• هل زيارة الحَرَم المدني سُنّة؟ وهل كل أحد مُكَلّف بزيارته بعد الحَرَم المَكي[1] ؟

    زيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم مندوبٌ إليه لا مفروضٌ على المسلمين كالحج، كما يتوهم العوامُّ. وحَسْبُك في الترغيب فيه قولُه صلى الله عليه وسلم: «صَلاَةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ صَلاَةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلاَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ»، رواه أحمد والبخاري ومسلم، وغيرهم من حديث أبي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    256

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1909

  • ماذا يقول العلماء عن المسائل الآتية: أنا سافرت إلى بنغلاديش وحضرت يوم الجمعة في أحد المساجد في عاصمة دكا لأداء صلاة الجمعة، واستمعت إلى الخطيب، وكانت الخطبة التي خطبها الإمام في الحج قال الإمام في أثناء الخطبة (ومن مكملات الحج زيارة سيد القبور، ولسيد أهل القبور صلى الله عليه وسلم، روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ...

    إن زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ليست من مكملات الحج، وهي مشروعة لمن تيسرت له بزيارة المسجد النبوي، أما شد الرحال بقصد الزيارة لقبر النبي صلى الله عليه وسلم ففيها خلاف بين العلماء فيرجع إليها وإلى تخريج أحاديث الترغيب في زيارة القبر النبوي إلى كتب الشيخ تقيّ الدين ابن تيمية وكتب الشيخ تقيّ الدين السبكي المؤلفة في هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2552

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    925

  • وردت إلى الجريدة... (الصفحة الدينية) رسائل كثيرة، يشتكي أصحابها من بعض حملات الحج والعمرة الذين يرفضون الذهاب بهم إلى المدينة المنورة، قائلين لهم: إن زيارة المدينة المنورة (بدعة) وزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم (بدعة وضلال) ولا يجوز شرعًا، مستشهدين بالحديث الشريف: «لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ...

    1) لم يقل أحد من الناس عامة والفقهاء خاصة عبر العصور الأولى: أن زيارة المدينة المنورة بدعة أو هي أمر ممنوع شرعًا، وذلك لعدم ثبوت النهي عن ذلك في كتاب أو سنة، وللقاعدة الفقهية: (الأصل في الأشياء الإباحة).

    2) وقد أجمعت الأمة الإسلامية سلفًا وخلفًا على مشروعية زيارة النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته، بل ذهب جمهور العلماء من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4926

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    864

  • حكم السفر إلى زيارة قبر نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟

    السفر لزيارة النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- من أفضل الأعمال، وأجل القربات الموصلة إلى ذي الجلال، ومشروعيتها محل إجماع بين علماء الأمة، وقد حكى الإجماع على ذلك القاضي عياض والإمام ابن تيمية والحافظ ابن حجر العسقلاني وغيرهم، وعبارة ابن تيمية في ذلك: (السفر إلى مسجده -صلى الله عليه وآله وسلم- الذي يسمى السفر لزيارة قبره هو ما أجمع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14505

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    870

  • يقول السائل: بعض أدعياء العلم يقومون بنشر البلبلة في مسائل تختص بالنبي -صلى الله عليه وآله وسلم-، فنرجو بيان حكم الشرع فيها: يدعون أن زيارة المدينة المنورة من أجل النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- تعد شركا، وأن فاعل ذلك مشرك.
     

    السفر لزيارة النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- هو من أفضل الأعمال، وأجل القربات الموصلة إلى ذي العظمة والجلال، ومشروعيتها محل إجماع بين علماء الأمة، وقد حكى الإجماع على ذلك القاضي عياض والحافظ ابن حجر العسقلاني وغيرهم، بل حتى ابن تيمية الذي نسب إليه القول بحرمتها نقل الإجماع على مشروعية ذلك في سياق دعواه الفرق بين زيارة قبر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14945

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1063

  • السيد الأستاذ الدكتور/وزير التضامن الاجتماعي حفظه الله تعالى.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد، فإشارة إلى خطاب معاليكم الوارد إلينا بخصوص مقترح السيد/وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بجنوب سيناء قطاع الشؤون، بتوسعة مساحة الروضة الشريفة بالمسجد النبوي الشريف.

    فمرفق طيه لمعاليكم الفتوى الصادرة عن أمانة ...

    وَرَدَ فضل الروضة الشريفة في السنة النبوية المطهرة؛ فروى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عبد الله بن زيد المازني -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: «ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة»، ورويا نحوه أيضا عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، وفي الباب عن جمع من الصحابة.

    وقد ورد بألفاظ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15378

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1245

  • ماذا يقول العلماء عن المسائل الآتية:

    أنا سافرت إلى بنغلاديش وحضرت يوم الجمعة في أحد المساجد في العاصمة دكا لأداء صلاة الجمعة، واستمعت إلى الخطيب، وكانت الخطبة التي خطبها الإمام في الحج، قال الإمام في أثناء الخطبة (ومن مكملات الحج زيارة سيد القبور، ولسيد أهل القبور صلى الله عليه وسلم، روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ...

    بأن زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ليست من مكملات الحج، وهي مشروعة لمن تيسرت له بزيارة المسجد النبوي، أما شدّ الرحال بقصد الزيارة لقبر النبي صلى الله عليه وسلم ففيها خلاف بين العلماء فيرجع إليها وإلى تخريج أحاديث الترغيب في زيارة القبر النبوي إلى كتب الشيخ تقيّ الدين ابن تيمية، وكتب الشيخ تقيّ الدين السبكي المؤلفة في هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15452

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    900

  • اطلعت اللجنة على الملاحظات التي سجلها عضو اللجنة/د.

    عيسى زكي على الطلب المقدَّم من مراقب مكتب الحج السيد/سعد، لمراجعة كتاب (مناسك الحج والعمرة) قبل طبعه؛ وذلك بناء على رأي اللجنة الذي طلب أن يقوم د.عيسى بمراجعة البحث وموافاة اللجنة برأيه فيه.
     

    وقد سجل عليه الملاحظات التالية:

    1- قول الكاتب: (أما زيارة المساجد الأخرى الموجودة في المدينة فهي من الأمور المحدثة).

    يستثنى من ذلك مسجد قباء لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقصده للصلاة فيه. ويلحق به بقية المساجد إذا قصدت للصلاة فيها؛ فهي داخلة في عموم الأحاديث الدالة على استحباب السعي والمكث في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16539

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1038

  • أعمل في الحرم النبوي الشريف أعمالاً مؤقتة ويكون عملي أمام المواجهة لمنع الزوار من لمس الحجرة أو المواجهة والتبرك بها. وقد دأبت عندما أدخل المسجد أن أصلي تحية المسجد ثم أتوجه إلى عملي أمام المواجهة، وقبل البدء في العمل أسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى صاحبيه رضوان الله عنهما، فأخبرني أحد الزملاء أن عملي هذا لا يجوز ...

    لا يجوز اتخاذ قبر النبي صلى الله عليه وسلم مكانًا يعتاد مجيئه يوميًّا أو أسبوعيًّا أو شهريًّا؛ لأن ذلك من اتخاذه عيدًا، وقد أخرج أبو داود بإسناد حسن رواته ثقات، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لا تجعلوا بيوتكم قبورًا، ولا تجعلوا قبري عيدًا، وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20993

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1095

  • إن الكثير من النساء بعد أدائهن لفريضة الحج يسافرن إلى المدينة المنورة لزيارة المسجد النبوي وقبر الرسول صلى الله عليه وسلم فهل يلزم المرأة زيارة المسجد النبوي وزيارة الرسول صلى الله عليه وسلم أو يلزمها أحدهما أو لا يلزمها الاثنان؟ أفيدونا عن ذلك.

    ليست زيارة المسجد النبوي واجبة على النساء ولا على الرجال، بل سنة للصلاة فيه فقط، ويجوز شد الرحال لذلك، وليست زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم واجبة أيضًا، بل هي سنة بالنسبة لمن لم يتوقف ذلك منه على سفر كزيارة سائر قبور المسلمين، وذلك للعبرة والاتعاظ وتذكر الآخرة بزيارتها، وقد زار النبي صلى الله عليه وسلم القبور وحث على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20994

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    905

  • يريد أن يزور المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة وهو بمكة ويسأل هل ذلك جائز أم لا؟

    يجوز للمسلم أن يسافر إلى المدينة للصلاة في المسجد النبوي ، بل يستحب؛ لأن الصلاة فيه خير من ألف صلاة فيما سواه إلاَّ المسجد الحرام ، وإذا كان بمكة فصلاته في المسجد الحرام أفضل من سفره للصلاة في المسجد النبوي ؛ لأن الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة فيما سواه؛ ولا يجوز له أن يسافر إلى المدينة من أجل زيارة قبر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20995

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    815

  • لي من العمر 80 عامًا من مواليد 13 4 1903 م ولم يشأ الله لي في هذا العمر بزيارة الكعبة المكرمة ولا بزيارة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن حبي لرسول الله صلى الله عليه وسلم أصلي عليه آناء الليل والنهار؛ فأراه كثيرًا في منامي، وآخر رؤيا اليوم. واليوم لم أر إلاَّ أن أبوح بهذا، لي منزل بسيط ولم أرزق إلاَّ بنجلة واحدة ولها نجل يتيم ...

    أولاً: نرجو أن تكون رؤياك خيرًا.

    ثانيًا: السفر لزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم لا يجوز، والمشروع زيارة مسجده والصلاة فيه وليست بواجبة، ومن زار مسجده صلى الله عليه وسلم شرع له أن يسلم عليه وعلى صاحبيه رضي الله عنهما. ولا يجوز أن تبيع بيت مسكنك من أجلها. وطاعته صلى الله عليه وسلم وملازمة سنته وهديه ابتغاء ثواب الله في أي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20997

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    961

  • أي صلوات أفضل عند قبره الشريف، أعني: الصلاة والسلام عليك يا رسول الله، أو اللهم صل على محمد وعلى آل محمد بصيغة الطلب، وهل ينظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى الرجل الذي يصلي عليه عند قبره الشريف، وهل أخرج النبي صلى الله عليه وسلم يده من قبره الشريف لأحد من الصحابة العظام أو للأولياء الكرام لجواب السلام؟

    (أ) لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم - فيما نعلم - صيغة معينة في الصلاة والسلام عليه عند قبره، فيجوز أن يقال عند زيارته: الصلاة والسلام عليك يا رسول الله، فإن معناها: الطلب والإِنشاء وإن كان اللفظ خبرًا، ويجوز أن يصلى عليه بالصلاة الإِبراهيمية فيقول: اللهم صل على محمد، والأفضل: أن يسلم عليه بصيغة الخبر كما يسلم على بقية القبور، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21015

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    773

  • كنت في المدينة المنورة فذهبت لزيارة المسجد النبوي الشريف. وعندما وقفت أمام قبره صلى الله عليه وسلم ألقيت عليه السلام ثم قرأت السلام من كتيب صغير مع أحد الواقفين، ولكن ليس فيه - والله أعلم - كلام إشراك بالله والعياذ بالله، ولكنه كلام في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام عليه وعلى آل بيته وأصحابه. وهو الكتاب الأزرق الصغير المتداول ...

    أولاً: سلامك على رسول الله صلى الله عليه وسلم مستقبلاً قبره مشروع، وما حصل منك من أن عينيك كانتا تذرفان الدموع علامة خير، إذا كان عن حب الرسول صلى الله عليه وسلم والعاطفة النبيلة نحوه، وكانت الخواطر التي تفاعلت في قلبك غير شركية، بأن كانت عن قيامه صلى الله عليه وسلم بالدعوة وجهاده في سبيل الله وتحمله الأذى في سبيل إعلاء كلمة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21256

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    961

  • هل الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين منعوا الناس من القيام عند السلام على النبي صلى الله عليه وسلم؟

    لم يكن من دأب الصحابة رضي الله عنهم القيام عند السلام على النبي صلى الله عليه وسلم مطلقًا، لا في وقت زيارة قبره ولا في غيره، ولم يكن من عاداتهم أن يقصدوا إلى قبره للسلام عليه - عليه الصلاة والسلام - كلما دخلوا المسجد النبوي ويقفون عنده من أجل السلام عليه، لكن جاء عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه كان إذا جاء من سفر دخل المسجد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21548

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1194

  • ألم يكن من دأب الصحابة القيام عند السلام على النبي صلى الله عليه وسلم، ومتى يجوز السلام على النبي صلى الله عليه وسلم قائمًا؟ إن السلام على النبي صلى الله عليه وسلم يجوز قائمًا عند الروضة المباركة. فلم لا يكون جائزًا إذا كان الواحد بعيدا عنها؟

    ليس القيام عند قبره عليه الصلاة والسلام حين السلام عليه من أجل السلام حتى يقاس عليه القيام حين السلام عليه في الأمكنة الأخرى، بل القيام بقاء على حالته التي انتهى إليها حينما وصل إلى القبر ماشيًا، وليس في هذا إنشاء لقيام فالشأن في ذلك شأن زيارة قبور سائر المسلمين يسلم على أهلها من وصل إليها قائمًا لا من أجل السلام؛ بل لأنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21549

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1198

  • أي صلوات أفضل عند قبره الشريف، أعني: الصلاة والسلام عليك يا رسول الله، أو اللهم صل على محمد وعلى آل محمد بصيغة الطلب؟ وهل ينظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى الرجل الذي يصلي عليه عند قبره الشريف؟ وهل أخرج النبي صلى الله عليه وسلم يده من قبره الشريف لأحد من الصحابة العظام أو الأولياء الكرام لجواب السلام؟

    (أ) لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم - فيما نعلم - صيغة معينة في الصلاة والسلام عليه عند قبره، فيجوز أن يقال عند زيارته:   الصلاة والسلام عليك يا رسول الله، فإن معناها: الطلب والإِنشاء، وإن كان اللفظ خبرًا، ويجوز أن يصلي عليه بالصلاة الإِبراهيمية فيقول: اللهم صل على محمد، والأفضل أن يسلم عليه بصيغة الخبر، كما يسلم على بقية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21641

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    973

  • إنني أريد أن أزور مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة ، فكيف السلام على الرسول؟ وهل زيارة المسجد واجبة؟

    ليست زيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم واجبة، ولكن إذا أردت السفر إلى المدينة المنورة من أجل الصلاة في مسجده صلى الله عليه وسلم فذلك سنة، وإذا دخلت مسجده فابدأ بالصلاة ثم ائت قبر النبي صلى الله عليه وسلم، فقل: (السلام عليك أيها النبي صلى الله عليه وسلم ورحمة الله وبركاته، صلى الله عليك وعلى آلك وأصحابك)، وأكثر من الصلاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22247

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    838

  • هل الصلاة في توسعة المسجد النبوي تحت المظلات تعتبر كالصلاة داخل المسجد النبوي ؟

    الأماكن التي تدخل في المساجد عند التوسعة تعطى بعد دخولها فيها أحكام المساجد، وعلى هذا يعتبر ما زيد في المسجد النبوي وأدخل فيه من المسجد النبوي ، وتجري عليه أحكامه من مضاعفة الأجر وغيرها من الأحكام، وإن كان الأجر يتفاوت بتفاوت أداء الصلاة في الصف الأول عن أدائها في الصف الثاني وهكذا. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22778

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    766

  • ما هو المسجد الذي أسس على التقوى من أول يوم؟

    المراد به في الآية الكريمة من سورة التوبة: المسجد النبوي على الصحيح من قولي العلماء، وقيل: مسجد قباء ، وكلاهما أسس على التقوى. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22779

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    898

  • هل يلزم الحجاج، من رجال ونساء، زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم والبقيع وأحد وقباء ، أم الرجال فقط؟

    لا يلزم الحجاج -رجالاً أو نساءً- زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا البقيع، بل يحرم شد الرحال إلى زيارة القبور مطلقًا، ويحرم ذلك على النساء، ولو بلا شد الرحال؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: مسجدي هذا، والمسجد الحرام، والمسجد الأقصى » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25857

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    827

  • أفتونا -جزاكم الله خير الجزاء والثواب- عن العمرة في غير الحج، هل لها وداع أم لا؟ حيث إنني اعتمرت ثلاث عمر في غير الحج ولم أوادع، ومستدل بكتاب الشيخ ابن جار الله غفر الله له ولوالديه وللمسلمين، ومذكور واجبات العمرة وأركانها ولم يذكر وداعًا، وقال لي بعض الناس: للعمرة وداع. وكذلك زيارة المسجد النبوي والسلام على الرسول صلى الله ...

    أولاً: ليس على من يعتمر من غير حج طواف وداع، وعلى هذا ليس عليك شيء في خروجك من مكة بعد العمرة دون أن تطوف طواف الوداع، وإن طفت الوداع فهو خير.

    ثانيًا: زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم سنة؛ لعموم أدلة الحث على زيارة القبور، لكن دون شد الرحال إلى ذلك، فيزوره من كان بالمدينة أو ضواحيها ممن لا يعد انتقاله إلى المدينة سفرًا، أما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25858

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    936

  • أرجو منكم التكرم ببيان الحكم الشرعي في النظر وتداول هذه الصورة التي استلمتها عن طريق البريد الإلكتروني، وترجمة ما كتب تحتها بالمعنى التالي: ( هذه صورة روضة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، والتي لا يسمح لرؤيتها أو فتحها للزائرين، وقد لا يبلغ عدد المسلمين الذين أتيحت لهم الفرصة لرؤية هذا المنظر ( واحد من العشرة في المائة ) برجاء ...

    لا يجوز تداول هذه الصورة؛ لأن تداولها وسيلة إلى الشرك، وذلك بالتبرك بها وتعلق القلب بها، ويجب إتلافها والتحذير منها؛ لأن النبي حذَّر من الغلو في قبره وقبر غيره، فقال: « اللهم لا تجعل قبري وثنًا يعبد » [1] ، وقال: « لا تجعلوا قبري عيدًا، وصلوا عليَّ، فإن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32379

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    830

  • أرجو من فضيلتكم التكرم بالإجابة على السؤال التالي: أولاً: ما حكم الشريعة الإسلامية فيمن يأتي المدينة المنورة ، ليصلي في المسجد النبوي الشريف ، ثم يذهب إلى مسجد قباء ومسجد القبلتين ومسجد الجمعة ومساجد المصلى ( مسجد الغمامة ومسجد الصديق ومسجد علي رضي الله عنهما) وغيرها من المساجد الأثرية، وبعد دخوله فيها يصلي ركعتي التحية، فهل ...

    إن الجواب على هذين السؤالين يقتضي البيان في التفصيل الآتي:

    أولاً: باستقراء المساجد الموجودة في مدينة النبي صلى الله عليه وسلم المدينة المنورة - حرسها الله تعالى- تبين أنها على أنواع، هي:

    النوع الأول: مسجد في مدينة النبي صلى الله عليه وسلم، ثبتت له فضيلة بخصوصه، وهو مسجدان لا غير: أحدهما: مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33692

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    782

  • الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، على ما ورد إلى سماحة المفتي العام، من سعادة نائب دائرة الشؤون الإسلامية والأوقاف، بحكومة الشارقة ، دولة الإمارات العربية   المتحدة، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (1805) وتاريخ 17 / 4 / 1413 ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفسارات أجابت بما يلي: وبدراسة اللجنة لذلك، رأت الكتابة للمسؤول عن شؤون المسجد النبوي الشريف ، فوردنا خطابه رقم (690 / 1) وتاريخ 18 / 6 / 1414 هـ، أنه عمد لجنة للنظر في الصورة المرفقة والإفادة بمقارنتها مع الواقع، فأنهيا محضرًا يتضمن: أنهما وقفا على الحجرة النبوية، ورأيا أن تلك الصورة غير صحيحة، وأنها في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34802

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1043

  • إنه مصري يعمل في قطر ، وإنه إنسان متدين ويرغب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم، ويحاول ادخار المبلغ اللازم لذلك، ولكن مرض أمه وصرفه على علاجها جعله يصرف كل ما ادخره، وفي أحد الأيام رأى رؤيا في المنام أن شخصًا يرتدي جلبابًا أبيض وطاقية بيضاء ووجهه نور، وأنه قال له: أنا من سيشفع لك يوم القيامة عند ربك... إلى آخر ما رآه.

    لا يجوز السفر إلى المدينة المنورة من أجل زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، وإنما المشروع السفر لزيارة المسجد النبوي للصلاة فيه، ومن زار المسجد النبوي فإنه يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم، وهذه الرؤيا التي رأيتها هي من الشيطان، يريد أن يخوفك ويضلك عن سبيل الله، فلا تلتفت   إليها، ولا تهتم بها، ومن نوى زيارة المسجد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34864

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    783