• ما تعريف الكفر والإلحاد، وما حكمهما في الشرع الشريف؟

    الظاهر أن مراد السائل بالكفر والإلحاد ما يقابل الإيمان والإسلام، وإلا فإنهما قد يطلقان على بعض ما لا يُخْرِج صاحبه من الملة.

    فالمعنى العام الجامع لكل ما ينافي ملة الإسلام هو تكذيب رسالة محمد صلى الله عليه وسلم إلى جميع الناس، أو تكذيب شيء مما علم المكذب أنه جاء من أمر الدين. وهو قسمان:

    الأول: المجمع عليه المعلوم من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1020

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    757

  • بعد إثبات قواعد الخمس المذكور في الحديث هل يوجد هناك شيء يكفر بعد الشرك وغيره أم لا؟

    الإِسلام: أن تشهد أن لا إله إلاَّ الله وأن محمدًا رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً.
    والإِيمان: أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، وباليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره.
    والإِحسان: أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك.
    والإِسلام هو الأعمال الظاهرة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21279

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    660

  • أرجو عرض كل الحالات التي تكفر الإِنسان وتخرجه من الملة، وحكم هذا الكافر، مع عرض للردة، وعرض بكفر دون الكفر والموالاة والبغض في الله لهؤلاء الكفار.

    المكفرات التي تخرج من دين الإِسلام كثيرة، منها:  جحد ما علم من الدين بالضرورة وجوبه؛ كإنكار فرض الصلاة، أو الزكاة، أو الصوم، أو الحج ونحو ذلك، أو استحلال ما علم تحريمه في الإِسلام بالضرورة؛ كالزنى، وشرب الخمر، وقتل النفس عمدًا بغير حق وعقوق الوالدين ونحو ذلك، ومنها: سب الله، أو رسوله، أو دين الإِسلام، أو الملائكة ونحو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21286

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    630

  • تفسيرهم الكفر المخرج من الملة بالجحود فقط، وتارك الصلاة كسلاً غير جاحد، أم هناك كفر مخرج من الملة بدون جحود.

    تفسير الكفر المخرج من الملة بالجحود فقط غير صحيح، فإن إنكار المسلم حكمًا اجتهاديًّا اختلف فيه الأئمة لا يعتبر كفرًا، بل يعذر في ذلك اطراد الخلاف، وقد يكفر من يترك بعض أركان الإِسلام عمدًا وهو قادر على الإِتيان به والإِعراض عن النطق بالشهادتين مع القدرة على ذلك، وكترك الصلوات الخمس عمدًا وكسلاً لا جحودًا.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21307

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    749

  • أبي يقول لي: نحن نصلي ونصوم ولا نعرف شيئًا سوى ذلك، ولا نحفظ القرآن سوى
    ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﴾ [ الإخلاص : 1 ] (أي: سورة الإخلاص)، و (سورة الناس)، ويصلي بهما كل صلاة، ولا ضرر إذا جاء بأمر شركي أو كفري، طالما أنه يشهد أنه لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، فما رأي فضيلتكم في هذا، هل يعد هذا   من ...

    ثبت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: « أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله، فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله » [1] ، والتحاكم إلى غير الله معتقدًا أن حكمهم أحسن من حكم الله أو مساوٍ لحكم الله- كفر بالله، وناقض من نواقض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32503

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    729

  • ما هي نواقض الإسلام ؟

    نواقض الإسلام كثيرة، وأعظمها الشرك بالله عز وجل بدعاء الأموات والاستغاثة بهم والذبح والنذر لقبورهم، وغير ذلك من أنواع العبادات التي تفعل عند الأضرحة تقربًا للأموات، لطلب الحاجات منهم.   ومن نواقض الإسلام: السحر، تعلمه وتعليمه، وادعاء علم الغيب، واستحلال الحكم بغير ما أنزل الله، ومنها: ترك الصلاة متعمدًا، ومنها: الاستهزاء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32539

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    715

  • ما حكم تكفير المعيَّن ؟

    من فعل أو قال أو اعتقد ما يقتضي الكفر حُكم بكفره، وعومل معاملة الكفار، معيَّنًا كان أو غير معيَّن، لعموم الأدلة، كمن دعا غير الله أو ذبح لغير الله أو تكلم بكلام الكفر، كمن سب الله أو رسوله أو استهزأ بشيء من الدين، فإنه يحكم بكفره ويستتاب، فإن تاب وإلا وجب على ولي أمر المسلمين قتله مرتدًا. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32553

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    527

  • يقول الإمام المذكور بأنه يوجد في مناقب عبد القادر الجيلاني بيت شعر يقول فيه:

    أنــا عبــــد القــــادر وأرض اللـــه ... في قبضتـي كمـا فـرخ الحمامي
    وكــل عبــد طـائف بـالبيت سـبعًا ... وأنــا طــائف بــه فــي خيــامي

    فما معنى أرض الله في قبضتي كما فرخ الحمامي، وما   معنى أنا طائف به في خيامي. والسائل ...

    هذا الشعر يتضمن كلامًا باطلاً وكفرًا صريحًا ، والشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله بريء منه، وهو مكذوب عليه. عامل الله من كذبه على الشيخ بما يستحق. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32667

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    658

  • المسلمون هنا، ولأنهم عاشوا مع الروس فهم عامتهم لا يصلون، يصلي منهم بعض من وصل إلى سن السبعين، فإذا مات من العرب هنا فهل يدفن في مقابر هؤلاء أو ينقل إلى بلده المسلم؟

    من مات وهو لا يصلي فإنه لا يعتبر مسلمًا، ولا يدفن في مقابر المسلمين؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: « بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة » [1] رواه مسلم ، أما من مات وهو يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، ويحافظ على الصلاة، ولم يقع منه ما يناقض الإسلام - فإنه لا يجوز أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34824

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    518