• 1- ظهرت آلة تنطق بالأحرف بالغناء والأشعار المختلفة وتغني وتنوح، ثم ظهرت فيها قراءة القرآن والأذان، وصارت تتداوله أيدي الكفرة وأهل الطغيان، في كل قهوة و«مخدرة وزق وزقاق» كأنه للتفرج والفرح، ويباع في كل دكان، من أهل الإسلام وأي دين كان، لأن الأمة زاغت بهذه الفنون، كأنهم أصيبوا بالجنون، ولا ندري ماذا يكون، والله يقول:

    استعمال هذه الآلة في تأدية القرآن، فهي فيما نرى تابعة لقصد المستعمل، فإذا قصد بذلك الاتعاظ والاعتبار بسماعه فلا وجه لحظره، وإذا قصد به التلهي وهو ما عليه الجماهير في كل ما يسمعونه من الفونغراف فلا وجه لاستباحته، وأخشى أن يدخل فاعله في عداد من اتخذوا دينهم هزؤًا ولعبًا، فيتناوله وعيد قوله عز وجل: ﴿وَذَرِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    237

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1008

  • قد انفتح البحث بطرفنا في جواز استعمال القرآن في صندوق الفونوغراف الذي حدث في هذا الزمان، وهل يعد قرآنًا؟ وهل إذا كان قرآنًا يجوز استعمال الصندوق للقراءة، ويجوز سماعها منه؟ وعندنا في هذه المسألة فريقان يختصمان: فريق يحرمونه بالكلية، ويقولون: إنه استعمال للقراءة في محل اللهو واللعب، وإن الصندوق لا يستعمل للعبادة، وفريق ...

    إذا كانت علة تحريم استعمال هذا الصندوق في القراءة؛ هي أنه استعمال له في محل اللهو فالتحريم غير ذاتي عندهم، ولا هو تحريم لإيداع القرآن في ألواح هذه الآلة أو أسطواناتها ولا لإداراتها لأجل أدائها للتلاوة، وإنما تحريم لأجل هذا الأداء في محل اللهو واللعب الذي ينافي احترام القرآن، وإذا كان الحكم يدور مع العلة، فيمكن أن يقال: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    357

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    882

  • ما الحكم الشرعي فيمن يقوم بتلحين القرآن الكريم على نوتة (سلّم) الموسيقى، وذلك مثلما يتم تلحين الأغاني الموسيقية، وذلك على طريقة وضع النوتات الموسيقية الخاصة بالأغاني وذلك كتابة.

    فالرجاء إبداء الحكم الشرعي مع الأدلة وما واجبنا نحو من يفعل ذلك؟

    كان المراد بالتلحين تلاوته على قواعد التجويد فهو حسن مطلوب من كل مسلم، وإن كان المراد تلحينه على وفق قواعد الموسيقى فهو مكروه، إن لم يؤد إلى تغيير قواعد التجويد، أو الخروج عن نظم القرآن، أو تغيير اللفظ الصحيح للحروف أو صاحبته الآلات الموسيقية، وإلا كان حرامًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4558

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    705

  • لقد أساءنا ما قام به أحد المطربين وذلك بالتجرؤ على كتاب الله تعالى حيث يباع له شريط من غنائه فيه مقاطع من القرآن الكريم كسورة الانشراح وسورة عبس حيث يقول في نص أغنيته الماجنة: (أقرأ ألم نشرح فتقرأ لي عبس عبس..) ولا شك أن هذا استهزاء وتحقير لكلام الله، فلا بد أن يكون لوزارتكم وقفة مع مثل هذه الأمور التي تخالف عقيدتنا وخصوصًا أن ...

    ليس في الشريط المرفق غناء بنص القرآن الكريم، وإنما هما كلمتان فقط قالهما محب لمحبوبته (أقرأ ألم نشرح فتقرأ لي عبس عبس).

    واللجنة ترى أن وضع هذه الكلمات المشار إليها في الشريط من باب الاقتباس من القرآن وهو ممنوع ما دامت الأغنية مرافقة للموسيقى ولكلمات أخرى فيها غزل، ولأنها استعملت في غير معناها الصحيح والواجب الامتناع عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4936

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    700

  • مرفق مع السؤال مذكرة دراسية بعنوان (الموسيقى في القرآن) وهي ضمن مادة تدرس في الجامعة، وقد استوقف الطالبات بعض الأمور الواردة في المذكرة ومنها عنوان المذكرة والفهرس، ووجدن حرجًا من دراسة هذه المذكرة. لذا يرجى الاطلاع عليها وبيان الحكم الشرعي لما ورد فيها، وشكرًا.
     

    القرآن الكريم كلام الله المعجز للخلق أجمعين، يقول الله تعالى: ﴿قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا[٨٨]﴾ [الإسراء: 88]. وأسرار إعجاز القرآن متعددة، فهو معجز في أسلوبه ونظمه، وفي علومه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5667

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    576

  • التغني بآيات من بداية سورة الفاتحة على طريقة موال، في بداية أغنية من مغن مشهور في الساحة الفنية، ولما كان هذا الفعل مفسدة عظيمة وتعديًا على شعائر المسلمين ومشاعرهم من سفهاء هذه الأمة نسأل الله أن يسددكم إلى بيان الحكم الشرعي في هذا الفعل، وفي هذا المطرب، وما يتوجب على المسلمين فعله تجاه هذه الأمور.

    لا يجوز إيراد أي من آيات القرآن الكريم إلا مقرونًا بمظاهر التكريم والاحترام، وليس مجال الغناء المرافق للموسيقى أو الرقص واحدًا من هذه المظاهر، لا من حيث طريقة الأداء، ولا من حيث الأماكن التي يقال فيها، لما يصاحب ذلك من التبذل واللهو غالبًا.

    وعليه فإن الهيئة ترى عدم جواز ما ورد في السؤال من ذكر آيات من القرآن الكريم في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5903

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    621

  • التغني بآيات من بداية سورة الفاتحة على طريقة موال في بداية أغنية من مغني مشهور في الساحة الفنية، ولما كان هذا الفعل مفسدة عظيمة وتعدى على شعائر المسلمين ومشاعرهم من سفهاء هذه الأمة نسأل الله أن يسددكم إلى بيان الحكم الشرعي في هذا الفعل وفي هذا المطرب، وما يتوجب على المسلمين فعله تجاه هذه الأمور.

    لا يجوز إيراد اسم الله تعالى ولا أي من آيات القرآن الكريم إلا مقرونًا بمظاهر التكريم والاحترام، وليس مجال الغناء المرافق للموسيقى والرقص واحدًا من هذه المظاهر، لا من حيث طريقة الأداء، ولا من حيث الأماكن التي يقال فيها، لما يصاحب ذلك من التبذل واللهو.

    وعليه فإن اللجنة ترى عدم جواز ما ورد في السؤال من ذكر لفظ الجلالة أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5948

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    747

  • التغني بآيات من بداية سورة الفاتحة على طريقة موال في بداية أغنية من مغن مشهور في الساحة الفنية، ولما كان هذا الفعل مفسدة عظيمة وتعدٍ على شعائر المسلمين ومشاعرهم من سفهاء هذه الأمة نسأل الله أن يسددكم إلى بيان الحكم الشرعي في هذا الفعل وفي هذا المطرب، وما يتوجب على المسلمين فعله تجاه هذه الأمور.

    لا يجوز إيراد أي من آيات القرآن الكريم إلا مقرونًا بمظاهر التكريم والاحترام، وليس مجال الغناء المرافق للموسيقى أو الرقص واحدًا من هذه المظاهر، لا من حيث طريقة الأداء، ولا من حيث الأماكن التي يقال فيها، لما يصاحب ذلك من التبذل واللهو غالبًا.

    وعليه فإن اللجنة ترى عدم جواز ما ورد في السؤال من ذكر آيات من القرآن الكريم في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6179

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    672

  • انطلاقًا من قوله عليه الصلاة والسلام لعبد الله بن زيد رضي الله عنه عندما رأى الأذان وقصّه على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: «قُمْ مَعَ بِلَالٍ فَإِنَّهُ أَنْدَى وَأَمَدُّ صَوْتًا مِنْكَ فَأَلْقِ عَلَيْهِ مَا قِيلَ لَكَ، وَلْيُنَادِ بِذَلِكَ» رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه وأحمد، ومن قوله ...

    إذا كان المراد بالتلحين تلاوته على قواعد التجويد فهو حسن مطلوب من كل مسلم، وإن كان المراد تلحينه على وفق قواعد الموسيقى فهو مكروه، إن لم يؤد إلى تغيير قواعد التجويد، أو الخروج عن نظم القرآن، أو تغيير اللفظ الصحيح للحروف أو صاحبته الآلات الموسيقية، وإلا كان حرامًا. وعليه فلا مانع من إقامة هذه الدورات التدريبية لقراءة القرآن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7942

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    623

  • أحيط سيادتكم علما بأنني دكتور في كلية التربية الموسيقية بالزمالك جامعة حلوان، وأنني قد علمت أن هناك رسالة ماجستير موضوعها دراسة تحليلية لأسلوب أداء الشيخ محمد رفعت في قراءة القرآن الكريم، وبالتالي فإن الباحثة والمشرف سوف يقومان بكتابة نوتة موسيقية لتوضيح أسلوب أداء القارئ والمقامات الموسيقية التي يستعملها في أدائه، ...

    لا يجوز هذا العمل طالما يخشى من ورائه أن يتلى القرآن الكريم بمصاحبة العزف وذلك سدا للذرائع.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- كتابة النوتة الموسيقية مقطع عليها آيات القرآن لا يجوز حتى لا يتلى القرآن بمصاحبة العزف.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14340

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    725

  • هل يجوز استخدام آيات القرآن أو الأذان كنغمات للتليفون المحمول؟

    الآيات القرآنية لا يجوز استخدامها كنغمات للهاتف المحمول؛ فالقرآن الكريم هو كلام الله تعالى الذي أنزله على أفضل رسله وخير خلقه سيدنا محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- وقد أمرنا باحترامه وتعظيمه وحسن التعامل معه بطريقة تختلف عن تعاملنا مع غيره؛ لأن فضل كلام الله على سائر الكلام كفضل الله تعالى على خلقه.

    وكلام الله تعالى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15210

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    636

  • الرجاء إبداء الحكم الشرعي فيمن يقوم بتلحين القرآن الكريم على نوتة (سلّم) الموسيقى، مثلما يتم تلحين الأغاني الموسيقية، وذلك على طريقة وضع النوتات الموسيقية الخاصة بالأغاني كتابة.

    فالرجاء إبداء الحكم الشرعي؟ وما واجبنا نحو من يفعل ذلك؟

    إن كان المراد بالتلحين تلاوته على قواعد التجويد فهو حسن مطلوب من كل مسلم، وإن كان المراد تلحينه على وفق قواعد الموسيقى فهو مكروه، إن لم يؤد إلى تغيير قواعد التجويد، أو الخروج عن نظم القرآن، أو تغيير اللفظ الصحيح للحروف، أو صاحبته الآلات الموسيقية، وإلا كان حرامًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15628

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    607

  • مرفق مع السؤال مذكرة دراسية بعنوان (الموسيقى في القرآن) وهي ضمن مادة تُدرَّس في الجامعة، وقد استوقف الطالبات بعض الأمور الواردة في المذكرة ومنها عنوان المذكرة والفهرس، ووجدن حرجًا من دراسة هذه المذكرة.

    لذا يرجى الاطلاع عليها وبيان الحكم الشرعي لما ورد فيها، وشكرًا.

    ملاحظة: أمثلة على النقاط المشار إليها في ...

    القرآن الكريم كلام الله المعجز للخلق أجمعين، يقول الله تعالى: ﴿قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا[٨٨]﴾ [الإسراء: 88].

    وأسرار إعجاز القرآن متعددة، فهو معجز في أسلوبه ونظمه، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15629

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    694

  • موضوع السؤال: هو التغني بآيات من بداية سورة الفاتحة على طريقة موّال في بداية أغنية من مُغنّ مشهور في الساحة الفنية، ولما كان هذا الفعل مفسدة عظيمة وتعديًا على شعائر المسلمين ومشاعرهم من سفهاء هذه الأمة، نسأل الله أن يسددكم إلى بيان الحكم الشرعي في هذا الفعل وفي هذا المطرب، وما يتوجب على المسلمين فعله تجاه هذه ...

    لا يجوز إيراد اسم الله تعالى، ولا أيٍّ من آيات القرآن الكريم إلا مقرونًا بمظاهر التكريم والاحترام، وليس مجال الغناء المرافق للموسيقى والرقص واحدًا من هذه المظاهر، لا من حيث طريقة الأداء، ولا من حيث الأماكن التي يقال فيها، لما يصاحب ذلك من التبذل واللهو.

    وعليه فإن اللجنة ترى عدم جواز ما ورد في السؤال من ذكر لفظ الجلالة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15639

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    613

  • انطلاقًا من قوله عليه الصلاة والسلام لعبد الله بن زيد رضي الله عنه عندما رأى الأذان وقصّه على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: «قُمْ مَعَ بِلَالٍ فَإِنَّهُ أَنْدَى وَأَمَدُّ صَوْتًا مِنْكَ فَأَلْقِ عَلَيْهِ مَا قِيلَ لَكَ، وَلْيُنَادِ بِذَلِكَ» رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه وأحمد

    إذا كان المراد بالتلحين تلاوته على قواعد التجويد فهو حسن مطلوب من كل مسلم، وإن كان المراد تلحينه على وفق قواعد الموسيقى فهو مكروه، إن لم يؤد إلى تغيير قواعد التجويد، أو الخروج عن نظم القرآن، أو تغيير اللفظ الصحيح للحروف أو صاحبته الآلات الموسيقية، وإلا كان حرامًا.

    وعليه فلا مانع من إقامة هذه الدورات التدريبية لقراءة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15737

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    694

  • حكم استخدام الغناء في الثناء على الله سبحانه وتعالى، وتلحين الآيات القرآنية لاستمالة غير المسلمين للدخول في الإسلام، وتحذير المسلمين من الوقوع في المعاصي؟

    هذا العمل لا يجوز لما يلي:

    1 - أن الغناء حرام؛ لأنه من لهو الحديث الذي قال الله فيه:
    ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ ﴾ [ لقمان : 6 ] وتوعد من فعله بالعذاب الأليم.

    2 - أن المسجد ينزه عن فعل المعاصي، والغناء معصية، والمسجد بني لذكر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32069

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    613

  • يعرف فضيلتكم أنه من الواجب على كل مسلم الوقوف ضد من يحاول الإساءة إلى الإسلام بقدر استطاعته، فلا يقبل المسلم أن يُقدح في كتاب الله أو يمتهن بأي صورة من الصور، ونحن جميعًا نعرف أن القرآن الكريم كلام الله سبحانه   وتعالى، أنزله علي رسوله صلوات الله وسلامه عليه، وأن كلام الله ليس شعرًا ولا يقبل المسلم إطلاقًا أن يُقاس القرآن ...

    قد أجمع المسلمون على أن النبي صلى الله عليه وسلم هو أفصح ولد آدم، وعلى أن الشعر محجوب عنه صلى الله عليه وسلم؛ لقول الله تعالى: ﴿ وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ ﴾ [ يس : 69 ] وأجمعوا على أن فصاحة القرآن الكريم معجزة له صلى الله عليه وسلم دالة على صدق نبوته، وأجمعوا على براءة القرآن الكريم في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32989

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    603

  • عندنا في المغرب أغلبية حملة القرآن يدعون مع الناس مقابل قدر من الفلوس، ويقرؤون على الأموات بالمقابل أيضًا، وفي المناسبات مثل الأعراس تُرفع الدعوات حسب مقدار المال الذي يعطى لهم، وكذلك بالنسبة لآيات القرآن، يطيلون في القراءة حسب نسبة المقابل، فماذا نصف هؤلاء أو ماذا يقال لهم، وقد ضلوا وأضلوا، مع ذكر الله بالشطحات والطبول ...

    لا تجوز قراءة القرآن من أجل طلب الأجرة على قراءته واتخاذ ذلك حرفة؛ لأن قراءة القرآن طاعة وقربة إلى الله، والطاعات والقُرَب لا تجعل وسيلة لطلب الدنيا، قال تعالى: ﴿ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ (15) أُولَئِكَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33058

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    640