• السائل قد أدى فريضة الحج هو وزوجته في العام الماضي إلا أنه قد وقعت منهما الأخطاء الآتية:

    1- كان السائل وزوجته عازمين على الذهاب إلى المدينة والإحرام منها حيث إنها الميقات الشرعي لهما، ولكنهما عندما وصلا إلى جدة منعا من الذهاب إلى المدينة؛ لأن ميعاد الحج قد حان.

    2- عندما قام السائل وزوجته برمي جمرة العقبة الكبرى ...

    1- عن السؤال الأول: المقرر في فقه الحنفية أن من جاوز الميقات وهو يريد الحج والعمرة غير محرم فلا يخلو إما أن يكون قد أحرم داخل الميقات أو عاد إلى الميقات ثم أحرم فإن أحرم داخل الميقات ينظر إن خاف فوت الحج متى عاد فإنه لا يعود، ويمضي في إحرامه ولزمه دم، وإن كان لا يخاف فوت الحج فإنه يعود إلى الميقات، وإذا عاد إلى الميقات فلا يخلو إما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10168

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    731

  • السائل يطلب الإفادة عن ملابس الإحرام التي هي عبارة عن إزار ورداء مجهز بالكباسين، وكذا ساتر الإحرام رجالي لستر عورة الحاج مجهز بالكباسين أيضا، وهل هي موافقة للشرع، أم لا؟

    المقرر شرعا أن ملابس الإحرام هي إزار ورداء -بشكير- ونعل.

    والإزار هو: ثوب من قماش يلفه الحاج على وسطه يستر به جسده ما بين سرته إلى ما دون ركبتيه وخيره الأبيض الذي لا يشف عن العورة.

    وأما الرداء -البشكير- وهو ثوب كذلك يستر به الحاج ما فوق سرته إلى كتفه فيما عدا رأسه ووجهه، وخيره الجديد الأبيض.

    وأما النعل فيلبسه الحاج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13727

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    953

  • قد حج والدي في سنة ماضية، وكان مريضًا مرضًا شديدًا ولم يقدر على الإحرام فما الواجب عليه؟

    إذا أحرم الحاج بملابسه لدعاء الحاجة إلى ذلك بسبب برد ومرض ونحو ذلك فهو مأذون له في ذلك شرعًا، والواجب عليه بالنسبة إلى لبس المخيط صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين؛ لكل مسكين نصف صاع من قوت البلد، أو ذبح شاة تجزئ أضحية، وكذلك الحكم إذا غطى رأسه، ويجزئه الصيام في كل مكان، أما الإطعام والشاة فإن محلها الحرم المكي. وبالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24678

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    598

  • أقيم بالمملكة للعمل، وأنوي أداء فريضة الحج،   وجهة عملي ندبتني هذا العام للعمل بالمشاعر المقدسة، وعملي هناك لا يمنعني من أداء جميع المناسك، إلا أنني لن أتمكن من لبس ملابس الإحرام؛ لأن طبيعة عملي ونظامه تفرض علي ملبسًا معينًا من المخيط . فماذا أفعل؟ وهل يكون حجي صحيحًا إذا ذبحت فداء دون أن ألبس ملابس الإحرام طوال أيام ...

    إذا كان الواقع كما ذكر فحجك صحيح، ولا إثم عليك في لبسك ملابس غير ملابس الإحرام؛ دفعًا للحرج عن نفسك، ولكن تلزمك فدية لذلك وهي إطعام ستة مساكين من مساكين الحرم، أو ذبح ذبيحة تصلح أضحية تطعمها مساكين مكة أو سائر الحرم، ولا تأكل منها، أو تصوم ثلاثة أيام، أيّ ذلك فعلت أجزأك، وعليك مثل ذلك عند غطاء الرأس، إن كنت غطيت رأسك. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24682

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    580

  • أنا جندي في الدفاع المدني وأحضر كل عام في موسم الحج في منى وعرفة ، ثم في منى أيضًا، ولكن علي اللباس الرسمي العسكري، ولم أتجرد من المخيط، فهل يحصل لي حج إذا نويت الحج وأنا باللباس العسكري ولم أتجرد من المخيط أسوة   بالحجاج؟ لأن طبيعة عملي تتطلب الالتزام باللباس العسكري. أفيدونا جزاكم الله خيرًا.

    لا حرج أن تحج في لباسك العسكري وأنت مكلف بأعمال الحج كما ذكر في السؤال، ولا تستطيع أداء العمل بلباس الإحرام؛ لأن الجهة المختصة لا تسمح بذلك، وعليك بسبب ذلك الكفارة، وهي: إطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع من تمر أو أرز وغيرها من قوت البلد، أو صيام ثلاثة أيام، أو ذبح شاة عن لبس المخيط، وعليك مثل ذلك عن تغطية الرأس. وبالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25846

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    597

  • أعاني من مرض جلدي (الصدفية) مرض غير معدي في رأي الطب، هذا المرض منتشر بجسدي وبالأخص في منطقة الكتفين والصدر والبطن والأرجل والأذرع، أريد بمشيئة الله أن أؤدي فريضة الحج أو العمرة، ملابس الإحرام حين أرتديها تظهر جزءًا كبيرًا من الإصابة من المرض، أنا شخصيًّا أنفر من شكلي حين أقف أمام المرآة، أخشى نفور الناس مني وأنا مرتدي ملابس ...

    يجب عليك أداء فريضة الحج والعمرة، ووجود هذا المرض الجلدي في بعض أجزاء بدنك، وخشية نفور الناس منك ليس عذرًا يبيح لك أن تترك الحج، ولك أن ترتدي المخيط إن تضررت بلبس الإحرام، وعليك الفدية عن لبس المخيط، وهي: صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين، لكل مسكين كيلو ونصف من الطعام من الأرز أو غيره من قوت البلد، أو ذبح شاة، وظهور هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35686

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    584

  • أنا شخص مصاب بالشلل في الرجل اليسرى وأستخدم جهازًا مساعدًا على المشي، حيث إني لا أستطيع المشي بدونه، ويتكون من حذاء طبي متصل به أجزاء من ألمنيوم حتى الجزء العلوي من الفخذ، وقد من الله علي بأداء مناسك العمرة، ولكني أحرمت وأنا ألبس الجوارب للحذاءين، فهل علي من حرج في ذلك؟ علمًا أنني اعتمرت أكثر من مرة بنفس الطريقة السابقة. ...

    يجوز لك لبس الحذاء المذكور وما يتبعه مما هو محتاج إليه لتثبيته ويكون عليك فدية على التخيير بين ذبح شاة تجزئ في الأضحية توزعها على الفقراء أو تطعم ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع عبارة عن كيلو ونصف تقريبًا أو تصوم ثلاثة أيام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35810

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    549

  • كيف يمكن للعسكري المشارك في مهمة الحج أداء الحج أثناء قيامه بعمله بشكل لا يخل بعمله إذا كان عمله يتطلب وجوده بشكل مستقر في منى أو في عرفة أو في غيرهما؟ وهل يأثم بترك بعض الواجبات أو بفعل بعض المحظورات كلبس المخيط وغطاء الرأس وترك المبيت بمنى أو مزدلفة وغير ذلك؟

    الجنود الذين يشاركون في مهام الحج ويرغبون في أداء الحج - فإن كان ذلك بإذن المرجع ولا يترتب عليه إخلال بواجبهم جاز ذلك وعليهم أن يأتوا بأفعال الحج من الوقوف بعرفة إلى غروب الشمس فإن لم يتيسر ذلك إلا بعد الغروب لأجل العمل فلهم الوقوف بها ليلاً ولو بالمرور فيها وكذا المبيت بمزدلفة ولهم الانصراف بعد منتصف الليل إذا كان عملهم يتطلب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36835

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    529

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، محمد بن عبد الله وآله وصحبه، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من فضيلة الشيخ: صالح بن عبد الله الجلعود، قاضي المحكمة العامة بمحافظة الوجه، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (258) وتاريخ 17/2/1431 هـ، ...

    ج1: يلزمه نزع اللباس المطيب إذا دخل في النسك، ولا يعيد لبسه حتى يغسل الطيب منه؛ لما جاء في الصحيحين عن يعلى بن أمية رضي الله عنه قال: « أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل وهو بالجعرانة وأنا عند النبي صلى الله عليه وسلم وعليه مقطعات - يعني جبة - وهو متضمخ بالخلوق، فقال: إني أحرمت بالعمرة وعلي هذا وأنا متضمخ بالخلوق، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36837

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    551

  • هل يجوز للمحرم أن يلبس الحذاء المقفل من خلف القدم مع أنه مفتوح من جهة الأصابع؟

    يجوز للمحرم لبس هذا النوع من الحذاء؛ لكونه من جنس النعلين. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36839

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    514

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من فضيلة الشيخ: محمد بن فهد الفريح، القاضي بوزارة العدل، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (443) وتاريخ 16/3/1429 هـ، وقد سأل المستفتي سؤالاً هذا نصه: ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأن هذا التبَّان مخيط، وهو من الممنوع على المحرم الذكر لبسه حال الإحرام، فإن وجد ضرر يدعو المحرم الذكر إلى استعماله فلا مانع، مع الفدية وهي: صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع، أو ذبح شاة تجزئ في الأضحية؛ لقوله تعالى: ﴿ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36844

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    495

  • الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، على ما ورد إلى سماحة المفتي العام، من نائب رئيس مجلس إدارة شركة عجلان وإخوانه: محمد بن عبد العزيز العجلان، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، برقم (1211) وتاريخ 29/8/1429 هـ، وقد سأل سؤالاً هذا نصه: الحمد ...

    وبعد دراسة اللجنة للسؤال واطلاعها على نماذج السراويلات المرفقة بالسؤال أفتت: بأنه لا يجوز لبسها للمحرم الذكر؛ لأنها من المخيط المنهي عن لبسه في حال الإحرام؛ لما في (الصحيحين) أن النبي صلى الله عليه وسلم « سئل عن ما يلبس المحرم فقال: لا يلبس القميص ولا العمامة، ولا البرانس ولا السراويل ولا ثوبًا مسه ورس أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36846

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    586

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من مدير عام فرع وزارة التجارة والصناعة بمحافظة جدة، بواسطة فضيلة مدير مركز الدعوة والإرشاد بجدة والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (11282) وتاريخ 23/12/1424 هـ، الذي جاء ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه بعد الاطلاع على نموذج إزار الإحرام المذكور الذي يعتمد في تثبيته على اللاصق بدلاً من الحزام - رأت أنه لا حرج في استعماله أثناء الإحرام، وأنه لا يدخل ضمن المخيط المحظور لبسه على المحرم ومن ثم فلا حرج في استيراده وبيعه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36847

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    554

  • لدي اختراع تحت اسم (المتاع) هو عبارة عن حقيبة معلقة بحزام يلف على المحرم ويضع بداخلها نعال، صمم خصيصًا لها، أو يضع بها المحرم ما يشاء لاستخدامها أثناء إحرامه. السؤال: هل يجوز للمحرم الطواف بها رغم أنه يدخل في صناعتها الخيوط؟

    لا مانع من استخدام الحزام المستفتى عنه في أثناء الإحرام؛ لأنه ليس من المخيط المنهي عن لبسه حالة الإحرام للرجال، إذ المخيط المنهي عنه ما كان مخيطًا على قدر العضو، وهذا المعنى ليس موجودًا في الحزام المسؤول عنه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36852

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    552

  • هل يلزم ولي الطفل عند إحرامه بطفله بعمرة أو حج أن يخلع حفظاته - أكرمكم الله - أم أنه لا حرج عليه في تركها، وهل الحكم كذلك في حال المرض والكبر؟

    ولي الطفل إذا أراد له الإحرام فإن كان ذكرًا فإنه يجرده من المخيط ويلبسه غير المخيط، وأما الحفاظة فلا حرج في بقائها على الطفل؛ لأنها غير مخيطة، وكذلك الكبير.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36854

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    539

  • أفيدكم بأنني رجل مصاب بعجز في رجلي اليسرى من أثر حادث نتج عنه قصر في الرجل وضعف وعطب في مفصل الكعب مع ارتخاء القدم وعدم تحرك القدم والأصابع، أمشي على عكاز واحد ومصروف لي حذاء طبية من المستشفى لا أستطيع المشي بدونها حيث أصبح بطن القدم رقيق أدنى حاجة أمشي عليها سهوًا تؤثر علي وتسبب جرحًا في بطن القدم وقد جربت لبس الحذاء العادي ...

    لا بأس أن تلبس الكندرة التي تضطر إلى لبسها وأنت محرم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أذن لمن لم يجد النعلين بلبس الخفين ولم يوجب عليه شيئًا وأنت مضطر للبسها حسبما ذكرت فلا شيء عليك، ويجوز أن تُحمل في الطواف إذا لم تقدر على المشي، وأن توكل من يرمي عنك الجمرات إذا كنت لا تقدر على رميها بنفسك ولا شيء عليك، والحمد لله. وبالله التوفيق، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36861

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    584