• زوجة لها أبناء واختصمت مع زوجها فطلقها ثلاث تطليقات منفصلات، والزوج في كامل وعيه، وكان الطلاق شفويًا غير مكتوب. وبعد التطليقة الثالثة وقبل انقضاء العدة تزوجت المرأة من زوج آخر زواجًا عرفيًا، ومكثت معه مدة ثم طلقها شفويًا أيضًا. ثم حفظًا لأبنائها اتصلت بزوجها الأول وتوافقا على الرجوع إلى بعضهما بزواج جديد، فهل يصح هذا الزواج ...

    قال تعالى: ﴿الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ﴾ حتى قال: ﴿فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1444

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2462

  • حصل شجار بيني بين زوجتي على الهاتف لأنها في بلد آخر غير الكويت فقلت لها أثناء المشاجرة: أنت طالق، طالق، طالق، مع العلم أنها المرة الثانية، وعلمًا بأنني عقدت عليها ولم أدخل بها.

    * وسألته اللجنة ما يلي - كم مرة نطقت على زوجتك بالطلاق؟ قال: مرتين.

    - ما ظروف الطلقة الأولى: قال: زوجتي في بلدي وأنا هنا في الكويت ولم أستطع ...

    الزوجة بانت منه بينونة صغرى بالطلاق الأول ولا تحل له إلا بعقد ومهر جديدين وشهود، وأما الطلاق الذي في التلفون فلا أثر له، وإذا تزوجها تكون معه على طلقتين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2408

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1211

  • أستفتي من اللجنة الموقرة، أنني طلقت زوجتي بطلقة واحدة في سنة 1981م ‏ثم استرجعتها في العدة ثم طلقتها مرة ثانية في شهر فبراير 1989م بطلقة ‏أخرى ثم طلقتها طلاقًا معلقًا، قلت فيه: إن ذهبت إلى البيت الفلاني فأنت طالق، ‏فهل يقع هذا الطلاق المعلق، مع العلم بأنها ذهبت إلى البيت متحدية كلامي.

    ‏أفيدوني دام فضلكم ...

    إن الزوجة بانت من زوجها بينونة كبرى لا تحل له من بعد حتى تنكح زوجًا ‏غيره نكاحًا شرعيًا صحيحًا لا يقصد به التحليل فإن طلقها الثاني أو مات عنها ‏وانقضت عدتها فلا جناح عليهما أن يتراجعا إن ظنا أن يقيما حدود الله، وأن ‏عليه أن يوفي لها حقها وحقوق أولادها ويوفر لهم الرعاية.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3300

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1403

  • أنا متزوجة بتاريخ 6/12/1989م من السيد/ وليد رحمه الله تعالى، وقد طلقني ثلاث مرات قبل وفاته على فترات متفرقة: اليمين الأول: تاريخه 12/6/1989م - لفظه: حصل خلاف بيننا فقال لي: أنتِ طالق، ثم راجعني وأنا في العدة.

    اليمين الثاني: تاريخه 28/10/1991م - لفظه: كنت في زيارة لمنزل أهله فقال لي: إذا خرجت فأنتِ طالق فخالفته وخرجت.

    المراجعة: سألنا ...

    المستفتية قد بانت من مطلقها (وليد) لأنه لم يراجعها بعد الطلاق (الثاني) الذي وقع بتاريخ 28/10/1991م كما أفادت المستفتية وصدقها على ذلك أبوها، وعليه/ فإنه لا يجب عليها عدة وفاة، ولا ترثه لعدم قيام الزوجية بينهما يوم الوفاة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3817

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    821

  • زوجتي (منية) كانت متزوجة من رجل، وقد طلقها طلقة أولى رجعية وثبَّت ذلك بالمحكمة، ثم لما عاد إلى البيت عاشرها، ثم طلبت منه أن يثبت بالمحكمة المراجعة فرفض ذلك، ثم سافرت إلى أهلها ستة أشهر ثم أنا تزوجتها بناءً على شهادة الطلقة الأولى الرجعية بعد انقضاء عدتها، وأخذت عقد الزواج من محكمة (سلا) بالرباط عاصمة المغرب، فما حكم هذا ...

    إذا ثبت أن الزوج الأول عاشر زوجته في العدة بعد الطلاق الرجعي فإنها تعتبر ما زالت في عصمته، وإذا ثبت أنه طلقها طلقة ثانية وأعقبها بطلقة ثالثة-كما تدعي الزوجة-فإنها تكون بذلك قد بانت منه بينونة كبرى وعليها العدة، وبعد انقضاء عدتها فلها أن تتزوج آخر، وبما أن الزوج الثاني قد تزوجها وهي في عصمة الأول فعقده عليها باطل، وله أن يعقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6736

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    922

  • تلفظت على زوجتي بالطلاق ثلاث مرات: المرة الأولى: طلقتها في المحكمة غيابيًا ثم راجعتها.

    المرة الثانية: بعد خلاف بيننا طلقتها ثم راجعتها، ولا أعلم هل ضربتها أم لا.

    المرة الثالثة: طلقتها في المحكمة غيابيًا.

    والآن أريد مراجعتها، أفتونا ولكم الأجر.

    وبعد أن اطلعت اللجنة على الاستفتاء دخل المستفتي وزوجته وسألته ...

    وقع عليه بما ثبته في المحكمة طلقة رجعية أولى وراجعها في المحكمة، ثم وقع عليه في المرة الثانية طلقة رجعية ثانية وقد راجعها بمتابعة الحياة الزوجية، ووقع عليه في المرة الثالثة أمام المحكمة طلقة ثالثة فبانت منه بذلك بينونة كبرى، فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجًا غيره، والله أعلم.

    وقد نصحت اللجنة الزوج بإعطائها جميع حقوقها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6757

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1414

  • يقول السائل: أن ح. ز. ش. متزوجة من س. م. م. وطلقها طلاقا مكملا للثلاث بتاريخ 10 مارس سنة 1955 لدى مأذون باب الشعرية، وأنه بتاريخ 5 نوفمبر سنة 1959 تزوجها الطالب بمقتضى وثيقة الزواج رقم /2 لدى مأذون قنطرة الدكة بعد أن أقرت بأن عدتها انقضت برؤيتها الحيض أكثر من ثلاث مرات من تاريخ الطلاق المذكور، وبعد شهر من هذا الزواج أخبرته بأنها لا تزال ...

    إن تبين من الاطلاع على وثيقة الطلاق المرفقة أن س. م. م. طلق زوجته ح. ز. ش. الطلاق المكمل للثلاث بتاريخ 10 مارس سنة 1955 لدى مأذون الفوطية شرق التابع لمحكمة الجمالية، وأنه حينما تزوجت هذه المطلقة بالطالب ح. ح. ش. بتاريخ 5 نوفمبر سنة 1959 بموجب الوثيقة المرفقة أقرت الزوجة بأنها مطلقة زوجها السابق س. م. م. الطلاق المذكور، وأن عدتها انقضت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10929

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1185

  • يقول السائل أنه طلق زوجته طلاقا مكملًا للثلاث، وقد بانت منه بينونة كبرى، وأنه يرغب الزواج بأختها الآن.

    وطلب بيان هل يحل شرعًا الزواج بأختها فورا أم لا بد من انقضاء عدة أختها المطلقة ثلاثا.

    المقرر شرعًا أنه يحرم على المسلم أن يجمع بين الأختين؛ لقوله تعالى: ﴿وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ﴾ [النساء: 23]، وكذلك يحرم الجمع بين كل امرأتين محرمين، أي تحرم إحداهما على الأخرى لو فرضت إحداهما ذكرا لا يحل له التزوج بالأخرى للمعنى الذي من أجله حرم الله الجمع بين الأختين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10950

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1059

  • يقول السائل أن ابنه محمد حافظ طلق زوجته فاطمة م. ع. بتاريخ 6/ 3/ 1965 ويريد أن يتزوج ببنت أخت مطلقته، وقد امتنع المأذون من إجراء عقد الزواج بحجة أن مطلقته لم تنقض عدتها.

    وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك الزواج مع بيان مدة العدة التي يمكن للمأذون إجراء العقد بموجبها.
     

    المنصوص عليه شرعًا أنه لا يحل للرجل الجمع بين امرأتين كلتاهما محرم للأخرى بحيث لو فرضت أية واحدة منهما رجلًا لم يحل له الزواج بتلك المرأة، وتحريم الجمع ورد به الكتاب والسنة، وتحريم الجمع بين المرأة وعمتها وبين المرأة وخالتها وردت به السنة ففي الحديث قوله صلى الله عليه وسلم: «لَا تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ عَلَى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10951

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    864

  • يقول السائل أنه قد طلق زوجته الطلقة الثالثة عند المأذون لسبقها بطلقتين غير مقيدتين، ثم عاشر مطلقته بعد ذلك معاشرة الأزواج، ويريد السائل أن يتزوج من أختها الصغرى، فهل يحل له ذلك؟ ومتى؟

    يقول الله تعالى في آية المحرمات: ﴿وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ﴾ [النساء: 23]، ولما كان السائل يقرر أنه قد طلق زوجته ثلاث طلقات آخرها لدى المأذون بتاريخ [6]/ [5]/ [1991] فإنه لا يحل له أن يتزوج من أختها الصغرى إلا بعد أن تنقضي عدتها منه شرعًا، وإلا كان جامعا بين الأختين، والجمع بين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11039

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1102

  • سئل في رجل كان متزوجا بامرأة وطلقها ثلاثا، ولهذه المرأة أخت من الرضاع، ويريد المطلق أن يتزوج بأختها المذكورة، وقد اختلفت المطلقة مع مطلقها في انقضاء عدتها منه، ومضى على ذلك مدة تحتمل مضيها وهي ثلاثة أشهر تقريبا، وهي تكذبه في المضي، وهو يدعي أن عدتها انقضت، مع العلم بأن المطلقة المذكورة من ذوات الحيض، فهل يكون القول قوله ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أنه قال في شرح الدر قبل فصل في الحداد ما نصه: «كذبته في مدة تحتمله لم تسقط نفقتها، وله نكاح أختها؛ عملا بخبريهما بقدر الإمكان». اهـ.

    وفي رد المحتار ما نصه: «وفي فتح القدير: إذا قال الزوج: أخبرتني بأن عدتها قد انقضت، فإن كانت في مدة لا تنقضي في مثلها لا يقبل قوله، ولا قولها إلا إن تبين ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11321

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    678

  • سئل في رجل طلق امرأته طلاقًا ثلاثا، وقيد ذلك في دفتر المأذون من مدة خمسة شهور تقريبا، وبالطبع فيها انقضت العدة، ولما أراد هذا الرجل المطلق أن يتزوج بنت أخت المطلقة لأمها، وعلمت بذلك المطلقة حصل عندها زعل ونفور وغيظ شديد أدى ذلك إلى عدم إقرارها بانقضاء عدتها؛ وذلك انتقاما وإضرارا بمطلقها وببنت أختها. أفي هذه الحالة يجوز للرجل ...

    اطلعنا على هذا السؤال ونفيد أنه قال في رد المحتار بصحيفة 925 جزء ثان طبعة أميرية سنة 1286: «وفي فتح القدير إذا قال الزوج: أخبرتني بأن عدتها قد انقضت. فإن كانت في مدة لا تنقضي في مثلها لا يقبل قوله ولا قولها إلا إن تبين ما هو محتمل من إسقاط سقط مستبين الخلق، فحينئذ يقبل قولها، ولو كانت في مدة تحتمله فكذبته لم تسقط نفقتها، وله أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11320

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    921

  • سئل في رجل طلق زوجته ثلاثًا على يد مأذون شرعي حال غيابها، ثم حفظ قسيمته، ولم يرسل الثانية للزوجة المطلقة، وبعد عدة أشهر علمت الزوجة بالطلاق فمتى يقع عليها، هل عند علمها بالطلاق أم ابتداء من تاريخ حصوله وإثباته بدفتر المأذون الشرعي؟ هذا ما أريد الاستفسار عنه وإني أقدم لفضيلتكم مزيد الشكر.
     

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أنه قال بالمادة 321 من كتاب الأحوال الشخصية ما نصه: «مبدأ العدة بعد الطلاق في النكاح الصحيح، وبعد تفريق الحاكم أو المتاركة في النكاح الفاسد وبعد الموت فورا، وتنقضي العدة ولو لم تعلم المرأة بالطلاق أو الموت حتى لو بلغها الطلاق أو موت زوجها بعد مضي مدة العدتين، فقد حلت للأزواج، ولو أقر الزوج بطلاقها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11323

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1099

  • سئل: موكلة السائل س. ح. كانت زوج م. م. ع. خ، بمقتضى قسيمة رسمية في 16 نوفمبر سنة 1919، وبتاريخ أول يونيه سنة 1929 طلقها في غيبتها طلقة رجعية، وقد مضى على ذلك نحو الستة أشهر ولم يراجعها، وهي بعد مضي اثنين وستين يومًا قد أعلنت خروجها من العدة، برفعها دعوى أمام محكمة إمبابة بمؤخر صداقها. فهل يمكن للزوج أن يراجعها بعد ذلك؟

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد بأنه متى أقرت المطلقة رجعيًا بانقضاء عدتها بعد مضي مدة يحتمل انقضاء العدة فيها، وأقلها ستون يومًا من وقت الطلاق، فلا حق للمطلق في أن يراجعها بعد ذلك. وهذا حيث كان الحال كما ذكر بالسؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ:-

    1- إذا أقرت المرأة بخروجها من العدة في مدة تحتمله وأقلها ستون يومًا من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11327

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    901

  • ما قولكم دام فضلكم في امرأة مسيحية اعتنقت الإسلام منذ سنة، ورفعت دعوى بالتفرقة بينها وبين زوجها المسيحي وحضر هذا الزوج أمام المحكمة وتمسك بديانته المسيحية فحكمت المحكمة بتاريخ 9 إبريل سنة 1938 بالتفرقة بينها وبينه؛ لإسلامها حيث إن الإسلام يفرق بينهما. فهل هذه الزوجة لها عدة، أم لا؟ مع أنها من ذوات الحيض وكانت مدخولا بها.

    اطلعنا على هذا السؤال ونفيد أنه تجب العدة على المرأة المذكورة إن كان الأمر كما ذكر بالسؤال من أن زوجها كان قد دخل بها؛ لأنها بإسلامها قد التزمت أحكام الإسلام التي منها وجوب العدة، وقد نص على ذلك في كتاب تنقيح الحامدية بصفحة 56 من الجزء الأول. وبهذا علم الجواب عن السؤال حيث كان الحال كما ذكر.

    والله أعلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11328

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    681

  • عقد رجل قرانه على فتاة بكر في 17 يناير سنة 1941، ثم دخل بها في أول أغسطس سنة 1941، ومكث معها مدة سامها خلالها أنواع التعذيب، وسرق منقولاتها، فرفعت ضده دعوى تفريق للضرر، وأثناء نظرها طلقها طلقة رجعية في 13 أكتوبر سنة 1941، والمحكمة حكمت عليه بطلاقها منه للضرر في 14 يناير سنة 1942. فهل تبدأ العدة من تاريخ الطلاق الرجعي أم من تاريخ الطلاق ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أن الظاهر منه أن الزوج لم يراجع زوجته بعد الطلاق الرجعي حتى طلقت من المحكمة طلاقًا بائنا، فإذا كان الحال كذلك وكما ذكر بالسؤال كان مبدأ العدة من الطلاق الرجعي الصادر من الزوج بتاريخ 3 أكتوبر سنة 1941، وهذا ظاهر من نصوص الشريعة[1] . وبهذا علم الجواب عن السؤال.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11331

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1136

  • ما هي مدة العدة الشرعية؟ وهل يجوز لسيدة مطلقة طلقة أولى رجعية أن تتزوج قبل استيفاء مدة العدة، ولو تركت الدين الإسلامي واعتنقت الدين المسيحي أثناء مدة العدة؟

    المرأة إذا خرجت عن دين الإسلام كانت مرتدة، والمرتدة مخاطبة شرعًا بأحكام الإسلام، ويجب عليها العمل بها ومنها العدة فلا يسقط وجوب الاعتداد عليها بالردة، وما دامت في العدة لا يجوز لها أن تتزوج بزوج آخر، فإن أقدمت على ذلك كان الزواج باطلا شرعا، كما أن زواجها بآخر بعد العدة باطل أيضُا ما لم تعد إلى الدين الإسلامي، ومن هذا يعلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11333

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1043

  • طلب السيد مدير المنوفية. اطلعنا على كتاب المديرية رقم 7597 المقيد برقم 1333 سنة 1958 والمطلوب به بيان تاريخ انقضاء عدة نعمة بنت الخفير النظامي د. ح. س. من كفر العرب مركز قويسنا المطلقة من زوجها نظير الإبراء، كما اطلعنا على الإشهاد رقم 14 لدى مأذون ناحية أم خنان بتطليق نعمة من زوجها ع. م. ف. طلاقًا أول نظير الإبراء من مؤخر الصداق ونفقة ...

    إن عدة المطلقة تنقضي شرعًا إما برؤيتها الحيض ثلاث مرات كوامل إذا كانت من ذوات الحيض، وإما بمضي ثلاثة أشهر من تاريخ الطلاق إذا لم تكن من ذوات الحيض بأن كانت لم تره أصلا إما لصغر أو لبلوغها سن الإياس أو لم تكن لها عادة فيه، وإما بوضع حملها إن كانت حاملا وقت الطلاق، وإذا ادعت المطلقة انقضاء عدتها بالحيض ثلاث مرات بعد الطلاق فلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11338

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    876

  • طلبت مديرية أمن المنوفية بكتابها رقم 6124 بيان تاريخ انقضاء عدة عزيزة بنت الخفير ش. م. س، وبعد الاطلاع على إشهاد الطلاق المتضمن أن عزيزة طلقت من زوجها ج. س. طلقة أولى بائنة على البراءة بتاريخ 9 يونيه سنة 1961 بمقتضى الإشهاد رقم 7 لدى مأذون ناحية بخاتي مركز شبين الكوم، وعلى محضر البوليس المتضمن أن المطلقة المذكورة رأت الحيضة الثالثة ...

    إن عدة المطلقة تنقضي شرعًا إما برؤيتها الحيض ثلاث مرات كوامل من تاريخ الطلاق إذا كانت من ذوات الحيض، وإما بمضي ثلاثة أشهر من تاريخ الطلاق إذا لم تكن من ذوات الحيض، وإما بوضع الحمل إذا كانت حاملا وقت الطلاق. هذا ولا تصدق المطلقة في أن عدتها انقضت برؤيتها الحيض ثلاث مرات كوامل بعد الطلاق إلا بعد مضي ستين يومًا من تاريخ الطلاق؛ لأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11339

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1142

  • يقول السائل أنه طلق زوجته طلاقًا بائنًا بينونة كبرى بعد أن رزق منها بخمسة أطفال صغار، وكانت تقيم معه أثناء الزوجية بمنزله، وقد تركته بعد الطلاق إلى مسكن أهلها، ثم عادت إلى منزله واغتصبته، وطلبت أن تقيم معه؛ حرصا على رعاية أولادهما، وطلب بيان الحكم الشرعي في هذه الإقامة هل يحل للسائل المذكور أن يقيم مع مطلقته المبتوتة في مسكن ...

    المنصوص عليه شرعًا أن المرأة إذا بانت من زوجها صارت أجنبية منه لا يحل له الاختلاط بها، ولكنها تعتد في منزل الزوجية ويجب أن يوجد بينهما حائل منعا للخلوة إذا كانا بمنزل واحد فلا يلتقيان التقاء الأزواج ولا يكون فيه خوف فتنة قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11343

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    868

  • هل يجوز خطبة المعتدة من طلاق بائن بينونة صغرى في خلال فترة العدة؟

    من المقرر شرعًا أنه تحرم خطبة المعتدة تصريحا سواء كانت معتدة لطلاق رجعي أو بائن أو وفاة وذلك بإجماع الفقهاء، أما خطبتها تعريضا فقد أجازها النص للمعتدة من وفاة زوجها في قوله تعالى: ﴿وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنْتُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ ﴾ [البقرة: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14586

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2586

  • سئل في وفاة/ أحمد محمد منصور عن:

    1- زوجة: فاطمة محمد.

    2- أولاده ست بنات وابنين من ثلاث زوجات: إحداهن متوفاة، والثانية مطلقة بائنة، والثالثة كانت على عصمته عند الوفاة، وترك ربع منزل قيمته -أي الربع- عشرون ألف جنيه.

    فهل للزوجتين: المتوفاة والمطلقة شيء في المنزل؟ وما نصيب كل وارث؟

    ليس للزوجة المتوفاة نصيب في تركة زوجها؛ لأن من شروط الميراث تحقق حياة الوارث وقت وفاة المورث، ولا شيء كذلك للزوجة المطلقة بائنا لأن الطلاق البائن قاطع للعلاقة الزوجية.

    بوفاة/ أحمد محمد منصور عن المذكورين فقط يكون لزوجته التي كانت في زوجيته وقت وفاته ثمن تركته فرضًا؛ لوجود الفرع الوارث، ولأولاده جميعا الباقي بعد الثمن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14765

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    950

  • عقدت على زوجتي في 18/5/1992م، ثم حصل بيننا طلاق، وأتينا إلى لجنتكم الموقرة وحصلنا على الفتوى رقم (...)، وفيها: إن زوجتي بانت بينونة كبرى (مرفق صورة عنها)، وذلك بتاريخ 29/1/2005، فمن متى تبدأ عدة الزوجة: هل من تاريخ التلفظ أم من تاريخ صدور حكم المحكمة الذي كان في 21/2/2006م؟ أفتونا مأجورين.
     

    تبدأ عدة الطلاق من لحظة تلفظ الزوج بالطلاق، فإذا ثُبِّتَ الطلاق بعد ذلك لدى الموثق أو المحكمة؛ فإن العدة تستمرُّ من تاريخ التلفظ بالطلاق، ولا تبدأ من جديد من تاريخ تثبيت الطلاق.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17793

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    835

  • تزوجت من زوجي أنور بتاريخ 19/5/1999، وبتاريخ 10/6/2002 حصلت على شهادة طلاق من المحكمة الكلية يفيد وقوع طلقة بائنة للضرر، وبتاريخ 15/8/2002 توفي مطلقي رحمة الله عليه.

    - هل أعتد عدة طلاق أم عدة وفاة؟

    - هل لي حق في الميراث منه أم لا؟ أفتوني جزاكم الله خيرًا.

    وبعد أن اطلعت اللجنة على الاستفتاء، دخلت المستفتية وأجابت عن سؤال ...

    يجب عليك أن تعتدي عدة طلاق لأنك أصبحت بالطلاق المؤرخ بـ 10/6/2002 قبل وفاته بشهرين تقريبًا بائنة منه بينونة صغرى، وبناء عليه فلا ميراث لك منه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17802

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1194

  • رجل عقد قرانه على فتاة ولم يدخل عليها، وبعد مضي مدة من الزمن اتصلت عليه الفتاة وأخبرته بأنها لا تستطيع أن تسعده، ولا تود معاشرته، فأخذ يقنعها ويرشدها إلا أنها أصرت على أن يطلقها، فقال لها الزوج:عليك أن تخبري والدك وإخوانك ثم بعد ذلك حضر إخوان الزوجة إلى الزوج فقالوا له: ما رأيك؟ فقال لهم: ليس لي رأي، ثم قالوا: إنك تعلم أنها أختنا ...

    الزوجة المطلقة قبل الدخول بها لا عدة لها؛ لقوله تعالى:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا ﴾ [ الأحزاب : 49 ] وعلى ذلك فليس له عليها رجعة، وإن أراد نكاحها ورضيت بذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29511

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1177

  • الزوجة التي لم يدخل بها زوجها إذا طلقها قبل دخوله بها هل له عدة عليها؟

    قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا ﴾ [ الأحزاب : 49 ] فهذه الآية صريحة في أن من طلقها زوجها قبل المسيس فليس له عليها عدة تعتدها. وبالله التوفيق، وصلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29617

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    729

  • رجل حصل بينه وبين زوجته سوء تفاهم، ثم أخذها وذهب بها إلى بيت أبيها، ومكثت عند أبيها ستة أشهر لم يتقابلا أبدا، بعد مضي تلك المدة تدخل أهل الخير للإصلاح ولكن ليس لدى زوجها الرغبة في إعادتها إلى بيت الزوجية، وقابلها مرة واحدة عند أبيها وهي متغطية ثم عاد إلى مدينته وبعد أسبوع أرسل ورقة طلاقها، هل يجوز لها العدة من تاريخ ...

    إذا كان الواقع ما ذكر فتبدأ عدة المرأة المذكورة من تاريخ تطليق زوجها لها، لا من تاريخ المفارقة المذكورة في السؤال، ولا من تاريخ تسليمها ورقة الطلاق إن كان التسليم تأخر عن   تاريخ الطلاق. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29644

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    903

  • فارق رجل امرأته ثلاثا، فهل عليها أن تعتد بثلاثة قروء أو يكفيها حيضة واحدة؟

    تعتد زوجته بثلاثة قروء، ولا يكفيها الاعتداد بحيضة واحدة؛ لعموم قوله تعالى: ﴿ وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ ﴾ [ البقرة : 228 ] وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29647

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    769