• لقد سبق لي أن اشتريت من منطقة جيزان ظبيًا رضيعًا، وأحضرته إلى مكة المكرمة في مقر سكني. والآن كبر وتأذينا منه، فهل يجوز لي أن أنقله من مكة إلى الطائف ، أو جدة وأبيعه، أو أخرج به إلى الحل وأذبحه وأستفيد من لحمه؟ أفتوني.

    إذا كان الواقع كما ذكرت، فلك أن تذبح الظبي بمكة أو تبيعه فيها، وأن تخرج به إلى الطائف أو جدة أو غيرهما من الحل؛ لتذبحه أو تبيعه بالحل على الصحيح من أقوال العلماء في ذلك؛ لأن النص ورد في تحريم الصيد على المحرم، ولو كان في غير الحرم، وتحريم الصيد على من في الحرم، ولو كان غير محرم، وما سألت عنه ليس من هذين الأمرين، ولا في معناهما، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24696

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    565

  • إنني اشتريت حمامًا من جدة ، ودخلت به إلى مكة وذبحته في مكة المكرمة، وأكلته هنيئًا مريئًا، هل علي ذنب أم لا؟ وهل يجوز ذبح الحمام في داخل مكة ؟

    الحمام غير الأهلي الذي بداخل حرم مكة المكرمة يحرم صيده وتنفيره؛ لما ثبت من حديث ابن عباس - رضي الله عنهما، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: « إن الله حرم مكة فلم تحل لأحد قبلي ولا تحل لأحد بعدي، وإنما أحلت لي ساعة من نهار، لا يختلى خلاها، ولا يعضد شجرها، ولا ينفر صيدها، ولا تلتقط لقطتها إلا لمعرف » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30548

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    415

  • إنني ممن يهوى جمع الصقور المهاجرة بحيث نضع لها فخًّا وشبكة وطعمًا حتى تقع فيه، فإذا وقعت تاجرنا بها، أو استخدمنا بعضها في الصيد، وهذا العمل كله يكون في حدود الحرم المكي ، فالإمساك بها يكون داخل حدود الحرم ، فهل يجوز بهذه الطريقة داخل حدود الحرم ؟ وهل يجوز المتاجرة بها داخل حدود الحرم إن كانت ممسوكة داخل الحرم أو خارجه؟ أفتونا ...

    لا بأس بإمساك الصقور في الحرم وغيره ؛ لأنها محرمة الأكل وليست من الصيد، ولا بأس بتملكها إذا لم تكن مملوكة لأحد وبيعها للاصطياد بها؛ لأن الله تعالى قال: ﴿ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ ﴾ [ المائدة : 4 ] ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35821

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    497

  • الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي: حسان بن قاسم بابور، بواسطة مدير مركز الدعوة والإرشاد بمحافظة جدة، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم   (577) وتاريخ 23/4/1432 هـ، وقد سأل المستفتي ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت: بأنه تم تكليف لجنة للوقوف على واقع ما ذكره المستفتي، وجاء في تقرير اللجنة ما نصه: نفيد فضيلتكم بأننا قمنا بزيارة للفرع المذكور يوم الأحد الموافق 3/7/1432 هـ وتبين لنا ما يلي:

    أولاً: أن السوق مكون من صالة واحدة كبيرة تحت سقفٍ واحد، وفي السقف أعمدة متقاطعة وخراطيم للمكيفات.

    ثانيًا: رأينا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36827

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    413