عدد النتائج: 1908

  • هل يصح حديث أنزل القرآن على سبعة أحرف وما معناه؟

    الحديث رواه باللفظ الوارد في السؤال أحمد والترمذي عن حذيفة، وأشار السيوطي في الجامع الصغير إلى تحسينه، فهو لا يصل إلى درجة الصحيح، وروي بلفظ آخر وبزيادة «فمن قرأ على حرف منها فلا يتحول إلى غيره رغبة عنه» وهو عند الطبراني عن ابن مسعود، ورواه عنه أيضًا بزيادة أخرى وحسنوهما. وروي على ثلاثة أحرف، وعلى عشرة أحرف، وكلاهما ضعيف. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    405

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1589

  • هل من الممكن إنشاء مؤتمر إسلامي يعود على الإسلام بفائدة في القريب العاجل؟ وأين ينبغي أن يكون؟

    يظهر لنا أن المسلمين لما يستعدوا كما يجب لعقد مؤتمر عام؛ لأجل البحث في مصالحهم وما يرقي شؤونهم، وقد ذكرهم بذلك العقلاء مرارًا، فلم يلقوا إليهم سمعًا، ولا أداروا نحوهم طرفًا، ولا أمالوا عطفًا، والذي يسبق إلى ذهن كل من يبحث في هذه المسألة، أن المؤتمر يجب أن يكون في مكة المكرمة أو المدينة المنورة، وهذا ما سبق إلى التنبيه عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    406

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1393

  • المعراج كيف كان؟[1]

    لا ندري كيف كان المعراج، ولا نقطع فيه بشيء، فإنه خصوصية أكرم الله تعالى بها نبيه صلى الله عليه وسلم فأراه من آياته في عالم الغيب والشهادة ما لم يرَ غيره من البشر، فإن في رواياته أنه صلى الله عليه وسلم رأى موسى يصلي في قبره بالكثيب الأحمر، ورآه في السماء السادسة، وفيها أنه رأى في السماء آدم ونسم بنيه عن يمينه وشماله، وصلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    402

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2378

  • ما قول سيدي في «إنما يُثابُ الناس على قَدْرِ عقولهم»؟ وحديث: «يأتي على الناس زمان تَعرُجُ فيه العقول»؛ وهل تعرج من العرج أو من العروج؟[1]

    لا أذكر أنني رأيت هذا الحديث في دواوين المحدثين بهذا اللفظ، وما أراه إلا من موضوعات المتأخرين، ولكن ورد في معناه حديث عائشة في نوادر الأصول للحكيم الترمذي وهو أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم: بأي شيء يتفاضل الناس؟ قال: «بالعقل في الدنيا والآخرة» قالت: قلت: أليس يجزى الناس بأعمالهم؟ قال: «يا عائشة وهل يعمل بطاعة الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    412

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2592

  • ما قول سيدي في حديث: «أَرواح الشهداء في جوف طير معلقة تحت العرش» وهل روح الشهيد هي روح الطير أم لا؟

    حديث: «أَرْوَاحُ الشُّهَدَاءِ فِي أَجْوَافِ طَيْرٍ خُضْرٍ»، قد رواه أحمد في مسنده، ومسلم في صحيحه، وأصحاب السنن الأربعة، وهو وارد في شهداء أحد، وقد اختلفت ألفاظه عند رواته، ففي بعضها أنها تكون في حواصل طير، وفي بعضها في صورة طير وفي بعضها «كطير خضر»، ومجموع الروايات يدل على أن أرواحهم تتشكل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    415

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1943

  • ما قول سيدي في حديث: «خُذُوا نِصْفَ دِيِنِكُمْ عَنْ حُمَيْرا»؟

    هكذا ذكر الحديث في الكتب. قال السخاوي: يعني عائشة رضي الله عنها. قال ابن حجر: لا أعرف له إسنادًا، ولا رأيته في شيء من كتب الحديث، إلا في النهاية لابن الأثير، ولَمْ يذكر من خرجه. وذكر الحافظ عماد الدين أنه سأل المزي والذهبي عنه فلم يعرفاه اهـ. أقول: وإذ لم يعرفه هؤلاء الحفاظ الذين أحاطوا بجميع كتب الحديث علمًا وحفظًا فمن يعرفه؟ وقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    413

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2400

  • ما قول سيدي في حديث ثناء النبي على أويس ولقيا عمر وعلي له، وطلبهما منه الدعاء؟

    روى مسلم في صحيحه عن أسير بن جابر أن أهل الكوفة وفدوا إلى عمر وفيهم رجل ممن كان يسخر بأويس، فقال عمر: هل ههنا أحد من القرنيين؟ فجاء ذلك الرجل فقال عمر: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال: «إِنَّ رَجُلًا يَأْتِيكُمْ مِنَ الْيَمَنِ يُقَالُ لَهُ أُوَيْسٌ، لَا يَدَعُ بِالْيَمَنِ غَيْرَ أُمٍّ لَهُ، قَدْ كَانَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    414

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1915

  • ألا تستحسنون أن تقوم جماعة الدعوة والإرشاد أول مرة لفتح ناد بمكة تسميه نادي التعارف؟

    إننا نستحسن اقتراح الفاضل أشد الاستحسان، ولكن إنشاء الجماعة ناديًا لها في مكة المكرمة أو في غيرها من البلاد يتوقف على إنشاء شعبة لها هناك تكون ضليعة بذلك، فالاقتراح يعد الآن مبتسرًا، والبسر قد يصير رطبًا فتمرًا، والرجاء في الله عز وجل أن نجد في خيار المسلمين من المساعدة على عملنا هذا ما يمهد لنا السبيل إلى ما فيه الخير لنا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    407

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2088

  • هل يثاب قارئ القرآن وإن لم يفهم معناه أو فهمه على غير المراد؟

    الأصل في مشروعية تلاوة القرآن الاهتداء والاعتبار والاتعاظ به، ولا يكون ذلك إلا بالتدبر والفهم، وتلاوة القرآن مع الغفلة عن معناه ذنب كما ورد في الأثر: «رُبَّ تَالٍ لِلْقُرْآنِ وَالْقُرْآَنُ يَلْعَنُهُ».

    وقد يثاب التالي بغير فهم إذا كان يتلو لغرض شرعي آخر كتجويد التلاوة والحفظ؛ فإن توجه الذهن إلى ضبط ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    416

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1303

  • لفظ: إذا وضعت العرب عمائمها فقد ذلت، هل هو خبر عن النبي صلى الله عليه وسلم أم أثر وما هو معناه؟

    روى الديلمي في مسند الفردوس من حديث ابن عباس مرفوعا: «الْعَمَائِمُ تِيِجَانُ الْعَرَبِ، فَإِذَا وَضَعُوا الْعَمَائِمَ وَضَعُوا عِزَّهُمْ» وسنده ضعيف، ولعل معناه أن العمائم لما كانت هي العلامة التي تمتاز بها العرب عن غيرها من الأمم في المشخصات الظاهرة، وكان وضعها لها وتركها إياها تركًا لرابطة من الروابط العامة بينها، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    420

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2013

  • ما قول سيدي فيما يروى عن أبي بكر رضي الله عنه أنه أكل طعامًا، فبان له أن فيه شبهةً أو حرامًا فَتَقَايأَهُ، فهل لنا قُدْوَةٌ في عمل الصديق؟

    روى البخاري عن عائشة أنه كان لأبي بكر غلام يخرج له الخراج، وكان أبو بكر يأكل من خراجه؛ فجاء يومًا بشيء فأكل منه أبو بكر، فقال له الغلام: أتدري ما هذا؟ فقال: وما هو؟ قال: كنت تكهنت لإنسان في الجاهلية فأعطاني -وفي رواية أبي نعيم: كنت مررت بقوم في الجاهلية فرقيت لهم فوعدوني، فلما كان اليوم مررت بهم فإذا عرس لهم فأعطوني- فأدخل أبو بكر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    417

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1957

  • بعد تقديم واجب الاحترام [1]أعرض أنني قرأت في مناركم الأغر (ج[6] م[14])[2] جوابًا على سؤال ورد من دمياط من مصطفى نور الدين حنطر عنوانه: (القدر وحديث خلق الإنسان شقيًّا وسعيدًا) وحقيقة لقد أجدتم في الجواب بحيث قطعتم ألسنة الذين يحتجون بالقضاء والقدر (أي على الجبر والكسل)، وظهر ...

    معنى الآية الحكيمة والله أعلم ﴿وَلَوْ شِئْنَا﴾ أن نجعل الناس أمة واحدة مهتدين صالحين كالملائكة ﴿لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا﴾ وجعلناه أمرًا خلقيًّا فيها لا تستطيع غيره ولا يخطر في بالها سواه، وحينئذ لا يكون هذا النوع هو النوع المعروف الآن، ولا يكون مكلفًا مجزيًّا على عمله لأنه لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    426

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1561

  • إلى حضرة مرشد الأمة ورشيدها الفيلسوف الحكيم صاحب المنار المنير دام إقباله ثم سلام الله عليك ورحمته ورضوانه.[1]

    وبعد فقد اطلعت على الجزء الرابع من المجلد الثاني عشر لمناركم المنير، ورأيت في باب الفتاوى السؤال الذي هو لأحد أبناء البلاد العربية في صدد (الرقص والتغني والإنشاد في مجلس الذكر) ...

    اعلم يا أخي أن المجتهد لا يكون له في المسألة إلا رأي واحد ومن نُقِلَ عنه قولان أو أكثر في مسألة واحدة، فإما أن يكون قد قال أحدهما في وقت ثم رجع عنه فقال القول الآخر في وقت آخر، وإما أن يكون النقل عنه غير صحيح، والمسائل التي يتردد فيها ليس له فيها رأي. والمذهب له في عرف الناس إطلاقان: عامي وخاصي،

    فالأول: هو نقل الأحكام التي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    428

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2029

  • يقول الأساتذة الأزهريون (نشيد الأشعار بتلك الألحان المحدثة والنغمات المطربة، فهو حرام لا يفعله إلا أهل الفسق والضلال -إلى قولهم- قال الإمام الأذرعي: إني أرجح تحريم النغمات وسماعها لقوله عليه الصلاة والسلام: «إن الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل» إني أسلم بتحريم النغمات إذا كان يراد منها ...

    قال صلى الله عليه وسلم: «لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بِالْقُرْآنِ» رواه البخاري عن أبي هريرة وأحمد وأبو داود وابن حبان والحاكم من حديث البراء بن عازب وصححه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «زَيِّنُوا الْقُرْآنَ بِأَصْوَاتِكُمْ، فَإِنَّ الصَّوْتَ الْحَسَنَ يَزِيدُ الْقُرْآنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    431

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1798

  • اطلعت على كتاب لأحد علماء فاس ينتقد فيه ما جاء في مقدمة شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد (صحيفة 4 من طبعة الحلبي الجديدة) من نقله مذهب البغاة والخوارج، ومقالة أبي القاسم البلخي في عبد الله بن الزبير (في الصفحة نفسها) يقول الفاسي: سبحانك هذا بهتان عظيم، فقبح الله قائله فكيف يليق نقل هذه العبارة ونشرها بين أهل الإسلام والزمان كما ...

    تختلف آراء الناس باختلاف معارفهم ومشاربهم، وحال الذين يعيشون معهم، حتى إن الرجلين ليحكمان في مسألة واحدة بحكمين مختلفين، أو يريان فيها رأيين متضادين، وكل منها صحيح القصد، متوخٍّ للمصلحة والنفع، وربما يرد كل منهما على الآخر ويقع التعادي بينهما أو بين أنصارهما فيصدق على كل من الفريقين أنه يجاهد في غير عدو.

    ومن هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    427

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2093

  • ما هو معنى قوله تعالى: ﴿وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا[٤]﴾ [المزمل: 4]؟

    الترتيل من الرتَل (بالتحريك) وهو انتظام الشيء واتساقه وحسن تنضيده يقال: ثغر رتِل ومرتَّل إذا كانت الأسنان حسنة النظام والتنضيد.

    فترتيل القرآن عبارة عن تجويد قراءته وإرساله من الفم بالسهولة والتمكث وحسن البيان ﴿لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ﴾ [القيامة: 16]، ﴿وَقُرْآنًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    432

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1391

  • إني ممن يجل الأستاذ الإمام جدًّا، ويود من كل قلبه أن لا يذكر اسمه إلا مقرونًا بما يليق به من التجلة.

    بَيْدَ أنّ كثيرًا ما أسمع مبغضيه يتشبثون بأنه كان يحكم بالقوانين الوضعية المخالفة للشريعة الغَرَّاء فأضيق ذرعًا، حيث إني مع تيقني براءة الأستاذ من أن يقدم على شيء قبل أن يعرف حكم الله فيه لا أجد لدي جوابًا أقطع به ألسنة ...

    كان الأستاذ الإمام يحكم باجتهاده في جميع القضايا كما هو حكم الشرع في القاضي؛ إذِ الأصلُ فيه عند جميع الفقهاء أن يكون عالمًا أي مجتهدًا، وَأَجَازَ الحنفية تقليد الجاهل (أي: المقلد) القضاء للضرورة أو بقيد وجود مُفْتٍ مجتهد يُفْتِيه كما علل الحكم بعضهم بذلك (وليس لديّ شيء من كتبهم أرجع إليه الآن وأنا مسافر) وقد أشار إلى هذا صديقه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    436

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1594

  • أرجوكم الإجابة بلسان المنار في تفسير ﴿وَلَوْلَا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ﴾ [الزخرف: 33] الآية.

    إني رجعت فيها إلى كتب المفسرين فوجدتهم يقولون بتفسير يلزم معه أن لا يوجد في الناس أولياء ولا أنبياء إلا وهم مفتونون بالأموال وحاشاهم عقلًا ...

    معنى الآية على رأي الجمهور معروف للسائل وملخصه: لولا كراهة أن يكون الناس كلهم كفارًا أو مائلين إلى الكفر لجعلنا لبيوت الذين يكفرون بالرحمن سقفًا من الفضة ومعارج من الفضة كالدَّرج والسلالم يرتقون عليها إلى الغرفات وغيرها من الأماكن العالية في تلك البيوت، وأبوابًا وسررًا من الفضة أيضًا، وزخرفًا من الذهب وغيره من أنواع الزينة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    440

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1910

  • إن هذا الحديث «لَوْ لَمْ تُذْنِبُوا لَذَهَبَ اللَّهُ بِكُمْ، وَلَجَاءَ بِقَوْمٍ آخَرِينَ يُذْنِبُونَ، فَيَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ فَيَغْفِرُ لَهُمْ» من الأحاديث الشريفة الواردة، ويستبان من ظاهره أن الله سبحانه وتعالى الذي هو ليس بظلام للعبيد يحث على ارتكاب الذنب، وهذا مما يجعل العامة في ريب.

    جاءني بهذا السؤال وأنا بالبصرة بعض الشبان من طلاب مدارس الحكومة وقال بعضهم: إنهم يرتابون في صحة هذا الحديث بل أنكروه. فقلت لهم: بل هو صحيح السند، رواه مسلم في صحيحه وبينت لهم معناه بما لا شبهة فيه كما يأتي.

    أما لفظ مسلم عن أبي هريرة مرفوعًا فهو «وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ لَمْ تُذْنِبُوا لَذَهَبَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    439

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2176

  • نشرت إحدى الصحف أن طبيبًا أمريكيًّا اكتشف عائلة مكونة من أب وأبناء له ثلاث بأن كل فرد منهم له قلبان وأن كل قلب مستقل عن الآخر ويؤدي وظيفته تمام التأدية، ولما كان هذا معارَضًا بقوله تعالى ﴿مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ﴾ [الأحزاب: 4].

    أرجوكم إجلاء الحقيقة مع إظهار معنى الآية ...

    يطلق لفظ القلب اسمًا لمضغة من الفؤاد معلقة بالنياط أو بمعنى الفؤاد مطلقًا، ويقول بعضهم: إن القلب هو العلقة السوداء في جوف هذه المضغة الصنوبرية الشكل المعروفة، كأنه يريد أن هذا هو الأصل، ثم جعله بعضهم اسمًا لهذه المضغة وبعضهم توسع فسمى هذه اللحمة كلها حتى شحمها وحجابها قلبًا، ويطلق اسمًا لما في جوف الشيء وداخله كقلب الحبة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    454

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1890

  • تطلقون على المرحوم الشيخ محمد عبده لقب الأستاذ الإمام، ونرى بعض المعترضين عليكم يقولون: إن هذا اللقب لا يجوز إطلاقه إلا على المجتهدين أصحاب المذاهب المتبعة.
     

    إن هذا اللقب قد أطلقه الناس على كثير من العلماء في القرون الأخيرة حتى في هذا القرن وما قبله كما ترونه على الكتب المطبوعة في مصر من تأليف علماء الأزهر وغيرهم الذين لم يدَّعوا ولم يدَّعِ لهم أحد الاجتهاد ولا كانوا مظنة لدعواه، واشتهر إطلاقه على بعض العلماء في القرون الوسطى ممن لا يعدونهم من المجتهدين بل يذكرونهم في طبقات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    451

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2052

  • يزعم بعض الناس أن الشيخ محمد عبده فتح بابًا للقول بجواز الربا إذا كان غير أضعاف مضاعفة.
     

    نحن ما رأينا هذا الباب فدلونا عليه في كلامه، وبينوا لنا الباطل منه لننشره للناس لإزالة الالتباس، ونحن نعلم أن بعض أعداء الإصلاح يطعن في الرجل كذبًا وبهتانًا اتباعًا للهوى، فلا تغتروا بأقوال أمثال هؤلاء الطاعنين اللاعنين. [1]

    [1] المنار ج16 (1913) ص29.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    452

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2454

  • ذكرتم في الجزء الثاني من منار هذه السنة تفسير قوله تعالى: ﴿لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ﴾ [النساء: 162] إلخ.

    ورأيتكم ذكرتم كما ذكر غالب المفسرين ...

    ما من أمة من الأمم إلا وفيها الصادقون والكاذبون، وما من دين من الأديان إلا وينتمي إليه المخلصون والمنافقون، وقد كذب الزنادقة وأهل الأهواء على نبينا صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم كما كذب أمثالهم على المسيح وحورايه وغيرهم من الأنبياء في الأمم السابقة، ولكن المسلمين امتازوا على جميع الأمم بتمحيص كل ما روي عن نبيهم وعن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    458

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2553

  • ما قول سيدي الأستاذ -وهو المحقق الأوحد في فن الحديث الشريف- فيما تذيل به صحائف التقويم الذي يصدره ديوان عموم الأوقاف عن حساب الأيام والشهور ومواقيت الصلاة إلخ من الجمل الحكمية التي اختيرت على أنها أحاديث صحيحة من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس على كثير منها صبغة ذلك الكلام البليغ الذي عهدناه في كتب الحديث الصحيح ...

    إنني لم أنظر تقويم الأوقاف إلا معلقًا على بعض الجُدُر من بعيد فلم أَرَ فيه شيئًا من هذه الأحاديث، ولكني رأيت بعض ذلك في المؤيد، وقلت لأحد محرريه: إن كثيرًا منها لم يروهِ أحد من المحدثين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بسند صحيح ولا حسن ولا ضعيف، وبعضها مروي فيجب على شارحها تمييز الحديث من غيره منها.

    وإطلاق اسم الأحاديث ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    457

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2123

  • ما قولكم فيما قاله من قال من العلماء -أظنه صاحب تاج العروس- من أن الإمام أبا حنيفة أعظم اعتناء في الحديث واشتراط شروطه من الشيخين: الإمام البخاري والإمام مسلم، مع قلة اشتهار أبي حنيفة برواية الحديث فضلًا عن الاعتناء به وبوضع شروطه، هل قوله صواب أم لا؟

    لا ينبغي إبداء الرأي في عبارة من فضل أبا حنيفة في الحديث على الشيخين رحمهم الله أجمعين، إلا بعد الاطلاع عليها، وما نقله السائل عنه أراه غير صواب، ولا أحب الخوض في هذه المسألة لأنني لا أرى له فائدة، بل ربما كان ضارًّا؛ لأن الناس يتبعون الهوى في الكلام على الأئمة المتبوعين، ولا يقبلون إلا ما وافق أهواءهم، وليس لأبي حنيفة كتب في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    466

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2061

  • كتب إلينا الدكتور أخنوخ فانوس القسيس الإنجيلي القبطي سؤالًا مطولًا يبين فيه مخالفة بعض قصص القرآن (كقصة داود وطالوت) لما في أسفار العهد العتيق من تاريخ اليهود، ويعُدّ هذا شبهة على صحة ما جاء في القرآن العزيز.
     

    وجوابه بالإيجاز أن القرآن منزل من عند الله تعالى، وخبر الله تعالى أصح من أخبار مؤرخي اليهود، سواء منها ما تسمى مقدسًا؛ لاشتماله على أخبار الأنبياء كسفر القضاة وسفر الأيام، وما لم يسم مقدسًا كتاريخ يوسيفوس.

    وإننا نرى أهل ملة السائل يجيبون عما خالف العهد الجديد به كتب اليهود بأن كتبته ما كانوا يلتزمون عبارات تلك الكتب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    472

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1417

  • هل يعول على ما يذكره الأئمة من أن من قال كذا شعرًا نال كذا أجرًا، كقول الشعراني: من قال عقب كل صلاة جمعة:

    إلهي لست للفردوس أهلًا ... ولا أقوى على نار الجحيم

    فهب لي توبة واغفر ذنوبي ... فإنك غافر الذنب العظيم

    خمس مرات توفي مؤمنًا بلا شك. نقله عنه الباجوري في حاشيته على أبي شجاع الشافعي؟ فإن ...

    ما ذكر في السؤال شيء لا دليل له من أدلة الشرع، فلا يعول عليه، ولا يُلتفت إلى ناقله كائنًا من كان، ولا يقبل كلام أحد في ثواب الآخرة وعقابها إلا بدليل عن الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وإن الشعراني الذين نقل عنه الباجوري ذلك القول في البيتين ليس من الأئمة المجتهدين، ومن اتفق الناس على إمامتهم في فقه الدين ليس كلامهم حجة ولا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    474

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1631

  • ربما علمتم بحركة تجار دمشق واتفاقهم على إغلاق حوانيتهم ومحلاتهم في كل يوم جمعة، ولكن هذا لم يرق لبعض المشاغبين كالشيخ عبد القادر الخطيب المعلوم عند سيادتكم وأمثاله فتكلموا مع الوالي بعدم صلاحية ذلك وإجبار التجار على الشغل في ذاك اليوم، فطلب الوالي بعضًا من التجار وخاطبهم بهذا الشأن استحسانًا لا جبرًا، فما قبلوا فلما رأى ...

    سبق للمنار بيان هذه المسألة وفصلنا القول فيما ورد في يوم الجمعة في مقالات (المسلمون والقبط)، التي جردت من المنار وطبعت في رسالة على حدتها فيمكنكم إرسال نسخة منها أو أكثر إلى من كفلوكم أن تسألونا عن النصوص الواردة في يوم الجمعة.

    هذا وإن قول الشيخ عبد القادر الخطيب: إنه لا يجوز إغلاق المحلات التجارية يوم الجمعة -إن صح عنه- ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    478

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1835

  • قرأنا في جريدة المفيد البيروتية كتاب تهديد جاءها من بعض الترك يذم فيه العرب جاء فيه حديث (أنا عربي وليس العرب مني) فهل من سند صحيح لهذا الحديث بهذه الرواية أم برواية أخرى؟ وإذا صح أفلا يكون النبي صلى الله عليه وسلم قد تبرأ من عموم العرب وهم قومه وهو منهم؟ وما سبب ذلك إذا صح؟ ثم إننا نسمع بشيوع هذا الحديث في أمة الترك حتى كل من خدم ...

    لا يصح شيء من ألفاظ هذا الحديث بل هو موضوع مختلق على النبي صلى الله عليه وسلم، وأنا لم أسمعه من أحد إلا من بعض أفراد عسكر بلدنا الذين حضروا حرب البلقان الأولى وحرب الروسية للدولة وغيرهم ممن أدوا الخدمة العسكرية مع أمثالهم من الترك.

    نقل إلينا هؤلاء أن بعض أفراد الترك كانوا يحتقرونهم ويقولون لهم: إن الله قد ذم العرب في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    490

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    5000

  • لماذا حمل الأستاذ الإمام أخذ الكتب في القيامة بالأيمان وبالشمائل مِنْ وراء الظهور على أخذها بنشاط وسرور أو بضد ذلك مع إمكان الحمل على الظاهر الذي تمتنع مخالفته بلا دليل؟ واستبعاد تصوير وراء الظهر بما صوره به لا يوجب رفض الظاهر، فلِمَ لا يقال يأخذ الكافر كتابه بشماله من وراء ظهره حقيقةً، ولا يزداد على ذلك؟ ويجعل النشاط والسرور ...

    حمل الأستاذ الإمام الآية في سورة الانشقاق على الكناية؛ لأنه الأبلغ الذي يظهر به معنى الوعد والوعيد الذي وردت الآية في سياقه.

    والكناية لا تنافي الحقيقة، فيجوز أن يكون المراد هو ما فسر به الآية مع كون الأخذ بالأيمان وبالشمائل ممدودة إلى ما وراء الظهر يقع بالفعل؛ ولكن إرادة الحقيقة وحدها خبر مجرد ليس فيه ما في الكناية من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    495

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2351