• أنا سيدة متزوجة ولي طفلتان والحمد لله، وزوجي ذو إمكانيات مادية وسط والحمد لله. توفيت أمي وهي تمتلك مالًا وذهبًا وبيتًا في بلدها. وكل ذلك كان هدايا من أبي لها. ويُشك في مال أبي أنه حرام، ولكنه أنكر ذلك. فقبلت منه أمي ما أعطاها، وكانت تساعدنا منه وتصرف منه في أوجه الخير، والمشكلة أنها كانت تضعه في بنك ربوي، وذلك لسوء ثقافتها ...

    أما الميراث فتأخذونه حلالًا لكم. فوالدكم أنكر أن ماله حرام، وليس عندكم دليل على أنه حرام. وأمكم أخذت هذا المال منه كهدية أو لأي سبب آخر مشروع، فيبقى حلالًا لها، أما وضعها له في بنك ربوي فأصل المال باق على أصل الحل، ولو وضع في بنك ربوي، إذ الإثم في وضعه في البنك الربوي لا يجعله حرامًا، لكن الحرام هو الفوائد الناتجة عنه باعتبارها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1431

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1406

  • توفي والدي وترك لنا إرثًا، علمًا بأنه كان يشتغل في الصيرفة، ثم مديرًا لبنك ربوي في الكويت، ثم في وظائف الحكومة، ثم بعد ذلك رجع إلى العمل في البنك، ثم استقال وعمل أعمالًا حرة، وكان لديه عمارة يستفيد من إيجارها، ولديه ودائع في البنوك الربوية، هل هذه التركة يحق لنا أخذها؟ علمًا بأنها تدخل فيها أموال الربا، أفتونا ...

    يجوز للورثة أن يأخذوا ما آل إليهم من أموال المورّث بقطع النظر عن موارد تلك الأموال، لأن الإثم على من كسبها من وجوه غير شرعية، وأما الورثة فقد أخذوها بسبب شرعي وهو الميراث، والقاعدة الشرعية: (إن تبدل سبب الملك كتبدل العين).

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1867

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    956

  • أنا أرملة ولي ولدان الأول عمره 19 سنة والثاني 15 سنة وكان زوجي يتعامل مع البنوك والشركات بأسهم وغيرها وقد كوّن له شركة مع اثنين من أصحابه برأس مال قدره 16000 د.ك (ستة عشر ألف دينار) وعملت هذه الشركة بالتعامل مع أسهم الشركات والبنوك، وأتت بأرباح كثيرة.

    بعدها أخذ كل منهما نصيب رأس مال شركتهم 16000 د.ك.

    وبقيت الأرباح تعمل ...

    بعد اطلاع اللجنة على نص السؤال ومرفقاته التي تدل على أنها موارد من شركات تجارية وفيها أسهم بنك واحد فقط: اتضح لها أن المال الذي آل إلى المستفيدة وولديها أكثره مال طيب حلال وقليله مشتبه فيه، وتنصح اللجنة السيدة أن تتصدق بما تطيب به نفسها (تورعًا).

    والله سبحانه وتعالى أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1868

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    712

  • امرأة ورثت عن أبيها بعض الأموال الربوية.. 1- هل يجوز لها أن تسدد دينها لبعض أقاربها من هذا المال.

    2- هل يجوز استخدام هذه الأموال في مساعدة الغير لتحسين مستواهم المعيشي كالمساعدة في البناء أو شراء ما هو ضروري، أو تسديد دين الغير؟

    نص فقهاؤنا على أن الإنسان إذا ورث مالًا حرامًا أو مالًا اختلط فيه الحلال بالحرام كالسرقة والغصب والربا... فإن كان يعلم صاحب هذا المال كالمغصوب منه والمسروق منه ومن أخذ منه الربا وجب عليه رده إلى صاحبه، وإذا كان لا يعلم صاحبه، فإن كان يعلم عين المال الحرام، كالمال المسروق والمغصوب أو المأخوذ ربا إذا عرف مقداره وجب عليه التصدق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4809

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    779

  • المرحوم والدي كان يعمل في بنك ربوي، وتدرج في التسلسل الوظيفي فيه من موظف إلى منصب مدير (للقروض) وبذلك كان يقبض راتبه ويعيش من هذا البنك، وكان يضع أمواله على شكل وديعة بفائدة ربوية، وظل على هذا الحال حتى أصابه المرض واستقال من البنك، وفي عام 1980 عندما تم افتتاح بيت التمويل، وضع أمواله فيه، وذلك بناء على طلب أبنائه منه، ولزيادة ...

    يجب على الورثة أن يميزوا من تركة والدهم مقدار الفوائد الربوية التي دخلت فيها من البنك الربوي الذي كان يودع ماله فيه، وذلك بالرجوع إلى محاسب البنك نفسه، وإن تعذر ذلك قدروها بغالب ظنهم، فإذا تبين لهم مقدار هذه الفوائد صرفوها للفقراء والمساكين ثم اقتسموا باقي التركة بينهم بحسب حصصهم الإرثية.

    أما ثمن العمارة التي باعوها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5880

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    690

  • إخوة ورثوا من والدهم شركة، وقد تأسست هذه الشركة عن طريق قرض ربوي من أحد البنوك الربوية، وبهذا القرض تم شراء البضائع وبدأ نشاط الشركة، وتم تسديد القرض بالكامل، واستمرت على هذا المنوال.

    ومن ناحية أخرى تم تسديد المديونيات الصعبة على هذه الشركة من أرباحها التي تحققها.

    والسؤال هو: ما حكم أرباح هذه الشركة وكيف يتم التصرف ...

    الاقتراض بالربا حرام شرعًا، على آكله، وموكله، وكاتبه، وشاهديه.

    لحديث أبي مسعود رضي الله عنه قال: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرِّبَا وَمُوَكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ» رواه الخمسة وفاعله آثم إن لم يكن مضطرًا أو في حاجة ماسة تنزل منزلة الضرورة.

    أما القرض الذي أخذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6042

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    672

  • توفي والدنا وترك لنا ثروة لا بأس بها لكنها كانت في أحد البنوك الربوية، وهي مخلوطة بين رأس المال والمال الربوي، وإن استطاع البنك أن يحدد قدر الفائدة السنوية فإنه قد يصعب علينا تحديد رأس المال الحقيقي، لأن أبانا قد يسحب من الحساب أو يزيد عليه خلال فترة حياته، والسؤال هو

    - ما حكم المال المخلوط؟

    - إذا كان أحد أبناء ...

    ترجح اللجنة أنه يجب تمييز المال الحرام (الربوي) من أصل المال الحلال قدر الإمكان، وذلك بالرجوع لمحاسب البنك، فإن لم يكن فينبغي التقدير على حسب غلبة الظن، فأما القسم الحلال فيكون تركة يوزع على الورثة بحسب حصصهم الإرثية، وأما القسم الحرام فسبيله التخلص منه بصرفه على الفقراء وفي طرق البر الأخرى، ولا بأس بإعطاء شيء منه لبعض الورثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17974

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    574

  • لي إخوة رجال وبنات، ولكن يا فضيلة الشيخ لقد ورثنا مالاً عن أبينا، هذا المال جزء مكتسب من حرام، ولكن نحن لا ندري كم بالضبط؛ لأن أبانا اكتسبه من زمن وقام طبعًا بخلطه على رأس مال حلال، وأخذ يتاجر فيه، وبعد ذلك توفي، ونحن ورثنا هذا المال وقمنا بالمتاجرة فيه. ماذا يجب علينا يا فضيلة الشيخ ونحن لا ندري ما كمية هذا المال ...

    لا حرج عليكم فيما ورثتم من أبيكم، وعليكم أن تتصدقوا بالمقدار الذي يغلب على ظنكم أنه دخل على أبيكم من الطرق المحرمة، على من ترون من الفقراء، أو بعض الجهات الخيرية؛ كالمجاهدين في سبيل الله، والمحتاجين للزواج مع عجزهم عن مؤنته، ونحو ذلك من أعمال الخير المحتاجة للمال. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26741

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    782

  • أريدكم أن تجيبوني عما يلي وذلك بالسرعة الممكنة: إذا كان الإرث من مصدر حرام هل يجوز للوارث أن يأخذ الورثة؟

    إذا كانت التركة كلها من مصدر حرام لم يجز لأحد من الورثة أن يأخذ شيئًا منها، وعليهم أن يردوا المظالم إلى أهلها إذا تيسر ذلك، وإلا أنفقوا المال الحرام في وجوه البر بقصد أن ذلك عن مستحقيه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27791

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    638

  • كنت على النصرانية، وتوفي أبي في 10 - 3 - 1992 م وكان عمري آنذاك 24 عامًا، وكان لي أربعة إخوة ذكور، وثلاث إناث، آل لي ميراث من والدي، قسم عن طريق النيابة الحسبية وهو عبارة عن:

    1 - جزء من منزل من طابقين مقام على مساحة 8 ثمانية قصبات.

    2 - مبلغ من المال قدره 1211 ألف ومائتان وأحد عشر جنيهًا مصريًّا، عبارة عن شهادات استثمار كانت لأبي، ...

    أولاً: الحمد لله الذي منَّ عليك بالإسلام، ونسأله سبحانه وتعالى أن يثبتنا وإياك عليه ويتوفانا عليه مسلمين.

    ثانيًا: أما بالنسبة للميراث الذي ورثته عن أبيك وأنتما على الدين النصراني حينذاك فهو ميراث صحيح، لا يمنعك الإسلام من أخذه وتموله.

    ثالثًا: وأما بالنسبة لتنازلك عن المال المذكور لأمك ثم تراجعك عن هذا التنازل قبل أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27873

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    574

  • ورث مبلغًا من المال، وقبل انتهائه بقليل علم أن جزءًا منه كان مبلغ بوليصة تأمين على الحياة لم يستكمل أقساطها ، ومات صاحبها فدفعت شركة التأمين المبلغ للورثة، هل يكفي أن يحسب هذا المبلغ ويخرج للفقراء مبلغ مساوٍ له حتى نكفر عن هذا الإثم ونطهر ما أنفق منه؟

    يكفي للخروج من الإثم إخراج الزائد وتوزيعه على الفقراء تخلصًا من المال الحرام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30396

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    602

  • رأي الدين في الأولاد الذين تربوا من كسب أبيهم الحرام؟

    لا يجوز للأب أن يربي أولاده على كسب حـرام، وهذا معلوم عند السائل، وأما الأولاد فلا ذنب لهم في ذلك، وإنمـا الذنب على أبيهم. وإذا كان المنزل كله من السرقة فالواجب على الورثة رد السرقة إلى أهلها، إذا كانوا معروفين، وإن كانوا مجهولين وجب صرف ذلك إلى جهات البر لتعمير المساجد والصدقة على الفقراء، بالنية عن مالك السرقة، وهكذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32168

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    713

  • عمل أبي في فرنسا مدة أربع أو خمس سنوات، ثم عاد إلى المغرب، وبعد سنوات أصبحوا يرسلون له أجرة المعاش، وبعد وفاته   انتقل المعاش إلى والدتي، والتي طلبت من جميع إخوتي التوقيع على إحدى الأوراق الخاصة بالمعاش، وعند رفضي غضبت مني كثيرًا، فأنا أعتبر حرامًا كل سنتيم فاق المبلغ المقتطع من أجرة والدي سنوات عمله، فوقعت تلك الورقة ...

    إذا كانت المبالغ المذكورة استحقاقًا لوالدكم عن عمله المباح فإنكم ترثونها عنه بعد وفاته، فهي حق لكم، وإن كانت في مقابل عمل محرم فهي حرام عليه وعليكم، ولا يجوز لكم أخذها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36358

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    584

  • رجل نصراني أعلن إسلامه من أجل الزواج من امرأة مغربية أمية، لا تصلي ولا تعرف من الدين شيئًا، وكان يتاجر في المخدرات، وهي تعلم ذلك ولا تنكر عليه؛ لأنها لم تكن تعرف حلالاً ولا حرامًا، وبعد عدة سنوات من زواجهما بدأت تصلي   وصارت تعرف شيئًا من الدين، فأخذت تنكر عليه إنكارًا خفيفًا، وعند افتتاح جامع خادم الحرمين الشريفين بجبل ...

    إذا كان الواقع كما ذكر من أن الزوج المذكور قبل وفاته حسن إسلامه وحافظ على الصلوات وترك التعامل بالمخدرات فإن الإسلام يجب ما قبله، وتكون تركته حلالاً لزوجته وابنته، إذا لم يكن له عاصب مسلم، فإن كان له عاصب مسلم فإنه يعطى ما بقي بعد فرض الزوجة وهو الثُّمن وفرض البنت وهو النصف، ومقدار ذلك ثلاثة أسهم من ثمانية أسهم متساوية، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36425

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    630

  • شابة لها ميراث مختلط بالربا من أبيها، وليس لها من ينفق عليها، هل لها أن تنتفع بالميراث؟

    لا حرج عليها أن تنتفع فيما ورثت من أبيها، وتتخلص من المقدار الذي يغلب على ظنها أنه دخل على أبيها من الطرق المحرمة على من ترى من الفقراء، أو بعض الجهات الخيرية.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37049

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    596