• هل يجوز لأي مسلمٍ منْع مسلمٍ من أداء فريضةٍ من فرائض الإسلام في أي مكانٍ كان، وفي أي ظرفٍ كان؟

    قد علمنا من السائل أنه يريد بسؤاله منع ملك الحجاز حسين بن علي للترك، وأهل نجد من أداء فريضة الحج لما بينه وبين الفريقين من العداوة السياسية.

    والجواب عن هذا من المسائل المعلومة من الدين بالضرورة، وهو أنه لا يجوز لأحدٍ منع أحد من إقامة دينه، وأداء فرائضه، ومَن استحل ذلك فحكمه معلوم بالضرورة، لا خلاف فيه بين المسلمين في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    589

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1517

  • امرأة ذهبت للحج وبينما هي في عرفة مرضت مرضًا شديدًا نقلت على أثره إلى المستشفى، ولم تكن قد استكملت وقوفها بعرفة إلى جزء من الليل لهذا السبب، وبقيت في المستشفى تتلقى العلاج حتى رجع الحجيج إلى ديارهم، ولما أذن الله لها بالشفاء عادت إلى البلاد وقد فاتها الوقوف بعرفة كما بينا، ولم تبت بمزدلفة ولا بمنى، ولا رمت الجمار، ولا طافت ...

    المستفتية وقفت بعرفة نهارًا ولم تقف جزءًا من الليل حيث فاجأها المرض وعادت إلى بلدها وتمت المعاشرة بينها وبين زوجها والحكم في ذلك يختلف عند الفقهاء فعند المالكية بطل حجها لعدم الوقوف جزءًا من الليل وعليها القضاء ولا شيء عليها غيره، وعند الشافعية والحنابلة فسد حجها بالجماع وعليها بدنة والقضاء، وعند الحنفية حجها صحيح وعليها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5714

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    903

  • رجل خرج حاجًا إلى بيت الله الحرام فأدركه الموت في الطريق، هل يسقط عنه الفرض أم لا؟

    من مات في طريقه إلى الحج سقط عنه الحج عند السَّادة المالكية، وفصلت السادة الأحناف بين أن يكون قد خرج في العام الذي وجب عليه الحج فيسقط عنه، أو تأخر فتجب عليه الوصية (كما في رد المحتار [4]/[23])، لأنه قد فعل ما في وسعه، ولعموم قول الله تعالى: ﴿...وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8712

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    923

  • امرأة ذهبت للحج وبينما هي في عرفة مرضت مرضًا شديدًا نقلت على أثره إلى المستشفى، ولم تكن قد استكملت وقوفها بعرفة إلى جزء من الليل لهذا السبب، وبقيت في المستشفى تتلقى العلاج حتى رجع الحجيج إلى ديارهم، ولما أذن الله لها بالشفاء عادت إلى البلاد وقد فاتها الوقوف بعرفة كما بينا، ولم تبت بمزدلفة ولا بمنى، ولا رمت الجمار، ولا طافت ...

    إن المستفتية وقفت بعرفة نهارًا ولم تقف جزءًا من الليل حيث فاجأها المرض وعادت إلى بلدها وتمت المعاشرة بينها وبين زوجها، والحكم في ذلك يختلف عند الفقهاء؛ فعند المالكية بطل حجها لعدم الوقوف جزءًا من الليل وعليها القضاء ولا شيء عليها غيره، وعند الشافعية والحنابلة فسد حجها بالجماع وعليها بدنة والقضاء، وعند الحنفية حجها صحيح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16510

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    789

  • إذا لبس الإحرام لعمرة أو لحج ثم فسخها ماذا يجب عليه؟

    إذا كان لبس الإزار والرداء ولم ينو الدخول في الحج أو العمرة ولم يلب بذلك فهو بالخيار: إن شاء دخل في الحج أو العمرة، وإن شاء ترك ذلك، ولا حرج عليه إذا كان قد أدى حجة وعمرة الإسلام، أما إن كان قد نوى الدخول في الحج أو العمرة فليس له فسخ ذلك والرجوع عنه، بل يجب عليه أن يكمل ما أحرم به على الوجه الشرعي؛ لقول الله سبحانه:
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24665

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    825

  • أنا مواطن مقيم في جدة ، أخذت عمرة أنا وزوجتي   ومعنا طفل رضيع، وكان ذلك في 27 من شهر رمضان المبارك للعام الماضي، حصل علينا زحمة شديدة أدت إلى ضياع زوجتي بعد أخْذِنا ثلاثة الأشواط الأولى، وبقي الطفل الرضيع معي، وبقيت أبحث عن زوجتي تاركًا باقي الطواف، حيث زوجتي غريبة في مكة ، ولا تعرف المناسك، تطور الأمر وأنا في حيرة ما بين ...

    إذا كان الأمر كما ذكر من الاشتراط عند الإحرام بالعمرة فليس عليكما شيء، ونرجو أن يكون ما أصابكما كفارة من الذنوب.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25824

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    997

  • لقد أدينا العمرة في شهر رمضان المبارك هذا العام 1407هـ، وصلنا الحرم وقت صلاة العشاء، والذي حصل أننا فقدنا أحد رفقائنا أثناء الصلاة -أي: صلاة العشاء- فانشغلنا بالبحث عنه حتى بعد طلوع الشمس من اليوم التالي، فوجدناه بعد ما لقينا نحن وهو من التعب الشديد، طلعنا من الحرم إلى بيت أخي في مكة ، ومكثنا حتى بعد الإفطار، ونزلنا الحرم حيث ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فلا شيء في ذهابكم وذهاب النساء إلى منزل أخيك بمكة المكرمة، وبقاؤكم به يومًا قبل تأدية العمرة، وكذلك لا شيء في الاغتسال قبل تأدية العمرة للنظافة أو التبرد. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25832

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    747

  • توجهت في اليوم السابع إلى البيت، وقضيت مناسك العمرة، وتوجهت إلى منى وقضينا خمسة الفروض بها، وبعد ذلك توجهنا إلى عرفات ، وانقلبت بنا السيارة وتأثرنا، وكان برفقتي رجل محجج لأمي، توفي في الحادث، وأنا رجعت من محل الحادث في ليلة التاسع من ذي الحجة. ماذا يلزم؟

    الواجب عليك وقد أحرمت بالحج أن تستمر فيه حتى تقضي المناسك جميعها، ولا تتركه لحادث أنجاك الله منه، ومثله لا يكون عذرًا لك في ترك المواصلة في الحج، وما دمت رجعت قبل أن تقف بعرفة وتطوف بالبيت وتؤدي ما أوجبه الله عليك؛ فعليك أن تستغفر الله وتتوب إليه مما ارتكبته، وأن تذبح رأسًا من الغنم يجزئ في الأضحية داخل مكة في أي وقت، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25848

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    926

  • عدم فسخ الإحرام إلا بعد طواف الإفاضة .

    أولاً: أعمال يوم النحر ثلاثة للمفرد هي: رمي جمرة العقبة، والحلق أو التقصير، وطواف الإفاضة والسعي إن لم يكن سعى بعد طواف القدوم. وأما المتمتع والقارن فيزيد بذبح الهدي، ويزيد المتمتع سعيًا بعد طواف الإفاضة.

    ثانيًا: تكون هذه الأعمال مرتبة: الرمي، فالذبح، فالحلق أو التقصير، ثم الطواف والسعي، هذا هو الأفضل؛ تأسيًا بالنبي صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25849

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    901

  • ذهب أحد الزملاء المتعاقدين إلى الحج العام الماضي، وعندما ذهب إلى المدينة وأحرم من ميقات المدينة واتجه إلى مكة وهناك وعند نقطة الحراسة أمروه بإخراج تصريحه المسموح به للحج، ولكنه كان قد حج العام الذي قبله، ولم يعط تصريحًا، فرجع بأمر منهم. هل تعتبر حجته عليها ثواب في ذلك بالرغم أنه لم يدخل مكة وكان قد أحرم؟

    أولاً: لا إثم عليه في تحلله من إحرامه ورجوعه دون أن يتم حجه؛ لأنه مغلوب على أمره، والله عليم بحاله رحيم بعباده، فيجزيه على قدر ما فعل من أعمال الحج بإخلاص. ثانيًا: من كان قد اشترط عند إحرامه بأنه إن حبسه حابس فمحله حيث حبس فلا يلزمه شيء، وإن لم يكن قد اشترط ذلك فعليه هدي يذبحه حيث أحصر؛ لقوله تعالى:
    ﴿ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25850

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    771

  • سافرت العام الماضي لأداء مناسك الحج عام 1409هـ، وكان معي زوجتي وابنة عمرها 8 سنوات، وأخرى عمرها 6 سنوات، أحرمنا من الميقات أنا وزوجتي والبنتان بنية الحج، ولم نقل أي لم ننو: إن حبسني حابس فحلي حيث حبستني، ثم دخلت مكة ، ونوع الحج إفراد.   قمت بالطواف والسعي يوم 7 ذي الحجة، ثم توجهت إلى منى وقضيت فيها يوم 8 ذي الحجة، ثم توجهت إلى ...

    عليكم الرجوع إلى مكة والطواف للحج، وطواف الوداع عند الخروج من مكة ، وعليك الحلق أو التقصير بنية الحج، وعلى الزوجة والبنتين التقصير بنية الحج، وعليك أنت والزوجة والبنتين دم عن ترك الرمي، ودم آخر عن ترك المبيت بمنى ، يذبحان في مكة ويوزعان على الفقراء. ويجزئ عنكم بدنة أو بقرة مع زيادة شاة واحدة؛ لأن جملة ما عليكم مشتركين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25851

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    750

  • ذهبت إلى الحج متمتعًا هذا العام، وبعد أن أديت عمرة الحج والحمد لله ذهبت إلى منى تقريبًا يوم 3 ذي الحجة 1400هـ، وبعد أن تحللت من العمرة أحسست بألم في ركبتي مع تورم أقعدني عن الحركة والمشي، وقد ذهبت إلى الطبيب وقد نصحني بعدم مواصلة الحج، مع العلم أني كنت فعلاً ما كنت أستطيع المشي حتى متر واحد، وذلك من شدة الألم الذي نتج عن ذلك، ...

    إذا كان الواقع ما ذكر من أنك تحللت من عمرتك وعدلت عن الحجة، وعدت إلى بلدك قبل أن تحرم به فلا شيء عليك؛ لأن العمرة انتهت بأدائها والتحلل منها، والحج لم تحرم به بعد. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25853

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    829

  • لقد أحرمت أنا وعائلتي وصديقي وعائلته من الميقات، ثم حدث لنا حادث رجعنا على أثره ولم نكمل العمرة، ولم نشترط عند النية: (إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني) نسيناها. ما الواجب علينا بسبب التحلل وعدم إتمام العمرة؟ وهل يجوز إهراق الدم في مكان إقامتي إن كان علينا دم؟ المرافقون لي: الزوجة، ابن بالغ، ابنة بالغة، ابنة في الرابعة عشرة، ...

    يجب عليكم جميعًا أن تعودوا وتؤدوا العمرة مع التوبة النصوح، ومن كان منكم قد حصل منه جماع فعليه دم يذبح في مكة للفقراء، وعليه قضاء العمرة؛ لأن الأُولى قد فسدت بذلك؛ فوجب عليه إكمالها مع قضائها، ويكون إحرام المجامع بالثانية من   الميقات الذي أحرم بالأولى منه. أما ما حصل من لبس المخيط والطيب ونحو ذلك فإن كان عن جهل أو نسيان فلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25852

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1051

  • أصبت بمرض في آخر شهر ذي القعدة عام 1410 هـ في بطني، ثم يصل إلى دماغي ثم أحسن ببرد في قلبي ورشح الرجلين، وكان داعي الخوف عندي في حاجتين:

    الأولى: بأن هذا المرض فيه الوفاة قبل أداء فريضة الحج.

    الثانية: أخاف إن عزمت على السفر وسافرت وأنا مريض أن أموت مذنبًا بسبب سفري مريضًا، ثم توكلت على الله وسافرت ووصلت الميقات يوم ستة ذي ...

    أولاً: بالنسبة لإحرامك بالعمرة متمتعًا إلى الحج وإنهاء أعمال العمرة وعدم الإحرام بالحج لعدم تمكنك من الدخول فيه، فلا شيء عليك في ذلك.

    ثانيًا: إذا استمر معك المرض ولم تستطع تأدية الحج بنفسك ولم يرج الشفاء من ذلك المرض جاز لك أن تنيب من يحج عنك حجة الإسلام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35707

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1105

  • والدي قد عزم على الحج في عام 1402هـ، وقد حصل نزاع بيني وبين أحد أقاربي وترك الحج في ذلك العام، وقد مات ولم يحج تلك السنة، علمًا بأن الحج ليس فريضة وأنه قد حج قبل ذلك ماذا عليه؟ أفيدوني

    إذا أراد الإنسان أن يحج نافلة ثم عدل عن نيته قبل الإحرام فليس عليه شيء، وبناء على ذلك فليس على والدك شيء فيما ذكرته. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35775

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1362

  • أسكن في جدة وأريد أن أحج أنا وعائلتي حج تمتع، هل بإمكاني أخذ عمرة في شوال أو ذي القعدة ثم أرجع إلى جدة وأباشر عملي، حيث إن طبيعة عملي تحتاج إلى السفر الدائم، ثم أذهب في اليوم الثامن من ذي الحجة إلى منى، وإذا رجعت إلى جدة وباشرت عملي، ثم أخبرني رئيسي بعدم الموافقة على الذهاب إلى الحج وأنا قد أديت العمرة بنية الحج فماذا علي؟

    إذا أحرمت بعمرة في أشهر الحرم ناويًا التمتع بها إلى الحج، ثم سافرت إلى بلدك وأردت الحج في شهر ذي الحجة، وقبل أن تحرم منعك رئيسك من الحج فإنه لا حرج عليك؛ لأن الحج إنما يلزم بالإحرام به لا بنية الإنسان أنه سيحج هذا العام أو غيره. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35783

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    968

  • لقد أحرمت أنا ووالدتي من ميقات السعدية بنية الحج   بالعمرة مقرنًا لهذا العام 1413 هـ أخذنا طواف القدوم والسعي، وذهبنا إلى منى وجلسنا فيه يوم التروية، وذهبنا إلى عرفة يوم عرفة وعدنا إلى منى يوم النحر، قمنا برمي جمرة العقبة، بعدها افتدينا وحللنا الإحرام، وفي هذا اليوم الذي هو يوم النحر حول صلاة العصر ألم بوالدتي مرض أخذ ...

    يجب على والدتك الرجوع إلى مكة لأداء طواف الإفاضة ويكفيها عن طواف الوداع إذا سافرتم بعده مباشرة شفاها الله من كل سوء. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35877

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    918

  • قمت بالحج في العام الماضي وإنني فعلت جميع واجبات الحج من إحرام وطواف قدوم وغيرها، وقد نويت أن أطوف طواف الإفاضة مع طواف الوداع؛ لأننا من سكان مكة المكرمة ، وفي اليوم الثاني عشر مرضت مرضًا شديدًا فلم أستطع الطواف، وذهبت إلى المنزل وبعد زوال المرض نزل مني دم واستمر 15 يومًا، وبعد الطهارة من هذا الدم حصل بيني وبين زوجي جماع، ثم ...

    إذا كان الواقع ما ذكر فيجب عليك فدية؛ ذبح شاة تجزئ في الأضحية تذبحينها وتوزعينها على فقراء مكة كفارة عن الجماع الذي حصل قبل طواف الإفاضة ، وحجك صحيح إن شاء الله وليس عليك طواف وداع ما دمت من أهل مكة . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35880

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    835

  • نويت الحج هذا العام مفردًا بقولي: (لبيك اللهم بالحج فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني)، وأديت المناسك كلها من الوقوف بعرفات ، ورمي الجمرات، وفي اليوم الخامس عشر من ذي الحجة كان موعد سفري إلى مصر ، فمرضت مرضًا شديدًا منعني من تأدية طواف الإفاضة وطواف الوداع. فما الحكم جزاكم الله خيرًا؟

    يجب عليك الرجوع إلى مكة والإتيان بطواف الإفاضة؛ لأنه ركن من أركان الحج، لا يتم إلا به، وإن كان حصل منك جماع في هذه الفترة فإنه يجب عليك مع ذلك ذبح فدية في مكة ، وهي: شاة تجزئ في الأضحية توزعها على الفقراء في مكة ، ولا تأكل منها شيئًا، وإن سافرت بعد طواف الإفاضة مباشرة فإنه يغنيك عن طواف الوداع، وإن تأخرت في مكة بعد طواف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35929

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    872

  • هل يجوز لي توكيل أحد يؤدي عني طواف الإفاضة والوداع إذا لم يتيسر لي الرجوع لمكة المكرمة وذلك لكبر سني وضعف صحتي؟

    لا تجوز النيابة في الطواف للإفاضة ولا للوداع، والعاجز يطاف به محمولاً، فلا بد من مجيئكم إلى مكة كما ذكر في الفتوى [1] وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم


    1) المقصود : الفتوى رقم (18624 ص 270) .


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35930

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    798

  • ثلاث بنات أعمارهن 7 و 5 و 3 سنوات لم يطفن طواف الإفاضة ولا السعي ولا رمي الجمرات والعقبة، وأيام التشريق ولا طواف الوداع

    أولاً: عليك أن ترجع بالبنات المذكورات وتطوف بهن وتسعى بهن ويكفي عن طواف الوداع إذا خرجت مباشرة بعد الطواف والسعي، وعليك فدية عن كل واحدة؛ لتركها الرمي تذبح بمكة وتجزئ أضحية وتوزع على فقراء الحرم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35932

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    853

  • أنا مكفول لشخص سعودي، وكنت قد مررت بضائقة في الفترة الماضية في وقت الحج؛ لأنه عندما أردت الحج قال بأنه لا يجوز لك إلا بإذننا فقلت له: هذا حج فريضة، ولا يتم استئذان أحد فيه، وحيث إنني سأوفر لك من يعمل في مكاني حتى أرجع فأصر وقال: هذا حقنا إن لم ترد، فبالله عليك هل هذا حقه فعلاً، وهل يعد حابسًا، وما هي الحجة على ذلك؟

    ليس لك الحج إلا بإذن كفيلك الذي قدمت إلى البلاد   للعمل عنده ؛ لأنك مستأجر له فلا تحج إلا بإذنه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35944

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    774

  • قبل خمسة أعوام اعتمرت أنا وولدي وكان صغير السن، وقابلنا زحام شديد حيث وافق ذلك يوم 26 رمضان، وطفنا حول البيت، ولم نستطع السعي ورجعنا إلى جازان ، وبعد العيد رجعت بمفردي وقضيت العمرة، علمًا أني بعد رجوعي المرة الأولى جامعت زوجتي أي: قبل قضاء تلك العمرة. فماذا يجب علي وعلى ولدي؟

    أولاً: يجب على ابنك الذي لم يكمل العمرة أن يعيد عليه ملابس الإحرام، ويبادر بالرجوع إلى مكة ويكمل عمرته بالسعي والتقصير. ثانيًا: يجب عليك أن ترجع إلى مكة وتحرم بعمرة ثانية من الميقات الذي أحرمت منه بالعمرة التي أفسدتها بالجماع، وتؤدي عمرة كاملة قضاء للعمرة الفاسدة. ويجب عليك أن تذبح شاة تجزئ في الأضحية وتوزعها على فقراء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36025

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    840

  • اتجهنا يوم الخميس الموافق 25 9 1421هـ إلى مكة عن طريق السيل ، وأحرمنا من هناك ومن ثم اتجهنا إلى الحرم وكانت الساعة تقريبًا 4. 30 عصرا، وعندما دخلنا من باب الملك عبد العزيز لنبدأ بالطواف، وكانت زحاما كثيرا، وكان برفقتي زوجتي وابني عمره 5 سنوات، وثاني 4 سنوات، وثالث 8 أشهر، وكذلك العاملة بالمنزل من الجنسية الأندنوسية (مسلمة)، ...

    إذا كان الواقع ما ذكر فعلى الذين لم يكملوا العمرة إعادة ملابس الإحرام، والعودة إلى مكة في أسرع وقت ممكن، وأداء العمرة التي أحرموا بها ولم يؤدوا مناسكها، وإن حصل منك جماع لزوجتك في هذه الفترة فقد فسدت عمرتها، وعليها المضي في هذه العمرة الفاسدة، ثم الرجوع إلى الميقات الذي أحرمت منه في الأول، وتحرم بعمرة جديدة قضاء للعمرة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36028

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    838

  • ذهبت أنا وزوجتي وأبنائي إلى مكة المكرمة لأداء العمرة، وكان أحد أبنائي البالغ من العمر تسع سنوات محرمًا بالعمرة، وبعد الانتهاء من الطواف فقدت زوجتي وأحد أبنائي بالحرم ؛ نظرًا للازدحام الشديد ولم يبق معي إلا ابني المحرم وطفل رضيع، ونظرًا للموقف الصعب الذي كنت فيه ذهبت بأبنائي إلى والدي الذي يسكن في مكة المكرمة ، والعودة ...

    أولاً: على ابنك الذي لم يكمل العمرة أن يعيد ملابس ويكمل عمرته بالسعي والحلق أو التقصير، وعليه فدية عن لبس المخيط وفدية عن حلق الرأس وفدية عن الطيب، وكل فدية يخير فيها بين ذبح شاة في مكة يوزعها على فقراء الحرم، أو يطعم ستة مساكين من مساكين الحرم لكل مسكين نصف صاع من الطعام، أو يصوم ثلاثة أيام عن كل محظور من المحظورات التي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36030

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    895

  • أديت العمرة في شهر رمضان العام الماضي وعقدت النية عند إحرامي بأنها عن والدي المتوفى، وعندما قدمت إلى البيت الحرام شرعت في أداء المناسك، وأثناء السعي وجبت صلاة الظهر فقطعنا السعي لأداء الصلاة، وحصل لي أثناء الصلاة (عملية رعاف) وهو خروج دم من أنفي بشكل غزير جدًّا، وأكملت الصلاة بعد أن استعنت بالإحرام في سد موضع خروج الدم، ...

    يجب عليك أن تحرم وتعود إلى مكة وتسعى لعمرتك   السابقة وتحلق أو تقصر، وإن كان لك زوجة وجامعتها في تلك المدة فقد فسدت عمرتك وعليك إتمامها وذبح شاة تجزئ أضحية بمكة وتوزع على فقراء الحرم، وقضاء العمرة الفاسدة من المكان الذي أحرمت منه للعمرة الأولى. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36031

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    791

  • أخذت عمرة في شهر رمضان المبارك لعام 1411هـ ومعي الأهل، وبعد أداء الطواف وأربعة أشواط من السعي بين الصفا والمروة تعب أحد الأولاد، وجلس في المسعى بعد مشيه لأربعة منه ولم يكمله ، ويبلغ من العمر ثمان سنوات، ورجعنا به إلى الجنوب ولم يكمل السعي، أرجو بيان الحكم في ذلك؟

    يجب عليك أن تعود بابنك محرمًا؛ لأنه لا زال لم يتحلل من العمرة المذكورة فيطوف ويسعى بنفسه، فإن لم يتمكن من السعي بنفسه فإنه يسعى به في عربة ثم يحق رأسه أو يقصره حتى يتحلل من العمرة، وأما العهد الذي حنثت فيه فتكفر كفارة يمين ، وهي: إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة، فإن لم تجد فصم ثلاثة أيام. وبالله التوفيق، وصلى الله على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36032

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    779

  • أثناء فترة الإجهاض، وفي شهر رمضان اغتسلت ونويت الذهاب لأداء العمرة، وعندما وصلت إلى الميقات فوجئت بنزول الدورة الشهرية فاغتسلت في الميقات، وذهبت إلى المسجد الحرام وقمت بالسعي فقط، ولم أقم بالطواف ورجعت إلى منزلي مباشرة وهو يبعد عن مكة مسافة 400 كم، وتحللت بعد وصولي إلى المنزل فما حكم ذلك؟ مع العلم أنني أول مرة أقوم بأداء ...

    حسبما ذكرت في السؤال الأول يكون إحرامك بالعمرة في فترة النفاس ، وهو إحرام صحيح يلزمك به أداء مناسك العمرة، ولا يجوز لك رفضها فعليك الالتزام بأحكام الإحرام والمبادرة بالذهاب إلى مكة لأداء مناسك العمرة من طواف وسعي وتقصير.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36039

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    858

  • أحرمت بالعمرة أنا وزوجتي بالطائرة من القاهرة إلى جدة، وبعد الإحرام، وفي مطار جدة جاء على زوجتي دم الحيض، ولجهلي بالحكم تحللت من إحرامي، وخلعت ملابس الإحرام، وأكملنا سفرنا من جدة إلى الظهران، ولم نذهب إلى مكة، كان هذا منذ أربعة أشهر تقريبًا، ثم في رمضان هذا العام قمت أنا وزوجتي بعمل عمرة – بفضل الله – آمل التكرم ببيان ...

    كان الواجب عليكم أداء العمرة وعدم فسخها، وحيث إن رفضكم نية الإحرام ولبس الملابس العادية لا يغير من الواقع شيئًا، إذ الإحرام باق لم ينفسخ، فإن عمرتكم الثانية تعتبر استمرارًا لعمرتكم الأولى، وإن كان حصل منكم جماع في هذه الفترة التي قبل أدائكم العمرة، فإن عليكم الإتيان بعمرة أخرى؛ قضاء للعمرة التي فسدت بالجماع من الميقات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36044

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1027

  • منذ خمسة أعوام أتيت للمملكة لغرض الاعتمار وانتهيت بحمد الله من عمل العمرة، ولم أكن في أشهر الحج وبدلاً من العودة إلى مصر تخلفت وأقمت بجدة مدة ستة أشهر، ثم بدا لي أن أحج ذلك العام، فأحرمت من محل إقامتي بجدة ولبيت، وتوجهت إلى مكة للحج متمتعًا وعند نقطة التفتيش قبل مكة منعني ضابط الشرطة؛ لأني متخلف وأخبرني أنه لن يسمح لي ...

    لا إثم عليك في تحللك من إحرامك بالحج ورجوعك إلى   بلدك دون أن يتم حجك؛ لأنك مغلوب على أمرك والحالة ما ذكرت فأنت في حكم المحصر ، وحيث إنك لم تشترط عند إحرامك من المكان الذي أحرمت فيه بقولك: (إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني) بل قلت ذلك عند نقطة التفتيش لدخول مكة فإن ذلك لا يجزئك، ويصير ذلك الاشتراط في حكم المعدوم لعدم وجوده وقت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36045

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1025