عدد النتائج: 106

  • هل يجوز أن يقال للمسلم سواء كان من القرون الثلاثة المفضلة أم من غيرهم: عليه السلام - رضي الله عنه - صلى الله عليه وسلم؟

    اتفق الفقهاء على استحباب الترضي على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، لأنهم كانوا يبالغون في طلب الرضا من الله سبحانه وتعالى ويجتهدون في فعل ما يرضيه. وكذلك الأمر بالنسبة لغير الصحابة من التابعين وتابعي التابعين من السلف لثبوت الخيرية لهم. لقوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3945

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1160

  • أرجو التكرم من فضيلتكم ببيان الحكم الشرعي في المقولة التالية في حق النبي صلى الله عليه وسلم: (إنه صلى الله عليه وسلم قد ولد ولادة بشرية، لم تتميز عن غيرها لا بالشكل ولا المضمون، وذلك أنه صلى الله عليه وسلم لما ولد لم يخرج النور من فرج أمه، كما يقال. نؤمن أنه صلى الله عليه وسلم ما خرج من بشريته من كونه نطفة في رحم أمه إلى أن ولد من ...

    أما حديث خروج النور من ولادة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فحديث رواه عدد من العلماء والمحدثين، وصححه بعضهم، وكذا وردت في كتب السيرة والشمائل إرهاصات بين يدي ولادته، منها الصحيح ومنها الضعيف. وما عبر به الكاتب المذكور عن طريقة ولادة النبي صلى الله تعالى عليه وسلم فتعبير قبيح، فيه سوء أدب، ويجب عليه التوبة مما قال.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7927

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1403

  • يوم مولد المصطفى عليه الصلاة والسلام خرت الأصنام على وجهها، فغارت بحيرة ساوة، وخمدت نار فارس، وتصدع إيوان كسرى... نرجو شرح ذلك بوضوح، ولكم جزيل الشكر.

    ما ذكرته أيها السائل الكريم وغيره كثير، هو من إرهاصات بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ودلائل نبوته، جعلها الله عز وجل علامة على الحَدَث الْجَلَل ِالذي حَلَّ في البشرية، لينقلها من عالم الضلال والجهالة والظلم، إلى النور والعلم والعدل.

    وقد كان أهل الكتاب يعرفون أنه قد آن خروج نبي آخر الزمان فينسخ الأديان، ويعيد الحنفية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8394

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1390

  • متى هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم: من مكة إلى المدينة؟ هل تعتبر الهجرة بداية من غار ثور أم من خروجه صلى الله عليه وسلم من مكة؟ أفيدونا مشكورين.

    هاجر الرسول عليه الصلاة والسلام في شهر ربيع الأول من العام الثالث عشر من البعثة المباركة... وذلك بعد بيعة العقبة الثانية بنحو ثلاثة أشهر.

    وحدثت بعد أن تآمرت عليه قريش ليسجنوه، أو يخرجوه، أو يقتلوه، فآذنه الله تعالى بالهجرة... وكان قد هاجر عامة الصحابة رضي الله عنهم ولم يبق إلا القليل.

    وعندئذ أشعر الصديق رضي الله عنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9700

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1115

  • يقول السائل: يصر البعض على أنه من الخطأ القول عند ذكر آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم أن نلحق بهم كلمة عليهم السلام وعلى سبيل المثال: الإمام علي أو الحسن والحسين عليهم السلام، ويزعمون أن هذا من أقوال الشيعة ويستندون في زعمهم على أن أحد الكتب قد رفضت كلمة عليهم السلام.

     

    يقول الله تبارك وتعالى في محكم كتابه الكريم: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[٥٦]﴾ [الأحزاب: 56]. فالصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم مأمور بها بنص القرآن الكريم.

    أما عبارة عليه السلام التي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14240

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1156

  • يقول بعض الناس إن محمدا صلى الله عليه وسلم كان نورا ينتقل في أصلاب الرجال إلى أرحام النساء حتى استقر في بطن أمه.

    هل هذا صحيح؟

    يقول الحق جل وعلا: ﴿اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ﴾ [الأنعام: 124]... وقد شاءت إرادة الله تعالى أن يكون رسوله محمد صلى الله عليه وسلم بشرا من بني آدم، اختاره الله من أطهر الأنساب، وأشرف السلالات، وأنقى الأصلاب، وهو صلى الله عليه وسلم يعتز بنفسه ونسبه فيقول: «إن الله اصطفى كنانة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14290

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1217

  • كيف كان الرسول متمما لمكارم الأخلاق؟ وكيف يستفيد الناس من ذلك؟

    لقد حدد الرسول صلى الله عليه وسلم الغاية الأولى من بعثته والمنهاج الواضح في دعوته بقوله صلى الله عليه وسلم: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق» رواه مالك في الموطأ.

    وحث الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه على حسن الخلق، فقد «سئل صلى الله عليه وسلم: أي المؤمنين أفضل؟ قال: أحسنهم خلقا».

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14291

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1591

  • لماذا كان دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم: «اللهم أحيني مسكينا، وأمتني مسكينا، واحشرني في زمرة المساكين يوم القيامة»؟ وهل ينقص ذلك من قدر الأغنياء؟

    إن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو الرؤوف الرحيم قصد بهذا الدعاء مؤانسة وتطييب خاطر الفقراء والمساكين الذين يسعون في الأرض لتحصيل الرزق، ويكون حظهم من الرزق وفق إرادة الله ومشيئته الكفاف، فأراد الرسول صلى الله عليه وسلم أن يبين لهم أنه يحبهم، وأنه يدعو الله أن يكون معهم في الدنيا والآخرة حتى تطمئن نفوسهم ويصبروا على ابتلاء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14292

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1689

  • كيف أحاطت العناية الإلهية حياته صلى الله عليه وسلم؟

    إن الله تعالى قد اختار محمد بن عبد الله خاتما لرسله؛ ولذلك أحاطه بعنايته الإلهية فتعهده ورباه وتولاه بالعناية الكاملة، والرعاية التامة، فأدبه وأحسن تأديبه، واصطفاه لنفسه، وهيأه لتحمل أضخم رسالة، وأعده لأعظم مسؤولية، وكلفه بأكبر مهمة عالمية، رحمة بالبشرية؛ لينقذ الإنسانية من ظلمات الجاهلية، وضلالات الوثنية، وعبادة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14293

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1545

  • ما حقيقة شق صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وهل حياته في البادية أثرت في شخصيته؟

    مكث الرسول صلى الله عليه وسلم عند مرضعته حليمة السعدية في بادية بني سعد السنوات الخمس الأولى من عمره؛ ليجد في هواء الصحراء وخشونة عيش البادية ما يسرع به إلى النمو، ويزيد في وسامة خلقه، وحسن تكوينه، يمرح في جو الصحراء الطلق.

    وفي هذه الفترة وقبل أن يبلغ الثالثة من عمره تحدث له حادثة شق الصدر، ففي السنة الصحيحة عن أنس رضي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14294

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1262

  • نريد من فضيلتكم إلقاء الضوء على حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في كنف جده عبد المطلب وعمه أبي طالب.
     

    شاءت إرادة الله تعالى أن يفقد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أباه وهو جنين في أحشاء أمه آمنة بنت وهب، وأن يفقد أمه وهو ما يزال طفلا صغيرا لم يجاوز الخمس سنوات من عمره، وهو في أشد الحاجة إلى رعايتها، وكان من فضل الله على نبيه ومصطفاه أن غرس الحب لمحمد صلى الله عليه وسلم في قلب كل من يراه.

    ومنذ وفاة أمه آمنة تكفله جده عبد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14295

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1460

  • أريد التعرف على حادثة انشقاق القمر، وهل هو صحيح أنها حدثت في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم وانشق القمر نصفين نصفا على جبل الصفا والنصف الآخر على المروة؟

    حادثة انشقاق القمر هي من المعجزات الحسية وخوارق العادات التي ظهرت على يد النبي صلى الله عليه وسلم تصديقا له وتأييدا لكونه رسولا من عند الله تعالى.

    وتعريف المعجزة هو: أمر خارق للعادة يظهره الله على يد مدعي النبوة، والفرق بين المعجزة والكرامة أن المعجزة تأتي بعد التحدي بخلاف الكرامة فإنها تظهر على يد الأولياء من غير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14338

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1347

  • فتحت أحب بلاد الله إلى الله في شهر رمضان وهي مكة المكرمة.

    فهل وراء هذا الوقت ما يحمل بين طياته دروسا مستفادة وعبرا للمسلمين؟

    لقد كان فتح مكة فتح أخلاق ورحمة، وتوقيت هذا الفتح وغيره من الفتوحات والحروب بشهر رمضان مشعر بأن الصيام في الإسلام لم يكن مجرد عبادة تكسب الإنسان خمولا وكسلا، بل هي عبادة تحفل أوقاتها بالنشاط والحركة، وفي ذلك ما يدعو المسلمين اليوم إلى الجدية في العمل وعدم التواني في أداء الواجبات في شهر رمضان وغيره من الأشهر.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15051

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1937

  • هناك من يدعي أنه لا يجوز تعظيم من انتسب إلى البيت النبوي الكريم؛ لأن تعظيمهم يؤدي إلى المغالاة فيهم، وأن الانتساب حاليا إلى الهاشميين محل نظر، وأنه بسبب بعد النسب واختلاطه في القرون الماضية قد يدعي بعض الناس هذا الشرف بغير حق فيصدقهم الناس، وأنه كانت لهم مزية في العهد النبوي وما قرب منه، فكانوا لا يأخذون من الزكاة، أما الآن ...

    جاء الشرع الحنيف بالأمر بحب آل بيت رسول الله -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- فقال تعالى: ﴿قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾ [الشورى: 23]، وصح عن سعيد بن جبير -رحمه الله تعالى- أنه قال في معنى هذه الآية: "لم يكن بطن من قريش إلا كان له فيهم قرابة؛ فقال: إلا أن تصلوا ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15198

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1015

  • اطلعنا على الخطاب الوارد إلينا المتضمن: طلب الاطلاع والإفادة على الدعوى رقم 17188 لسنة 64ق المقامة ضد السيد رئيس الجمهورية بصفته، والسيد رئيس الوزراء بصفته، وفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر بصفته، وفضيلة مفتي الجمهورية بصفته، والسيد رئيس مجلس الشعب بصفته، والسيد رئيس مجلس الشورى بصفته، وموضوعها: طلب اعتبار التقويم الهجري هو ...

    خلق الله تعالى الشمس والقمر، وجعلهما أكثر الأجرام السماوية تأثيرا في حياة البشر، وخلق لكل منهما دورة فلكية مرتبطة بالزمان، فقال سبحانه: ﴿لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ[٤٠]﴾ [يس: 40]، بحيث يكون ذلك سبيلا لمعرفة الحساب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15379

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2697

  • أرجو التكرم من فضيلتكم ببيان الحكم الشرعي في المقولة التالية في حق النبي صلى الله عليه وسلم: (إنه صلى الله عليه وسلم قد ولد ولادة بشرية، لم تتميز عن غيرها لا بالشكل ولا المضمون، وذلك أنه لما ولد لم يخرج النور من فرج أمه كما يقال.

    نؤمن أنه ما خرج من بشريته من كونه نطفة في رحم أمه إلى أن ولد من فرج أمه صلى الله عليه وسلم

    أما حديث خروج النور من ولادة النبي صلى الله عليه وسلم؛ فحديث رواه عدد من العلماء والمحدِّثين، وصححه بعضهم، وكذا وردت في كتب السيرة والشمائل إرهاصات بين يدي ولادته، منها الصحيح ومنها الضعيف.

    وما عبر به الكاتب المذكور عن طريقة ولادة النبي صلى الله تعالى عليه وسلم فتعبير قبيح، فيه سوء أدب، ويجب عليه التوبة مما قال.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15449

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1414

  • نظرت اللجنة في المقال الذي نشرته إحدى المجلات بعنوان (وعادت الأمانة).
     

    وبعد التداول بين أعضاء اللجنة اتضح ما يلي: إن هذه القصة لم ترد إلا في كتب الأدب غير الموثقة من الناحية العلمية، وهذا الأسلوب من الطعن في الصحابة رضوان الله عليهم أسلوب يفرق بين المسلمين، ويشكك في هذا الدين جملة وتفصيلًا، وهذه القصة تناولت الطعن في سيرة ستة من الصحابة، وهم: معاوية وأبو هريرة وأبو الدرداء وعبد الله بن سلام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15532

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1375

  • هل يجوز أن يقال للمسلم سواء كان من القرون الثلاثة المفضلة أم من غيرهم: عليه السلام، رضي الله عنه، صلى الله عليه وسلم؟

    اتفق الفقهاء على استحباب الترضي على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، لأنهم كانوا يبالغون في طلب الرضا من الله سبحانه وتعالى ويجتهدون في فعل ما يرضيه.

    وكذلك الأمر بالنسبة لغير الصحابة من التابعين وتابعي التابعين من السلف لثبوت الخيرية لهم.

    لقوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15531

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1554

  • هل جرى النبي العربي محمد بن عبد الله عليه السلام على سنة الأنبياء من قبل واختار خليفته من بعده، كما اختار موسى أخاه هارون؟ أو هو لم يفعل ذلك؟

    الدعوى بأن جميع الأنبياء اتخذوا خلفاء من بعدهم لم يقم عليها دليل، وقد ثبت تاريخيًا أن هارون عليه السلام توفى قبل موسى عليه السلام، فكيف كان خليفة له؟ وإنما استخلفه موسى عليه السلام حين ذهب لمناجاة ربه؛ كما قال تعالى: ﴿وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15533

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1470

  • هل يرى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم شيئًا من وراء الحجاب؟

    خلق محمد عليه الصلاة والسلام بشرًا كغيره من البشر، ولكن الله سبحانه وتعالى باجتبائه له وإرساله إلى الناس كافة قد أطلعه وخصه في حياته بما لم يطلع عليه أحدًا أو يخص به أحدًا من خلقه، فقد قال تعالى: ﴿ إِلا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا ﴾ [ الجن : 27 ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21018

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1211

  • وردت أحاديث في البخاري ومسلم أن أبا طالب أخف الناس عذابًا يوم القيامة، وأحاديث أخرى عن أن أهل النبي في النار من لم يؤمن منهم، وأحاديث أخرى أن أباه في النار، فأرجو أن توضحوا لي هل هذا يدل على خلودهم في النار أبدًا؟

    أبو طالب هو أخف أهل النار عذابًا يوم القيامة، بسبب شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم له في ذلك، وإنما يخفف الله عنه ما هو فيه من العذاب بشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم؛ لما رواه مسلم في ذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « أهون أهل النار عذابًا أبو طالب ، وهو ينتعل بنعلين يغلي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21023

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    5393

  • هل أبو طالب مات كافرًا أو مؤمنًا؟

    مات أبو طالب بن عبد المطلب بن هاشم كافرًا؛ لقوله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم في شأن أبي طالب : ﴿ إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ ﴾ [ القصص : 56 ] ولتحذير الله سبحانه رسوله صلى الله عليه وسلم أن يستغفر له بقوله: ﴿ مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21024

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2106

  • هل سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهل نفذ فيه السحر؟

    الرسول صلى الله عليه وسلم من البشر، فيجوز أن يصيبه ما يصيب البشر من الأوجاع والأمراض وتعدي الخلق عليه وظلمهم إياه كسائر البشر إلى أمثال ذلك مما يتعلق ببعض أمور الدنيا التي لم يبعث لأجلها، ولا كانت الرسالة من أجلها، فغير بعيد أن يصاب بمرض أو اعتداء أحد عليه بسحر ونحوه يخيل إليه بسببه في أمر من أمور الدنيا ما لا حقيقة له، كأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21097

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1486

  • هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم براءة عائشة من حادث الإِفك قبل نزول الوحي كما قال أحدهم؟

     لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يعلم براءة عائشة رضي الله عنها قبل نزول الوحي عليه ببراءتها، ولو كان يعلم براءتها لما حار في أمرها، ولا سأل عن حالها الصحابة رجالاً ونساءً... إلخ. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21173

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1076

  • هل رأى محمد ربه تبارك وتعالى ليلة الإِسراء؟

    لم ير نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ربه في الدنيا بعيني رأسه على الصحيح من قولي العلماء في ذلك وإنما رأى جبريل عليه السلام على صورته معترضًا الأفق، وهذا هو المراد بقوله تعالى: ﴿ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21389

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1227

  • ذكر أحد جلسائي أن بني شيبة سدنة الكعبة وأنه لا يستطيع أحد أن يفتح باب الكعبة ولو كان المفتاح معه إلاَّ إذا كان من بني شيبة ، وحُكي أن فلانًا من غير بني شيبة أخذ مفتاحها وعالج فتحها فلم يتم له ذلك حتى جيء برضيع من بني شيبة ووضع يده على بابها ففتح، فهل هذا صحيح؟

    بنو شيبة : هم سدنة الكعبة ، ولكن تعذر فتح باب الكعبة بمفتاحها لمن يتولى ذلك أو يعالجه من غيرهم غير صحيح، وما ذكر في السؤال من تعذر فتحها حتى وضع رضيع من بني شيبة يده على بابها - كذب مخالف لسنن الله الكونية في ترتيب المسببات على أسبابها، فمن ادعى ذلك فهو مدع خلاف الأصل الذي جرت به سنة الله في خلقه وتدبيره، ولم يثبت أن لبني ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21522

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1094

  • ما مدى صحة قولهم: علي كرم الله وجهه؟

    لا أصل لتخصيص ذلك بعلي رضي الله عنه، وإنما هو من غلو المتشيعة فيه. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21594

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1195

  • بأي شيء فضل الله سبحانه وتعالى رسوله محمد صلى الله عليه وسلم على سائر الرسل؟

    فضل الله عبده ورسوله محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه على سائر الخلق والرسل جميعًا بفضائل كثيرة، منها:

    أنه سبحانه اتخذه خليلاً كما اتخذ إبراهيم خليلاً، وأرسله إلى الناس كافة وسائر من أرسل قبله من الرسل صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين يرسل إلى قومه خاصة قال تعالى:
    ﴿ قُلْ يَا أَيُّهَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21698

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1252

  • كثيرًا ما نسمع ونقرأ أن الصلوات الخمس فرضت على النبي صلى الله عليه وسلم بدون واسطة وذلك بعدما عرج به عليه الصلاة والسلام إلى السماوات، والذي أشكل علي وأريد من سماحتكم تبيينه وتوضيحه هو هل أن الله عز وجل كلم محمدًا صلى الله عليه وسلم مشافهة وبذلك تكون هذه تابعة لخصوصياته عليه السلام مشتركًا فيها مع أخيه موسى عليه السلام، وأن ...

    نعم، أحاديث المعراج صريحة بأن الله سبحانه كلم نبيه محمدًا صلى الله عليه وسلم، وبذلك يعلم أنه عليه الصلاة والسلام كليم الله كما أن موسى كليم الله. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21699

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    671

  • هل أرسل رسول إلى الجن قبل سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وهل خلقوا قبل الإِنس وما هي شريعتهم؟

    أرسل الله محمدًا صلى الله عليه وسلم إلى جميع الثقلين: الإِنس، والجن، قال تعالى:
    ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا ﴾ [ سبأ : 28 ] ، وقال تعالى:
    ﴿ قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21700

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1214