عدد النتائج: 3

  • إذا عطس العاطس وجرى تشميته ثم عطس مرات بعد التشميت، فهل يظل تشميته مرة واحدة أم بعد كل عطسة؟

    التشميت في اللغة: هو الدعاء بالخير والبركة، وفي الشرع: هو الدعاء بالرحمة للعاطس، فإذا عطس المسلم فمن السنة أن يحمد الله تعالى، فيشمته أخوه المسلم بقوله: يرحمك الله، فيرد عليه العاطس بقوله: يهديكم الله ويصلح بالكم؛ لما رواه البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15244

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    423

  • إذا عطست والدتي أو أختي أو زوجتي هل أقول: (يرحمك الله) أم يقتصر ذلك على الذكور فقط؟ حيث سمعت ناسًا يقولون: التشميت للرجل دون المرأة ، هل هذا صحيح أم لا؟

    المشروع أن يشمت العاطس إذا حمد الله تعالى، ذكرًا كـان أو أنثى، فتقول لوالدتك ونحوها: (يرحمكِ الله) أو (يرحمكم الله) كما يقال للرجل: (يرحمك الله) أو (يرحمكم الله)، فقد ثبت عن أبي   هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « خمس تجب للمسلم على أخيه: رد السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31952

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    634

  • إذا عطس شخص ولم يقل: (الحمد لله) فهل يحق لي تذكيره ، وإذا عطست وأنا أصلي هل أقول الحمد لله أم لا؟

    التشميت إنما يشرع لمن عطس فحمد الله، أمـا من لم يحمد الله فلا يشرع تشميته، ولا أن يذكر بأن يحمد الله؛ لما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم « أنه عطس عنده رجلان، فشـمت أحدهما ولم يشمت الآخر، فقال الرجل: يا رسول الله: شمت هذا ولم تشمتني، قال: إن هذا حمد الله وأنت لم تحمد الله » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31953

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    633