم والعدوان نظرًا لما يترتب على تعاطيها من أضرار كبيرة على الفرد والمجتمع سواء كان ذلك في المجال الصحي أو الاقتصادي أو الاجتماعي كما أثبتت ذلك الدراسات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36933

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    811

  • نشير لسماحتكم هذه الأيام عن استعداد الأجهزة الأمنية لقيام بحملة أمنية شاملة تحت عنوان (السرعة والمخدرات) فما نصيحتكم ضد هذا الوبال الخطير (المخدرات) تعاطيًا وترويجًا واتّجارًا؟ مع بيان الآثار المترتبة على الفرد والمجتمع.

    لا يخفى على المتأمل ما بلي به كثير من المجتمعات في هذا العصر من انتشار المخدرات وفداحة الأضرار المترتبة على ذلك، وإن المتتبع لما يكتب وينشر من قبل مراكز البحث العلمي ووسائل الإعلام المختلفة في جميع دول العالم عن أضرار المخدرات وما تلحقه من تدمير للفرد والمجتمع على حد سواء ليصاب بالذهول. إذ كيف يترتب على تعاطيها كل ذلك ويقدم من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37142

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1042