• 1- رجل ساق معه الهدي من المدينة، ثم لزمه دم إحصار أو فدية أذى، فهل يذبح ما نوى به التطوع ابتداء ويكفيه عن الإحصار والأذى؟

    2- ورجل اشترى الهدي من المدينة ثم أعطاه لأخيه وجعله وكيلًا في ذبحه بعد جمرة العقبة، فهل من حقه أن يتحلل بعد العمرة متمتعًا بها إلى الحج بعد أن ساق الهدي؟

    3- إن أكثر المسلمين يتحللون من العمرة بعد أن ...

    إن توكيل الحاج للبنك الإسلامي للتنمية عن طريق البنوك المحلية لشراء وذبح الهدي لا يعتبر سوقًا للهدي ولا تترتب عليه أحكام السوق، لأن الهدي لا يدخل في ضمان الحاج ولا يملك التصرف فيه إلا بعد استلام البنك الإسلامي للتنمية للهدي (بصفته وكيلًا) وذلك في المكان المخصص للذبح وذلك طبقًا لإفادة بيت التمويل الكويتي، وعلى هذا فلا سوق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3449

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    809

  • ما هو أولًا: مكان وزمان ذبح الهدي في الحج سواء كان هدي قران، أو تمتع، أو تطوع، وما يترتب على ذلك من المخالفة.
     

    الهدي اسم لما يهدى إلى الحرم من النعم؛ ليتقرب به إبلا أو بقرا أو غنما، وأقله شاة وهي جائزة في كل شيء إلا في موضوعين من طاف طواف الزيارة جنبا، ومن جامع بعد الوقوف بعرفة، فإنه لا يجوز فيهما إلا الإبل، والهدي أنواع منها هدي التطوع، وهدي المتعة، وهدي القران.

    وهدي التطوع يجوز ذبحه قبل يوم النحر وذبحه يوم النحر أفضل؛ لأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10154

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    651

  • الهدي بجميع أنواعه يأخذه المطوفون يأكلون منه ما يأكلون، ويتصدقون بما يتصدقون.

    فهل في هذه الحالة يصيب المرمى فيسقط الطلب أو لا؟

    يجوز للمهدي أن يأكل استحبابا عند الحنفية من دم المتعة والقران والتطوع، ولا يجوز له ذلك عند الشافعية إلا من دم التطوع، ولا يجوز له الأكل من غيرها؛ لأنها عندهم دماء كفارات، ولو أكل منها ضمن خلافا لمالك، ويجوز له أن يتصدق بالهدي على فقير الحرم وغيره من الفقراء المستحقين؛ لأن الصدقة قربة منقولة، والصدقة على كل فقير قربة خلافا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10155

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    617

  • صاحب حملة يشتري 400 رأس خروف من أحد التجار بقيمة الخروف الواحد بـ 250ريال للهدي، ويبيعه للحجاج الرأس بـ 350 ريالًا، لذات الغرض -الهدي- والربح لصالح صاحب الحملة.

    والسؤال: هل يجوز ذلك؟ ولكم الثواب.

    إذا كان الحاج مخيرًا بأن يشتري الهدي منه أو لا يشتري منه، واشتراه منه بثلاثمائة وخمسين ريالًا مختارًا فهو جائز، إلا أنّ على صاحب الحملة أن لا يبالغ في الربح توخيًا للأجر والمثوبة في مساعدة الحجاج من غير استغلال لهم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16545

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    644

  • هل يجوز لمن عليه هدي أو فدية من الأفراد في المخيم حينما لا يجد من يتصدق عليه أن يأتي بها إلى المخيم، ثم تطبخ في مطبخ المخيم، ولا يتصدق منها بشيء؟ وهل يجوز أن نذبح ذبائحنا في مكة أو عرفة ثم إحضارها إلى منى بعد ذلك؟

    أولاً: المشروع في هدي التمتع والقران وما يساق من الحل إلى الحرم أن يتصدق منه، ويهدي ويأكل أثلاثًا، وإن أكل أكثر من الثلث فلا بأس.

    ثانيًا: الدم الواجب غير هدي التمتع والقران، كالفدية من الأذى، ودم جبران النسك، ودم جزاء الصيد، ودم المنذور ونحوها لا يجوز -لمن وجبت عليه- الأكل منها، وإنما يتصدق بها على الفقراء، وما وجب منها في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24332

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    721

  • حج إنسان ونسكه فيه فدي، ولم يحصل عليه في يوم العيد وأيام التشريق، وهو في نهاية أيام التشريق فماذا يعمل؛ هل يتأخر ليصوم ثلاثة أيام أم ماذا يعمل؟

    من لزمه هدي تمتع أو قران فلم يجده وقت الذبح لعذر شرعي، وقد فاتت عليه أيام الحج التي يصوم فيها من لم يجد الهدي ثلاثة أيام؛ فإنه يصوم عشرة أيام كاملة إذا رجـع إلى أهله، ولا يلزمه التأخر بمكة حتى يصوم الثلاثة أيام؛ لأن وقتها قد فات. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24334

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    609

  • هل للإنسان في قضاء الأيام السبعة لمن لم يسق الهدي، وكان متمتعًا أن يفصل بينها، وما الذي على من صام يومين في الحج ونسي الثالث حتى رجع وقضاه مع السبعة؟

    يجوز أن تصام سبعة الأيام المذكورة في قوله: ﴿ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ﴾ [ البقرة : 196 ] ، متتابعة أو متفرقة، وليس على من نسي يومًا من الأيام الثلاثة شيء إذا صامه بعد رجوعه إلى أهله. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24335

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    566

  • أديت فريضة الحج منذ عدة سنوات، ولم أذبح يوم العيد؛ نظرًا لقلة الزاد، فقيل لي: إنه لي صيام ثلاثة أيام في الحج، وسبعة عند رجوعي إلى بلادي، إلا أنه وقع لي سهو؛ فلم أقض ثلاثة أيام في الحج، وكذلك السبعة بعد الرجوع، فما العمل؟ وجزاكم الله خيرًا.

    يجب عليك صيام الأيام العشرة في بلدك إذا كنت قارنًا بين الحج والعمرة، أو متمتعًا بالعمرة إلى الحج، أما إن كنت   أهللت بحج مفرد ولم تأت بعمرة قبله في أشهر الحج، فإنه ليس عليك دم ولا صيام. وإن كنت الآن قادرًا على الهدي وذبحته في مكة بنفسك أو وكيلك الثقة أجزأ عنك، وسقط عنك الصيام. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24336

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    595

  • إني أديت مناسك العمرة في شهر شوال 1395هـ، وبعد تأديتها رجعت إلى بلدتي، وبما أني عازم إن شاء الله على تأدية فريضة الحج هذا العام 1395هـ، فهل يكون علي فدي أم لا؟ جزاكم الله خيرًا.

    جمهور الفقهاء يرون أنه ليس عليك هدي؛ لأنك لم تتمتع بالعمرة إلى الحج في سفرة واحدة، حيث ذكرت أنك رجعت بعد أداء العمرة في شوال عام 1395هـ إلى بلدك، ولم تبق بمكة حتى تؤدي الحج. ويرى بعض الفقهاء أن عليك الهدي إذا حججت من عامك ولو رجعت إلى بلدك أو إلى أبعد منها؛ لعموم قوله تعالى:
    ﴿ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25859

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    672

  • أتيت من المدينة إلى مكة بعمرة في أيام الحج، غير قاصدٍ الحج إلا إذا تحصلت على بدل فسوف أحج، وبعد أيام تحصلت على بدل فقمت بالحج عن هذا الشخص، وبعد أن فرغت من الحج أتيت بعمرة له ثم سألت: هل يجب علي هدي أو لا؟ فمن العلماء من أوجب علي هديًا ولو كانت العمرة لنفسي والحج نيابة عن غيري، ومنهم من قال: لا يجب عليك الهدي؛ حيث إنني حججت مفردًا ...

    إذا كان الواقع كما ذكرت من اعتمارك عن نفسك دون قصد إلى الحج هذا العام إلا إذا وجدت حجة عن غيرك، ثم حججت من عامك عن غيرك فعليك هدي، وإن لم تكن جازمًا بالحج عند اعتمارك عن نفسك، ولو كان اعتمارك عن نفسك وحجك عن غيرك؛ لعموم قوله تعالى:
    ﴿ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25860

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    642

  • أنا طالب مصري، وذهبت إلى السعودية في شهر رمضان للعمرة، وأديت العمرة ثم ذهبت إلى جدة للعمل، على أن أحاول أن أبقى فيها حتى موعد الحج، وأقمت بها، وفي شهر ذي القعدة ذهبت إلى مكة وأديت عمرة وعدت إلى جدة ، وواصلت العمل حتى ميعاد الحج، فأحرمت بالحج مفردًا وأديت الحج، فهل علي هدي أم لا؟

    الصحيح من أقوال العلماء أن عليك هدي التمتع؛ لإتيانك بالعمرة في أشهر الحج، وعودتك إلى جدة بعد عمرتك لا تقطع تمتعك. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25861

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    564

  • إننا مجموعة من الحجاج ولكنا أميون، ولما وصلنا إلى السعدية مكان الإحرام ونوينا أن نذهب أولاً إلى المدينة لزيارة قبر الرسول عليه الصلاة والسلام، فسألنا المرشد الموجود بالسعدية من طرف الدولة عن ذلك فقال: أحرموا من هنا -يعني السعدية - وصلِّ ركعتين وقل: لبيك الله عمرة، وطف واسع وفك الإحرام واذهب إلى المدينة للصلاة في المسجد النبوي ...

    في هذه المسألة خلاف بين العلماء منهم من يرى فيها الهدي أو الصيام، ومنهم من لا يرى وجوب ذلك، والراجح أن على كل واحد منكم الهدي، ومن لم يستطع الهدي منكم وقد رجعتم إلى بلدكم فعلى كل منكم صيام عشرة أيام، علمًا بأن الهدي يذبح بالحرم المكي، ويوزع على الفقراء، ولكم الأكل منه. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25862

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    573

  • لقد أديت فريضة الحج لعام 1406هـ أنا وزوجتي، وقد فقدت ما كان معي من مال (فلوس) وأوراق شخصية مهمة، ولم أذبح الهدي ولم أصم عشرة أيام، وقد ذبح رحيمي ثالث يوم عيد الأضحى، فهل هذا يكفي أم لا؟ أفدني جزاك الله خيرًا ماذا أفعل، وما هي الكفارة؟

    يجب على من حج قارنًا أو متمتعًا هدي يذبح بمكة المكرمة، فإن لم يجد صام عشرة أيام: ثلاثة في الحج، وسبعة إذا رجع إلى بلده، وما دام أنك لم تهدِ، ولم تصم إلى الآن فيجب عليك وعلى زوجتك أن يذبح كل منكما شاة تجزئ أضحية، ويكون الذبح بمكة . وإن كان رحيمك ذبح عنك وعن زوجتك بمكة أجزأ ذلك إذا كان بإذنكما. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25863

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    654

  • عملت عمرة مع حج، أي: حججت قارنًا هذا العام مع زوجتي، وكنت أنوي ذبح الهدي غنمتين، ولكن أحد الزملاء المرافقين لنا في الحج، وكان هو الآخر حج قارنًا هو وزوجته، قال لي: إنه سمع أن ذبيحة واحدة تكفي عن الزوج والزوجة معًا، وذلك في خطبة العيد الأضحى في المسجد الحرام ، وعلى ذلك ذبحت ذبيحة واحدة، وأكلت جزءًا منها ووزعت جزءًا آخر على ...

    يجب على من حج قارنًا أو متمتعًا هدي، وهو شاة، أو سبع بدنة، أو سبع بقرة، فإن لم يجد صام ثلاثة أيام في الحج،   وسبعة إذا رجع إلى أهله، وما دام أن النية عند الذبح عنك وعن زوجتك، فعليكما أن تذبحا ذبيحة ثانية عنكما جميعًا، أما في الأضحية فيكون عنك وعن زوجتك وأهل بيتك أضحية واحدة، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يضحي عن نفسه وأهل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25866

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    499

  • في أثناء كنَّا حاجين في وقت الفدي شاهدنا جماعة يذبحون أغنامًا صغار السن جدًّا، فقال لهم البعض: ما يجوز ذلك، فقالوا: ليس فيه شيء، واستدلوا بقوله تعالى: ﴿ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ﴾ [ البقرة : 196 ] ، علمًا أنهم معهم علم، حيث إن بعض الحجاج يسألونهم في أشياء كثيرة. فنرجو توضيح ذلك، فهل يجوز ذبح الصغار وليس ...

    دلت الأدلة الشرعية على أنه يجزئ من الضأن ما تم ستة أشهر، ومن المعز ما تم له سنة، ومن البقر ما تم له سنتان، ومن الإبل ما تم له خمس سنين، وما كان دون ذلك فلا يجزئ هديًا ولا أضحية، وهذا هو المستيسر من الهدي؛ لأن الأدلة من الكتاب والسنة يفسر بعضها بعضًا. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25871

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    593

  • المتمتعون بالعمرة إلى الحج، هل يجوز أن يشترك السبعة منهم في جمل ويجزئ عنهم في الهدي، أو على كل واحد شاة على حدة؟

    يجزئ الجمل عن السبعة في الهدي والأضحية؛ إذا كان قد تم له خمس سنين، وهو الثني، وتجزئ الشاة عن واحد إذا كانت قد تم لها ستة أشهر من الضأن، وسنة من الماعز، ويجزئ   سبع البدنة أو سبع البقرة هديًا ممن تمتع بالعمرة إلى الحج، أو كان قارنًا، وكذلك يجزئ في الأضحية، والأصل في ذلك حديث جابر رضي الله عنه قال: « أمرنا رسول ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25873

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    498

  • قال تعالى:
    ﴿ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ ﴾ [ الحج : 36 ] ، فمن هم هؤلاء؟


    القانع هو: السائل الذي يطلب العطاء، مأخوذ من: قَنَعَ يَقْنَعُ قُنُوعًا، والمُعْتَرُّ هو: الذي يتعرض للناس دون سؤال ليعطوه، وقيل القانع: الراضي بما عنده وبما يعطى من غير سؤال، مأخوذ من: قنعت قناعة، المعتر هو: المتعرض للناس مع سؤالهم العطاء.

    ومعنى الآية: أن الله تعالى أعطانا الإبل والبقر والغنم وسخرها لنا، وجعل لنا فيها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25876

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    621

  • لقد قمت بأداء فريضة الحج أنا وزوجتي في الموسم السابق، والحمد لله على ذلك كثيرًا، أدينا الفريضة كما تعلمنا في السنة الصحيحة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكنا متمتعين، ولكن عند ذبح الهدي كنا في حالة من التعب والإرهاق، لم يسمح لنا بالبحث عن فقراء لإهدائهم من الهدي، فقمنا بأخذ الثلث وألقينا بالباقي في المسلخ، ولم يكن معنا ...

    إذا كان الواقع كما ذكرت فحجكما صحيح، ولا يفسد الهدي عدم التوزيع على الفقراء، بل يجزئ ولو لم يوزع،   لكن الأحوط أن يتولى توزيعه من أهداه أو وكيله؛ محافظة على الانتفاع به. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25877

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    634

  • ذبحت فدية بعد فتوى وصلتني ولقد ذبحتها في مسالخ مكة ، وبالتحديد في المسفلة ووزعتها هناك على الفقراء، هل تعتبر موزعة على فقراء الحرم ، وهل المقصود بفقراء الحرم فقراء مكة ، وعندما وزعتها لم آخذ لنفسي منها شيئًا بل أعطيت بعض الأقارب الساكنين لمكة منها، وأقمت عندهم فعملوا لنا منها طعامًا وأكلت معهم. هل علي شيء بسبب أكلي لهذا اللحم ...

    الفدية التي تذبح عن فعل محظور أو ترك واجب توزع   على مساكين الحرم ، والمراد بهم الفقراء الموجودون داخل الأميال، سواءً كانوا في مكة أو خارجها، وسواء كانوا مقيمين في مكة أو قادمين إليها، ولا يأكل منها من وجبت عليه شيئًا؛ لأنها كفارة. أما فدية التمتع والقران، أو فدية التطوع فلا بأس أن يأكل منها؛ لقوله تعالى: ﴿ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35870

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    588

  • أديت فريضة الحج أنا وزوجتي قبل حوالي ثلاث عشرة سنة، ونويت بأن يكون حجنا قرانًا، ولكن لم نفد (لم نذبح الهدي) عن جهل، فماذا يجب علي الآن؟ علمًا أنني أبعد عن مكة أربعمائة وخمسين كيلو مترًا، وهل يجب أن أدفع ثمن الذبيحة لمشروع المملكة للإفادة من لحوم الهدي، أم لا بد من الذبح بنفسي؟

    يجب عليك أن تسارع في الذبح عنك وعن زوجتك ما تركته من الفدي، وهي مثلما يجزي في الأضحية من الضأن ما له ستة أشهر فما فوق، ومن المعز ما له سنة فما فوق، ويذبح في مكة ، ويوزع ثلثها على فقراء الحرم ويجب عليك الفداء بمجرد علمك بالحكم سواء في موسم الحج أو بعده. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36050

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    574

  • آمل من سماحتكم إفتائي عن الآتي: 1 - ما معنى قوله تعالى:
    ﴿ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ﴾ [ البقرة : 196 ] ؟ 2 - هل يشترط في الهدي ما يشترط في الأضحية بالنسبة للعمر والعيوب ؟ 3 - هل يجوز ذبح الأضحية والهدي في وقت الليل بعد اليوم الأول من أيام العيد الأضحى ؟ 4 - هل يجوز ذبح النذر في الليل أم لا؟ وإذا كان ...

    أولاً: معنى قوله تعالى:
    ﴿ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ﴾ [ البقرة : 196 ] أي: مهما تيسر من هدي بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم وأدنى الهدي: شاة تجزئ أضحية. ثانيًا: نعم يشترط ذلك. ثالثًا: الأولى والأفضل ذبح الهدي والأضاحي في النهار، وإن ذبح في ليالي أيام التشريق أجزأ ذلك. رابعًا: يبدأ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36053

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    567

  • ما هو أفضل الهدي ، وما هو الأفضل أن يذبح الإنسان هديه أو أن يسلم مبلغًا من المال إلى أي شركة أو مؤسسة أو بنك، حيث إنني سمعت من طلبة العلم أن يسلمها فلوسًا أفضل من حيث المنفعة؟

    أفضل الهدي الإبل، ثم البقر إذا أخرجها كاملة، أما إذا اقتصر على السبع منها فإن الشاة أفضل منه، والأفضل أن يذبح الإنسان هديه بنفسه، ويأكل منه ويتصدق كما قال الله تعالى:
    ﴿ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ ﴾ [ الحج : 36 ] . وبالله التوفيق، وصلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36055

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    885

  • نحن عشرة طلاب قد حججنا حجة فريضة تمتعًا قبل سنتين، وذبحنا جزورًا واحدًا عن العشرة ؛ اعتمادًا على الحديث رقم (904 و 905) باب: (ما جاء في الاشتراك في البدنة والبقرة) في أبواب الحج عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في (سنن الترمذي)، فما حكم تلك الحجة، وهل علينا شيء، فما هو وكيف؟

    حجكم صحيح إن شاء الله، وعليكم أن تذبحوا ثلاث شياه في مكة قضاء؛ لأن كل واحد من العشرة عليه فدية، والبعير إنما يجزئ عن سبعة؛ لحديث جابر قال: « أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نشترك في الإبل والبقر كل سبعة في واحد منهما » [1] رواه مسلم ، وقال الترمذي : (العمل عليه عند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36056

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    616

  • أفتونا مأجورين في حكم الذبح في المعيصم في الحج، وهل هو داخل الحرم أم خارجه؟ نفع الله بعلمكم وسدد خطاكم.

    يجوز ذبح الهدي في المعيصم ؛ لأنه من الحرم، وكل ما كان داخل الأميال المنصوبة على حدود الحرم فهو من الحرم؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « وكل فجاج مكة طريق ومنحر » [1] رواه أبو داود وأحمد وابن ماجه . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36057

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    535

  • المتمتع بالعمرة إلى الحج الذي لا يستطيع نسكًا أو صومًا في الحج ، هل يمكنه أن يجمع صومه ثلاثة أيام وسبعة إذا رجع إلى بيته؟

    إذا لم يستطع المتمتع بالحج ذبح النسك ولم يستطع الصيام في أيام فإنه يصوم إذا استطاع ولو بعد رجوعه إلى بلده.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36068

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    524

  • سماحة الشيخ: نفيدكم أننا حملة حج، نقوم بالشراء من جهة متخصصة، تتبع جهة خيرية في بيع الهدي والأضاحي، وندفع لهم كامل المبلغ الخاص بعدد الهدي والأضاحي، ولكن هذه الجهة تشترط علينا عدم تسليم كامل اللحوم إما بأخذ جزء منها أو جزء من كل أضحية وهدي ليقوموا بتوزيعها عن طريقهم. ما حكم اشتراطهم وأخذهم لذلك؟ أفتونا مأجورين. والله يحفظكم ...

    أولاً: ليس لأي جهة خيرية، أو غيرها أن تتولى التوكل في شراء الهدي وذبحه من غير ترخيص من الدولة؛ لما في ذلك من المحاذير الشرعية: منها تولي جهات غير مؤهلة للقيام بذلك، وقيام بعض المحتالين بالاستيلاء على نقود الناس من غير تنفيذ للاتفاق كما هو حادث فعلاً.

    ثانيًا: لا يجوز اشتراط جزء من الهدي أو الأضحية للجهة البائعة أو المتوكل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36886

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    554