عدد النتائج: 807

  • رجل خطب امرأة ودفع لها المهر، ولكنه لم يعقد عليها عقد زواج شرعي، ثم حصل سوء تفاهم بينه وبين أهلها بسبب مطالب جديدة، فقال: «هي محرمة علي كأمي وأختي»، وسأل عن الحكم.
     

    إن الصيغة الواردة بالسؤال من قبيل كنايات الطلاق التي يقع بها الطلاق إذا نواه الحالف، وشرط وقوع الطلاق شرعًا تحقق قيام الزوجية بين الحالف به والمحلوف عليها، وما دام أن هذا الرجل لم يعقد زواجه بهذه المرأة بعد فلا تكون محلا لإيقاع الطلاق عليها منه، وإن تلفظ به قاصدا الطلاق؛ لعدم قيام الزوجية بينهما حين الحلف، ويكون حلفه بما سبق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11223

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    562

  • فلان تزوج من امرأة زواجا عرفيا فيما بينه وبينها بمقتضى عقد لم يحضره شهود ولم يعرف بين الناس أنهما زوجان وإن كانا يتعاشران معاشرة الأزواج، وأنه طلقها رجعيا، ثم راجعها، ثم طلقها رجعيا، وبعد أن خرجت من العدة تزوجها رسميا، ثم طلقها رسميا طلاقا أول بائنًا بإشهاد اعترف فيه بأنه لم يدخل بها، وذكر المأذون في الإشهاد أن هذا الطلاق طلاق ...

    إن الطلاقين الأول والثاني اللذين أوقعهما فلان هذا على المحلوف عليها من قبيل اللغو فلا يقع بهما شيء من الطلاق؛ لأن المحلوف عليها لم تكن محلا لإيقاعه الطلاق عليها؛ لعدم قيام الزوجية بينهما بهذه المعاشرة التي تمت بينهما بدون عقد زواج صحيح شرعًا، وبعقده عليها رسميا لدى المأذون يتحقق الفراش الشرعي بينهما، وبتطليقه إياها بعد ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11225

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    584

  • جرى بين السائل وزوجته نزاع شديد مما أدى إلى ثورة أعصابه وفقدان رشده، فقال لزوجته وهو في هذه الحالة: «اخرجي محرمة علي ستة شهور مثلما حرمت أختي». وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في هذا اليمين، وهل هو واقع أو لا؟

    إن هذه الصيغة ليست معلقة ولا مضافة، وإنما هي مؤقتة بوقت معين، والطلاق مما لا يحتمل التوقيت، فتكون هذه الصيغة منجزة يقع بها الطلاق عند نيته فورا وبدون تحديد أجل معين، كما أن هذه الصيغة مما تحتمل الظهار والطلاق، فإن نوى الظهار فظهار، وإن نوى الطلاق فطلاق، إلا أن العامة لا يقصدون الظهار غالبا وهذا يرجح أن يكون قصده منها الطلاق، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11227

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    884

  • زوج صدر منه لزوجته ما يأتي:

    أولًا: كتب لها وسلمها ورقة ذكر فيها أنه طلقها، ثم سحبها منها.

    ثانيًا: وبعد أيام كتب ورقة أخرى كالسابقة لزوجته المذكورة، ثم سحبها ومزقها.

    ثالثًا: وبعد أيام قال لها: «أنت طالق»، وطردها من المنزل. وسأل عن الحكم.
     

    إن المنصوص عليه شرعًا أن الطلاق كما يقع بنطق الحالف بلفظه الدال عليه لغة وشرعًا يقع أيضًا بكتابته هذا اللفظ في كتاب معنون باسم المحلوف عليها وبخط واضح مقروء، وقد اصطلح الفقهاء على تسمية هذه الكتابة بالكتابة المرسومة المستبينة، وهي تقوم عندهم مقام الطلاق الصريح المنجز، فيقع الطلاق بها بمجرد الكتابة نوى الكاتب الطلاق بما كتبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11229

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    703

  • رجل قال لزوجته: «علي الطلاق بالثلاثة كلما تحلي تحرمي»، وكرر ذلك ثلاث مرات في وقت واحد. وطلب بيان الحكم الشرعي.
     

    إن اليمين المسؤول عنه يشتمل على صيغتي طلاق: الأولى قوله: «علي الطلاق بالثلاثة» وهي من قبيل اليمين بالطلاق فلا يقع بها شيء من الطلاق عملا بالقانون رقم 25 لسنة 1929 الذي اخترناه للفتوى، والثانية قوله: «كلما تحلي تحرمي» وهي من قبيل تعليق الطلاق بكناية من كناياته التي تحتاج في إيقاع الطلاق بها إلى نية الحالف وقصده، فإذا قصد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11230

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    646

  • يقول السائل أنه قال لزوجته: «أنت طالقة»، وبعد ذلك بثلاثة أشهر كتب ورقة قال فيها: «طلقت زوجتي ثلاثًا» وأنه يعتقد أن لفظ ثلاثًا ما هو إلا طلقة، وسأل: هل يجوز له الرجوع إليها أو لا؟

    إن المنصوص عليه شرعًا أن الطلاق هو رفع قيد النكاح باللفظ الدال على ذلك، أو ما يقوم مقامه من الكتابة المستبينة، وركنه اللفظ الدال على الطلاق لغة أو شرعًا، وإذا كان المطلق هو الزوج فله أن يستقل بحل عقدة النكاح بعبارة تصدر منه مسندة إلى زوجته تدل على طلاقها منه ورفع القيد الذي يربطها به ولو في غيبتها، أو يكتب إليها بالطلاق كتابة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11231

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    759

  • تقول السائلة أن زوجها حلف عليها قائلا: «علي الطلاق بالثلاثة ما تدخلي البيت إلا إذا أحضرت القفة» وأنها دخلت الدار ولم تحضر القفة، وحلف عليها ثانيا بقوله: «علي الطلاق بالثلاثة علي الطلاق بالثلاثة علي الطلاق بالثلاثة ما أنت قاعدة في البيت» وقعدت ولم تخرج، وحلف عليها ثالثا بقوله: «علي الطلاق ما أنا جايب حشيش للوز ...

    إن جميع صيغ الطلاق المسؤول عنها والسابقة على قول الحالف: «اخرجي من الدار فارقيني» وما بعده من قبيل اليمين في الطلاق وهي لغو لا يقع بواحد منها شيء من الطلاق عملا بالقانون رقم 25 لسنة 1929 الذي اخترناه للفتوى، وأما قوله بعد ذلك: «اخرجي من الدار فارقيني روحي غوري» فهي من ألفاظ كناية الطلاق المتكررة في وقت واحد، ويظهر من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11232

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1625

  • يقول السائل أنه طلق زوجته طلقتين بائنتين متفرقتين على البراءة في كل طلاق، وكان ذلك بموجب وثيقة رسمية لكل طلقة، ثم أعادها إلى عصمته منذ سنة تقريبا. وحدث أن زوجته ضايقته وقالت له: «أبرأتك من حقوقي» فأجابها فورا بقوله لها: «روحي وأنت على ذلك». وطلب السائل الإفادة عن حكم هذا اليمين علما بأنه لم يكن في نيته ولا حسبانه ...

    الصيغة الواردة بالسؤال وهي قول الزوجة: «أبرأتك من حقوقي» وإجابة الزوج لها: «روحي وأنت على ذلك» ليس فيما ورد على لسان الزوجة فيها لفظ صريح أو كناية من كنايات الطلاق، وكل ما جاء على لسانها إبراء مجرد من طلب الطلاق، كما أن إجابة الزوج ليس فيها أيضًا ما يدل على تلفظ بلفظ من ألفاظ الطلاق الصريح أو الكناية فتكون هذه الصيغة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11233

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    572

  • طلب السيد وكيل وزارة العدل بكتابه رقم 572 المؤرخ 16/ 12/ 1965 بمرفقاته المرسلة إلى وزارة الخارجية من قنصلية الجمهورية العربية المتحدة في نيويورك بشأن طلب الرأي في طلاق السيدة س. ب. من م. ت. ح. من رعايا الجمهورية العربية المتحدة في أمريكا.
     

    قد تبين من الأوراق أن م. ت. ح. ر. طلق زوجته السيدة س. ح. ب. أمام القنصل العام لقنصلية الجمهورية العربية المتحدة بسان فرانسسكو بأمريكا بإشهاد رقم 1 سنة 1964 في 24 أغسطس سنة 1964 بقوله: «قد وقعت الطلاق ثلاثة مجردا على زوجتي س. ح. ب. بعد الدخول بها». وقرر المشهد المذكور أنه لم يسبق لهما طلاق قبل هذه المرة، وعبارات الإشهاد كما هو ظاهر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11235

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    855

  • رجل أساء معاملة زوجته، فأرادت أن تخرج من منزله إلى منزل والدها، فقال لها: «إذا خرجت فأنت طالق». وخرجت، ولكن زوجها لم يوثق اليمين أمام المأذون. وطلب السائل الإفادة عما إذا كانت تعتبر هذه الزوجة طالقة أو لا.
     

    اليمين الواردة بالسؤال وهي قول الحالف لزوجته: «إذا خرجت فأنت طالق». من قبيل الطلاق المعلق، والطلاق المعلق لا يقع به الطلاق إلا إذا قصد به الحالف الطلاق عند حصول المعلق عليه، أما إذا كان غرض المتكلم به التخويف أو الحمل على فعل شيء أو تركه فقط ولم يقصد به الطلاق كان في معنى اليمين في الطلاق، ولا يقع به شيء، وذلك كله مرجعه إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11236

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    686

  • رجل حدثت منازعة بينه وبين زوجته، فقالت له: «طلقني». فقال لها: «أنت خالصة أنت خالصة أنت خالصة». وفي نفس واحد. وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في هذا الحلف هل يعتبر طلاقا واحدا، أم يعتبر ثلاث طلقات تحرم عليه زوجته بعدها؟

    إذا قال الزوج لزوجته: «أنت طالق»، أو: «أنت خالصة» قاصدا بها الطلاق وكرر هذا القول ثلاث مرات في مجلس واحد أو متتابعا في النطق فإن هذا القول من الطلاق المكرر الذي لم يرد له حكم في القانون رقم 25 لسنة 1929 من حيث عدد الطلقات التي تقع في حالة التكرار، ومن ثم يبقى الحكم فيه من هذه الناحية على حكم مذهب أبي حنيفة الذي كان معمولا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11239

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    750

  • يقول السائل أنه طلق زوجته خارج المحكمة ثم أذن للقاضي في إصدار ورقة بطلاق ثلاث للزوجة، ولما كان له منها أولاد صغار فقد ندم على طلاقها ويرغب في إعادتها إلى عصمته. وطلب بيان الحكم الشرعي في هذا الموضوع.
     

    ظاهر من السؤال أن السائل طلق زوجته خارج المحكمة، وأنه أقر أمام القاضي بأنه طلق زوجته ثلاثًا، وطلب منه إصدار ورقة رسمية بهذا الطلاق الثلاث، وقد ذهب أكثر أهل العلم من الصحابة والتابعين والأئمة من بعدهم إلى أن من طلق زوجته ثلاثًا مكملة واحدة كأن يقول لها: «أنت طالق ثلاثًا». أو بتكرار لفظ الطلاق كأن يقول لها: «أنت طالق أنت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11241

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    604

  • زوج السائلة قال لها بعد نزاع بينهما: «أنت مطلقة»، ثم راجعها، وقال لها بعد نزاع بينهما: «أنت مطلقة ومحرمة زي أمي وأختي لا تحلي لي بأي حال»، ثم راجعها، وبعد مدة حصل نزاع بينهما قال لها: «علي الطلاق ما أنت قاعدة على ذمتي وهذا آخر يمين»، ثم حاول مراجعتها فرفضت فقال لها: «أنت طالق طالق»، وكرر ذلك عدة مرات في أيام ...

    إن طلاق زوج السائلة بقوله لها: «أنت مطلقة، وأنت طالق». من قبيل الطلاق المنجز بلفظه الصريح فيلحق المرأة بمجرد إيقاعه، فيقع بهذين اللفظين طلقتان رجعيتان إذا لم يكونا مسبوقين بطلاق قبلهما وكانت الزوجة مدخولا بها، وأما قوله لها بعد لفظ الطلاق الثاني: «ومحرمة علي زي أمي وأختي». فهذه من كنايات الظهار، وقد جرى العرف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11245

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1579

  • يقول السائل أنه على إثر نزاع بينه وبين زوجته قال: «إني لا أكون زوجها ولا هي تكون زوجتي». ناويا بذلك الطلاق. وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك.
     

    جاء بالصفحة 34 من الجزء الأول من تنقيح الفتاوى الحامدية: «وطلب المضارع لا يقع به الطلاق إلا إذا غلب في الحال، سئل في رجل له زوجة موافقة لأمها مطيعة لها وكل منهما في مسكن على حدة، فقال لزوجته: ما دمت مع أمك تكوني طالقة، فانقطعت عن موافقتها وإطاعتها مدة، ولفظ تكوني مغلب في الحال ونيته في المعية المذكورة ما ذكر من الموافقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11246

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1645

  • السائل طلق زوجته طلقتين متفرقتين وراجعها مرة بعد أخرى، ثم حدث بينهما خلاف قال لها على إثره: «أنت طالق». وتبين أن زوجته كانت حائضا أثناء وقوع هذا الطلاق. وطلب بيان ما إذا كان هذا الطلاق يقع أو لا، مع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إنه لا طلاق لحائض.
     

    المنصوص عليه فقها أن الطلاق الصريح تطلق به الزوجة بمجرد إيقاعه سواء أكان وقوعه في حالة الطهر أو في حالة الحيض متى كان صادرا من أهله؛ لأن وقوعه إزالة للعصمة وإسقاط للحق فلا يتقيد بوقت معين، وقد وردت آيات الطلاق مطلقة غير مقيدة ولا يوجد من النصوص ما يقيدها فوجب القول بوقوعه، وأما ما ورد من النهي عن الطلاق في وقت الحيض فقد كان لأمر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11247

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1051

  • عقد السائل قرانه على فتاة بكر ولم يدخل عليها ولكنه اختلى بها وقال: إني استمتعت بها وأعطتني من جسمها كل متعة ممكنة بدون إيلاج كامل. ثم حدث نزاع بينهما قال لها على إثره: «روحي طالقة يا سميرة روحي طالقة يا سميرة روحي طالقة يا سميرة». في غيبتها. وقد أخبرها بهذا الطلاق عن طريق أحد أصدقائه، وقال: «لقد حضرت بعد طلاقها لمصالحتي ...

    المنصوص عليه شرعًا أن اختلاء السائل بزوجته واستمتاعه بها كما جاء بالسؤال يعتبر خلوة صحيحة كاملة إن لم يكن دخولا حقيقيًا، ويترتب عليها من الأحكام ما يترتب على الدخول من وجوب العدة والنفقة وكمال المهر ولحوق الطلاق الثلاث بها، وقد جرت دار الإفتاء في هذا العهد على أنه يقع بكل لفظ من ألفاظ الطلاق في قوله لزوجته: «روحي طالقة يا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11248

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    774

  • السائل قال لزوجته إثر نزاع بينهما: «أنت طالق مني». ثم قال لها بعد نزاع آخر بينهما: «أنت طالق مني». ثم قال لها: «إذا دخلت المنزل تكوني مطلقة». وقال إن زوجته لم تدخل إلى الآن المنزل المحلوف عليه وإنما هي بمنزل والدها. وطلب بيان الحكم في هذه الأيمان، وهل الطلاق بالصيغة الأخيرة يقع لو دخلت زوجته المنزل أو لا؟ وإذا ترك ...

    إن قول السائل لزوجته في الصيغتين الأولى والثانية: «أنت طالق مني». من قبيل الطلاق المنجز الذي يلحق المرأة بمجرد التلفظ فيقع بهما طلقتان رجعيتان إذا كانت الزوجة مدخولا بها ولم يكونا مسبوقين بطلاق آخر، وأما قوله بعد ذلك لها: «إذا دخلت المنزل تكوني مطلقة». فهذه الصيغة من قبيل اليمين المعلق الذي لا يقع به الطلاق إذا قصد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11252

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    428

  • السائل قال لزوجته: «علي الطلاق لو ما كنت تمنعي الكلام لا بد أتزوج غيرك». وبعد نزاع آخر بينهما [قال لها]: «علي الطلاق لم تنامي بالمنزل في هذه الليلة». ثم حصل كلام قال لها على إثره: «روحي طالق بالثلاثة». فردت عليه بقولها: «أنا بريتك ثلاث مرات». وطلب بيان الحكم في هذه الأيمان، مع أنه دخل بها وله منها سبعة أولاد.

    إن قول السائل لزوجته: «علي الطلاق». في الصيغتين الأولى والثانية لا يقع بهما طلاق؛ لأن قول الرجل: «علي الطلاق». من قبيل الحلف به، والحلف به لغو لا يقع به شيء من الطلاق ولو تحقق المحلوف عليه، وأما قوله لها: «روحي طالقة بالثلاثة». فإنه يقع بهذه الصيغة طلقة واحدة رجعية له مراجعتها ما دامت في العدة بشرط أن تكون الزوجة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11253

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    541

  • يقول السائل بأنه طلق امرأته بائنًا بينونة كبرى لا تحل له حتى تنكح زوجا آخر، وقد تزوجت هذه المطلقة من زوج آخر ثم طلقها هذا الزوج قبل الخلوة والدخول بها. وطلب السائل الإفادة عما إذا كان يجوز له شرعًا أن يعيد مطلقته المذكورة إلى عصمته بعد طلاقها من زوجها الثاني الذي لم يختل ولم يدخل بها أو لا.
     

    المقرر شرعًا أن البائنة بينونة كبرى لا تحل لمطلقها بعد حتى تنكح زوجا آخر غيره نكاحًا صحيحًا شرعًا ويدخل بها هذا الزوج الأخير دخولا حقيقيًا بأن يعاشرها معاشرة الأزواج ثم يطلقها ذلك الزوج أو يتوفى عنها ثم تنقضي عدتها منه شرعًا، أما إذا لم يدخل بها دخولا حقيقيًا فلا تحل لمطلقها، وفي الحادثة موضوع السؤال أن الزوج الثاني لم يدخل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11255

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    741

  • يقول السائل أنه على إثر نزاع قام بينه وبين زوجته قال لها: «والله لأطلقك». ولم يطلق للآن. وطلب السائل بيان: هل يعتبر هذا اليمين طلاقا أو لا؟

    إن قول السائل: «والله لأطلقك». ليس من صيغ الطلاق المنجز أو المعلق إنما هو توعد بالطلاق غير محدد بوقت معين، ومؤكد باليمين فلا يقع بهذه الصيغة طلاق ما دام أن السائل لم ينفذ ما توعد به من طلاقها بعد الحلف. ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال.

    المبادئ:-

    1- التوعد بالطلاق غير المحدد بوقت لا يقع به طلاق.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11256

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    742

  • رجل قال عن سيدة -هي زوجته-: «إني زوجها وهي مطلقة الآن». ثم عاد وقال: «إنها غير مطلقة بتاتا». وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك.
     

    الإخبار بالطلاق صحيح، وإذا أمكن تصحيح هذا الإخبار يجعله إخبارا عن طلاق سابق يكون إخبارا محضا ولا يقع به طلاق، وإن لم يمكن تصحيحه إخبارا يكون إنشاء للطلاق في الحال، ويقع به طلاق من تاريخ الإقرار ما لم يسنده إلى زمن ماض، فإن أسنده إلى زمن ماض كان الطلاق من وقت الإقرار لا من الزمن الذي أسند إليه، لكن للمطلقة النفقة والسكنى إن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11257

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2167

  • رجل حصل بينه وبين زوجته خلاف قال لها على إثره: «أنت طالق بالثلاثة إن ذهبت إلى بلدك أو بيت أبيك في حياة أو موت أو بأي سبب». ثم قال لها بعد دقيقتين: «أنت طالق بالثلاثة إن ذهبت إلى بلدك أو بيت أبيك في حياة أو موت أو بأي سبب إلا برضاي». ثم قال لها بعد مضي ربع ساعة: «أنت طالق بالثلاثة إن ذهبت إلى بيت أبيك أو إلى بلدك في حياة ...

    نص القانون رقم 25 لسنة 1929 الخاص ببعض أحكام الأحوال الشخصية على أن الطلاق المقترن بعدد لفظا أو إشارة يقع واحدة، وأن كل طلاق يقع رجعيا إلا المكمل للثلاث والطلاق قبل الدخول والطلاق على مال وما نص على كونه بائنًا في قوانين الأحوال الشخصية، وأن الطلاق المعلق يقع عند حصول المعلق عليه إذا قصد به الحالف إيقاع الطلاق، وفي الجزء الثاني ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11258

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    571

  • السائل قد طلق زوجته ثلاث مرات متفرقات، وأثبت ذلك بإشهاد رسمي بتاريخ 19 يوليه سنة 1956، وبالاطلاع على الإشهاد تبين منه أن السائل طلق زوجته على الإبراء وقال إن هذا الطلاق مكمل للثلاث. وطلب بيان الحكم الشرعي في شأن هذا الطلاق.
     

    الثابت من السؤال ومن الإشهاد الرسمي المقدم أن السائل قد طلق زوجته طلاقا مكملا للثلاث وأثبته بالإشهاد المذكور، فلا بد من معاملته بهذا الطلاق، وبه تبين منه زوجته بينونة كبرى لا تحل له حتى تنكح زوجا غيره نكاحًا صحيحًا ويدخل بها دخولا حقيقيًا ثم يطلقها أو يموت عنها وتنقضي عدتها منه ثم يتزوجها الأول بعقد ومهر جديدين بإذنها ورضاها، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11261

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    608

  • يقول السائل أنه زوج للسيدة ع. م. غ، وعلى إثر نزاع بينه وبين زوجته المذكورة قال لها:

    1- «علي الطلاق تكوني محرمة علي زي أمي وأختي إذا ذهبت إلى منزل أختك». الذي يقع في منطقة باب الشعرية. وردت زوجته عليه بقولها: «على الجزمة».

    2- فقال لها مرة ثانية: «علي الطلاق تكوني محرمة علي زي أمي وأختي إذا ذهبت إلى بيت ...

    إن قول السائل لزوجته: «علي الطلاق تكوني محرمة علي زي أمي وأختي إذا ذهبت إلى منزل أختك» الذي يقع في منطقة باب الشعرية ثلاث مرات يشتمل كل منها على عبارتين: الأولى: «علي الطلاق»، والثانية: «تكوني محرمة علي زي أمي وأختي إذا ذهبت إلى منزل أختك»، والعبارة الأولى: «علي الطلاق» من قبيل الحلف بالطلاق مثل أن يقول: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11264

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    437

  • اطلعنا على الطلب المتضمن أن السيد/ ع. م. س. تزوج بالسيدة ن. أ. ف. ن. بمقتضى عقد زواج رسمي وقد رفعت الزوجة المذكورة دعوى طلاق من زوجها المذكور للضرر، وأثناء نظر الدعوى اتفق هذا الزوج مع زوجته ن. أ. ف. ن. على ما يأتي:

    1- تقرر الزوجة الرجوع إلى منزل الزوجية والتنازل عن دعوى الطلاق المرفوعة منها والاستمرار في الحياة الزوجية.

    2- ...

    المنصوص عليه شرعًا أن للزوج وحده حق طلاق زوجته، وله أن يستعمل هذا الحق بنفسه وأن يوكل ويفوض فيه. وجعل الزوج عصمة زوجته بيدها هو من قبيل التفويض في استعمال حقه الخاص به وليس بلازم أن يكون هذا التفويض قد نص عليه بوثيقة الزواج، وفي حادثة السؤال يقرر السائل أن هذا الزوج قد أقر كتابة أنه أعطى زوجته المذكورة العصمة بيدها، وأن هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11265

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1111

  • يقول السائل أنه قد تم عقد قرانه ولم تزف إليه زوجته، وقد حدث:

    1- أنه قبلها وضمها إلى صدره وهما يجلسان على كنبة وبينهما فاصل -تكاية-.

    2- وأثناء جلوسه مع زوجته كان يحدث أن يكون باب الغرفة مفتوحا وأحيانا يكون مقفلا، وكان أفراد الأسرة يدخلون ويخرجون بشكل عادي كما لو كان يحدث أحيانا أن يكونا منفردين في الحجرة.

    3- وبعد ...

    المنصوص عليه في مذهب الحنفية أن اختلاء الزوج بزوجته في مكان يأمنان فيه من دخول أحد عليهما أو اطلاعه على سرهما وألا يكون هناك ما يمنع من الاختلاط يعتبر خلوة صحيحة شرعًا تشارك الدخول الحقيقي في بعض الأحكام منها تأكد المهر كله للزوجة، ووجوب العدة عليها إذا طلقت كما تجب لها نفقة عدة في حالة الطلاق بعد الخلوة الصحيحة، ويقع عليها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11267

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    828

  • زوج قال لزوجته وهما داخل المنزل في الفسحة: «روحي طالق بالثلاثة» ثم خطا خطوات نحو مترين وقال لها مرة ثانية: «أنت طالق بالثلاث»، ثم خطا خطوات نحو مترين أيضًا وقال لها: «أنت طالق بالثلاث شافعي ومالكي وأبو حنيفة»، وكانت الزوجة تسمع هذه الأيمان في المرات الثلاث لقرب المسافة. وطلب السائل الإفادة عن حكم هذه الأيمان.

    ينص القانون رقم 25 لسنة 1929 عن أن الطلاق المقترن بعدد لفظا أو إشارة تقع به طلقة واحدة رجعية، كما نص على أن كل طلاق يقع رجعيا إلا المكمل للثلاث والطلاق على مال والطلاق قبل الدخول وما نص على كونه بائنًا في قوانين المحاكم الشرعية، وقول الزوج لزوجته: «طالق بالثلاث» طلاق اقترن بعدد لفظا، وطبقا للأحكام المذكورة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11269

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    388

  • أثناء مشادة بين السائلة وزوجها حلف عليها قائلا: «أنت طالقة طالقة طالقة». ونطق اللفظ ثلاث مرات. وطلبت السائلة الإفادة عن حكم هذا اليمين.
     

    إن تكرار زوج السائلة لصيغة «طالقة» ثلاث مرات في مجلس واحد هو من قبيل الطلاق المنجز الصريح الذي يلحق المرأة بمجرد صدوره، والواقع به طلقة واحدة رجعية؛ لصدورها من الحالف في وقت واحد وذلك طبقا لأحكام القانون 25 لسنة 1929 كما يفهم منه وإن لم ينص على حكم هذه الحالة صراحة، وعلى هذا تكون قد وقعت على السائلة في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11273

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    591

  • يقول السائل أنه حلف على زوجته الأيمان الآتية:

    1- قال لها: «إن ما اشتغلتي ما تكوني لي على ذمة». وكان ذلك في حالة غضبية.

    2- قال لها: «إن لم تشتغلي وتساعديني على المعاش معي ما تكوني لي على ذمة».

    3- تناقش معها وحصل بينه وبينها مشادة كلامية بخصوص المعيشة، فقال لها: «أنت قاعدة ليه مانتيش على ذمتي». وطلب ...

    الصيغتان الأولى والثانية وهما قول السائل لزوجته بالصيغة الأولى: «إن ما اشتغلتي ما تكوني لي على ذمة»، وقوله لها بالصيغة الثانية: «إن لم تشتغلي وتساعديني على المعاش معي ما تكوني لي على ذمة». كلاهما من قبيل الطلاق المعلق على شرط في المستقبل بكناية من كناياته التي جرى عرف الناس في استعمالها في الطلاق المعلق على شرط، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11280

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    499

  • يقول السائل أنه وقع منه على زوجته الأيمان الآتية:

    الأول: قال لها: «وعلي الطلاق بالثلاثة مانتيش على ذمتي»، وتكرر ذلك منه في نفس الوقت مرتين.

    الثاني: قال لها: «علي الطلاق بالثلاثة مانتيش على ذمتي».

    الثالث: قال لها: «علي الطلاق بالثلاثة مانتيش على ذمتي ولا زوجتي». وطلب السائل الإفادة عن حكم هذه ...

    جاء في الجزء الثالث من البحر الرائق شرح كنز الدقائق صـ 305 ما نصه: «وتطلق بلست لي امرأة أو لست لك بزوج إن نوى طلاقا، يعني وكان النكاح ظاهرا، وهذا عن أبي حنيفة؛ لأنها تصلح لإنشاء الطلاق كما تصلح لإنكاره فيتعين الأول بالنية. وقال أبو يوسف ومحمد: لا تطلق وإن نوى لكذبه، ودخل في كلامه «ما أنت لي بامرأة»، و«ما أنا لك بزوج»، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11279

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    777