• 1) من دخل مكة وأدى مناسك العمرة ثم خرج إلى منطقة الطائف (خارج المواقيت المكانية) ثم أراد أن يرجع إلى مكة لحاجة ضرورية ثم يخرج، فهل يجب عليه أن يحرم من الميقات ويؤدي مناسك العمرة؟ أو هل إذا لم يحرم ويؤد مناسك العمرة يكره منه ذلك؟

    2) من أدى مناسك العمرة فهل يكره له أن يكرر العمرة خلال أقل من يومين؟ وجزاكم الله كل خير.
     

    1) من أراد دخول مكة لحاجة ولم يرد النسك فإنه يجوز له أن يدخل من غير إحرام مهما تكرر منه ذلك، أما من أراد دخول مكة للنسك فإنه يجب عليه أن يحرم من الميقات.

    2) الأصل جواز تكرار العمرة لإطلاق النصوص المرغب فيها، ولكن لا يستحب الإكثار والتتابع بين العمرة والعمرة، وقدر بعض الفقهاء الفاصل المطلوب بين العمرتين بشهر، وقدره بعضهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2246

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    874

  • تقوم بعض الحملات أو بعض الحجاج بزيارة «جدة» للتسوق، ثم يعودون إلى مكة في نفس اليوم وهم ينوون انتظار الحج، فماذا يترتب على ذلك من أحكام؟ وماذا يجب على الحاج إذا دخل مكة يريد الحج؟

    دخول مكة بقصد الحج أو العمرة لا يجوز بغير إحرام بالاتفاق.

    أما دخولها لغير النسك، كالتجارة، وزيارة الأصدقاء، وما إلى ذلك، فإن كان الداخل إليها من الآفاق فلا يجوز له مجاوزة الميقات بغير إحرام لدى جمهور الفقهاء، وذهب الشافعية في المشهور إلى أن له الدخول إليها بغير إحرام إن شاء.

    وإن كان الدخول إليها من منطقة الحل، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5027

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    608

  • ذهاب الحاج المتمتع إلى المدينة المنورة بعد أداء العمرة، هل يقطع التمتع وتجب عليه العمرة مرة أخرى أم لا؟

    إذا دخل الحاج مكة متمتعًا، ثم قام بأفعال العمرة وتحلل، ثم ذهب إلى المدينة المنورة للزيارة أو أي مدينة أخرى خارج الميقات غير وطنه، ثم أراد العود إلى مكة لإتمام أفعال الحج، فإن عليه الإحرام وجوبًا من الميقات، ولا يجوز له أن يغادر الميقات بغير إحرام، ثم هو على الخيار في أن يحرم بالعمرة، فيدخل مكة ويقوم بأفعال العمرة ويتحلل ثم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5387

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    633

  • أثناء رجوعي من مصر نويت أن أعتمر، وفي الطريق من ميناء ضباء إلى مكة ظللت أبحث عن الميقات حتى وجدت أنني على مشارف مكة، تراجعت وقمت بتغيير الطريق لأحرم من ميقات السيل وأيضًا ضللت الطريق ووجدت نفسي داخل مكة تذكرت أنه من الممكن دخول مكة غير محرم بدون نية الاعتمار، أحرمت من التنعيم واعتمرت أنا وزوجتي.

    1- هل العمرة ...

    ما دام المستفتي قد تجاوز الميقات بغير إحرام مع أنه يريد العمرة فعلًا، فعليه أن يرجع إلى الميقات للإحرام منه، أو يحرم من مكانه بعد الميقات ويذبح شاة في الحرم فدية عن مخالفته، وعلى زوجته شاة مثلها، وقد اختار الحل الثاني فعليه ذبح الشاة، وكذا على زوجته، ولا يغير الحكم أن يجعل نفسه ناويًا دخول مكة من غير إرادة العمرة ما دام يريدها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6305

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    964

  • نويت أن أحج هذا العام، ولكن الحملة تذهب إلى مكة مباشرة ولا تذهب إلى المدينة، وأرغب في زيارة المدينة المنورة بعد أداء العمرة.

    والسؤال: هل عليّ أن أحرم بعد الزيارة من الميقات في طريق عودتي إلى مكة؟

    إذا دخل الحاج مكة متمتعًا، ثم قام بأفعال العمرة وتحلل ثم ذهب إلى المدينة المنورة للزيارة أو أي مدينة أخرى خارج الميقات غير موطنه، ثم أراد العودة إلى مكة لإتمام أفعال الحج، فإن عليه الإحرام وجوبًا من الميقات، ولا يجوز له أن يغادر بغير إحرام، ثمّ هو على الخيار في أن يحرم بالعمرة فيدخل مكة ويقوم بأفعال العمرة ويتحلل ثمّ يحرم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6653

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    640

  • من دخل مكة بنسك ثم عنَّ له الرجوع إلى أقرب الحل من المواقيت المكانية هل يسقط عنه الدم؟

    لم يوضح السائل كيفية رجوعه، هل قبل الإحرام أو بعده، وهل كان متمتعًا أو مفردا ً لذلك سنوضح صور دخول مكة بنسك ليعلم حكم المسألة الحاصلة.

    فنقول: إن من دخل مكة محرمًا بنسك، فإما أن يحرم من الميقات، وإما أن يحرم بعد تجاوزه مع إرادته الإحرام، وفي كلا الحالين: إما أن يستمر على إحرامه وإما أن يتحلل بعمل عمرة، الحال الثالث: أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8722

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    560

  • تقوم بعض الحملات أو بعض الحجاج بزيارة (جدة) للتسوق، ثم يعودون إلى مكة في نفس اليوم وهم ينوون انتظار الحج، فماذا يترتب على ذلك من أحكام؟ وماذا يجب على الحاج إذا دخل مكة يريد الحج؟

    دخول مكة بقصد الحج أو العمرة لا يجوز بغير إحرام بالاتفاق.

    أما دخولها لغير النسك، كالتجارة، وزيارة الأصدقاء، وما إلى ذلك، فإن كان الداخل إليها من الآفاق فلا يجوز له مجاوزة الميقات بغير إحرام لدى جمهور الفقهاء، وذهب الشافعية في المشهور إلى أن له الدخول إليها بغير إحرام إن شاء.

    وإن كان الدخول إليها من منطقة الحل، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16489

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    568

  • نويت أن أحج هذا العام، ولكن الحملة تذهب إلى مكة مباشرة، ولا تذهب إلى المدينة، وأرغب في زيارة المدينة المنورة بعد أداء العمرة.

    والسؤال: هل عليّ أن أحرم بعد الزيارة من الميقات في طريق عودتي إلى مكة؟

    إذا دخل الحاج مكة متمتعًا، ثم قام بأفعال العمرة وتحلل ثم ذهب إلى المدينة المنورة للزيارة أو أي مدينة أخرى خارج الميقات غير موطنه، ثم أراد العودة إلى مكة لإتمام أفعال الحج، فإن عليه الإحرام وجوبًا من الميقات، ولا يجوز له أن يغادر بغير إحرام، ثمّ هو على الخيار في أن يحرم بالعمرة فيدخل مكة ويقوم بأفعال العمرة ويتحلل، ثمّ يحرم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16490

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    732

  • ما حكم من يريد أن يدخل مكة لأخذ متاعه منها وأغراضه وهو مسافر إلى بلد آخر؟ مع العلم أنه اعتمر قريبًا في شهر رجب، هل يحرم ويعتمر أم لا شيء عليه ؟

    من مر على أي واحد من المواقيت التي ثبت توقيتها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو حاذاه جوًّا أو برًّا وهو يريد الحج أو العمرة -وجب عليه الإحرام، وإذا كان لا يريد حجًّا ولا عمرة فلا يجب عليه أن يحرم، وإذا جاوزها بدون إرادة حج أو عمرة ثم أنشأ الحج والعمرة من مكة أو جدة فإنه يحرم بالحج من حيث أنشأ من مكة أو جدة -مثلاً- أما العمرة فإن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35666

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    592

  • ما حكم دخول مكة المكرمة بدون إحرام بعد الغياب عنها أربعين يومًا ، وما صحة الحديث في ذلك: أن من دخلها بدون إحرام بعد أربعين يومًا أنه عاص لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم؟

    لا بأس بدخول مكة بدون إحرام لمن لا يريد حجًّا ولا عمرة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما وقت المواقيت قال: « هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج والعمرة » [1] فدل على أن من لا يريد حجًّا ولا عمرة يجوز له تجاوزها بدون إحرام


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35670

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    574

  • شخص من أهل مكة يعمل خارجها وسيعود إلى أهله بمكة في أيام الحج، ولكنه يريد أن يدخل مكة دون إحرام؛ لأنه يريد أن يأتي أهله ويقضي حاجته منهم أولاً، ثم يحرم من بيته للحج، أو يخرج إلى التنعيم ويحرم بعمرة ثم يتحلل ثم يهل بالحج من بيته، فهل عليه شيء إن دخل مكة بدون إحرام، وهو ينوي أن يحرم للحج من بيته ولكن بعد قضاء حاجته من أهله أولاً؟

    من قدم إلى مكة مارًّا بميقات من المواقيت وهو يريد الحج أو العمرة فإنه يلزمه الإحرام سواء كان من أهل مكة أو غيرهم؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم في المواقيت: « هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج أو العمرة » [1] فلا يجوز لك تجاوز الميقات وأنت تريد النسك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35753

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    602

  • رجل يذهب من الطائف أو من جدة إلى مكة المكرمة للصلاة، فهل يلزمه الطواف وهو غير معتمر ؟

    السنة لمن قدم إلى مكة من سفر أن يبدأ بالطواف ولو لم يكن محرمًا بحج أو عمرة وإن لم يطف أو دخل في وقت لم يتمكن فيه من الطواف فصلى ركعتين فلا شيء عليه؛ لكنه ترك الأولى؛ لأن الطواف تحية الكعبة ، وتحية المسجد الصلاة، وتجزئ عنها الركعتان اللتان يسن فعلهما بعد الطواف، لكن إن دخل في وقت خشي فيه خروج وقت الصلاة المكتوبة، أو فوات صلاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35827

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    602