• ما حكم من يمنع بيع ماء الشعير المستورد من مكة المكرمة؟ وهل يجوز تحريم ما أحله الله؟

    إذا كان في ماء الشعير وغيره ما يسكر فهو حرام، وإن قلّ، لقوله صلى الله عليه وسلم: «مَا أَسْكَرَ كَثِيرُهُ، فَقَلِيلُهُ حَرَامٌ» رواه الترمذي، والنسائي، وأبو داود، وابن ماجة، وأحمد.

    فإذا خلت هذه الأشربة عن المسكر مطلقًا فهي حلال، إلا أن لولي الأمر أن يأمر بمنع بعض ما هو مباح إذا رأى في ذلك مصلحة الأمة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6169

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    709

  • رجاء الإفادة بالرأي عن إمكانية التعامل مع شركة تنتج البيرة التي تحتوي على كحول حيث سيقتصر دور شركتنا على توريد معدات معالجة المياه المستخدمة في عمليات التصنيع.

    ويطلب السائل بيان الحكم الشرعي.

    إذا كان دور الشركة المنوه عنها يقتصر على توريد معدات معالجة المياه المستخدمة في عمليات التصنيع ولا دخل للشركة في صناعة البيرة.

    فلا مانع شرعا من توريـد المعدات لهذه الشركة ولغيرها من الشركات.

    ومما ذكر يعلم الجواب.

    والله سبحانه وتعالى أعلم
    المبادئ:-
    1- لا مانع شرعا من توريـد معدات لشركة تعمل في إنتاج البيرة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14093

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    698

  • ما حكم من يمنع بيع ماء الشعير المستورد من مكة المكرمة؟ وهل يجوز تحريم ما أحله الله؟

    إذا كان في ماء الشعير وغيره ما يسكر فهو حرام، وإن قلّ، لقوله صلى الله عليه وسلم: «مَا أَسْكَرَ كَثِيرُهُ، فَقَلِيلُهُ حَرَامٌ» رواه الترمذي، والنسائي، وأبو داود، وابن ماجة، وأحمد[1].

    فإذا خلت هذه الأشربة عن المسكر مطلقًا فهي حلال، إلا أن لولي الأمر أن يأمر بمنع بعض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18189

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    601

  • جواز شرب البيرة أو عصير التفاح أو العنب التي يقول البعض بأن فيها رائحة الخمر؟

    شرب البيرة أو عصير التفاح أو العنب والتي يقول البعض بأن فيها رائحة الخمر لا يجوز إذا كان مسكرًا أو يسكر كثيره.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30187

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    644

  • ما حكم شرب البيرة المكتوب عليها: (خالي من   الكحول) ووارد بلد أوربي؟

    إذا كان شرب الكثير من ذلك يسكر فقليله وكثيره حرام: استعماله وبيعه وشراؤه والإبقاء عليه، وإذا كان شرب كثيره لا يسكر فاستعماله - شربًا وغيره - وبيعه وشراؤه جائز.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30189

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    798

  • ما حكم الإسلام في المشروب الموجود في الأسواق الآن، الذي يسمى (موسى) وهو من ماء الشعير، حيث علمت أنه يتداول في السعودية ، فما حكم الإسلام في هذا المشروب؟

    إن أسكر شرب كثيره فهو خمرة فيحرم شرب كثيره وقليله، وتجب إراقته، وإذا كان شرب كثيره لا يسكر جاز استعمال قليله وكثيره في الشرب وغيره. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30191

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    577

  • تقدمنا لوزارة الصناعة والكهرباء بطلب إقامة مصنع تعبئة شراب الشعير في مصانع البيبسي كولا التابعة لنا بالخبر ، حيث إننا لاحظنا أن استيراد المملكة من هذا الشراب من أوروبا وأمريكا بلغ في عام 1405 هـ ما قيمته 150 مليون ريال تقريبًا، وهذا عبء لا يستهان به على الاقتصاد الوطني، فرأينا أن إقامة مثل هذا المشروع داخل المملكة سوف ...

    إذا كان الشراب المذكور خاليًا من الكحول في حال تصنيعه وتصديره وبيعه فلا حرج في ذلك، على أن يكون ذلك تحت إشراف وزارة التجارة والهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30193

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    613

  • يباع في الأسواق شوربة (كويكر)، وهي مصنوعة من القمح والشعير ويعمل منها الشوربة في رمضان ، وإنني آخذ منها مقدار خمسة أو ستة ملاعق، وأضعها في إناء به ماء لمدة ست أو سبع ساعات، ثم أضعها على النار لمدة ربع ساعة حتى تغلى، فأتركها حتى تبرد، ثم أشربها حالاً، وإنني يا فضيلة الشيخ أشربها بهذه الطريقة؛ لأنني أشكو من مرض في المعدة وضعف ...

    إذا كان تناولك لشوربة (كويكر) المصنوعة من الشعير أو القمح بعد تنقيعها في الماء لمدة ست أو سبع ساعات قبل أن تقذف بالزبد فلا حرج عليك في ذلك، وأما بعد أن تقذف بالزبد فلا يجوز. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30192

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    600

  • نرجو التكرم بالإفادة - أفادكم الله - عن شرعية استيراد وبيع شراب عصير الشعير ، وهل هو حلال أم حرام؟ علمًا بأنه يباع في أسواق مكة المكرمة والمدينة المنورة ويسمى هناك (بيرة بدون كحول).

    إذا كان الشراب المذكور لا يسكر كثيره فلا حرج في استيراده وبيعه كسائر الأشربة السليمة من المسكر؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: « ما أسكر كثيره فقليله حرام » [1] .

    1) سنن الترمذي الأشربة (1865) ، سنن أبو داود الأشربة (3681) ، سنن ابن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30194

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    571

  • ما حكم شرب البيرة وهل يعد شاربها كشارب الخمر؟ علمًا بأنه مكتوب عليها: شراب من الشعير الخالي تمامًا   من الكحول.

    أولاً: كل بيرة خالية من الكحول المسكر يجوز شربها. ثانيًا: لا يجوز خلط البيرة بكحول مسكر سواء كان قليلاً أم كثيرًا، فإن خلطت بشيء من الكحول المسكر حرم شربها إذا بلغت بذلك حد الإسكار بشرب الكثير منها، وإلا جاز شربها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30226

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    568

  • ما حكم شرب البيرة التي كتب على زجاجتها: خالية من الكحول؟

    إذا كان شرب الكثير منها يسكر حرم شرب الكثير والقليل منها؛ لأنها خمر، وشرب الخمر حرام، وإذا كان شرب الكثير منها لا يسكر جاز شربها؛ لأنها ليست بخمر، فالعبرة بالإسكار وعدمه لا بالأسماء فلا يعول على ما كتب عليها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30225

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    616

  • ما رأي الدين في ماء الشعير المعبأ في زجاجات تباع ونشربها؛ لأنها مكتوب عليها: (خالية تمامًا من الكحول) وثقة منا بأن المسئولين لا يسمحون إطلاقًا ببيع شراب فيه كحول في هذه البلاد الطاهرة، إلا أننا سمعنا من بعض الناس أنهم حللوا ماء الشعير الموجود في الزجاجات المكتوب عليها: (ماء شعير خالي من الكحول) فوجدوا فيه كحول بنسبة 2% إلى 9% ...

    إذا كان الشراب الذي به نسبة من الكحول يسكر شرب الكثير منه حرم شرب كثيره وقليله، وحرم بيعه وشراؤه، ووجبت إراقته؛ لأنه خمر، وإن كان شرب الكثير منه لا يسكر جاز بيعه وشراؤه وشربه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30227

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    605

  • ما حكم الإسلام في شرب الكينا والبيرة، هل هي حرام أو حلال؟

    ما أسكر شرب كثيره من الكينا أو البيرة فشرب كثيره وقليله حرام؛ لأنه خمر، وما لم يسكر شرب كثيره من ذلك فشرب   قليله وكثيره حلال؛ لأنه ليس بخمر؛ لما صح عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: « ما أسكر كثيره فقليله حرام » [1] . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30230

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    561

  • ما الحكم في شرب عصير التفاح أو عصير العنب أو البيرة غير الكحولية التي تباع حاليًا في الأسواق؟ علمًا بأنها تحتوي على نسبة من كحول الإيثايل لا تتجاوز 0. 5% أي: 5 سم كحول في كل لتر.

    كل عصير تفاح أو عنب أو بيرة خال من الكحول يجوز شربه، ولا يجوز خلطه بكحول مسكر، سواء كان قليلاً أو كثيرًا، فإن خلط بشيء من الكحول المسكرة حرم شربه إذا كان كثيره يسكر وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30231

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    738