عدد النتائج: 168

  • قرأت في العدد الخامس[1] من منار هذه السنة جوابكم على السؤال التاسع عشر[2]؛ فذكرني واقعة جرت معي وأنا في السابعة أو الثامنة من العمر، فأحببت أن أقصها على سيادتكم لأرى رأيكم فيها. كنت في مدرسة، وكان الطريق إليها قريبًا من مقبرة، فكان دأبي أن أمر على المقبرة كل يوم صباح مساء لأقرأ الفاتحة لشهيد ...

    يزعم الألوف من المصريين أنهم يرون أشباح الشهداء في البهنسا تطوف في أعلى قبة هناك، وقد أراد بعض علماء الأزهر اكتشاف هذا الأمر الذي يستند فيه العوام إلى المشاهدة؛ فذهب غير واحد إلى هناك غير مرة فتبين لهم أن هذه الكرامة مصنوعة للمرتزقين هناك من السدنة، وأن الذي يُرى في القبة إنما هو ظلال رجال يطوفون وقت الأصيل حول القبة في مكان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    72

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    864

  • ما هو الحكم في جارية رجل تسكن معه في بيت وتتولى خدمته، ثم مات عنها وزعمت أنه يطؤها، فهل قولها كافٍ في إثبات نسب الابن، وما يترتب عليه؟ أم لا بد من عدم معارضة ورثة سيدها إن كان له ورثة، أو لا يكفي إلا استلحاق الحائز للتركة للابن؟ أم لا بد من إرقاق الجارية وولدها إلا بإقرار السيد لا غير وإقامة الحد عليها؟ أفيدونا بما تعتقدون أنه ...

    سكنى الجارية في بيت سيدها لا يجعلها فراشًا، إلا إذا أقر أنه جعلها كذلك إقرارًا صريحًا، فإن جاءت بولد في حياته وادعاه كان ولده بلا خلاف وكانت هي أم ولد لها حكمها المعروف، وإن لم يدعه فكذلك عند مالك والشافعي وأحمد، لأنه يكفي عندهم اعترافه بوطئها، وهو الذي أعتقد. ولا حاجة لذكر دعواه الاستبراء أو نفيه الولد، لأنه ليس مما نحن فيه، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    172

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    953

  • ما حكم الشرع الشريف فيمن قُتل من مسلمي الجند الروسي في حرب اليابان، هل ماتوا طائعين أم عاصين؟ ولا أظنهم يُعدون شهداء. أرجو التكرم بالإفادة، لا زلتم ملجأ لكل مستفيد.
     

    إنني أعتقد أن محاربة مسلمي روسيا لليابان، ليست معصية لله تعالى ولا ممنوعة شرعًا، وأنها قد تكون مما يثابون عليها عند الله، إذا كانت لهم فيها نية صالحة: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى» وللنية الصالحة في حرب المسلم مع دولته غير المسلمة وجوه: (منها) أن طاعته ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    220

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    895

  • لما استولت حكومة هولندا على جزيرة سليبس، وأخذت سلطان بوني أسيرًا، كان لديه أرقاء كثيرون، وكذلك أهالي تلك الجهة لديهم كثير من الأرقاء، فلما استولت هولندا على تلك النواحي، هرب أولئك المماليك، وتركوا مالكيهم، فما قولكم -رضي الله عنكم- فيمن أعتق أرقاءه بصيغة الجمع، قائلًا: إني أعتقت جميع مماليكي، وجعلتهم أحرارًا لوجه الله ذكورًا ...

    يصح العتق بصيغة الجمع ويتناول كل فرد، لا نعلم في ذلك خلافًا. وأما الإذن بالتزويج، ففيه تفصيل، فإذا أرادت المعتقة أن تتزوج في بلد ليس لها فيه ولي غير مولى العتاقة، وقامت البينة عند القاضي على ذلك الإذن، كان له أن يزوجها، وإذا لم تقم عنده بينة طلبه ليزوج هو، وأما إذا كان المولى غائبًا ولا ولي سواه، فللقاضي أن يزوج سواء كان هناك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    241

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    833

  • بعد التحية إليكم؛ إنه قد اطلعت في عدد «263» من جريدة الاتحاد العثماني الأغر، فرأيت في طليعته منشورًا لشيخ الإسلام كان من ضمنه هذه الجملة «وقد استشار نبينا في ظروف عديدة خطيرة أناسًا لم يكونوا يدينون بالإسلام وطلب صلى الله عليه وسلم في الحروب معاونتهم ومساعدتهم» فأرجو أن تبينوا لنا مَن هم المشاوَرون؟ وما هي تلك ...

    خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى الطائف في أول الإسلام، وطلب من رؤساء أهلها حمايته من قريش ليبلغ دعوة ربه فردوه. وكان يخرج في المواسم إلى أسواق العرب يعرض نفسه على القبائل ليحموه حتى يُبَلِّغَ دعوة ربه، فكان بعضهم يرد ردًّا حسنًا وبعضهم يرد ردًّا سيئًا. ثم إنه بعد أن قوي الإسلام استعان في الحديبية بعُيينة الخزاعي، فاتخذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    299

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    581

  • كيف أن الشريعة الإسلامية أباحت الرِّقَّ مع أنها شريعة العدل والمساواة؟

    إنما أقرت الشريعة الإسلامية الناس من المشركين وأهل الكتاب على الرِّقّ؛ لأنه كان من الأمور الاجتماعية الراسخة التي لا يمكن تركها بمجرد تحريمها، ولا يكون تركها فجأة خيرًا للسادة ولا للأرقاء أيضًا؛ لأن الأولين قد ناطوا بالآخرين كثيرًا من أعمالهم الزراعية والتجارية والصناعية والمنزلية، حتى صاروا عاجزين عن القيام بها بأنفسهم، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    344

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    854

  • ما هو الرِّقّ؟

    الرق والاسترقاق هو مِلْك الإنسان، ويسمَّى المملوك رقيقًا، وكان ذلك مشروعًا عند الأمم قبل الإسلام، فأقرَّ الإسلام الناس عليه مع الإصلاح الذي يذكر في جواب السؤال الثالث. [1]

    [1] المنار ج13 (1910) ص742.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    342

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1747

  • كلمة عمومية على الحقوق التي يَفْضُل الحُرُّ فيها العبد (مقارنة) وتكفي الإشارة للفروق ولو البعض.
     

    يفضل الحر العبد في الولاية والقضاء، فالرقيق لا يكون إمامًا ولا سلطانًا للمسلمين ولا قاضيًا عليهم والعِلّة ظاهرة، ويفضله بأنه يملك ويتصرف بملكه، والعبد لا يملك ولذلك لا يرث أهله، وخفَّفت الشريعة عن العبيد بعض الأحكام، فلا تجب عليهم صلاة الجمعة، وعليهم نصف ما على الأحرار من عقوبات الحدود، فالحر يجلد على قذْف المحصنات ثمانين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    343

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    836

  • إني قرأت في مجلتكم الغراء ما يشعر بتنزيل ما ورد في الجهاد من الآيات الكريمة على الجهاد الدفاعي فحسب؛ دفعًا لما أورده الإفرنج على دين الإسلام، وما نقموا من نكير سيفه وتنمره في ذات الله، وهذا وإن كان له وجه وجيه بالنظر الفلسفي، حيث إن العلة التي أوجبت الدعوة إلى دين يراد به ترقية الإنسان إلى كافة السعادات الدنيوية والأخروية، ...

    لا يجهل أحد له نصيب ما من تاريخ الإسلام أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أظهر دعوته إلى الإسلام عاداه قومه وقاوموه وآذوه هو وكل من آمن به واتبعه، ولم يعصم دمه ولا دم أحد من أصحابه إلا حماية عشائرهم أو مواليهم لهم بنعرة النسب أو الولاء وعصبيتهما، وإن تلك الحماية لم تمنع الإيذاء بل اضطرت قريش أبا طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    450

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    646

  • قد قرأت في الجرائد في الأيام الأولى للحرب الحاضرة بين الدولة العلية ودول البلقان أن صاحب الفضيلة شيخ الجامع الأزهر كلف حضرات العلماء بقراءة البخاري أمام القبلة طلبًا للنصر من الله سبحانه.

    فهل ورد شيء عن قراءة حديث الرسول صلى الله عليه وسلم أثناء الحرب طلبًا للنصر؟ ولماذا لم يقرأ كلام الله سبحانه بالأولى إذا كانت ...

    جاءنا هذا السؤال في أثناء الحرب الأخيرة فوضعناه بين الأسئلة الكثيرة ولم يتفق وقوعه بيدنا إلا الآن.

    وموضوعه يتكرر عند الحرب وغير الحرب من المصائب كالوباء والقحط.

    والجواب: إنه لا يعقل أن يكون قد ورد في الكتاب أو السنة أمر أو ترغيب بقراءة أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم لطلب النصر أو رفع المصائب، ولا أن يكون ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    492

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    702

  • نرجو من فضلكم تبيين حكم السبي في الشرائع القديمة هل هو مشروع فيها أم لا؟ وهل له ذكر في هذه الأناجيل وهذه التوراة الموجودة في أيدي الناس اليوم إثباتًا أو نفيًا أم لا؟ وما هو أحسن جواب للمعترضين به على الدين الإسلامي بدعوى أنه من الهمجية أو أنه ينافي الإنسانية أو ما أشبه ذلك من العبارات.
     

    يؤخذ من أسفار العهد القديم التي يسمونها التوراة أن السبي والرق كان مشروعًا على عهد الأنبياء السابقين إبراهيم صلى الله عليه وسلم فمن بعده (راجع سفر التكوين 14:14) وأن شريعة موسى تقضي بأن يستأصل الإسرائيليون الأمم التي يغلبونها في الأرض المقدسة التي أُعْطوها فلا يُبقوا من أهلها صغيرًا ولا كبيرًا. وأن يسبوا مَن غلبوهم في غير تلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    511

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    895

  • ما قولكم -دام فضلكم- في مسألة الرقيق الأبيض والأسود ومسألة مشتراه في الزمن الماضي قبل مقاومة الحكومات لهذه العادة.

    وهل هذا البيع حرام أم حلال شرعًا، وما الفرق في الدين الإسلامي بين العبد والحر، وما هي ميزة الحر على العبد في الدين.

    وهل سواد (العبد) من الإقليم القاطن فيه أو منحة إلهية للفرق بين الحر والعبد.

    الظاهر أن السائل يظن أن كل مَن كان أسود اللون فهو عبد رقيق وكل مَن كان أبيض اللون أو قريبًا من الأبيض -كالأصفر والأسمر- فهو حر، وأن الرقيق الأبيض عبارة عما هو معروف في القطر المصري من الإتجار بأعراض البنات اللواتي يحتويهن المشتغلون بهذه التجارة، وهن صغيرات بضروب من الإغواء والحيل.

    والصواب أن الأصل الفطري أن يكون جميع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    540

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    890

  • ما قول علماء الإسلام أدام الله بهم النفع للخاص والعام فيما يتعاطاه أهالي بعض الجهات، وذلك أن أحدهم يأخذ من أحد الشِّيَنَةِ -وهم مشركون- بِنته الصغيرة بثمنٍ، فيربيها، ثم يتسرَّاها، أو يبيعها إلى آخر مثلًا، ويستولدها، فهل يجوز ذلك؟، والحال أن حكومة تلك الجهة كافرة تمنع ذلك، وتعاقب عليه بفرض ثبوته لديها لمنعها بيع الرقيق، ...

    ليعلم المسلمون في سنغافورة وفي سائر بلاد الإسلام أن الله تعالى خلق البشر أحرارًا وأن الحرية حقٌّ لكل فردٍ ولكل جماعةٍ أو شعبٍ منهم بفطرة الله وشرعه، كما كتب الفاروق رضي الله عنه إلى عمرو بن العاص لما بلغه أن ابنه ضرب غلامًا قبطيًّا: (يا عمرو، منذ كم تَعَبَّدتُمُ الناس، وقد ولدتهم أمهاتُهم أحرارًا؟!)، وإن الرق كان عادة اجتماعية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    571

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    925

  • تعلمون سماحتكم أن الثورة السورية -والحركة الفلسطينية ضد الصهيونية- والثورة الريفية- إنما قامت لمقاومة الحرب الصليبية الحديثة التي أرادت أوربا بها استعباد المسلمين، والأمم الإسلامية تحت أسماء شفافة وأغراض مزوقة لم تخف عنا، بل إن المظالم التي نرزح تحت كلكلها تدل على نية أوربا السيئة.

    وتعلمون أن دول أوربا، رغم ما بينها ...

    لا شك أن هذا التعاون واجب شرعًا، ولكن تفرق المسلمين وسوء حالهم المانعة من ذلك معلومة للسائل ولغيره، كما يعلم اتفاق دول الاستعمار وتعاونهم المنظم على سلب بلادنا واستعباد شعوبنا، فلو أن ابن السعود أراد مساعدة السوريين بالحرب، على كونهم يقولون إنهم يحاربون حربًا مدنية وطنية لا دينية، لحاربته إنكلترا وإيطاليا مع فرنسا، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    692

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    791

  • ما حكم عبيد حضرموت، هل هم عبيد حقيقيون أي تمشي عليهم أحكام العبيد في الإسلام؟، مع العلم أن العبيد في الشريعة هم أسرى الكفار لا غير.

    والذين نحن بصددهم خلاف ذلك، ولا أخالكم تجهلون الطريقة في استعبادهم.
     

    الحق أنني ليس عندي علم خاص بطريقة استعباد الناس في حضرموت، وقد بيّنت في المنار من قبل أن المعروف من طرق الاسترقاق للسودانيين في إفريقية، وللبيض في بلاد القوقاس وغيرها كله غير شرعي؛ فإن الرق الشرعي المعروف لا مجال له في تلك البلاد ولا في حضرموت قطعًا، فليس هناك حرب دينية ولا إمام يسترق السبايا إذا وجد ذلك من المصلحة العامة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    843

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1067

  • من دافع عن ماله وروحه، وحان القضاء والقدر وسفك دم المسلم المعتدي عليه هل تحكم الشريعة المحمدية عليه بالإعدام أم تبرئه، لأنه غير قاصد الشر، بل قَصَدَهُ المجرمُ بالشر؟ وكيفية إجراء الحكم الشرعي على المجرم.

    هل يجازيه ربه في الآخرة بخير أم بشر؟

    إن دفاع المرء عن نفسه وماله وزوجه وأولاده إذا اعتدى عليه معتدٍ مشروعٌ، ويسمى هذا الاعتداء الصِّيال، وأحكامه مبسوطة في كتب الفقه، والأصل فيه أن يدافع الصائل بالأخف فالأخف، فلا ينتقل من وسيلة لدفعه إلى وسيلة أشد منها إلا إذا كانت غير كافية، فإن أفضى بهذه الصفة إلى قتله كان دمه مهدرًا لا قصاص فيه ولا دية ولا كفارة كما نص عليه في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1030

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1072

  • ما حكم دفع أموال الزكاة لدعم الانتفاضة في فلسطين؟

    يجوز دفع أموال الزكاة لدعم انتفاضة الأهل في الأرض المحتلة، على اعتبار أنهم يُقاومون استيلاء الكفار على الأرض المباركة، ويُدافعون عن المُقدسات والحُرمات والأعراض، وهم بهذه الحالة يأخذون من سهم "في سبيل الله" الذي أجاز الفقهاء دفعه للمُجاهدين والمُرابطين؛ أخذًا من قوله تعالى: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1081

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1453

  • حول قرار مجلس الكونجرس الأمريكي القاضي بجعل القدس عاصمة لإسرائيل.

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله الأمين محمد وآله.

    وبعد، فبالإشارة إلى قرار مجلس الشيوخ الأمريكي رقم (106)، الذي ينص على اعتبار مدينة القدس المُوحدة عاصمة لدولة "إسرائيل"، وأنها يجب أن تبقى كذلك.

    فقد فُوجئ العالم الإسلامي بقرار مجلس الكونجرس ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1085

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1348

  • بيان من مجلس الإفتاء في المملكة الأردنية الهاشمية بمناسبة العدوان الغاشم على غزة.
     

    الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    وبعد، فقد قرر مجلسُ الإفتاء في جلسته الأولى المنعقدة بتاريخ: 8/ 1/ 1430هـ، الموافق: 5/ 1/ 2009م إصدار البيان الآتي حول أحداث غزة:

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد، وعلى آله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1192

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    959

  • نظر مجلس الإفتاء والبحوث والدراسات الإسلامية في قضية المسجد الأقصى، وما يتعرض له من أخطار.
     

    فأصدر المجلس البيان الآتي:

    جعل الله تعالى للمسجد الأقصى مكانةً مميزةً في قلوب المسلمين، تنبع من صميم عقيدتهم، فهو أولى القبلتين، وثاني المسجدين الشريفين، وثالث الحرمين، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، إليه تُشدّ الرحال، وتهوي الأفئدة، وتضاعف الأجور، قال صلى الله عليه وسلم: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1260

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1384

  • نظر مجلس الإفتاء والبحوث والدراسات الإسلامية في قضية المسجد الأقصى، وما يتعرض له من أخطار.
     

    فأصدر المجلس البيان الآتي:

    جعل الله تعالى للمسجد الأقصى مكانة مميزة في قلوب المسلمين، تنبع من صميم عقيدتهم، فهو أولى القبلتين، وثاني المسجدين الشريفين، وثالث الحرمين، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، إليه تُشدّ الرحال، وتهوي الأفئدة، وتضاعف الأجور، قال صلى الله عليه وسلم: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1264

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1009

  • ما قولكم في التنازل عن القدس؟

    لا يجوز لأحد أن يتنازل عن أي جزء من أرض الإسلام، فأرض الإسلام ليست حقًا لرئيس ولا لأمير ولا لوزير ولا لجماعة من الناس، حتى تتنازل عنها تحت أي ضغط أو ظرف. وإنما الواجب على الأفراد والجماعات أن يسعوا بكل الوسائل لمقاومة الاحتلال وتحرير القدس الشريف، واستعادتها إلى دار الإسلام. وإذا عجز جيل من أجيال الأمة أو تقاعس، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1284

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    845

  • نفي علاقة الجهاد بالإرهاب.

    تداول المجلس موضوع الجهاد ونفي علاقته بالإرهاب، وبعد استعراضه للبحوث والدراسات، وتداول المناقشات حوله خلص إلى: أن النظرة الإجمالية الشمولية لنصوص القرآن الكريم وصحيح السنة النبوية تبيّن أن الأساس في علاقة المسلم بغيره هي علاقة الرحمة والمحبة والبرّ والتواصل والتعارف والتعايش السلمي والتضامن ومحبّة الخير والهداية للجميع، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1306

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    707

  • ما حكم مناصرة المسلم لأخيه المسلم؟ وكيف تكون؟

    أولًا: المناصرة هي إعانة المظلومين في الوصول إلى حقوقهم، وتأييدهم على الخلاص والنجاة من الظلم باستعمال الوسائل القانونية والمشروعة، وإغاثتهم بكل ممكن يدفع عنهم الظلم.

    ثانيًا: مناصرة المسلم لأخيه المسلم واجبة، إمَّا وجوبًا كفائيًا عندما تتحقق الكفاية بغيره، أو وجوبًا عينيًا عندما لا يكفي غيره لأداء الواجب، ويكون هو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1329

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    766

  • بيان المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث حول ضرب العراق 2003م.
     

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه. وبعد.
    فإن المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث انطلاقًا من رفضه العنف والإرهاب وترويع الآمنين أيًا كان مصدره، حيث سبق له أن أدان ذلك بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، وحرصًا على كرامة الإنسان وحقوقه وعدم إذلاله وإهانته، يتابع بقلق بالغ الاعتداءات العسكرية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1468

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    869

  • بيان من المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث بشأن ما يتعرض له الأقصى من اعتداء.

    يتعرض المسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، هذه الأيام لاعتداء آثم، يتمثل في حفريات تطال أسسه، وتهدّد هيكله بالسقوط، وذلك تحت ذرائع كاذبة توهم بأغراض أخرى، وهي في الحقيقة ليست إلا مرحلة تنفيذية في خطة شاملة للاعتداء على المسجد الأقصى.

    والمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث إذ يشجب بقوّة هذا الاعتداء السافر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1470

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    840

  • بيان المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث بخصوص قافلة الحرية.
     

    استيقظ العالم فجر اليوم على اعتداء إجرامي وحشي على قافلة «أسطول الحرية» الذي جاءت سفنه من أوروبا وعدد من الدول العربية والإسلامية، تحمل بعضًا من الأدوية والمعدات الطبية ولعب الأطفال والأغذية، والقليل من مواد البناء والإصلاح، وقد كان على متنها عدد من متضامنين مع رفع الحصار عن غزة من شعوب غربية وشرقية، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1471

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    755

  • هل يجوز للرجل المسلم أن يكون له ملك يمين (جواري).

    فإن كان الأمر كذلك، فما الفرق بين هذا وتحريم الزنا؟

    الآن ليس هناك ملك يمين مشروع.

    أما فيما مضى وكان هناك جهاد واسترقاق مشروع، فإن تسري الإماء المملوكات ملكًا شرعيًا، والخاليات من الموانع الشرعية كزواج وكاعتناق دين غير سماوي، أو رضاع أو تزوج أختها أو غير ذلك، فإن التسري كان حينئذٍ مشروعًا، وهو طريق يفضي إلى العتق، لأن الأمة إذا حملت من سيدها وأتت بولد أو أسقطت ما قد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1917

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1307

  • أنا شاب أعمل في الكويت مع أخي ووالدي وعملنا مصلحته واحدة، ويصب في مجرى واحد، وأما جوهر السؤال: فإنني ولله الحمد مغرمٌ بالجهاد في سبيل الله وذلك من يوم أن كنت صبيًا ولا يكاد يفارقني هذا الشوق للجهاد في سبيل الله، أما الآن وبعد أن دخل العدو في أرض المسلمين الحبيبة، فقد زاد شوقي له لثقتي الكاملة بأن الجهاد في تلك الجهة إسلامي ...

    على السائل أن يتحرى من الجهة التي يثق بها عن حاجة المجاهدين إلى الرجال المقاتلين، فإن كانت الحاجة قائمة فهذا الجهاد فرض عين لا يستأذن فيه الوالدان، فيجوز له أن يخرج من غير إذن والدته ولا يعتبر عاقًا، لأن فرض العين مقدم على طاعة الوالدين، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، أما إذا كانت حاجةُ المجاهدين للرجال غيرَ قائمةٍ وإنما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2132

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    656

  • ما حكم الإسلام في التنازل عن جزء من أرض المسلمين سبق اغتصاب غير المسلمين له وإقامة دولة عليه إذا كان التنازل مقابل الجلاء عن جزء محتل أيضًا من أرض المسلمين لإقامة دولة عليه منزوعة السلاح؟

    لا يجوز التنازل لغير المسلمين على أي جزء من أرض المسلمين سواء أكان التنازل من أهل تلك الأرض أم من غيرهم ويحرم الاعتراف بالدولة التي تقام على ما يحتل من أرض المسلمين على الرغم من وجودها الفعلي على سبيل الاغتصاب والاحتلال.

    ولا يمنع جواز الاعتراف من عقد معاهدة إذا كانت هذه المعاهدة ستؤدي إلى إنهاء الاحتلال كلّيًا وإقامة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3127

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    874