عدد النتائج: 15

  • الرجاء إفادتنا بالحكم الشرعي حول - الاعتقاد بالأبراج وما يتعلق بها من الرجم بالغيب.

    - حكم نشر مثل هذه الأمور في الصحف والمجلات.

    -حكم المتاجرة بها أي أخذ الأجر على كتابتها.

    - وحكم الإعانة على نشرها.

    لا يجوز الاعتقاد في هذه الأبراج والتعلق بها ولا نشرها ولا الإعانة عليها ولا المتاجرة بها وأخذ الأجرة عليها، لأنه نوع من ادعاء الغيب، ولأنها تؤثر في عقائد العوام وتجعلهم يعتمدون في حياتهم على الحظ دون غيره وهذا أمر منهي عنه شرعًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4944

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    653

  • ما الحكم الشرعي حول - الاعتقاد بالأبراج وما يتعلق بها من الرجم بالغيب.

    - حكم نشر مثل هذه الأمور في الصحف والمجلات.

    - حكم المتاجرة بها، أي أخذ الأجر على كتابتها.

    - وحكم الإعانة على نشرها.

    لا يجوز الاعتقاد في هذه الأبراج والتعلق بها ولا نشرها ولا الإعانة عليها ولا المتاجرة بها وأخذ الأجرة عليها، لأنه نوع من ادعاء الغيب، ولأنها تؤثر في عقائد العوام وتجعلهم يعتمدون في حياتهم على الحظ دون غيره، وهذا أمر منهي عنه شرعًا.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5076

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    668

  • انتشر في الصحف والمجلات منذ عهد بعيد ما يسمى (بالأبراج السماوية) ومن خلالها يعرف الإنسان حظه في ذلك اليوم، ولكل إنسان برج يقع حسب تاريخ ميلاده، والسؤال هو:

    1- ما مدى صحة هذا الأمر من الناحية الطبيعية ومن الناحية الشرعية؟

    2- ما حكم اعتقاد صحة هذه التنبؤات والعمل تبعًا لما تذكره هذه الأبراج؟

    3- ما حكم القراءة المجردة ...

    الاستدلال بمواقع النجوم والأبراج على معرفة الحظ والأمور المغيبة منهي عنه شرعًا، فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: «مَنِ اقْتَبَسَ عِلْمًا مِنَ النُّجُومِ، اقْتَبَسَ شُعْبَةً مِنَ السِّحْرِ زَادَ مَا زَادَ»، رواه ابن ماجه في كتاب الأدب، حديث (3716)، كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5953

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    536

  • ما حكم الشرع في ما ينشر بالصحف من قراءة الطالع في الأبراج (أبراج الحظ)، والتي يعتقد بعض الناس فيها وفي صحتها، مع العلم بأن هذه الأبراج يذكر فيها أمور غيبية سوف تحصل لصاحب البرج، وهل يعتبر من يقوم بكتابة وإعداد هذه الأبراج بحكم العرافين والكهنة؟

    إن الاستدلال بمواقع النجوم والأبراج على معرفة الحظ والأمور المغيبة منهي عنه شرعًا، فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: «مَنِ اقْتَبَسَ عِلْمًا مِنَ النُّجُومِ، اقْتَبَسَ شُعْبَةً مِنَ السِّحْرِ زَادَ مَا زَادَ» رواه ابن ماجه في كتاب الأدب، كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7621

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    537

  • ما حكم الشرع في ما ينشر بالصحف من قراءة الطالع في الأبراج (أبراج الحظ)، والتي يعتقد بعض الناس فيها وفي صحتها، مع العلم بأن هذه الأبراج يذكر فيها أمور غيبية سوف تحصل لصاحب البرج، وهل يعتبر من يقوم بكتابة وإعداد هذه الأبراج بحكم العرافين والكهنة؟

    إن الاستدلال بمواقع النجوم والأبراج على معرفة الحظ والأمور المغيبة منهي عنه شرعًا، فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: «مَنِ اقْتَبَسَ عِلْمًا مِنَ النُّجُومِ، اقْتَبَسَ شُعْبَةً مِنَ السِّحْرِ زَادَ مَا زَادَ» رواه ابن ماجه في كتاب الأدب[1]، كما روي عن النبي صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15501

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    596

  • الرجاء إفادتنا بالحكم الشرعي حول - الاعتقاد بالأبراج وما يتعلق بها من الرجم بالغيب؟ - حكم نشر مثل هذه الأمور في الصحف والمجلات؟ - حكم المتاجرة بها، أي أخذ الأجر على كتابتها؟ - وحكم الإعانة على نشرها؟

    لا يجوز الاعتقاد في هذه الأبراج والتعلق بها ولا نشرها ولا الإعانة عليها ولا المتاجرة بها وأخذ الأجرة عليها، لأنه نوع من ادعاء الغيب، ولأنها تؤثر في عقائد العوام وتجعلهم يعتمدون في حياتهم على الحظ دون غيره، وهذا أمر منهي عنه شرعًا.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17060

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    573

  • عند الوضع يتصل المولود له بأحد المشايخ لينظر في طالعه واسمه - أي: اسم المولود الجديد - فإن كان يناسبه سكت، وإلاَّ أمر بتغييره. وكثيرًا ما نجد عندنا أشخاصًا مزدوجي الاسم، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بتغير بعض الأسماء القبيحة. فإذا كان الاسم غير قبيح فهل يجوز تغييره؟

    أولاً: لا يجوز النظر في الطالع، بل هو ضرب من ضروب الكهانة، ولا يجوز تغيير الأسماء من أجل عدم مناسبتها للطالع؛ لما في ذلك من تصديق الكاهن، والعمل بمقتضى الكهانة. ثانيًا: يجوز تغيير الأسماء القبيحة؛ اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم في ذلك، ولا حرج في تغييره إذا كان غير قبيح؛ إذا لم يكن ذلك من أجل عدم مناسبته للطالع، أو نحو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21107

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    595

  • ما حكم الذين يتوقتون بالنجوم مثل يقول شخص: إذا كان هذا النجم في هذا المكان فإنه سوف تأتي أمطار غزيرة.

    بناء الأحكام على مواقيت النجوم كما في السؤال لا يجوز، وهذا القائل إما أن يعتقد أن له تأثيرًا في إنزال المطر فهذا شرك وكفر، وإما أن يعتقد أن المؤثر هو الله وحده ولكنه أجرى العادة بوجودها عند سقوط ذلك النجم فهذا محرم، فلا يجوز للعبد أن يثبت ما هو من خصائص الله إلى كائن مسخر لا على سبيل الحقيقة ولا على سبيل المجاز، والأصل في ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21129

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    656

  • مراصد الأحوال الجوية يقولون: إن الطقس المتوقع خلال الـ 24 ساعة القادمة صحو عام أو يكون سحاب على معظم البلاد ومصحوبًا بعواصف رعدية، وقد تهطل أمطار هنا أو هناك وتكون الرياح شمالية أو جنوبية أو بالعكس.. إلخ.

    معرفة الطقس أو توقع هبوب رياح أو عواصف أو توقع نشوء سحاب أو نزول مطر في جهة مبني على معرفة سنن الله الكونية، فقد يحصل ظن لا علم لمن كان لديه خبرة بهذه السنن عن طريق نظريات علمية أو تجارب عادية عامة فيتوقع ذلك ويخبر به عن ظن لا علم فيصيب تارة ويخطئ أخرى. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21135

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    564

  • هل يجوز الاقتداء بالمنجمين في عبادة الله كالصوم وغيره؟

    لا يجوز الاقتداء بهم في ذلك بل الواجب أن يعتمد على رؤية الهلال للحديث الصحيح: « صوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فأكملوا شعبان ثلاثين يومًا » [1] . وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    1) أخرجه أحمد 1 / ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24129

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    541

  • ما هو حكم الشرع حول الاعتقاد بصدق أبراج الحظ الموجودة في الجرائد والمجلات وقراءتها؟

    تعليق النحس والسعد في الأفلاك والأبراج من شرك الأوائل من المجوس، والصابئة من الفلاسفة، ونحوهم من طوائف الكفر والشرك، وادعاء علم ذلك هو في الظاهر ادعاء لعلم الغيب، وهذا منازعة لله في حكمه، وهذا شرك عظيم، ثم هو في حقيقته دجل وكذب وتلاعب بعقول الناس، وأكل لأموالهم بالباطل، وإدخال للفساد في عقائدهم والتلبيس عليهم. وعليه فإن ( ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32405

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    558

  • يقول الكثير من الناس إن للجرائم التي تحدث في الأرض علاقة بالقمر إذا أصبح بدرًا، وهذا بحجة أنهم سمعوه في بعض الأحاديث النبوية الشريفة، فهل هذا القول صحيح؟

    ما ذُكر في السؤال من أن للجرائم التي تحدث في الأرض علاقة بالقمر إذا أصبح بدرًا - لا صحة له ولا أصل له من كتاب الله ولا سنة نبيه - صلى الله عليه وسلم -، وهذا من بدع وخرافات المنجمين والمشعوذين الذين يحاولون أن يسيطروا على عقول الجهال العوام والسُذَّج من الناس، ويهونوا ارتكاب الجرائم والوقوع في المعاصي، ويجب على من وقع في شيء من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32426

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    571

  • تطالعنا بعض الصحف والمجلات العربية بصفحات أسمتها ( الأبراج ) تتحدث فيها عن الأبراج: الحمل والثور والجوزاء... إلخ، وتقول إن المواليد القادمين في ظهور هذه الأبراج يُخشى عليهم من النفور الدائم، حيث يتغير مزاجهم؛ وذلك بسبب - كما تقول المجلة - أن دائرة الأفلاك تكاد تصطدم من شدة التناقض... إلى آخر ما جاء في هذه الصفحة، والتي يتابعها بعض ...

    هذا من التنجيم الذي يعلق عليه المنجمون السعود والنحوس، والتفاؤل والتشاؤم، وهو فكر ومعتقد جاهلي محرم، لا يجوز عمله ولا تعاطيه ولا نشره، وفي نشره في الصحف وغيرها زيادة في التضليل وإفساد معتقد المسلمين، وادعاء لعلم الغيب مما هو من خصائص الله سبحانه وتعالى.

    قال الله تعالى: ﴿ قُلْ لاَ يَعْلَمُ مَنْ فِي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32429

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    667

  • نقرأ دائمًا في التقويم برج القوس أو برج الجدي وغيرها من الأبراج، وكذلك بعض الأنواء مثل نوء الغفر أو نوء النعايم وغيرها من الأنواء، ومكتوب عنها التقويم بعض الأشياء التي تتعلق بالمطر والرياح، وأن البرد يشتد أو الحر يزداد وينبت بعض الثمار في بعضها ولا تنبت في بعضها، وكثير من الأشياء التي تتعلق بطول الليل وقصره وكذلك النهار. ...

    ما يُذكر عن هذه الأبراج وهذه الأنواء من ناحية حصول المطر وعدمه، والرياح والبرد والحر والنبات ونحو ذلك، ليس من ادعاء علم الغيب في شيء، وإنما هي ما جرت به سنة الله تعالى في هذا الكون، وعرفه الناس بالتجربة والمعايشة، ثم هذه أيضًا لا تخرج عن كونها توقعات قد تتخلف أحيانًا لحكمة لا يعلمها إلا الذي قدَّرها سبحانه وتعالى. وبناءً ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32431

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    572

  • بيان من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء برقم ( 23668 ) حول ما ينشر من التنجيم باسم ( أبراج الحظ ) في وسائل الإعلام [1]

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه ، وبعد :

    فقد دأبت بعض الصحف والمجلات على تخصيص زاوية منها تنشر شيئًا من علم التنجيم المحرم ، يكتب بعناوين جذابة تخدع من لا علم عنده بتحريم أنواع التنجيم ، من هذه العناوين : (أنت والنجوم ، أو أبراج القراء ، أو ألوان الحظ ، أو حظك هذا الأسبوع ، أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36503

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    706