• قمت أنا وزوجتي بأداء فريضة الحج هذا العام وقد تدهورت صحة زوجتي بالحج فلا تتمكن من أداء طواف الوداع وقد عدنا إلى الكويت، فما هو الحكم؟

    نظرًا لأن زوجة السائل كانت مريضة وغير قادرة على الطواف فإنه لا شيء عليها قياسًا على الحائض والنفساء وهذا بشرط أن تكون قد طافت طواف الإفاضة قبل ذلك فإن لم تكن طافت للإفاضة فعليها الرجوع لأداء طواف الإفاضة لأنه ركن لا يسقط إلا بالأداء.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2923

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    687

  • هل العمرة فيها طواف الوداع؟ وما هو الدليل على ذلك؟

    ذهب جمهور الفقهاء إلى أن على المعتمر أن يطوف للوداع عند مغادرته مكة، وهو واجب عند بعضهم وسنة عند البعض الآخر، لأن طواف الوداع شرع لتوديع البيت عند مغادرة مكة مطلقًا في نظرهم، وذهب الحنفية إلى أن المعتمر ليس عليه طواف وداع، لأنه من مناسك الحج خاصة عندهم، فلا يلزم المعتمر لذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6303

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    777

  • كثير من الحجاج يؤدون طواف الوداع قبل مغادرتهم بليلة متعجلين أو متأخرين، ثم يبيتون في العزيزية بأطراف مكة، ومن الغد يتجهون إلى المطار للمغادرة، والسبب في عملهم هذا هو ارتباطهم بموعد إقلاع الطائرات، وخوفًا من التأخير الذي قد يسببه الزحام الشديد. فالرجاء التكرم ببيان الحكم الشرعي وتوجيهاتكم حول هذا الموضوع.
     

    ذهب أكثر الفقهاء إلى أن الحاج إذا أنهى أعمال الحج وأراد العودة إلى بلده فيجب عليه أن يطوف طواف الوداع ويغادر مكة فورًا من غير تأخير، فإذا تأخر ليلة مثلًا أو أكثر، أو اشتغل بعد الطواف بشراء أشياء من السوق فعليه أن يعيد الطواف، وقال بعض المالكية: هو مندوب، وقال الحنفية: طواف الوداع هو آخر طواف يطوفه الحاج بعد طواف الحج، سواء نواه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7684

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    618

  • يسأل السائل عن صديق له بالسعودية قد أدى مناسك الحج ولكنه نسي طواف الوداع، ولما تذكره لم يتيسر له الطواف؛ لشدة الزحام ولوجود زوجته وأولاده معه بعيدا عن بيت الله الحرام فلم يستطع تركهم والعودة لتأدية طواف الوداع.

    فما الحكم الشرعي؟

    قال الله سبحانه وتعالى: ﴿وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ﴾ [البقرة: 196].

    وقال صلى الله عليه وسلم: «خُذُوا عَنِّي مَنَاسِكَكُمْ».

    ومناسك الحج منها الأركان التي لا يصح بدونها، ومنها الواجبات والسنن وطواف الوداع بفتح الواو ويسمى طواف الصدر بفتحتين وطواف آخر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10191

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    643

  • كنا نؤدي فريضة الحج هذا العام وكان معنا من كبار السن والمرضى من لا يستطيع أداء جميع المناسك لأسباب صحية، ولكنهم بحول الله وقوته استطاعوا أن يؤدوا المناسك حتى وصلنا إلى آخر يوم فاستصعبوا طواف الوداع نظرا للزحام الشديد والمشقة التي تترتب عليه، فأفتى لهم أحد الأشخاص أن طواف الوداع سنة تسقط عن غير القادر، وبالتالي لم يقوموا ...

    يرى جمهور الفقهاء أن طواف الوداع واجب ويلزم بتركه دم ففي صحيح مسلم عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: كان الناس ينصرفون في كل وجه، فقال صلى الله عليه وسلم: «لا ينصرفن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت».

    وفي الصحيحين عن ابن عباس: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر الناس أن يكون آخر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14047

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    679

  • كنت أعمل في المملكة العربية السعودية لمدة 6 سنوات، وبالتحديد في مكة المكرمة وعندما كنت أنزل إجازة سنوية أقوم بعمل طواف الوداع، إلا أنه عندما قررت إنهاء عقدي هناك وفي زحمة إنهاء أوراقي نسيت القيام بعمل طواف الوداع عن غير قصد بالرغم من قيامي قبلها بيومين بعمل عمرة.

    فهل علي ذنب في هذا النسيان؟

    اتفق فقهاء الشريعة الإسلامية على أن طواف الوداع مشروع؛ لما رواه مسلم وأبو داود عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: كان الناس ينصرفون في كل وجه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا ينفر أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت» إلا أن الفقهاء قد اختلفوا في حكمه: فقال الإمام مالك وداود وابن المنذر: إنه سنة لا يجب بتركه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14053

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    741

  • قد قمت أنا وزوجتي بأداء فريضة الحج هذا العام وقد تدهورت صحة زوجتي بالحج فلا تتمكن من أداء طواف الوداع، وقد عدنا إلى الكويت، فما هو الحكم؟

    نظرًا لأن زوجة السائل كانت مريضة وغير قادرة على الطواف فإنه لا شيء عليها قياسًا على الحائض والنفساء وهذا بشرط أن تكون قد طافت طواف الإفاضة قبل ذلك فإن لم تكن طافت للإفاضة فعليها الرجوع لأداء طواف الإفاضة لأنه ركن لا يسقط إلا بالأداء.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16529

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    594

  • هل العمرة فيها طواف الوداع؟ وما هو الدليل على ذلك؟

    ذهب جمهور الفقهاء إلى أن على المعتمر أن يطوف للوداع عند مغادرته مكة، وهو واجب عند بعضهم وسنة عند البعض الآخر، لأن طواف الوداع شرع لتوديع البيت عند مغادرة مكة مطلقًا في نظرهم، وذهب الحنفية إلى أن المعتمر ليس عليه طواف وداع، لأنه من مناسك الحج خاصة عندهم، فلا يلزم المعتمر لذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16531

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    666

  • كثير من الحجاج يؤدون طواف الوداع قبل مغادرتهم بليلة متعجلين أو متأخرين، ثم يبيتون في العزيزية بأطراف مكة، ومن الغد يتجهون إلى المطار للمغادرة، والسبب في عملهم هذا هو ارتباطهم بموعد إقلاع الطائرات، وخوفًا من التأخير الذي قد يسببه الزحام الشديد.

    فالرجاء التكرم ببيان الحكم الشرعي وتوجيهاتكم حول هذا الموضوع.

    ذهب أكثر الفقهاء إلى أن الحاج إذا أنهى أعمال الحج وأراد العودة إلى بلده فيجب عليه أن يطوف طواف الوداع ويغادر مكة فورًا من غير تأخير، فإذا تأخر ليلة مثلًا أو أكثر، أو اشتغل بعد الطواف بشراء أشياء من السوق فعليه أن يعيد الطواف، وقال بعض المالكية: هو مندوب، وقال الحنفية: طواف الوداع هو آخر طواف يطوفه الحاج بعد طواف الحج، سواء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16530

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    615

  • حججت لأول مرة، وعند الطواف بالكعبة اقتصرت في أكثر الأشواط على الطواف بالكعبة ، وتركت الجدار الفاصل والمجاور للكعبة من الجهة الشمالية، فما هو حكم حجي؟

    إذا كان الطواف الذي سألت عنه هو طواف الإفاضة -وهو الذي يكون بعد الوقوف بعرفات- فطوافك غير صحيح، ولا يجزئك هذا الحج إلا إذا أعدت هذا الطواف؛ لأن طواف الإفاضة ركن من أركان الحج، فلا بد من رجوعك إلى المسجد الحرام لتطوف بالكعبة سبعة أشواط تبدأ الشوط من الحجر الأسود وينتهي السابع عند الحجر الأسود، ويكون طوافك الأشواط كلها خارج حجر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25743

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    795

  • هل الخروج من باب الوداع لازم لمن ودع أم لا؟ وهل الدخول من باب السلام لازم؟

    لا يلزم المودع الخروج من الباب المسمى: باب الوداع، ولا يلزم القادم أن يدخل من باب السلام. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25797

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    588

  • يا فضيلة الرئيس لدينا سؤال، نرجو التكرم من فضيلتكم إبلاغنا عن هذا السؤال عن طريق البريد مفصلاً: فيه جماعة حجوا في هذا العام، وكانت حجتهم متمتعين، أمضوا أيام التشريق في منى ، وبعد نزلوا في مكة في اليوم الرابع، هذا هو المدة التي فرضت عليهم في منى ، لم يطوفوا طواف الإفاضة، جاءهم شخص يقول لهم: اجعلوا طواف الإفاضة بنيتكم يجزئ عن طواف ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فإن طواف الإفاضة يجزئكم عن طواف الوداع؛ لأن المقصود هو أن يكون آخر عهد الحاج الطواف بالبيت بعد الفراغ من رمي الجمار، وقد حصل ذلك؛   لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت » [1] ، رواه مسلم . وبالله التوفيق وصلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25800

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    720

  • هل يجوز الوداع قبيل إكمال رمي الجمار؟

    الوداع آخر أعمال الحج، فلا يجوز أن يتقدم على شيء منها؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما: « أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت » [1] . وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    1) صحيح البخاري الحج (1755) ، صحيح مسلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25801

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    630

  • أقيم في مدينة جدة ، وأذهب إلى مكة المكرمة دائمًا، فهل أودع البيت الحرام بعد الحج، أم أُأَخِّره لحين سفري إلى بلدي؟ وهل في تأخير الوداع كفارة؟

    إذا حججت فلا تسافر عقب حجك إلى جدة حتى تطوف طواف الوداع، وإذا سافرت قبل الوداع فعليك هدي تذبحه في الحرم، ولا تأكل منه، بل أطعمه الفقراء؛ لأن طواف الوداع واجب بعد الحج؛ لعموم حديث ابن عباس رضي الله عنهما: « أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن المرأة الحائض » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25802

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    521

  • حججت هذا العام وأديت طواف الوداع بالليل، ولم أتمكن من الذهاب خارج مكة المكرمة وبت، وفي الصباح سافرت، فما الحكم؟

    المشروع أن يكون طواف الحاج للوداع عند مغادرته لمكة المكرمة؛ لحديث ابن عباس المتفق عليه: « أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن الحائض » [1] ، وما دمت طفت بنية الخروج بالليل ولم تتمكن إلا في الصباح فلا شيء عليك في ذلك إن شاء الله، ولو كنت أعدت الطواف عند خروجك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25803

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    635

  • إنني قد أديت فريضة الحج عام 1399 هـ، وعملت كل مناسك الحج، وبعد أخذي طواف الوداع رجعت إلى منى بقصد أن لي رفاقًا مخيمين في منى ، وهم ليسوا حجاجًا، وأرغب أن أسافر معهم إلى الطائف حيث لا يوجد معي سيارة، ولم أمكث فيه أكثر من ساعة، فما حكم ذلك؟

    ما ذكرته من الإقامة ساعة في منى بعد طواف الوداع ليس فيه شيء.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25804

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    639

  • قمنا بفريضة الحج في العام الماضي، وفي اليوم الثاني عشر، وبعد الزوال ركبنا من منى متجهين نحو البيت الحرام لأداء طواف الوداع، ومن ثم الرحيل، فطفنا قبل صلاة العصر وصلينا العصر هناك، وذهبنا، ومع شدة الزحام لم نصل إلى سيارتنا إلا بعد العشاء، حيث إنها كانت خارج مكة ، فركبنا ومشينا مسافة لا تزيد عن 15 كيلو متر، ونمنا هناك إلى الصباح ...

    نرجو ألا حرج عليكم في المبيت خارج مكة ، ولا يجب عليكم إعادة طواف الوداع. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25805

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    667

  • إذا قدمت من المدينة في موسم الحج، ثم توقفت في مواقف الحجز للسيارات من قبل رجال المرور، ثم تركت السيارة هناك وذهبت أنا ومن معي إلى داخل مكة ، وبعد أن أدينا مناسكنا وطفنا طواف الوداع وذهبنا لنستلم سيارتنا فوجدنا بعض رفقائنا لم يحضروا، فهل يجوز لنا أن:

    أ- نبيت عند منطقة الحجز إذا لم يأت رفقاؤنا، وإن لم يأتوا؟

    ب- وهل منطقة ...

    أ- يجوز لكم أن تبيتوا في منطقة الحجز لانتظار رفقائكم.

    ب- ليست منطقة حجز السيارات حاليًا من مكة ، بل هي خارجة عنها.

    جـ- يجوز لكم أن تدخلوا مكة لتبحثوا عن زملائكم أو لحاجة أخرى، ولو لم يتأخر عنكم رفقاؤكم إلا ساعة، وليس عليكم أن تحرموا في عودتكم إلى مكة ؛ لأنكم لا تقصدون بالعودة   إليها حجًّا ولا عمرة، وليس عليكم إعادة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25806

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    613

  • هل الحائض والنفساء يلزمهم طواف الوداع، والعاجز والمريض؟ مع العلم أنني سألت عندما حدث هذا في منى ، ولكن العلماء ما تطابقوا، منهم من قال: ما يلزمهن طواف الوداع، ومنهم من قال: لازم يأتين بطواف الوداع.

    ليس على الحائض ولا على النفساء طواف وداع، وأما العاجز فيطاف به محمولاً، وهكذا المريض؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « لا ينفرن أحد منكم حتى يكون آخر عهده بالبيت » [1] ، ولما ثبت في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: « أُمر الناس أن يكون آخر عهدهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25808

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    614

  • أخبركم بأني أديت فريضة الحج هذا العام والحمد لله، ولكني عند طواف الوداع لم أطف إلا خمسة أشواط؛ بسبب أذان العشاء وحضور وقت الصلاة أثناء طوافي، ولكثرة الزحام لم أستطع أن أكمل الأشواط الباقية علي، فما حكم حجي، وماذا يجب علي أن أفعله؟ علمًا بأن بعد انتهاء صلاة العشاء خرجنا من مكة .

    إذا كان الواقع كما ذكرت فحجك صحيح، وعليك   أن تذبح ذبيحة بحرم مكة تجزئ في الأضحية عن طواف الوداع الذي لم تكمله؛ لأنه واجب على الصحيح من أقوال العلماء فيجبر بالدم. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25809

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    555

  • رجل سبق له أن حج لنفسه، ثم حج هذا العام لشخص آخر وأكمل جميع المناسك والمشاعر، إلا أنه لم يطف طواف الوداع، إلا أنه بعد رمي الجمار ذهب إلى الميقات وأحرم بالعمرة وطاف وسعى وخرج بعدها من مكة لبلاده، فهل يلزمه طواف الوداع؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا.

    إذا كان الواقع كما ذكر؛ وجب عليه ذبيحة تصلح أضحية عن تركه طواف الوداع بعد فراغه من الحج، ولا يجزئه طوافه لعمرته عن طوافه لحجه، لاستقرار الدم عليه بخروجه إلى الميقات قبل طواف الوداع.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25810

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    609

  • ذهبت إلى جدة في اليوم الثاني من أيام التشريق بعد رمي الجمار، ولم يكن في نيتي التعجل في يومين، ولم أؤدِّ طواف الوداع، وقد رجعت من جدة في نفس الليلة للمبيت بمنى ، وأداء رمي الجمار في اليوم الثالث من أيام التشريق، ثم قمت بطواف الوداع، ثم إلى المدينة المنورة ، ثم عدت إلى مقري حفر الباطن . فهل ذهابي إلى جدة يعتبر خروجًا من الميقات ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فلا حرج عليك فيما وقع. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25811

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    655

  • قد قمت بأداء فريضة الحج وذلك سنة 1405هـ،   وكانت نيتي أداء فريضة الحج لأول مرة، وحيث ركبت أنا وزملائي من الرياض إلى المدينة ، ومكثنا بها يومًا، ومن هناك حتى وصلنا إلى مكة وطفنا بالكعبة إلى أن أدينا جميع المناسك، ولكن الذي حدث لي بعد أن وقفنا بعرفة طوال اليوم وعند المغيب: أخذ زملائي وجميع من بعرفة بالرحيل إلى المبيت بالمزدلفة ، ...

    إذا كنت أديت جميع المناسك كما ذكر فحجك صحيح، وما حصل لا يؤثر على صحة الحج، ولا يلزمك إعادة الحج.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25812

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    703

  • هل طواف الوداع واجب من واجبات العمرة لمن هو خارج الحرم ويسكن بالطائف ؟

    المعتمر من أهل الطائف إذا أراد أن يخرج من مكة   بعد أداء عمرته فإنه يطوف للوداع؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: « لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت » [1] ، رواه أحمد ومسلم وأبو داود وابن ماجه، وفي رواية: « أُمِرَ الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت، إلا أنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25839

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    712

  • أنا أسكن مدينة الطائف ، وكل شهرين أو ثلاثة أقوم بأداء العمرة تطوعًا، فهل طواف الوداع واجب علي أم لا؟

    اختلف أهل العلم في بيان المعنى بقوله صلى الله عليه وسلم: « لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت » [1] ، رواه مسلم ؛ هل المراد به من نفر من مكة بعد انقضاء أعمال الحج وهو حاج، أو من نفر منها بعد إنهاء أعمال حجه إن كان حاجًّا، وأعمال عمرته إن كان معتمرًا، أو أن المقصود من نفر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25840

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    563

  • أنا كنت ألزم المعتمرين بطواف الوداع عند خروجهم من البلد الحرام، وقد سمعت من سماحتكم في درسكم بالحرم أنه لا وداع لها، فأرجو زيادة البيان في هذا الموضوع.

    يجب طواف الوداع على من حج بيت الله الحرام عند سفره؛ لقول ابن عباس رضي الله عنهما: أُمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت، إلا أنه خفف عن الحائض ، متفق عليه، ولقوله: « كان الناس ينصرفون من كل وجهة؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا ينصرف أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت » [1] ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25841

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    666

  • وجدت ركابًا يريدون السفر من مكة إلى الطائف وأنا لم أطف طواف الوداع فلو ذهبت بهم إلى الطائف ورجعت إلى مكة ، ثم أطوف طواف الوداع فهل علي شيء أم لا؟

    الواجب عليك أن تطوف للوداع قبل السفر إلى الطائف ، فإن سافرت إلى الطائف قبل طواف الوداع بعد استكمال أعمال الحج وجب عليك دم يذبح في مكة ويوزع على الفقراء؛ لتركك طواف   الوداع؛ لأنه واجب من واجبات الحج، ولا يجزئك الطواف بعد رجوعك من الطائف ؛ لأنه قد استقر عليك وجوب الدم لترك الواجب وهو طواف الوداع.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35831

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    582

  • هل الشرايع والجموم وعسفان والشميسي والعابدية وحجوز السيارات التي في مداخل مكة إذا ذهب الحاج صاحب السيارة إلى أي مكان من هذه الأمكنة المذكورة، وهو لم يطف طواف الوداع، ثم عاد وطاف الوداع هل عليه شيء أم لا؟

    تنقل الحاج في فجاج مكة وطرقها وما قرب منها قبل أن يطوف للوداع لا حرج عليه في ذلك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35833

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    533

  • ذهبت لأداء فريضة الحج في أحد الأعوام، وبعد انتهاء الحج بشهور كثيرة ظهر لي أنني طفت من داخل الحجر ، وليس من حوله، ولكنني لا أدري أي طواف هو، هل طواف الركن أم غيره، بعد عامين ذهبت لأداء عمرة، فعملت طوافًا بدل الطواف الذي حصل مني في الحج، فما رأيكم وما العمل أفادكم الله؟

    ما فعلته كاف والحمد لله، وإذا كنت قد جامعت زوجتك بعد الحج الذي وقع فيه الطواف داخل الحجر وقبل الطواف الذي فعلته بدلاً من الطواف الأول فعليك دم يذبح في مكة ، ويوزع على الفقراء، وهذا الدم يجزئ في الأضحية؛ لأنه يحتمل أن الطواف الذي طفته داخل الحجر هو طواف الإفاضة وهو ركن يمنع من قربان المرأة حتى يفعله، أو طواف الوداع وهو واجب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35892

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    798

  • حججت هذه السنة، وصبيحة يوم العيد عمدت إلى رمي جمرة العقبة، ثم توجهت إلى مكة ؛ لنأتي بطواف الإفاضة ولكن رأيت ازدحامًا عظيمًا حول الكعبة ، ورأيت الناس يطوفون على سطح البيت أي المسجد، وفي الطابق الأول، فصعدت إلى السطح وطفت وأديت الأشواط السبعة، ولكن عندما أخبرت إمامًا قال لي: إن الطواف فوق سطح المسجد لا يجوز فالطواف باطل، ...

    طوافك صحيح وحجك صحيح إن شاء الله؛ لأنه يجوز الطواف فوق سطح المسجد وسائر أدوار المسجد والحمد لله، لا سيما مع كثرة الزحام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35891

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    713