عدد النتائج: 11

  • سئل في امرأة متزوجة وهي من ذوات الحيض، ثم انقطع حيضها من نحو سنة وزيادة، وصارت آيسة من الحيض لبلوغ عمرها خمسا وخمسين سنة، ثم طلقت من نحو أربعة أشهر. والآن تريد التزوج بغيره، فهل والحالة هذه تصدق بقولها إنها بلغت السن المذكور، ويسوغ لها التزوج بغير الزوج المذكور؟ أفيدوا الجواب.
     

    صرحوا بأنه يؤخذ بقولها إنها بلغت سن اليأس وهو خمس وخمسون سنة، وأنه إذا كان الدم منقطعا قبل مدة الإياس ثم تمت مدة الإياس وطلقها زوجها يحكم بإياسها وتعتد بثلاثة أشهر، وحيث بلغت هذه المرأة ذلك السن، وكان الدم منقطعا قبل مدة الإياس، ثم تمت مدته، وحصل ذلك الطلاق فإنه يحكم بإياسها وتعتد بالأشهر، وبعدها يسوغ لها التزوج.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11318

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    667

  • سئل في امرأة طلقت وهي في سن تسع وخمسين سنة، وليست من ذوات الحيض، فهل تعتبر آيسة، وتنقضي عدتها بثلاثة أشهر أم كيف؟

    متى كان الأمر كما ذكر في السؤال، فإن عدتها تنقضي بثلاثة أشهر؛ لأنها آيسة حينئذ لمجاوزتها سن الإياس عند الجمهور، وهي خمس وخمسون سنة، وهو المختار، وعليه الفتوى.

    المبادئ:-

    1- عدة من بلغت سن الإياس تنقضي بثلاثة أشهر.

    بتاريخ:22/2/1923


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11325

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    564

  • سئل في الطلب المقيد برقم 323 سنة 1963: أن امرأة من مواليد 9/3/1907 طلقت في 3 مارس سنة 1932 وأقرت بأن الحيض كان يأتيها كل شهر مرة قبل الطلاق، وبعد الطلاق بشهر انقطع الحيض عنها بعد ذلك، وكشف عليها طبيا بتاريخ 4/4/1963 وجاء في التقرير الطبي أن سنها 45 أو 50 سنة، وأن الحيض انقطع عنها منذ عام.

    وطلب السائل الإفادة عن الحكم الشرعي في احتساب العدة ...

    المنصوص عليه شرعًا أن المطلقة إذا لم تكن حاملا وكانت من ذوات الحيض تعتد برؤية الحيض ثلاث مرات كوامل، فإذا لم تكن من ذوات الحيض بأن كانت صغيرة أو آيسة -وهي التي انقطعت عادتها لكبر سنها- فعدتها ثلاثة أشهر كاملة، ومن كانت من ذوات الأقراء ورأت الحيض مرة أو مرتين قبل سن الإياس ثم بلغت هذه السن فإن عدتها تتحول إلى الأشهر فتستأنفها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11340

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    660

  • رجل طلق زوجته طلقة أولى رجعية بتاريخ 4/6/1963، وقد توفي هذا الزوج المطلق بتاريخ 22/5/1964 وأن هذه الزوجة المطلقة رجعيًا تطالب بميراثها في تركة زوجها المتوفى المذكور تأسيسا على أنها لا تزال في العدة من ذلك الطلاق الرجعي وأنها ترى الحيض، وقرر السائل أن هذه المطلقة تبلغ من العمر سبعين سنة ولكن ليس لها شهادة ميلاد. وطلب السائل بيان الطريق ...

    المنصوص عليه شرعًا أن سن الإياس خمس وخمسون سنة عند الجمهور وعليه الفتوى، لكنه يشترط للحكم بالإياس في هذه المدة أن ينقطع عنها الدم مدة طويلة وهي ستة أشهر في الأصح، ولا يشترط أن يكون انقطاع الدم ستة أشهر بعد مدة الإياس في الأصح حتى لو كان منقطعا قبل مدة الإياس، ثم تمت مدة الإياس وطلقها زوجها بحكم بإياسها وتعتد بثلاثة أشهر، وفي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11344

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    527

  • سئل عن سن اليأس بالنسبة للزوجة، وتحديد سن الإنجاب لها شرعا.
     

    قال الله تعالى: ﴿وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ...﴾ [الطلاق: 4]، بينت هذه الآية أن عدة التي يئست من المحيض أو التي لم تحض مطلقًا لصغر سن أو بلغت بالسن ولم تحض هي ثلاثة أشهر من وقت الطلاق، واختلفت كلمة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11349

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    724

  • سئل في المعمول به في الفتوى والقضاء طبقا لأرجح الأقوال في مذهب الإمام أبي حنيفة بالنسبة لانتهاء عدة سيدة في الثلاثين من عمرها طلقت طلاقا رجعيا من سنتين، ولم تر دم الحيض بعد الطلاق إلا مرة واحدة فقط، ثم ارتفع عنها الحيض لسبب لا تعلمه؟ مع أن حيضها كان معتادا قبل الطلاق، فهل يحكم بأنها ممتدة الطهر تنتظر إلى سن الإياس ثم تعتد ...

    المأخوذ به في القضاء المصري أنه عند عدم وجود نص في قانون الأحوال الشخصية فإنه يعمل بأرجح الأقوال من مذهب الإمام أبي حنيفة؛ وذلك طبقا للمادة الثالثة من قانون الأحوال الشخصية رقم 1 لسنة 2000م.

    والمقصود بالأرجحية هنا ما عليه العمل والفتوى عند السادة الحنفية، لا مجرد تحرير النقل في المذهب؛ ضرورة أن نصوص القانون وأحكامه إنما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15136

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    687

  • هل صحيح أن زواج الرسول صلى الله عليه وسلم لعائشة وهي صغيرة خصوصية من خصوصياته أم أنه تشريع للأمة؟ ألا يجوز الدخول على غير البالغة؟ إذا كان لا يجوز الدخول فكيف تعتد ثلاثة أشهر؟

    النبي صلى الله عليه وسلم خطب عائشة رضي الله عنها وهي بنت ست سنين، ودخل بها في المدينة وهي بنت تسع سنين ، وليس هذا خاصًّا به صلى الله عليه وسلم، فيجوز العقد على الفتاة قبل بلوغها، ويجوز الدخول بها ولو قبل البلوغ إذا كانت ممن يوطأ مثلها، أما عدة غير البالغة فالله سبحانه وتعالى جعل عدة الآيسة من المحيض والتي لم تحض لصغرها - ثلاثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28620

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    620

  • إذا بلغت المعتدة ثلاثة أشهر وهي لم تحض فهل لها أن تتزوج ببلوغ الأشهر وهي شابة أم لا بد من الحيض؟

    عدة الحامل وضع حملها سواء كانت مطلقة أم متوفى عنها زوجها، وعدة غير الحامل أربعة أشهر وعشرة أيام إذا كانت متوفى عنها زوجها، أما إن كانت مطلقة بعد الدخول فعدتها ثلاث حيض إن كانت ممن تحيض، فإن كانت لا تحيض لصغرها أو يأسها من الحيض فعدتها ثلاثة أشهر. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29620

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    472

  • كم عدة الأصناف التالية ذكرهم: 1- المطلقة. 2- الحائض. 3 - الصغيرة. 4- النفساء. 5- الحامل. 6- المستحاضة. 7- الآيسة .

    المعتدات ستة أصناف :   الصنف الأول: الحامل وعدتها من موت زوج أو طلاق هي: وضع كامل الحمل؛ لقول الله تعالى: ﴿ وَأُولاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ﴾ [ الطلاق : 4 ] الصنف الثاني: المتوفى عنها زوجها من غير حمل، فعدتها أربعة أشهر وعشرة أيام من حين موته؛ لقوله تعالى: ﴿ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29622

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    6126

  • والده توفي بالدعس ليلة البارحة، وليس في استفتائه تاريخ- إلا أن وروده إلى الرئاسة كان في 16 12 1392هـ- ويذكر أنه سبق أن طلق والدته في 15 10 1392هـ طلاق السنة، ولم يسبقه طلاق، وإن الدم متوقف عنها منذ ثمانية عشر عاما، ويسأل هل عليها عدة الوفاة؟

    إذا كان الأمر كما ذكره السائل في سؤاله من أن والده طلق أمه في 15 10 1392هـ، طلاق السنة، ولم يكن آخر ثلاث تطليقات، فإذا لم يكن على عوض وكانت كما ذكره آيسة من المحيض، فعدتها ثلاثة أشهر، وحيث إن والده توفي مدعوسا قبل مضي ثلاثة أشهر من الطلاق حسب ذكره فإنها تترك عدة الطلاق، وتستأنف عدة الوفاة؛ لكون طلاقها رجعيا، حيث إن المطلقة طلاقا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29625

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    571

  • فتاة كانت متزوجة وضربها زوجها إبرة لمنع العادة (الحيض) واستمرت بعد الإبرة سنة كاملة لم تجئها العادة، والآن طلقها زوجها ولم تحض حتى الآن، وأرغب أن أتزوجها فكم تكون مدتها؟

    عدة الفتاة المطلقة المذكورة سنة تبدأ من الطلاق، إلا أن يأتيها الحيض قبل مضي السنة، فتعتد بالحيض. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29649

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    456