• من بين العادات التي كانت موجودة في السابق بين القبائل في الكويت سهولة التزامات الزواج من قلة المهر وبساطة الإجراءات وعدم التكلف، ومع طفرة الوضع الاقتصادي تغيرت كثير من الأوضاع الاجتماعية والعادات فأصبح الحال كالتالي: وصلت مهور الزواج في بعض الحالات إلى 52 ألف دينار كويتي للزيجة الواحدة وفي المتوسط 15 ألف دينار.

    ولكي ...

    إن التواصي على عدم المغالات في المهور والاتفاق بين مجموعة أو قبيلة من الناس على وضع حد أعلى للمهر لا يزيد عليه أمر محمود شرعًا لما ورد من الأحاديث في الحث على تخفيف المهور، كقوله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ أَعْظَمَ النِّكَاحِ بَرَكَةً أَيْسَرُهُ مُئُونَةً» رواه أحمد، وفعله صلى الله عليه وسلم فإنه لم يزد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3021

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    784

  • ما هو مقدار مهر بنات النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته -رضي الله عنهن- في زمنه صلى الله عليه وسلم؟ وما يساوي ذلك في زماننا؟

    مقدار مهر بنات النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته جاء مبينًا في حديث أبي العجفاء قال: سمعت عمر رضي الله عنه يقول: لا تغلوا في صُدُقِ النساء، فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا أو تقوى في الآخرة كان أولاكم بها النبي صلى الله عليه وسلم ما أصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة من نسائه ولا أصدقت امرأة من بناته أكثر من اثنتي عشرة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8819

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    530

  • يعمد البعض إلى تقدير المهر بشيء رمزي كثلاثة دراهم أو نسخة من المصحف الشريف كرد فعل لموجة المغالاة في المهور، فهل هذا هو الأفضل، أم الأفضل هو الحد المعقول كعشرة آلاف درهم مثلًا؟

    لا شك بأن المهر حق من حقوق الزوجة بما استحل الرجل من فرجها فقد قال الله تعالى:﴿وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً﴾ [النساء: 4]، وقال سبحانه: ﴿فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً﴾ [النساء: 24] وقال صلى الله عليه وسلم للرجل الذي أراد أن يتزوج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8820

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    563

  • يقول السائل: أنه توجد مشكلة اجتماعية في الهند وخاصة في "المليبار" وهي عنوسة كثير من الفتيات المسلمات بسبب التغالي في المهور.

    ويطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك.

    قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء»، والباءة: تكاليف الزوجة من مأكل وملبس ومسكن... إلخ.

    إذا لم يشترط الإسلام في الراغب في الزواج إلا القدرة على تكاليف الأسرة الجديدة حتى تعيش في كرامة وعزة، أي أنه لم يشترط الغنى أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13771

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    487

  • من بين العادات التي كانت موجودة في السابق بين القبائل في الكويت سهولة التزامات الزواج من قلّة المهر، وبساطة الإجراءات، وعدم التكلّف، ومع طفرة الوضع الاقتصادي تغيرت كثير من الأوضاع الاجتماعية والعادات فأصبح الحال كالتالي: وصلت مهور الزواج في بعض الحالات إلى 52 ألف دينار كويتي للزيجة الواحدة وفي المتوسط 15 ألف دينار.

    إن التواصي على عدم المغالات في المهور والاتفاق بين مجموعة أو قبيلة من الناس على وضع حد أعلى للمهر لا يزيد عليه أمر محمود شرعًا لما ورد من الأحاديث في الحث على تخفيف المهور، كقوله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ أَعْظَمَ النِّكَاحِ بَرَكَةً، أَيْسَرُهُ مُئُونَةً» [رواه أحمد][1]، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17519

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    532

  • ما حكم الإسلام في الشاب الذي رفض الزواج بسبب ارتفاع المهور، وعدم القدرة على الإنفاق؟

    من كان واقعه كما ذكر من عدم المقدرة على المهر والإنفاق على الزوجة - فهو معذور، وعليه بالصوم ليكسبه حصانة في فرجه، وعفة عن ارتكاب الفاحشة، وإن استطاع المهر والنفقة وأبى أن يتزوج فهو مخالف لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، فقد قال صلى الله عليه وسلم: « يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28522

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    483

  • إنني رجل أبلغ من العمر 27 سنة، وإلى الآن لم أحصل على ما يدفعني للزواج، والأسباب ارتفاع المهور ارتفاعًا هائلاً يتجاوز مائة وعشرين ألف ريال، والآن أفضل أنني أبقى أعزب. أفيدوني هل علي إثم في بقائي أعزب لأجل غلاء المهور؟ جزاكم الله خيرًا.

    عليك أن تسعى جهدك في أن تعف نفسك وتحصنها بالزواج، فإن عجزت فعليك بالصوم فإنه يعينك بإذن الله وحوله   وقوته على حصانة الفرج وعفة النفس؛ لما ثبت من قول النبي صلى الله عليه وسلم: « يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28523

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    482

  • رجل مؤمن موحد، ولكنه أباح بناته الجميلات بالمناكحة بغير صداق، لا مال ولا ثوب ولا أي شيء إلا بالله ورسوله هل يصح ذلك النكاح؟

    الصداق في النكاح لا بد منه؛ لدلالة الكتاب والسنة والإجماع على وجوبه، ويسمى أيضا مهرا وأجرا، قال الله تعالى: ﴿ وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً ﴾ [ النساء : 4 ] أي: عن طيب نفس، بما فرض الله لهن عليكم بالزواج بهن، وقال تعالى:   ﴿ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28929

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    485

  • إنني فقير ما عندي فلوس بقيمة نكاح، وجاءني رجل وقال لي: عندي بنت ولكن مهرها أن أشتغل له شهرا ليكون   مهرها، ورضيت ابنته عن هذا العرض، فهل هذا يجوز في الإسلام، وهل هذا نكاح مثبوت؟

    إذا كان الأمر كما ذكر جاز أن يجعل مهر المرأة العمل عند والدها شهرا، والنكاح صحيح. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28938

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    620

  • هل هناك حد معين لصداق المرأة؟ ما المقصود بأيسرهن مهرا في الحديث الشريف؟

    ليس لصداق المرأة حد معين، فكل ما يجوز تملكه يجوز أن يجعل صداقا للمرأة قل أو كثر، وأما حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: « إن أعظم النكاح بركة أيسره مؤنة » [1] رواه أحمد فمعناه: الحث على تيسير المهر. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28940

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    482

  • هل يجوز النكاح بصداق قليل مثل الخاتم؟

    ليس لمقدار الصداق حد محدود في القلة والكثرة، فيجوز أن يكون خاتما وما يماثله أو يزيد عليه، إلا أنها لا تجوز المبالغة بكثرة الصداق؛ لما يترتب على ذلك من المفاسد. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28941

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    498

  • هل هذا جائز في الشريعة الإسلامية: من زوج ابنته لرجل مسلم ولم يأخذ من الرجل مالا للزواج لوجه الله؟

    الأصل مشروعية المهر، ولا نعلم دليلا شرعيا يدل على تحديده، والوقائع التي حصلت في عهد التشريع تدل على تفاوته، فورد في مسند أحمد وسنن الترمذي وصححه، جعل المهر نعلين، وفي مسند أحمد وسنن أبي داود أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « لو أن رجلا   أعطى امرأة صداقا ملء يديه طعاما كانت له حلالا » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28981

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    473

  • يوجد في تهامة قحطان بعض المخالفات الشرعية ومنها ما يسمى بالسولة وهذه تتم كالتالي: تتزوج البنت ويطلب والدها مهرًا من الأغنام والسيارات ثم العم فيعطى اثنا عشر رأسًا من الأغنام ويعطى الخال مثل ذلك ويعطى الأخ من الأم مثل ذلك وتعطى أمها أربعًا وعشرين من الأغنام ويعطى ابن عمها خمسًا من الغنم وخالتها مثل ذلك وهذا الذي نعلمه وما خفي ...

    العادة المسماة: (بالسولة أو الكسوة) والتي يكون فيها إجبار للزوج ولولي الزوجة بدفع عدد من الأغنام لبعض أقاربها من الإخوة والأعمام والأخوال ونحوهم عادة غير جائزة شرعًا لما في ذلك من أخذ للمال بغير حق وتعويق للزواج الذي ندب الشرع إلى تيسير أموره، والعادة المسؤول عنها فيها إكراه ظاهر، حيث ذكر السائل أن الزوج إذا لم يقم بدفع تلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37099

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    531