عدد النتائج: 28

  • ما حكم الشريعة الإسلامية في عقد بيع اشترط فيه البائع الرجوع في فترة معينة وهو كالآتي: رجل باع عقارًا لشخص آخر وحرر هذا البيع بالدوائر الرسمية الحكومية ولكن المشترى تعهد في عقد البيع بأنه إذا رجع له البائع قيمة العقار ومصاريف التسجيل قبل ستة أشهر من تاريخ البيع فيرجع المشترى العقار وإن تأخر البائع عن المدة المحددة ولو بيوم واحد ...

    خيار الشرط عند جمهور الفقهاء لا يجوز أن يزيد عن ثلاثة أيام لقول النبي صلى الله عليه وسلم لمن كان يخدع في البيوع: «ثُمَّ أَنْتَ بِالْخِيَارِ فِي كُلِّ سِلْعَةٍ ابْتَعْتَهَا ثَلاثَ لَيَالٍ» رواه البيهقي وابن ماجه.

    وعليه فإن عقد البيع في الحالة المعروضة على اللجنة يعتبر لازمًا، وليس للبائع حق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3743

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1084

  • رجل باع شاة- يوجد بضرعها عيب- وهو التشقق، من غير أن يخبر المشتري به، واشترط على المشتري أن يشتريها منه من غير شروط، فما هو الحكم في هذا البيع؟

    الأصل في البيع بين المسلمين المناصحة والصدق، والبعد عن الغرر والغش والتدليس، والبيع في الصورة المعروضة في الاستفتاء صحيح حيث قبل المشتري الصفقة من غير شرط.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5060

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    690

  • أ) عقدت صفقة أغنام مع أحد الأشخاص بمبلغ وقدره (45 دينارًا) مقابل كل رأس من الأغنام مهما كان موجودًا أمامنا في حوش الغنم وبعد ذهابي للسيارة لآتي بالمال رأيته يضيف ثلاثة من الغنم مرضى إليهن غير التي كانت أمامنا فقلت له إن هذه الأغنام ليست مما اتفقنا عليه فأخذ يقسم أنها منها فوافقت على مضض وبعد تسليمه جزء من المال -العربون- سألته هل ...

    الشاة المريضة التي ثبت أنها مريضة وأن مرضها قديم عند البائع قبل البيع وأن المشتري لم يعلم بالعيب فللمشتري أن يردها إلى صاحبها ويسترد ثمنها، وله أن يستبقيها ويسترد من البائع مقدار العيب إن قبل البائع بذلك، أما الشاة المريضة التي علم المشتري بعيبها عند الشراء فلا حق له في ردها، ومرد معرفة ذلك إلى أهل الخبرة بالأغنام والمواشي.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5739

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    582

  • اشتريت سيارة من نوع (لاند كروزر) بمبلغ 13.809 د. ك جديدة من الوكالة من عند الشركة عن طريق دار الاستثمار، فتبين لي فور استلامي لها أن بها رجفة، ثم ظهرت بها عيوب مصنعية، فأطلعتهم عليها طالبًا إرجاع السيارة فأبوا وراسلوا المصنع في اليابان -مرفق صورة عن تقرير الوكالة الذي أرسلته لليابان عن السيارة بما يثبت إقرار الوكالة بهذه العيوب- ...

    إذا أثبت المشتري أن السيارة معيبة بعيب قديم سابق على الشراء وأنه ما كان يعلم به عند الشراء، ولم يرضَ به بعده، ولا أبرأ البائع منه، فإن له الخيار في أن يفسخ البيع ويسترد الثمن إن كان قد دفعه، وله أن يمسك المبيع ويعود على البائع بمقدار العيب.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5745

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    660

  • لقد قمنا بعقد صفقة مع إحدى الشركات تحت مسمى عقد بيع مع شرط الخيار للمشتري، وهو يعني أن الشركة الأخرى قامت بشراء بضاعة من شركتنا مع ‏توكيلنا ببيع البضاعة البند الثالث عشر، وحيث إنه قد انقضت المدة ولم نستطع بيع البضاعة سوى ماكينة واحدة من أصل (23) ماكينة وعلبة طلاء من ‏أصل (7) علب طلاء، فقد طالبت شركتنا الشركة الأخرى باستلام ...

    إن كان الأمر كما ذكر المستفتي، فما دامت مدة الخيار قد مضت دون أن يطلب الطرف الأول فسخ العقد، فقد أصبح العقد لازمًا بمضيّها، وليس لصاحب خيار ‏الشرط بعد ذلك فسخه إلا بموافقة الطرف الثاني، وما دام الطرف الثاني لم يوافق على فسخ العقد، فإن العقد يعد لازمًا، وعلى الطرف الأول تسلم ما بقي من ‏البضاعة التي لم يستطع الطرف الثاني ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7361

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    629

  • إذا كان هناك تاجر يتعامل بالعقار عن طريق الشراء والبيع مع آخرين دون أن يقوم بسداد قيمة العقار نقدًا، وإنما يتم عن طريق الاتفاق شفويًا (لفظيًا)، فما الحكم في الحالات التالية: الحالة الأولى: هل يعتبر العقار ملكًا له يستطيع أن يتصرف فيه بالبيع؟ الحالة الثانية: هل يستطيع هذا التاجر في حالة بيع العقار لآخرين أن يطلب من مالك ...

    1- يعد العقار ملكًا للمشتري بمجرد تمام الإيجاب والقبول، سواء دفع الثمن أو لم يدفعه، وذلك إذا استوفى البيع شروطه الشرعية الأخرى، وله أن يبيعه بعد ذلك.

    2- إذا كان المقصود بالاستفتاء هو تأجيل الثمن، فإن كان لفترة محددة، فإن ذلك جائز شرعًا، أما إذا جهل الأجل فإنه لا يجوز شرعًا، أما تأجيل المبيع فإنه لا يصح لأن الأعيان لا تقبل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7703

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    570

  • اشتريت سيارة من أحد الأصدقاء بمبلغ (250) دينارًا، ولما سألته عن وضعها، قال: هي جيدة، وبعد الاستلام بعشرين يومًا، ظهر عيب في (الموتور) وفي وحدة التحكم، علمًا بأنه لا يزال يطالبني بمبلغ (75) دينارًا من ثمنها.

    والسؤال: هل يجوز لي أن أخصم عليه ماله علي من باقي الثمن في مقابل العيوب التي ظهرت في السيارة؟

    لا يجوز للمستفتي أن يخصم المبلغ المتبقي في ذمته من ثمن السيارة، لأنه استخدمها مدة عشرين يومًا قبل ظهور العيب، وكان عليه أن يفحصها قبل استعمالها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8022

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    598

  • اشتريت من صديقي سيارة مستعملة بألفي درهم وسألته عن العيوب التي فيها فقال لي: إن أنبوب الزيت يحتاج إلى تغيير وتكلفته مائة درهم ولما سقتها وجدت صعوبة في (الجير والكلاتش) فعرجت على ميكانيكي فقال: يحتاجان إلى إصلاح فاتجهت فورًا إلى صاحبي وأخبرته فقال لي: صلح الجير والكلاتش فصلحتهما واشتريت قطع غيار أصلية فكلفني ذلك (850) ...

    كان من اللازم عليك حيث علمت أن السيارة معيبة من عند صاحبها ولم يظهر العيب عند البيع، أن ترد السيارة إليه لخيار العيب، وما كان لك أن تصلحها، حيث لم ترغب فيها إلا أن يكون قد أمرك هو بإصلاحها والتزم لك العوض فعندئذ يلزمه دفع ما غرمته فإن لم يلتزم لك العوض فلا يلزمه شرعًا.

    وذلك لأن خيار العيب أن ترد السلعة فورًا بحسب العرف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9145

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    597

  • سئل في رجل اشترى من آخر دارا بثمن متفق عليه بينهما، ودفع جزءا منه، واتفقا على دفع باقي الثمن لحين تحرير عقد البيع، وحددا لذلك ميعادا ثلاثين يوما، وقبل مضي هذا الميعاد وقبل تسلم المشتري المبيع اتضح له أن بالدار المبيعة قبر شيخ يدعى الشيخ صابر، وأن هذا القبر كان خفيا على المشتري، ولم يخبره به البائع، ولو كان المشتري يعلم به ما ...

    اطلعنا على هذا السؤال ونفيد أن المصرح به أنه إذا باع شخص عقارا وكان ذلك العقار مشتملا على مسجد معمور، أو على مقبرة، أو على طريق للعامة، ولم يستثن المسجد أو المقبرة أو طريق العامة من البيع كان البيع فاسدا يجب على كل من المتعاقدين فسخه، فإن تراضيا على فسخه فبها ونعمت، وإلا فسخه القاضي كما هو الحكم في كل بيع فاسد، وأما إذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10251

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    870

  • اشترى السائل جاموسة من أحد الأشخاص على فرجة بمبلغ 73 جنيها، ودفع من ثمنها مبلغ 60 جنيها وقت استلامها، وبقي من الثمن 13 جنيها على حساب المعاينة والفرجة، وأحضرها إلى منزله الساعة 12 ظهرا، فلما وضع لها الأكل أكلت خفيفا، وعند المساء وقت الحلاب عاكست، وفي منتصف الليل أراد أن يضع لها برسيما فوجدها ميتة، وقد طالبه البائع بباقي الثمن ...

    إن الظاهر من السؤال أن المشتري اشترى الجاموسة واشترط لنفسه الخيار في ردها إذا ظهر بها عيب، والمنصوص عليه شرعًا كما في مجمع الأنهر وغيره أن خيار المشتري لا يمنع خروج المبيع من ملك البائع اتفاقا للزوم البيع في جانبه، فإن هلك المبيع في يد المشتري لزم الثمن إذ لا يمكن رد المبيع، فيلزم العقد الموجب الثمن المسمى، وعلى ذلك يكون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10262

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    630

  • سئل في رجل توفي وترك بنتا له سنها سبع سنين، وأما له، وقد جعلت أمه وصية على بنته، ثم إن عم أبيها الشقيق زوجها لابن أخيه من غير شعور جدتها وبدون رضاها بعد علمها، والحال أنه لم يكن ثمة أدنى منه في ولاية النكاح، فحينما بلغت البنت الحلم قالت على الفور: «لا أرضى به زوجا لي ولو قطع عنقي بالسيف»، والحال أنه لم يدخل بها.

    فهل ...

    إذا كان الأمر كما ذكر في هذا السؤال وقالت البنت المذكورة فور بلوغها: «لا أرضى به زوجا ولو قطع عنقي بالسيف»، وأشهدت على ذلك كان ما ذكر ردا للنكاح، لكنه لا ينفسخ إلا بقضاء القاضي كما يستفاد من كتب المذهب؛ ففي رد المحتار: «إذا كان المزوج للصغير والصغيرة غير الأب والجد فلهما الخيار بالبلوغ، فإذا اختار الفسخ لا يثبت الفسخ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11060

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    623

  • ما حكم الشريعة الإسلامية في عقد بيع اشترط فيه البائع الرجوع في فترة معينة وهو كالآتي: رجل باع عقارًا لشخص آخر، وحرَّر هذا البيع بالدوائر الرسمية الحكومية ولكن المشتري تعهّد في عقد البيع بأنه إذا أرجع له البائع قيمة العقار ومصاريف التسجيل قبل ستة أشهر من تاريخ البيع، فيُرجع المشتري العقار، وإن تأخر البائع عن المدة المحددة ولو ...

    خيار الشرط عند جمهور الفقهاء لا يجوز أن يزيد عن ثلاثة أيام لقول النبي ‏صلى الله عليه وسلم‏ لمن كان يُخدع في البيوع: «ثُمَّ أَنْتَ بِالْخِيَارِ فِي كُلِّ سِلْعَةٍ ابْتَعْتَهَا ثَلاثَ لَيَالٍ» رواه البيهقي وابن ماجه[1].

    وعليه فإن عقد البيع في الحالة المعروضة على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16650

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    591

  • لقد قمنا بعقد صفقة مع إحدى الشركات تحت مسمى عقد بيع مع شرط الخيار للمشتري، وهو يعني أن الشركة الأخرى قامت بشراء بضاعة من شركتنا مع ‏توكيلنا ببيع البضاعة (البند الثالث عشر)، وحيث إنه قد انقضت المدة ولم نستطع بيع البضاعة سوى ماكينة واحدة من أصل (23) ماكينة وعلبة طلاء من ‏أصل (7) علب طلاء، فقد طالبت شركتنا الشركة الأخرى باستلام ...

    إن كان الأمر كما ذكر المستفتي، فما دامت مدة الخيار قد مضت دون أن يطلب الطرف الأول فسخ العقد، فقد أصبح العقد لازمًا بمضيّها، وليس لصاحب خيار ‏الشرط بعد ذلك فسخه إلا بموافقة الطرف الثاني، وما دام الطرف الثاني لم يوافق على فسخ العقد، فإن العقد يعد لازمًا، وعلى الطرف الأول تسلم ما بقي من ‏البضاعة التي لم يستطع الطرف الثاني ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16651

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    603

  • اشتريت سيارة من نوع (لاند كروزر) بمبلغ 13.809 د.ك جديدة من الوكالة من عند الشركة عن طريق دار الاستثمار، فتبين لي فور استلامي لها أن بها رجفة، ثم ظهرت بها عيوب مصنعية، فأطلعتهم عليها طالبًا إرجاع السيارة فأبوا وراسلوا المصنع في اليابان (مرفق صورة عن تقرير الوكالة الذي أرسلته لليابان عن السيارة بما يثبت إقرار الوكالة بهذه العيوب)، ...

    إذا أثبت المشتري أن السيارة معيبة بعيب قديم سابق على الشراء، وأنه ما كان يعلم به عند الشراء، ولم يرضَ به بعده، ولا أبرأ البائع منه، فإن له الخيار في أن يفسخ البيع ويسترد الثمن إن كان قد دفعه، وله أن يمسك المبيع ويعود على البائع بمقدار العيب.

    والله أعلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16699

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    616

  • اشتريت سيارة من أحد الأصدقاء بمبلغ (250) دينارًا، ولما سألته عن وضعها، قال: هي جيدة، وبعد الاستلام بعشرين يومًا، ظهر عيب في (الموتور) وفي وحدة التحكّم، علمًا بأنه لا يزال يطالبني بمبلغ (75) دينارًا من ثمنها.

    والسؤال: هل يجوز لي أن أخصم عليه ماله عليّ مِنْ باقي الثمن في مقابل العيوب التي ظهرت في السيارة؟

    لا يجوز للمستفتي أن يخصم المبلغ المتبقي في ذمته من ثمن السيارة؛ لأنه استخدمها مدة عشرين يومًا قبل ظهور العيب، وكان عليه أن يفحصها قبل استعمالها.

    والله أعلم.



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16701

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    531

  • أ) عقدت صفقة أغنام مع أحد الأشخاص بمبلغ وقدره (45 دينارًا) مقابل كل رأس من الأغنام مهما كان موجودًا أمامنا في حوش الغنم وبعد ذهابي للسيارة لآتي بالمال رأيته يضيف ثلاثة من الغنم مرضى إليهن غير التي كانت أمامنا فقلت له إن هذه الأغنام ليست مما اتفقنا عليه فأخذ يقسم أنها منها فوافقت على مضض وبعد تسليمه جزء من المال -العربون- سألته هل ...

    الشاة المريضة التي ثبت أنها مريضة وأن مرضها قديم عند البائع قبل البيع وأن المشتري لم يعلم بالعيب فللمشتري أن يردها إلى صاحبها ويسترد ثمنها، وله أن يستبقيها ويسترد من البائع مقدار العيب إن قبل البائع بذلك، أما الشاة المريضة التي علم المشتري بعيبها عند الشراء فلا حق له في ردها، ومرد معرفة ذلك إلى أهل الخبرة بالأغنام والمواشي.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16700

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    516

  • رجل باع شاة -يوجد بضَرْعها عيب- وهو التشقق، من غير أن يخبر المشتري به، واشترط على المشتري أن يشتريها منه من غير شروط، فما هو الحكم في هذا البيع؟

    الأصل في البيع بين المسلمين المناصحة والصدق، والبعد عن الغرر والغش والتدليس، والبيع في الصورة المعروضة في الاستفتاء صحيح؛ حيث قبل المشتري الصفقة من غير شرط.

    والله أعلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16702

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    604

  • ما حكم الشرع في كتابة عبارة: (البضاعة المباعة لا ترد ولا تستبدل) التي يكتبها بعض أصحاب المحلات التجارية على الفواتير الصادرة عنهم، وهل هذا الشرط جائز شرعًا، وما هي نصيحة سماحتكم حول هذا الموضوع؟

    بيع السلعة بشرط أن لا ترد ولا تستبدل لا يجوز؛ لأنه شرط غير صحيح؛ لما فيه من الضرر والتعمية، ولأن مقصود البائع بهذا الشرط إلزام المشتري بالبضاعة ولو كانت معيبة، واشتراطه هذا لا يبرؤه من العيوب الموجودة في السلعة؛ لأنها إذا كانت معيبة فله استبدالها ببضاعة غير معيبة، أو أخذ المشتري أرش العيب. ولأن كامل الثمن مقابل السلعة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26408

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    542

  • اشتريت سيارة فوجدت فيها خللاً بسيطًا فبعتها، ولم أعلم المشتري بالخلل، فهل يعتبر هذا غشًّا أو لا؟

    نعم، يعتبر هذا غشًّا، ومعلوم أن الغش حرام؛ لما ثبت من قول النبي صلى الله عليه وسلم: « من غشنا فليس منا » [1] ، وعليك أن تستغفر الله وتتوب إليه، وتبادر إلى إبلاغ المشتري وإعلامه بما كان في السيارة من الخلل؛ إبراءً لذمتك، فإن تنازل عن حقه فالحمد لله، وإلا فاتفق معه إما على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26414

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    532

  • ما حكم بائع سلعة اشتراها من المعمل مغشوشة؟

    إذا أراد أن يبيعها وهو يعلم أنها مغشوشة وجب عليه أن يبين للمشتري أنها مغشوشة، وإذا لم يبين ذلك يكون آثمًا؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: « من غشنا فليس منا » [1] . وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    1) صحيح مسلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26415

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    614

  • أنا تاجر خضار، لي شريك اشتري 40 قنطارًا من الإجاص من مسافة 1000كم، وعندما بيع هذا الإجاص إلى التجار الصغار وجد أنه فاسد، حيث إنه يحتوي كله على الدود وغير صالح للأكل كله، مع العلم أنني أنا الذي بعته إلى التجار الصغار، ولا أعلم أن به الدود وغير صالح للأكل، أما شريكي الذي أحضر هذا الأجاص فعلم بفساده عندما وصل إلى محله،   ولم يخبرني ...

    بيع المعيب دون أن يبين عيبه لا يجوز؛ لكونه ضربًا من ضروب الغش الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: « من غشنا فليس منا » [1] ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « البيعان بالخيار ما لم يتفرقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26416

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    575

  • إنسان مسلم اشترى منبهًا قد تلف ترس من تروسه، فقام باستبدال هذا الترس بآخر جديد، وأصبحت حالة المنبه كما هي، مع العلم أنه لم يمض على شراء هذا المنبه تسعة أشهر، فعرضه للبيع بأقل من سعره في السوق بمبلغ خمسة جنيهات، نظير استعماله هذا المنبه، فهل كان من الواجب عليه تعريف المشتري بأنه استبدل هذا الترس، أم يكتفي بتخفيض الثمن نتيجة ...

    الواجب بيان حال المبيع وعدم كتمان عيبه إذا كان التغير المذكور يعتبر عيبًا عند أهل الفن. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26418

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    646

  • توجد قطعة أرض ملك لوالدي وشريك معه آخر، وأنا تقدمت إلى الجهات المختصة أطلب فسح بناء؛ لإنشاء محطة محروقات في جزء منها الشرقي، قرب التقاطع، وقد منعتني الجهات المختصة بحجة أن هذا الموقع قريب التقاطع، وهذا ممنوع حسب أنظمتهم، وأفادوني بأنه لا يسمح ببناء محطة محروقات في هذا الموقع بأي شكل من الأشكال، إلا بعد أن أبعد عن هذا ...

    إذا كان الواقع ما ذكر فإخبارك لمن يريد شراء الأرض   للغرض الذي منعت منه، وهو إنشاء محطة عليها، واجب ومن باب البيان الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: « البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما » [1] متفق على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26419

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    554

  • ما حكم بيع قطعة كانت جهازًا أو غيره، وهو مكسور أو غير صالح للعمل، دون الإشعار بذلك أثناء الحراج، وهل من حق المشتري إعادتها بعد علمه بذلك؟

    إذا كان في السلعة عيب ينقص قيمتها، أو عينها نقصًا يحصل به غبن المشتري؛ فإنه يحرم على البائع إخفاؤه عن المشتري، فإذا كان العيب موجودًا في السلعة قبل عقد البيع، ولم يعلم به المشتري إلا بعد تمام عقد البيع فله الخيار بين إمساك المبيع وأخذ أرشه، وهو قسط ما بين قيمتها صحيحة وقيمتها معيبة، فيُقوَّم المبيع صحيحًا، ثم يُقوَّم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26420

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    672

  • لدينا فواكه، مثل فاكهة التين، ونحن نجمع ثمار التين بعد النضوج في أسبات من عيدان النخل، نجعل الفاكهة أي التين النظيف، ونكتب عليه نمرة واحد، وأما الثاني فيجعلون الثمرة الكبيرة من الخارج ظاهرة والصغيرة في داخل السبت   وليست ظاهرة، ولكنها مستوية أي ناضجة، ومعروف عند المشتري بأن التين نمرة اثنين. هل هذا يسمى غشًّا أم ليس ...

    وضع الثمار الصغار في أسفل عبوة السبت (الصندوق)، والكبار في أعلاه من الغش، وهو حرام، فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « من غشنا فليس منا » [1] . وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    1) صحيح مسلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26422

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    559

  • هل يجب أن يبين البائع العيب للمشتري، أو أن يقول له عنه ويحدده له ولا يكتفي بعدم إخفائه؟

    يجب على البائع بيان ما في السلعة من عيب بصدق، ولا يحل له كتمان ما فيها من العيوب؛ لأن ذلك من الغش، وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن بينا وصدقا بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما » [1] . وبالله التوفيق وصلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26424

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    702

  • إن ما يجري الآن بمعارض السيارات، بأن تجلب السيارة إلى ساحة الحراج، ويتم الحراج عليها تحت الميكروفون، دون ذكر عيوبها، وإنما يتفقدها الناس وهي واقفة دون أن يقودها من يشتريها، وإذا تمت البيعة يستلم المعرض العربون من المشتري في الحال، ويملي على المشتري شروطًا علنية بأن السيارة كلها عيوب، ثم يركب السيارة أحد العاملين بالمعرض ...

    يجب على البائع أن يبين ما في السلعة من العيوب؛   لقوله صلى الله عليه وسلم: « البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما » [1] ، وأما قوله: كلها عيوب، فلا يكفي حتى يبين العيب الحقيقي في السلعة؛ ليكون المشتري على بينة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26427

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    716

  • عندنا مزرعة يخترقها مجرى السيل من الغرب إلى الشرق، ومعمول من الخرسانة الإسمنت، ومخفي تحت الأرض،   وله غرف تفتيش بارزة، وإذا جاء السيل يحدث أضرارًا بالمزرعة، فهل هو عيب شرعي يجب علي إذا أردت أن أبيعها أخبر المشتري عن هذا المجرى أم أني أبيعها وهو أمر عادي ولا أخبر المشتري؟ أفتني جزاك الله خيرًا وجعل الفردوس الأعلى ...

    الواجب على المتبايعين أن يصدقا في بيعهما، ولا يجوز لهما أن يكتما ما في المبيع والثمن من العيب؛ لأن العيب ينقص من القيمة، ولما فيه من الغش والخداع، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « من غشنا فليس منا » [1] وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26432

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    548