• كنت من مدة سمعت من القائم بالشؤون الدينية في إحدى المراكز الإسلامية: أن القرآن لا يقرأ على الأموات ولا في مناسبة.

    إني قرأت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اقْرَؤُوا عَلَى مَوْتَاكُمْ يس»، فهل من بعد كلام الرسول بكلام؟ ختامًا أرجو التفضل بالإجابة ولكم الأجر والثواب؟

    لقد وردت في جواز ذلك بعض الأحاديث والآثار الثابتة ومنها حديث: «اقْرَؤُوا عَلَى مَوْتَاكُمْ يس» الذي رواه أحمد وأبو داود وابن حبان والحاكم، وعليه العمل، وبه صرح عدد من أئمة الفقهاء.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1504

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    680

  • كل الناس في القرى يبذلون جهودهم لكي يهبوا إلى والديهم الأموات شيئا من الخير بواسطة مقرئ يقرأ في بيوتهم القرآن ويهب ثواب القراءة إلى أمواتهم، أو بقراءة الفاتحة لهم، ويعتقدون أن ثواب هذه القراءة ستعود على الأموات بالغفران والرحمات.

    وقد أوشكنا أن نمتنع عن ذلك؛ لما أخبرنا أحد العلماء المقيمين في القرى أن هذا العمل جهل ولا ...

    إن هذه المسألة خلافية، والمتفق عليه أنه لم يرد عن أحد من السلف أنه قرأ القرآن وأهدى ثوابه إلى الميت.

    وأما المتأخرون فقد اختلفوا: فمنهم من أجازه، ومنهم من منعه.

    فقد جاء في تنقيح الحامدية لابن عابدين ما نصه: «واختلفوا في وصول ثواب قراءة القرآن إذا قال القارئ: اللهم أوصل ثواب ما قرأته إلى فلان. قال بعضهم: لا يصل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10221

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    688

  • قراءة القرآن الكريم في المآتم: حكم المآتم، الأجر المأخوذ، كتابة الأحجبة، عمل الأعمال.

    ومن يفعل ذلك يصلح خطيبا ومفتيا؟

    ينبغي أن يعلم أن من السنة تشييع الجنازة لقوله صلى الله عليه وسلم: «عودوا المريض وامشوا على الجنازة تذكركم بالآخرة».

    وأدب الإسلام في تلك الحالة الإسراع بالجنازة وعدم خروج النساء معها وعدم رفع الصوت عندها ولو بالذكر، ومن السنة تصبير أهل الميت وتذكيرهم بما يخفف عنهم الحزن، ولا تكون التعزية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12040

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    540

  • يسأل السائل عن قراءة الفاتحة والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد صلاة الجنازة حرام أم حلال؟ ويطلب الدليل وذلك لوجود خلاف بالمسجد الكبير عندهم.

    بالنسبة لقراءة الفاتحة والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فإن هذا جائز شرعا ولا إثم فيه؛ لأن قراءة القرآن -وكما هو الثابت- كما يعود ثوابها على الحي يعود ثوابها على الميت، والله تعالى يقول: ﴿وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾ [الإسراء: 82].

    والرحمة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13733

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    565

  • ما حكم القول: الفاتحة على روح فلان، أو الفاتحة إن الله ييسر لنا ذلك الأمر، وبعد ذلك يقرؤون سورة الفاتحة، أو بعد أن يقرأ القرآن، وينتهي من قراءته يقول الفاتحة ويقرؤها الحاضرون، وكذلك جرى العرف على قراءة الفاتحة قبل الزواج، فما حكم ذلك؟

    قراءة الحاضر الفاتحة بعد الدعاء أو بعد قراءة القرآن، أو قبل الزواج بدعة؛ لأن ذلك لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من صحابته رضي الله عنهم، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد » [1] . وبالله التوفيق. وصلى الله على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21539

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    510

  • هل يجوز قراءة الفاتحة أو شيء من القرآن للميت عند زيارة قبره، وهل ينفعه ذلك؟

    ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يزور القبور، ويدعو للأموات بأدعية علمها أصحابه، وتعلموها منه، من ذلك: « السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية » [1] ، ولم يثبت عنه أنه قرأ سورة من القرآن أو آيات منه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23739

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    438

  • لقد سمعت شيخًا يقول: إنه عندما توفي الرسول - صلى الله عليه وسلم - سارعوا بوضع جثمانه الطاهر في قبره في نفس اليوم، وقاموا بالصلاة عليه جماعات وجماعات، ثم يتوافدون على قبره لزيارة ضريحه وقراءة آيات من القرآن الكريم ترحمًا عليه. وأرجو من حضرتكم أن توضحوا لنا فصل الخطاب في نقطتين شملهما كلام هذا الشيخ، وهما: الأولى: هل دُفن فعلاً ...

    لم يتم دفن الرسول - صلى الله عليه وسلم - في نفس اليوم الذي توفي فيه، وليس بصحيح ما ذُكر من توافد الصحابة رضي الله عنهم لزيارة قبره، وقراءة القرآن عند قبره.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32369

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    492

  • حينما نكون في المقبرة ونحن منشغلون بدفن الميت ينزوي الشيوخ والأئمة ويقرؤون سورة يس وتبارك، وكذا سورة البقرة ، وآيات الكرسي وأواخر سورة البقرة، والمعوذتين والإخلاص والفاتحة، ثم ينادون بالفاتحة، أي: الدعاء. ما حكم   الدين في ذلك، هل ثبت هذا عن الرسول صلى الله عليه وسلم أو جمهور المسلمين، أم هو بدعة؟

    ما يفعله هؤلاء الشيوخ والأئمة من قراءة تلك الآيات وبعض السور أثناء دفن الميت أو بعده، كل هذا من البدع التي لا أصل لها في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو كان ذلك مشروعًا لبيَّنه النبي صلى الله عليه وسلم لأمته، فيجب على كل مسلم الحذر من ذلك؛ لما فيه من المفاسد العظيمة، ولما فيه من المضاهاة لعباد القبور من العكوف عندها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32710

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    525

  • ما حكم من يقرأ القرآن ويأخذ عليه أجرًا، وهل هناك أربعون كما يقولون في مصر وحول سنة. هل هذا كان على   عهد النبي صلى الله عليه وسلم أم افترضته الأمم من بعده؟

    قراءة القرآن لأرواح الموتى أو القراءة في المقابر أو استئجار من يقرأ بمبلغ من المال - بدعة لا تجوز؛ لعدم فعله صلى الله عليه وسلم ولا فعل صحابته، والثابت عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يسلم عليهم ويدعو لهم، وهو المأمور بالاقتداء به عليه الصلاة والسلام، وقال صلى الله عليه وسلم: « لا تجعلوا بيوتكم مقابر، فإن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33057

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    538

  • هل تقرأ سورة (الفاتحة) أو (يس) على الميت، وهل يقدم الرجل المتوفى على المرأة إذا توفيت إذا توافق سيرهما في جنازة واحدة؟

    لا تشرع قراءة الفاتحة على الميت ؛ لأن هذا لم يرد به   دليل، وأما قراءة سورة (يس) فقد ذهب بعض أهل العلم إلى استحباب قراءتها عند المحتضر؛ لحديث: « اقرؤوها على موتاكم يعني (يس) » [1] رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه وغيرهم، عن معقل بن يسار رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34769

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    465

  • هل يجوز قراءة الفاتحة للنساء في المنزل على الموتى أو لا يجوز بتاتًا؟

    لا يجوز القراءة على الجنازة، لا الفاتحة ولا غيرها، لا للرجال ولا للنساء؛ لأن هذا العمل لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو بدعة، وكل بدعة ضلالة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34786

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    536

  • ما رأي الدين في عمل عتاقة للميت، يقولون بأنها   عتاقة للميت من النار، بأن تقرأ له: قل هو الله أحد والمعوذتين مائة ألف مرة، هل هذا صحيح بأنه عتق من النار؟ وما رأي الدين في ختم المصحف الشريف كاملاً على روح المتوفى (الميت) وهل قراءة القرآن له تفيده وما الذي يفيده حتى نعمله؟

    قراءة القرآن أو شيء منه وإهداء ثوابه للميت لم يرد به دليل، فالواجب تركه والاقتصار على فعل ما ورد به الدليل من الصدقة عن الميت والدعاء له والحج والعمرة عنه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34815

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1870

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا مات المرء انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له . هل يجوز قراءة الفاتحة ترحمًا على عمتي وولدها وإذا كان لا يجوز فما هي الأدعية المناسبة في هذه الأحوال؟

    لا يشرع لك أن تقرأ لهما الفاتحة ولا غيرها من القرآن؛ لعدم الدليل على ذلك، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد » [1] أخرجه مسلم ويشرع لك أن تتصدق عنهما وتدعو لهما بالمغفرة والرحمة ودخول الجنة والنجاة من النار، وفقنا الله وإياك لكل خير. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34852

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    511

  • هل يجوز قراءة القرآن على نية الميت وكذلك التصدق وكفالة الأيتام وعمل بعض الأعمال الخيرة بغية في إكسابه الحسنات ، وإن كان لا فما الطريقة ؟

    يشرع التصدق عن الميت والإسهام له في المشاريع الخيرية والدعاء له ؛ لحديث عائشة - رضي الله عنها - « أن رجلاً أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله ، إن أمي افتلتت نفسها ولم توص وأظنها لو تكلمت تصدقت أفلها أجر إن تصدقت عنها ؟ قال : نعم » [1] . متفق عليه . أما قراءة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36723

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    485