عدد النتائج: 847

  • سألتني ابنتي الصغيرة البالغة من العمر 6 سنوات هل يجب أن نحب المسيحيين؟ فما هو الجواب، هل بالنفي أم بالإيجاب؟

    على المسلم أن يكون محبًا للبشر جميعًا، وأن يدعو لهم جميعًا بما يصلح أمر دينهم ودنياهم، ويبذل جهده لهدايتهم على قدر طاقته وإمكانه، وحب المسلم لأهل الكتاب لا يتنافى مع الولاء الإسلامي، ما دام هذا الحب لم يؤثر في عقيدته الدينية أو سلوكه الإسلامي.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6906

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2377

  • كما تعلمون أن مكان الوضوء ومكان قضاء الحاجة مشتركة في دورات المياه في مجمع الوزارات وفي بعض المساجد، فهل جائز لي إلقاء السلام ورده وكذلك ذكر الله في هذه الأماكن، لأنني لاحظت أن بعض الناس يحرج من إلقاء السلام وذكر الله في هذه الأماكن؟ فأفتونا مأجورين بالحكم مع ذكر الدليل.

    وهل يأخذ مكان الوضوء حكم دورة المياه بسبب ...

    إذا كان مكان قضاء الحاجة مفصولًا عن مكان الوضوء -كما هو الحال في محلات الوضوء في مجمع الوزارات- فلا مانع من إفشاء السلام وردّه، وذكر الله تعالى في مكان الوضوء، دون مكان قضاء الحاجة، لطهارة الأول، وغلبة النجاسة في الثاني.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6905

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1084

  • هل يجوز ترويج البضاعة وجعل شعارها لفظ الجلالة، حيث إنها بعد استعمالها غالبًا تُرمى بالزبالة مع أنها تباع بالجمعيات التعاونية؟ ثم اطلعت اللجنة على مرفق السؤال، وهو غلاف كرتوني يحتوي مادة غذائية مصنعة، مكتوبًا على وجهيها كلمة (فرج الله) باللغتين العربية والإنجليزية.

    إذا كانت جملة (فرج الله) المكتوبة على علبة الحلوى المرفقة هي اسم للشركة المنتجة لها، أو اسم للصانع، أو اسم للمصنوع، فلا مانع منها للحاجة إلى ذلك، ويجب في هذه الحال على مشتريها ومتداولها أن لا يلقي بها بعد استهلاك ما فيها في القمامة، ولكن يحرقها أو يقطعها أو يتلفها بأي طريقة أخرى لا تدل على احتقارها أو التهاون فيها.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6904

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1588

  • أنا امرأة توفي زوجي وترك بعض التركة، كما أن علينا بعضًا من الديون، وما زالت والدته على قيد الحياة، وله اثنان من الأولاد والحمد لله، وكان يرعى والدته وأخته من عام 1969م وهو المتكفل في مصاريفها هي وابنتها من حين توفي والده حتى وقتنا الحاضر، وكانت أخته عمرها سبع سنوات، فكانت في رعاية أخيها مع أمها حتى تزوجت، وبعدها ظلت العجوز ...

    كان يجب على الولد المشار إليه أن يشارك أخاه في تحمل نفقات أمهما وأختهما ما داما قادرين على ذلك وكانت الأم فقيرة محتاجة للنفقة، ولكن ذلك الواجب ما دام لم يدفع في حينه فلا يعد دينًا عليه ولا يطالب به عن الماضي، ويجوز لوالدة الابن المتوفى أن تطالب بحصتها من تركة ابنها المتوفى وهي السدس فرضًا، ولها أن توكل من تشاء بكامل اختيارها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7077

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2329

  • طلقت زوجتي منذ عشر سنين، وأفردتُ لأولادي منها بيتًا خاصًا بهم، وتزوجتُ بأخرى وأفردتُ لها بيتًا خاصًا بها سوى البيت الأول، وأذنت لأولادي السابقين بزيارتي في بيتي الذي أسكن فيه مع زوجتي الأخرى، ولكنني لم آذن لمطلقتي بزيارتي في بيتي هذا، فهل يجوز منعها من زيارتي في بيتي الذي أقيم فيه مع زوجتي الأخرى دفعًا لضررها وسوء ...

    يجوز للمستفتي منع مطلقته من دخول بيته الذي يقيم فيه مع زوجته الأخرى، ما دام أولاده منها لهم بيت مستقل بهم، ولكن ليس له أن يمنعها من أن تزور أولادها في بيتهم الخاص بهم، أو السماح لهم بزيارتها في بيتها، للإشراف عليهم وتفقد أحوالهم، ما لم يكن في ذلك إضرار بهم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7076

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2367

  • ما حكم الحديث بالنكت لإضحاك الناس كذبًا، وكما هو معلوم أن جميع النكت هي غير صحيحة، وجميع الحضور الذين يتبادلون هذه النكت يعلمون ذلك... فما حكمها؟

    إذا احتوت النكتة على كذب فهي محرمة، لأن الكذب حرام باتفاق الفقهاء، لما ورد في النهي عنه من السنة، ومنها ما رواه مكحول عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يُؤْمِنُ الْعَبْدُ الإِيمَانَ كُلَّهُ، حَتَّى يَتْرُكَ الْكَذِبَ فِي الْمُزَاحِ وَالْمِرَاءَ، وَإِنْ كَانَ صَادِقًا» رواه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7181

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2334

  • هل يجوز هجر المسلم أكثر من ثلاثة أيام لتأديبه؟

    ذهب العلماء إلى أنه لا يجوز الهجران فوق ثلاث، إلا لمن خاف من مكالمته ما يفسد عليه دينه أو يدخل منه على نفسه أو دنياه مضرّة، فإن كان كذلك جاز، وربَّ هجر جميل خير من مخالطة مؤذية.

    وذهب بعض الفقهاء إلى أن هجران الوالد للولد والزوج للزوجة والأستاذ لتلميذه ومن كان في معناهم لا يضيق بالمنع فوق ثلاث، حملًا للحديث على المتآخيين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7220

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2413

  • يرجى النظر في الحذاءين المرفقين، لمعرفة ما إذا كان في أسفلهما ما يشبه لفظ الجلالة أم لا؟ وهما صناعة صينية واحدة باللون الأبيض (يسار) والأخرى باللون الأحمر (يمين).

    وذلك حتى يتسنى لنا اتخاذ اللازم بعد فتواكم.

    وجزاكم الله خيرًا.

    وبعد الاطلاع على العينتين المرفقتين تبين للجنة مطابقتهما للأوصاف الواردة في نص الاستفتاء.

    ولم يتضح للجنة وجود ما يشبه لفظ الجلالة في أسفلهما.

    وعليه: فلا ترى اللجنة مانعًا من استعمالهما وبيعهما وشرائهما وتداولهما.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7247

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    948

  • يرجى التفضل بالإحاطة بأن الإدارة العامة للجمارك قد تلقت كتابًا من السيد/علي، يفيد بأنه قد قام ‏بشراء عدد (200) كرتون أحذية (نعال رجالي) من مراقبة المزاد العلني، بموجب الفاتورة رقم ‏‏(0011411/55).

    ‏ وعند قيامه بعرضها للبيع اتضح وجود لفظ الجلالة عليها بشكل خياطة على أرضية النعال، مما ‏يعد مخالفة للتعاليم الدينية، لذا ...

    لاحظت اللجنة وجود ما يوهم كتابة لفظ الجلالة عليه من الداخل، وعليه ترى منع استعماله وبيعه ‏وشرائه وتداوله، وعلى الجهات المختصة رد هذه البضاعة إلى مصدرها إذا أمكن ذلك، أو إزالة ‏الكتابة الموهمة التي عليها بأية طريقة مناسبة، فإذا تعذر ذلك فإتلافها.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7248

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    981

  • نعرض على حضراتكم حذاء -أجلكم الله- يُشتبه أن يكون فيه لفظ الجلالة، فنرجو إبداء الرأي ‏حوله.

    ‏ - ثم اطلعت اللجنة على مرفق الاستفتاء، وهو: حذاء نسائي، صناعة صينية، موديل ‏PRINCESS‏، نمرة 37 أعلاه من المخمل، وعليه زهرة نسجت بالخيوط، اللون: كحلي. و‏فردة أخرى باللون البني.

    وبعد الاطلاع والمعاينة لم تلاحظ اللجنة عليه وجود ما يشبه لفظ الجلالة.

    ‏ وعليه: فلا مانع من استعمال وبيع وشراء واستيراد وتداول هذا الحذاء.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7249

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    913

  • بالنسبة للفظ (بسم الله الرحمن الرحيم) في الدوائر الرسمية أو المذكرات الداخلية، خصوصًا إذا كان من يستعملها أجنبيًا أو غير مسلم لا يدركها، الرجاء ‏إفادتي عن وضع البسملة على الكتب الرسمية.

    وجزاكم الله كل الخير.

    لا مانع شرعًا من ابتداء الكتب الرسمية أو غيرها باسم الله تعالى، بل هو المسنون في ذلك، لقوله صلى الله عليه وسلم: «كُلُّ أَمْرٍ ذِي بَالٍ لَمْ يُبْدَأُ ببسم الله ‏الرحمن الرحيم فَهُوَ أَبْتَرُ». رواه الهروي وحسنه النووي في الأذكار.

    وكان رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم يبدأ كتبه ببسم الله الرحمن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7250

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1288

  • نود الإفادة عن مدى جواز تعليق مجموعة من الأحاديث الشريفة والآيات القرآنية في أروقة قصر ‏العدل بما يتناسب مع هذه الأماكن، ونرجو أن تكون الإجابة بشيء من الشرح المختصر حتى ‏نتمكن من عرض المسألة على المسؤولين في الوزارة.

    لا مانع من تعليق هذه اللوحات المحتوية على آيات كريمة أو أحاديث شريفة صحيحة في المبنى ‏المشار إليه في الاستفتاء في مكان عالٍ ونظيف يوحي باحترامها، وبخاصة إذا كانت موضوعاتها ‏تناسب تخصص المبنى الذي وضعت فيه، وذلك بعد موافقة المسؤولين عن المبنى.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7253

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1034

  • هناك قلة من الموظفين والموظفات يوجدون في كل مرفق من مرافق الدولة، لا يستقبلون المراجعين إلا بالتجهم، ولا يستعملون إلا أسلوب النهر في مواجهة ‏السائلين، فماذا تقولون لأمثال هؤلاء والمسئولين عن مقارّ عملهم؟ وهل يأثم المراجعون على سكوتهم وعدم بذل الجهد في تقديم الشكاوى ضدهم، وكشف ‏سلوكياتهم أمام الناس، بعد أن تناسوا النصيحة ...

    ‏ينبغي للمسلم عند لقاء أخيه المسلم أن يبَش في وجهه، وأن يحسن لقاءه، وأن يبدأه بالسلام والتحية، وقال صلى الله عليه وسلم: «لَا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَفَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِمَا يُثَبِّتُ ذَاكُمْ لَكُمْ؟ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ» رواه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7423

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2003

  • أنا شاب عمري (30) سنة أعمل في الكويت منذ خمس سنوات وأخي عمره (27) سنة يعمل هنا منذ أربع سنوات، نعيش مع والدي وعمره (53) سنة، وهو ‏يأتي إلى الكويت كل عدة شهور ولديه إقامة وعمل هنا منذ بدأنا العمل بالكويت، ونحن نعطي والدي رواتبنا كاملة (700 دينار شهريًا) تكريمًا له، ثم يقوم هو ‏بإعطائنا مصروفنا الخاص، وطوال تلك السنوات وهو ينفق المال ...

    لا يجب على الابن أن يدفع لأبيه من المال أكثر من حاجته إذا احتاج إلى المال، فإذا استغنى الأب بماله، لم يجب على الابن أن يدفع له شيئًا إلا أن يتبرع له ‏بشيء بطيب خاطر منه لمزيد برٍ به.

    ‏ - نفقة الأولاد الصغار تجب على أبيهم إذا كان له مال، فإذا لم يكن له مال يكفي فتجب على إخوتهم على قدر حالهم.

    - لا يجوز للأب أن يرفض زواج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7448

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2726

  • كنت أدرس في روسيا، وتعرفت على فتاة روسية غير مسلمة، ساعدتني في وقت الشدة، وزنيت بها، ثم بعد ذلك قررت أن أتزوجها واشترطت عليها الإسلام ‏فأسلمت، لكني اكتشفت أنها مارست الجنس وزنت من قبل، لذا أفكر في طلاقها أحيانًا، وأحيانًا أخرى أقول: عفا الله عما سلف، فالمهم أنها مقلعة عن ذلك الآن، ‏وأسأل عن الآتي: ‏ - هل أقدم على الطلاق لما ...

    ما دامت الفتاة قد تابت توبة نصوحًا عن الزنا والموبقات الأخرى، وحسن سلوكها، وأسلمت، فلا مانع من الزواج منها، وما دام قد تم العقد عليها مستوفيًا ‏لشروطه الشرعية، فهو عقد صحيح، وتترتب عليه جميع أحكامه الشرعية، وواجب الزوجين في هذه الحال المداومة على التزام الأحكام الإسلامية وتطبيقها ‏في حياتهما وسائر تصرفاتهما، وأن يقوم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7453

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2644

  • رجل لديه ولد عمره 24 سنة وموظف في الدولة ويتقاضى راتبًا مجزيًا، وهذا الولد غير بار بوالديه، وجلب لأسرته الكثير من المشاكل المادية والمعنوية ومن كفالات ومعاملات مالية غير سليمة، رغم توجيه النصح له. وقد قام الأب بتلافي الكثير من المشاكل، وكلّفه ذلك أعباء ومذلة كبيرة. والسؤال:

    الأب يريد أن يتخلص من هذا الولد، ويطلب منه ...

    على الوالد أن يسعى جهده لنصح ابنه هذا وإغرائه ببرِّه وتيسير سبل هذا البر له بكل الطرق الممكنة. فإن أعياه ذلك، فما دام هذا الولد بالغًا، وله راتب يكفي متطلبات حياته ونفقته، فلا حق له على والده في النفقة والرعاية، وهو مستقل عنه في ذمته المالية، وللوالد أن يطلب منه الخروج من منزله ما دام يضر به وبإخوته الآخرين ويسبب لهم المتاعب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7576

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3476

  • ذهبت إلى الحراج لأشتري فرشًا للبيت -موكيتًا-، وبعد أن اشتريت وفرشتها في البيت نظرت إليها بتأمل فوجدت ما يشبه لفظ الجلالة عليها مكتوبًا باللون البني، وفيها أيضًا كتب ما يشبه اسم (عمر). فيرجى التفضل بالنظر إليها -مرفق قطعة منها- وإعطائي الحكم الشرعي في استخدامها من عدمه. وجزاكم الله خيرًا.
     

    لا يجوز تداول هذه الفرش (الموكيت) لما احتوت عليه من كتابة لفظ يشبه لفظ الجلالة، وتوصي اللجنة الجهات المسؤولة بمنع استيرادها وتداولها بيعًا وشراء أو غيرهما.

    والله أعلم.

    ملاحظة: تكررت هذه الفتوى في مجموعة الفتاوى الشرعية رقم: 6339.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7618

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1151

  • كنت فيما مضى تصدر مني بعض العبارات، فمثلًا كأن أقول (أُبعث مع الكفار لو فعلت كذا...) ثم يمر الوقت وأفعل ما عزمت على عدم فعله، فما حكم الشرع في ذلك وما هي كفارته؟

    اتفق الفقهاء على أن استعمال هذه الصيغة حرام، ويأثم قائلها وعليه التوبة والاستغفار، وإن قصد بها الحلف لا تكون يمينًا عند جمهور الفقهاء، وهي حرام كما هو آثم بها، وذهب الحنفية والحنبلية في قول إلى أنها كاليمين بالله تعالى ويلزمه للحنث بها كفارة يمين، وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، فإن لم يستطع فصيام ثلاثة أيام.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7690

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1995

  • قمنا باستيراد كمية أحذية رياضية من الصين، ووجد بأسفلها بعض الرسومات التي قد تقرأ أو تفسر على أنها (لفظ الجلالة)، لذلك فإننا نرجو منكم الاطلاع على العينة المرفقة وإفادتنا بصحة ذلك التفسير من عدمه، حتى يتسنى لنا التصرف به على ضوء إفادتكم. ثم اطلعت اللجنة على الحذاء المرفق، وهو نعل رياضي للأطفال، صيني الصنع، نمرة (32) ماركة (…)، ...

    لا مانع من استعمال وبيع وشراء الحذاء المشار إليه.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7923

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1031

  • نرسل لكم حذاء ماركة (...) (ألماني الصنع) لوجود شبه لفظ الجلالة (على بطن الحذاء من الداخل). يرجى التكرم بإفادتنا بذلك.
     

    اطلعت اللجنة على الحذاء المرفق، وهو نعل ألماني الصنع، (...) ولم تر على بطن الحذاء من الداخل ما يشبه لفظ الجلالة. وعليه فلا مانع من استعمال وبيع وشراء الحذاء المشار إليه.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7924

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1054

  • اشتريت حذاءً من محل، وأشك أن في أسفله لفظ الجلالة، لذلك أرجو الاطلاع على هذا الحذاء، وإن ثبت ذلك فسوف أرفع شكوى قضائية ضد الشركة لمنع استيراد مثل هذه النوعية (...)، ولكم جزيل الشكر.

    بالاطلاع على عينة من الحذاء (المعروض) لم يظهر عليه ما يدل على كتابة لفظ الجلالة، فيجوز شراؤه وبيعه وتداوله.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7925

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    929

  • يستخدم بعض الناس نغمة في جهازهم النقال وتكون لكلام الله (القرآن) وسيلة للتنبيه. أفتوني مأجورين: هل هذا يعد امتهانًا للقرآن أم لا؟

    يجب تنزيه القرآن الكريم عن كل ما من شأنه أن ينقص من قدره وسمو منزلته، كالإعراض عن استماعه، أو اتخاذه لغير ما أنزل له. وعليه فلا يجوز وضع آية من القرآن الكريم على جهاز الهاتف النقال للإعلام بوصول مكالمة هاتفية.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7929

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1466

  • أرجو عرض لوحة السيراميك المرفقة على لجنة الفتوى، حيث يشتبه بكتابة لفظ (الله) ولفظ (الرحمن)، وجزاكم الله خيرًا.

    اطلعت اللجنة على اللوحة المشار إليها أعلاه، وتبين لها أن لفظ الجلالة واضح فيها، وعليه فلا يجوز استعمالها في أماكن لا توحي بتكريمها، كأن توضع على الأرض أو جدران الحمامات والأماكن المبتذلة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7926

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1354

  • عرض على اللجنة الاستفتاء المقدم من السيد/ وليد، الوكيل المساعد للشئون الثقافية، ونصه: كما تعلمون فإنه تقتضي مني الظروف أحيانًا زيارة بعض إخواننا في الإنسانية من المسيحيين وأصحاب الطوائف الأخرى لمجاملتهم في مناسباتهم المختلفة توطيدًا لعرى الأخوة الإنسانية، وزيادة التماسك لحماية النسيج الوطني بين فئات المجتمع وطوائفه ...

    لا مانع شرعًا من زيارة المسيحيين وأصحاب الطوائف الأخرى المسالمين لنا، والمقيمين معنا، بمجاملتهم بمناسباتهم المختلفة بالقدر الذي لا يتنافى مع عقيدة المسلمين. قال تعالى: ﴿لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7935

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2113

  • يستخدم بعض الناس نغمة في جهازهم النقال وتكون لكلام الله (القرآن) وسيلة للتنبيه.

    أفتوني مأجورين: هل هذا يعد امتهانًا للقرآن أم لا؟

    يجب تنزيه القرآن الكريم عن كل ما من شأنه أن ينقص من قدره وسمو منزلته، كالإعراض عن استماعه، أو اتخاذه لغير ما أنزل له، وعليه فلا يجوز وضع آية من القرآن الكريم على جهاز الهاتف النقال للإعلام بوصول مكالمة هاتفية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8188

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1003

  • نحيطكم علمًا بأنه توجد لوحات في بعض المساجد مكتوب عليها لفظ[الجلالة] بجواره اسم[محمد ]. فما حكم ذلك؟

    لا مانع من ذلك ولو في جهة القبلة، لأن الله تعالى قرن لفظ الجلالة باسم النبي صلى الله عليه وسلم في الشهادتين اللتين لا يُقبل إسلام الكافر إلا بالنطق بهما، والأولى أن تكون فوق مستوى نظر المصلين.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8206

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1315

  • لي أخت شقيقة، كان بيني وبينها كل ود وحب واحترام، وفجأة اختلفت وجهات نظرنا في بعض الأمور الشخصية التي تخصني أنا شخصيًا، وعند قيامها هي وزوجها بإجازة لبلدنا الأصلي، قاما بنقل وإشاعة بعض أموري الشخصية وتصرفاتي الشخصية والمالية لبعض أهلي هناك، على أنها أخطاء مني (علمًا بأن هذه الأمور ليس بها أو منها محرم أو منكر والحمد الله) مما ...

    الناس مؤتمنون على ما أودعوا لديهم من أسرار للحديث «إِذَا حَدَّثَ الرَّجُلُ الحَدِيثَ ثُمَّ التَفَتَ فَهِيَ أَمَانَةٌ» أخرجه أبو داود. فلا يصح أن يفشي الإنسان سرًا أودع لديه، فقد قال صلى الله عليه وسلم: «آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ، إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8235

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1098

  • اعتدى عليّ ابن خالي (جنسيًا)، وأجد في نفسي كرهًا له ولأهله، فهل تجدون لي عذرًا في مقاطعتهم، وهل أخبرهم بالذي جرى أم لا؟

    الزنا محرم وهو من أكبر الكبائر، قال تعالى: ﴿وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا[٣٢]﴾ [الإسراء: 32]، وقد أجمع أهل الملل على تحريمه، فلم يحل في ملة قط، ويتضاعف الإثم والذنب إذا زنى المسلم بإحدى قريباته، لما فيه من قطيعة الرحم التي أمر الله تعالى بها أن توصل، أما كرهك لابن خالك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8234

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1606

  • هناك أناس يسجدون كل يوم بعد صلاة الفجر سجود الشكر بعد الانتهاء من الصلاة، يقولون: ﴿إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ [١٥]﴾[السجدة: 15].

    ما حكم ذلك؟

    أن هذا لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يقل به أحد من أهل العلم، على هذه الكيفية، وإنما يكون سجود الشكر عند حدوث نعمة أو اندفاع نقمة، وذلك كما فعل كعب بن مالك رضي الله عنه، حين علم بتوبة الله تعالى عليه، وحديثه ثابت في الصحاح والسنن.

    وقد نَصَّ في الدر المختار في فقه السادة الأحناف 2/120: على كراهية السجود بعد الصلاة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8541

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1437

  • إن لي ولدًا يبلغ من العمر إحدى وعشرين سنة، علمته حتى حصل على الثانوية العامة.

    ولم أتخل عنه يومًا واحدًا حتى عمل وتعرف على شخص استولى عليه، فتركني وأخاه المقعد المعاق، وخرج عن طاعتي بدون أن ينفق علي يومًا.

    فما حكم الإسلام في الولد الطائع لغير والده وأسرته؟ ولم يقم بواجبه معه مثل ما قام معه مدة (19) سنة؟

    إن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر بعد الشرك بالله عز وجل - فقد روى الشيخان وغيرهما عن أبي بكر رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ (ثَلَاثًا)؟ الْإِشْرَاكُ بِاللَّهِ، وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ. أَلَا وَشَهَادة الزُّورِ وَقَوْلُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9113

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1011