عدد النتائج: 11

  • بعض المطاعم تشوي لحم البقر على نفس الصفيحة التي يشوى عليها لحم الخنزير فهل يجوز أكل ذلك اللحم؟ وكذلك تستخدم نفس السكين في القطع؟

    إن كانت الصفيحة التي يشوى عليها لحم الخنزير قد جفَّت تمامًا بفعل النار فيجوز أكل اللحم الحلال المشوي عليها، وأما السكين ونحوها من الأدوات فإن كانت مقلية لا تتشرب النجاسة فإنها تطهر بالمسح الذي يزيل جميع أثر النجاسة ولو لم تغسل وإن غسلت فهو أفضل.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3089

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    769

  • يقوم بعض التجار المحليين باستيراد أحذية ومنتجات جلدية أخرى من دول أجنبية مختلفة.

    يتم صنع تلك المنتجات من جلد الخنزير ويتم بيعها في السوق المحلي، لذلك يرجى معرفة الحكم الشرعي بخصوص استيراد تلك المنتجات وبيعها ولبسها.

    اختلف الفقهاء في طهارة جلد الخنزير بالدباغة، فيرى جمهور الفقهاء أن لا يطهر بها، ويرى بعض الفقهاء أنه يطهر، إلا أن اللجنة ترجح رأي الجمهور.

    وعليه: فلا يجوز استيراد واستعمال المنتجات الجلدية المستفتي عنها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6584

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    545

  • يقول السائل: تم استيراد شحنات مسحوق لحم وعظم حيوانات مجترة لتغذية الدواجن من أمريكا الجنوبية، وقد وجد أن هذا المسحوق محتو على مكونات من الخنزير.

    والسؤال: هل يجوز تغذية الدواجن على هذا المسحوق المحتوي على لحم ومكونات الخنزير، وأكل هذه الدواجن بعد ذلك؟ ملحوظة: يوجد شرط عند الاستيراد بعدم احتواء المسحوق على مكونات ...

    من المقرر شرعا أن الخنزير حرام أكله وتداوله لقوله تعالى: ﴿إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ[١٧٣]﴾ [البقرة: 173]، وقد ذهب جمهور ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14950

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    579

  • يقوم بعض التجار المحليين باستيراد أحذية ومنتجات جلدية أخرى من دول أجنبية مختلفة.

    يتم صنع تلك المنتجات من جلد الخنزير ويتم بيعها في السوق المحلي، لذلك يرجى معرفة الحكم الشرعي بخصوص استيراد تلك المنتجات وبيعها ولبسها.

    اختلف الفقهاء في طهارة جلد الخنزير بالدباغة، فيرى جمهور الفقهاء أن لا يطهر بها، ويرى بعض الفقهاء أنه يطهر، إلا أن اللجنة ترجح رأي الجمهور.

    وعليه: فلا يجوز استيراد واستعمال المنتجات الجلدية المستفتى عنها.

    والله أعلم.



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15680

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    588

  • بعض المطاعم تشوي لحم البقر على نفس الصفيحة التي يشوى عليها لحم الخنزير؛ فهل يجوز أكل ذلك اللحم؟ وكذلك تستخدم نفس السكين في القطع؟

    إن كانت الصفيحة التي يشوى عليها لحم الخنزير قد جفَّت تمامًا بفعل النار فيجوز أكل اللحم الحلال المشوي عليها، وأما السكين ونحوها من الأدوات فإن كانت مقلية لا تتشرب النجاسة فإنها تطهر بالمسح الذي يزيل جميع أثر النجاسة ولو لم تغسل وإن غسلت فهو أفضل.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18163

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    571

  • قرأت الجريدة ( فليتا ) باللغة الأندونيسية المؤرخة 11 فبرواري 1980م، وهي تأخذ من الجريدة الأكبر ( العالم الإسلامي ) المؤرخة 12 جمادى الأول 1399 هـ، تصدر من مكة، ووقفت فيها أن بعض آلات التنظيف يتخذ من شحم خنزير؛ كصابون كامي، وصابون بالموليف، ومعجون السن كولكيت، وهذه المسألة منتشرة في نواحي أندونيسية مدن وقرى، ومبحثه في المجالس، وقد كثر ...

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله   وصحبه.. وبعد:

    أولاً: لم يصلنا من طريق موثوق أن بعض آلات التنظيف يوجد فيها شيء من شحم الخنزير؛ كصابون كامي، وصابون بالموليف، ومعجون الأسنان كولكيت، وإنما يبلغنا عن ذلك مجرد إشاعات.

    ثانيًا: الأصل في مثل هذه الأشياء الطهارة وحل الاستعمال حتى يثبت من طريق موثوق أنها خلطت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22557

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    492

  • هل يحرم شرعًا غسل الكلاب والخنازير، وما حكم من كان حرفته ذلك، وهل تكون تطهر ذلك الموظف من نجاسة هذين الحيوانين كغسل الإناء الذي ولغا منه سبع مرات إحداهن بالتراب أم كيف ذلك؟ ثم الموظف لذبح الخنازير باستمرار كيف يكون تطهيره من ذلك؟ مع العلم أنه لم يجد وظيفة غيرها، وما هي الحكمة في نجاسة الكلب والخنزير؟

    يحرم شرعًا غسل الكلاب والخنازير، ولا يجوز لمسلم أن يمتهن هذه المهنة؛ لما في ذلك من مباشرة النجاسة من دون ضرورة، وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: « إذا شرب الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعًا » [1] متفق عليه، ولأحمد ومسلم: « طهور إناء أحدكم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27072

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    790

  • ظهر رأي يبيح استعمال المصنعات التي أدخل فيها شيء محرم ثم أجرى على هذا المحرم ما يخرجه من طبيعته لطبيعة أخرى مثل استخدام الشحوم المحرمة (شحم الخنزير بعد معاملتها كيماويا لتصير شحما يختلف في طبيعته عن شحم الخنزير ثم يستخدم في صناعة الصابون، فما شرعية هذا الرأي وما مدى شرعية استخدام هذا الصابون.

    يحرم تناول الخنزير مطلقًا، وشحمه داخل في التحريم لإجماع الأمة على ذلك، مهما عولج شيء من الخنزير ليخرج عن طبيعته فلا يحل استخدامه ولا استعماله. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30326

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    450

  • هل يجوز للمسلم أن يستعمل في غير الأكل المنتوجات من الخنزير والحيوانات الأخرى ، مثل الفرشاة والملابس ونحوها؟

    لا يجوز له ذلك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30331

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    562

  • هل يجوز استعمال الصابون المستخدم فيه دهن الخنزير ومثله فرشة الأسنان ، مع العلم أن الإنسان يغسل يديه جيدًا بالماء من أثر الصابون، والماء مزيل للنجاسات كلها؟

    لا يجوز استعمال ذلك والحال ما ذكر لتحريم الخنزير، فيحرم ما خالطه الخنزير من أجله. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30333

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    574

  • هل حكم الخنزير كحكم الكلب تمامًا، وهل هناك دليل يوضح أن حكمهما واحد من كل ناحية؟

    حكمهما واحد من جهة تحريم أكل لحمهما، ويختلفان في اقتنائهما، فالخنزير لا يجوز اقتناؤه على أي حال، ولا بيعه ولا شراؤه. أما الكلب فيجوز اقتناؤه؛ ليصاد به، والحرث، والماشية. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32012

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    517