عدد النتائج: 7

  • استنادًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ» رواه البخاري ومسلم.

    هل يجوز إطلاق صفة منافق على شخص أو مجموعة من الأشخاص تحققت فيهم هذه الصفات المذكورة بحديث النبي صلى الله عليه وسلم؟ ومما هو معلوم أن ...

    لا يجوز لمسلم أن يُطْلق كلمة منافق على مسلم، لأنها نوع من الشتم والسب، وهو ممنوع على المسلمين، ومن فعله كان آثمًا عند الله تعالى، سواء وافق قوله الواقع أو لا.

    أما قول المستفتي إنه يطلقها على سبيل التعزير، فإن اللجنة توضح له أن التعزير عقوبة خاصة بالقاضي.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6561

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    998

  • يطلب السائل بيان مفهوم النفاق، ومن هم المنافقون؟ وما جزاؤهم؟ والفرق بين النفاق والرياء، وما الآثار المترتبة عن تأثير المنافقين على المجتمع؟ ويطلب السائل بيان ذلك.

    المنافق هو الذي يظهر خلاف ما يبطن وأنه (يتصف بالإسلام) ولا يعمل به، وسمي منافقا لإظهاره غير ما يضمر، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان»، وعن عبد الله بن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أربع من كن فيه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13605

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    839

  • استنادًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ» رواه البخاري ومسلم[1].

    هل يجوز إطلاق صفة منافق على شخص، أو مجموعة من الأشخاص تحققت فيهم هذه الصفات المذكورة بحديث النبي صلى ...

    لا يجوز لمسلم أن يُطْلق كلمة منافق على مسلم، لأنها نوع من الشتم والسبِّ، وهو ممنوع على المسلمين، ومن فعله كان آثمًا عند الله تعالى، سواء وافق قوله الواقع أو لا، أما قول المستفتي إنه يطلقها على سبيل التعزير، فإن اللجنة توضح له أن التعزير عقوبة خاصة بالقاضي.

    والله أعلم.

    1) البخاري (رقم 33)، ومسلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18697

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3128

  • هل يكفر الإِنسان وعلى لسانه: لا إله إلاَّ الله؟

    قد يكون الإِنسان كافرًا عند الله وهو يقول: لا إله إلاَّ الله، وذلك كالمنافق الذي قال: لا إله إلاَّ الله بلسانه ولم يؤمن بها قلبه، كعبد الله بن أبي بن سلول وأشباهه.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21313

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    696

  • الشيطان دائمًا يوسوس إلي في أي عمل أقوم به أن هذا العمل لا أعمله لله ، بالرغم من أنني دائمًا أكون بمفردي عند الصلاة، وقراءة القرآن، وهو دائمًا يوسوس لي بذلك، وعندما أعطي هدية لأحد تنفيذًا لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم: تهادوا تحابوا يوسوس لي الشيطان أن هذا العمل رياء لكي يقول الناس إنني كريمة، وهكذا دائمًا، فماذا أفعل ...

    عليك بالاستمرار في الأعمال الصالحة، مع إخلاص النية لله، ولا تلتفتي للوساوس التي يحاول الشيطان بها صرفك عن العمل الصالح، وأكثري من التعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31322

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    774

  • ما الفرق بين المشرك والمنافق .

    المشرك هو: من صرف شيئًا من العبادة لغير الله، وأعلن ذلك، كعُبَّاد القبور ونحوهم، وهذا هو الشرك لا يبقى مع صاحبه شيء من التوحيد، وهذا المشرك هو الذي حرَّم الله عليه الجنة ومأواه النار، ولا يغفر الله له شركه إذا مات عليه و لم يتب منه؛ لقول الله تعالى:  ﴿ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32508

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1009

  • شخص كان يصلي، فلما انتهت الصلاة إذا بجانبه أحد شيوخه، فخاف أن يقع في الرياء، فلم يتسنن خوفًا من أن يقع في الرياء . فهل يجوز فعل هذا، وهل عليه شيء، وهل عمله صحيح؟

    هذا الفعل أقل أحواله الكراهة، وقد عده بعض أهل العلم من الرياء؛ لأن من عزم على عبادة وتركها مخافة أن يراه الناس فهو مراءٍ؛ لأنه ترك العمل لأجل الناس، وترك العمل خوفًا من الرياء من حبائل الشيطان، فإنه لو فعل إنسان هذا لأوشك إذا علم الشيطان بذلك أن يعترض له عند كل عمل بالخطرات   والوساوس، حتى يدع كل طاعة. وبالله التوفيق، وصلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32518

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    542