عدد النتائج: 754

  • زوجتي حامل في الشهر السادس، وتبين أن الجنين من غير جمجمة من خلال ثلاثة تقارير طبية موثوقة، وهي مرفقة مع السونار، وقال الأطباء: إن الطفل لا يصل إلى الشهر التاسع حتمًا، ولو عاش فسيموت حتمًا، فهل يجوز لي إسقاط الجنين؟ ملاحظة: ألحّ جميع الأطباء على وجوب إسقاطه.

    أجمع الفقهاء على أنه لا يجوز إجهاض الحامل بعد أن يتم الجنين أربعة أشهر، إلا إذا كان في بقائه خوف محقق على حياة الأم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6888

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1233

  • يقوم قسم مادة الإنجاب في مستشفى (...) -ومنذ مدة- بتقديم خدمة علاج حالات العقم بطريقة طفل الأنابيب أي تلقيح بويضة الزوجة (بعد استخلاصها من المبيض) بالحيوانات المنوية للزوج وذلك خارج الجسم للتغلب على بعض المشاكل التي تمنع حدوث هذا الأمر بشكله الطبيعي، وبعد أن يتم تلقيح البويضة بنجاح يقوم الطبيب بنقل النطفة الملقحة (واحدة أو أكثر، ...

    في حالة طفل الأنابيب إذا توفرت لها شروطها الشرعية، وهي أن تتم عملية التلقيح بالأنابيب وأثناء قيام الزوجية، وأن تراعى الضمانات الدقيقة الكافية لمنع اختلاط الأنساب، يجوز للطبيب الكشف على حالة النطف الملقحة لاستبعاد المريض منها، لأن في ذلك مصلحة بين الزوجين معتبرة للطفل ووالديه والمجتمع.

    أما الكشف على النطف السليمة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6889

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    7138

  • لقد منّ الله عليّ بطفلة منذ ولادتها وهي بالعناية المركزة تعاني من فشل كبير بالكبد، وكذلك هناك مشكلة التمثيل الغذائي لها... وللعلم تبلغ من العمر شهرين ولقد أخبرنا الأطباء بضرورة إجراء عملية جراحية عاجلة لها قبل حدوث نزيف داخلي، فمتى ما حدث أودى بحياتها (بعد أمر الله)، ولكن هذه العملية لا تخلو من المخاطر والمجازفة، فنسبة نجاحها ...

    ما دام هذا العمل الجراحي-المستفتي عنه- سوف يسبب للمتبرع ضررًا كبيرًا يستمر معه مدة حياته -كما ذكر في نص الاستفتاء- فلا يجوز إجراء هذه العملية، وعلى المستفتي أن يعالج هذه الطفلة بالطريق الأخرى المتاحة له قدر الإمكان، ولا يلزمه أكثر من ذلك.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6890

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2559

  • لدي طفل حديث الولادة جدًا وهو مريض بأمراض عديدة خطيرة كما هو مبين في التقرير الطبي المرفق، ويحتاج إلى عدة عمليات جراحية.

    ولذلك فأنا في حيرة من أمري: هل أوافق على إجراء تلك العمليات له مع قلة نسبة النجاح فيها؟ أم لا أوافق وأتركه لقدر الله عز وجل، وهل أنا في الحالتين أو أحدهما أكون مقصرًا في حقه؟ وما الذي يجب علي العمل به ...

    على المستفتي أن يعالج ابنه المذكور بالعلاجات العادية دون اللجوء إلى إجراء العمليات الخطيرة التي نسبة نجاحها محدودة ويكل أمره إلى الله تعالى ولا يُسأل عن أكثر من ذلك.

    والله أعلم.



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6892

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2072

  • هل يجب على المرأة الغسل بعد أن استدخلت البويضة الملقحة بمني زوجها؟

    لا يجب الغسل على المرأة بإدخال النطفة الملقحة إلى رحمها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6917

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2101

  • طبيبة نسائية أشرفت على مريضتها خلال مدة الحمل، وفي شهرها الأخير تبين للطبيبة أن الجنين كبير الحجم بشكل غير طبيعي، وعند الوضع قررت باجتهاد منفرد أن يكون الوضع طبيعيًا دون حاجة للجوء للعمل الجراحي (القيصري)، وأثناء قيامها بإنزال الجنين تعثر الأمر لكبر حجمه، وأثناء شده من موضع الكتف مات المولود، والطبيبة مضطربة تريد أن تعرف ...

    إذا كان الطبيب حاذقًا في مهنته، ولم يتجاوز ما ينبغي أن يقوم به، وقصد بفعله الإصلاح، وكان مأذونًا فيما يقوم به من التطبيب من الدولة، ومن المريض أيضًا في علاجه، فلا ضمان عليه فيما يترتب على هذا الفعل من ضرر.

    أما إذا كان جاهلًا بقواعد الطب، أو غير حاذق في مهنته، أو كان غير مأذون في مباشرة ما قام به على ما ذكرنا، أو تجاوز ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7177

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1935

  • نرفق لكم صورة عن مذكرة السفارة الإسبانية لدى دولة الكويت والمرفق بطيها مذكرة توضيحية لموقف الحكومة الإسبانية من المعاهدة الدولية للاستنساخ البشري، وذلك للاطلاع وإفادتنا بالرأي حول الموضوع محل المذكرة المشار إليها أعلاه، والنقاط المثارة بالمذكرة التوضيحية، وذلك فيما يدخل ضمن اختصاصكم. علمًا بأننا قد قمنا بمخاطبة وزارتي ...

    بعد الدراسة رأت اللجنة حرمة الاستنساخ البشري بكل أشكاله وطرقه.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7225

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2096

  • هل يجوز بيع دواء للسعال يحتوي على كحول بنسبة 8%؟

    التداوي بشراب دواء السعال الحاوي على مادة الكحول بنسبة 8% محرم شربه وبيعه وتداوله لغير ضرورة إذا لم يُغنِ غيره من المباحات عنه، وعليه: فلا يجوز للمسلم شرب هذا الدواء ولا بيعه ولا تداوله إلا في حالة العلاج من مرض إذا كان لا يغني غيره عنه في الشفاء منه، ولا يعرف ذلك إلا بوصفة من قبل طبيب مسلم عدل، فإذا أغنى غيره عنه من الأدوية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7222

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2232

  • كثير من السيدات تطرق باب الأطباء لطلب الحمل التوأمي مع أنها لا تعاني من العقم، ونظرًا لأن الحمل التوأمي بحد ذاته لا يخلو من المخاطر مثل - زيادة نسبة التشوهات في الأجنة.

    - زيادة نسبة إصابة السيدات بتسمم الحمل.

    - ارتفاع ضغط الدم.

    - زيادة نسبة العمليات القيصرية في التوائم.

    عذر السيدات أنهن يردن إنجاب طفلين مرة ...

    لا مانع من إعطاء الطبيب الزوجة أدوية تساعد على الحمل من زوجها حملًا توأميًا إذا طلبت ذلك، سواء كانت تعاني من مشاكل العقم أو لا تعاني منهـا، بشرط أن لا يكون في ذلك ضرر كبير عليها أو على جنينها، أما الضرر القليل فمغتفر، وتقدير ذلك يرجع للأطباء المسلمين المختصين العدول.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7223

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2289

  • والدي رجل كبير في السن، أصيب بمرض اقتضى إدخاله المستشفى، وقد قرر الأطباء ضرورة إجراء عملية جراحية في شرايين القلب لتوسعتها أو تبديلها، ولما عرضنا عليه الأمر -وهو في كامل وعيه وإدراكه- خاف ورفض إجراء العملية، وهو الآن يذوي وينحل جسمه يومًا بعد يوم، ولكنه مُصر على رفض العملية التي لا سبيل سواها أمامه، فهل لنا نحن أبناءه ...

    ما دام الوالد المريض بكامل عقله وتمييزه فلا يجوز إجباره على إجراء عملية جراحية في القلب، وبخاصة أنها عملية فيها خطورة على حياته، وأمر النجاح فيها ليس غالبًا، ولكن يعرض الأمر عليه، ويشجع على إجراء العملية ما دام الأطباء المختصون قد نصحوا بها، فإن قبل فبها، وإن أبى فلا يجوز إجباره عليها ولا الإذن للأطباء بإجرائهـا له من قبل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7226

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2804

  • كثرت في السنوات الأخيرة عمليات التجميل للمهبل لدى السيدات.

    والمهبل: هو مخرج الطفل عند الولادة، وكثرة الولادات تسبب شيئًا من الاتساع، وكثيرًا من السيدات تسعى لعمل عمليات جراحية لتضييق المهبل، علمًا بأن هذه العمليات ليس لها سبب طبي.

    وتتعرض السيدات للتخدير الكامل، ومخاطرة النزيف، واحتمال عدم نجاح هذه العملية، ...

    هذه العملية هي عملية تجميل للمرأة، فإن صاحبها مخاطر على حياتها -كما أوضحت السائلة- فإنه لا يجوز إجراؤها شرعًا، أما إذا لم يصاحبها مخاطر -حقيقية أو راجحة- على حياتها، وكانت العملية تعالج ما حدث لها بعد الولادة لإعادة شكل العضو أو وظيفته، واقتضتها مصلحتها، فإنه يجوز شرعًا إجراؤها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7228

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2657

  • كثرت عمليات التجميل خاصة بالنسبة للسيدات - عمليات تصغير وتكبير الصدر.

    - عمليات شفط الدهون.

    - عملية ربط المعدة لتخفيف الوزن.

    ولا يخفى عليكم الضرر من ذلك: من تكشف المرأة على الرجل، الضرر من التخدير ومن العملية نفسها، وفي النزيف والتهاب الجرح وغيره.

    فما حكم هذه العمليات؟ وإن كان التجميل بعد الحريق أو حادث أو ما ...

    إذا كانت عملية التجميل هذه لإزالة تشوه بسبب أذى جسميًا كان أو نفسيًا للمرأة أمام غيرها، وكان ضررها قليلًا، فلا مانع منها، وتقدم الطبيبة على الطبيب إن تيسر ذلك، وإن كان ضررها كبيرًا فلا يجوز القيام بها من قبل الطبيب أو الطبيبة ولا طلبها من قبل المريضة.

    أما إن كانت هذه التشوهات لا تسبب أذى جسميًا كان أو نفسيًا أو كان فيها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7229

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2087

  • بناء على اجتماع اللجنة الفنية المشكَّلة لوضع مواصفة قياسية خليجية (بطاقات الهوية - رخص القيادة: الاشتراطات العامة) واقتراح الأعضاء بإضافة شكل لنظام التبرع بالأعضاء في رخص القيادة، فقد أوصت اللجنة المشكلة بمخاطبة الجهات المعنية لمعرفة الاشتراطات والإجراءات المتبعة بهذا الشأن.

    لذا يرجى الإفادة عن:

    1- مدى شرعية ...

    يجوز التبرع بالأعضاء بالشروط الآتية:

    1- إذا كان المأخوذ منه ميتًا موتًا حقيقيًا (بأن توقفت أعضاؤه الرئيسية كالقلب والرئتين) فيشترط وصيته بالتبرع قبل موته، أو موافقة ورثته عليه بعد موته، أو موافقة ولي الأمر على ذلك عند عدم الورثة، وذلك سدًا لباب التلاعب والإتجار بالأعضاء.

    2- إذا كانت حاجة المريض إلى هذا العضو حاجة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7227

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2617

  • يرجى إفادتنا بالحكم الشرعي بالنسبة لفك الحالة (إجهاض)، حيث يرى الأطباء إجراء عملية إجهاض للجنين لاحتمال حدوث أضرار للأم والجنين مستقبلًا مع احتمال عدم حدوث ذلك واستمرار الحمل بمشيئة الله، علمًا بأن الأم حامل في الأسبوع 18.

    علمًا بأنني في انتظار الحكم الشرعي من سيادتكم للتوقيع من عدمه بالموافقة على إجراء العملية.

    ...

    اطلعت اللجنة على الاستفتاء المقدَّم وعلى التقرير الطبي المرفق، ورأت أن الجنين قد تجاوز أربعة أشهر، وأنه لا يوجد خطر حقيقي كبير ومقطوع به على حياة الحامل من عدم إجهاضها الفوري.

    لذلك ترى اللجنة عدم جواز القيام بإجهاض الجنين في هذه الحالة المستفتى عنها، فإذا وصلت الحامل في المستقبل إلى درجة الخطر الحقيقي على حياتها من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7230

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1153

  • قامت امرأة بعمل تلقيح بين بويضة منها وحيوان منوي من زوجها، بواسطة طبيبة مختصة، وذلك خارج الرحم بسبب مرض فيها يمنعها من الإخصاب داخل الرحم، ثم قامت الطبيبة بحقن البويضة الملقحة داخل رحم المرأة.

    والسؤال هو: هل يجوز هذا التلقيح الصناعي؟

    إن هذا الموضوع عرض سابقًا على ندوة (الإنجاب في ضوء الإسلام) التي اشترك فيها جميع أعضاء لجنة الفتوى للأمور العامة بالهيئة العامة للفتوى، واتخذ فيها توصية بشأن أطفال الأنابيب ونصها: انتهت الندوة بالنسبة لهذا الموضوع إلى أنه جائز شرعًا إذا تم بين الزوجين أثناء قيام الزوجية وروعيت الضمانات الدقيقة الكافية لمنع اختلاط ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7231

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2402

  • أنا امرأة متزوجة قد وهبني الله من الذرية ما أحمد الله عليه وأسأله البركة فيهم والصلاح، ولا أرغب في المزيد من الذرية، وليس لي وسيلة لمنع الحمل سوى حبوب منع الحمل، إلا أنه يرافق استعمال هذه الحبوب لمدة طويلة خطر الإصابة بالسرطان بنسبة قليلة، ويزداد احتمال الإصابة بالسرطان بوجود عنصر الوراثة، وحيث إن أمي قد أصيبت بالسرطان العام ...

    ما دام السبب الوحيد لمنع الحمل في حق المستفتية -كما جاء في الاستفتاء- هو رغبتها في عدم الإنجاب، ولا يوجد أسباب أخرى توجب منع الحمل في حق المستفتية، فلا يجوز لها الربط المؤدي لمنع الحمل بشكل مؤبد، وعليها إذا أرادت تنظيم نسلها أن تتبع طرقًا أخرى تؤمن لها غايتها، وتمنع الحمل بشكل مؤقت، ولا تسبب لها أضرارًا صحية أو غيرها إذا أذن لها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7234

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2140

  • تشوهات الجنين داخل الرحم باختصار نوعان: النوع الأول: تشوهات خفيفة يمكن التعايش معها مثل تشوهات الأطراف والشفة وثقوب في القلب.

    والنوع الثاني: تشوهات خلقية تؤثر بشكل سلبي على نمو ووزن الجنين داخل الرحم، وربما بعد الولادة مثل أورام الكليتين، تشوهات شديدة في القلب أو الكبد وغيرها ونسبة أن يعيش الطفل بعد ولادته ضئيلة، ولكن ...

    إذا غلب على ظن الطبيب المختص أن الجنين لا يمكن نزوله بالولادة الطبيعية إلا ميتًا، وغلب على ظنه أن ولادته بطريق الجراحة القيصرية تنقذ حياته، سواء كان سيولد في تقديره مشوهًا لا يعيش بعد الولادة طويلًا، أو كان سليمًا معافى، وأذنت الأم الحامل بإجراء الجراحة هذه، ولم يكن فيها خطر على حياتها، فإن على الطبيب -إذا لم يتيسر طبيبة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7233

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1965

  • هل يجوز الزواج من المسلمة إذا اتفق الطرفان على عدم الإنجاب، وهل عليّ وزر إن طلقتها إذا لم تصلح لي؟

    زواج المسلم من المسلمة صحيح، وشرط عدم الإنجاب لا يفسده، ولكن لا يجوز للزوجين أن يحددا نسلهما بطرق مؤبدة لا رجوع فيها، مثل قلب الرحم، أما ‏طرق منع الحمل المؤقتة فلا مانع منها إذا لم تضر بالصحة، وإذا تعذرت حياة الزوج معها فله أن يطلقها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7450

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2608

  • إني مصاب بمرض بالدم ولا يوجد له علاج حسب ما اطلعت عليه إلا في إسرائيل، فهناك طبيب عالج حالات من هذا المرض ووفق بالتغلب عليها.

    وسؤالي هو: هل يجوز لي أن أذهب إلى إسرائيل بحثًا عن العلاج فيها. مع العلم أنني آمن على ديني فيها إن شاء الله؟ ولكم جزيل الشكر.
     

    لا مانع من أن يطلب المريض العلاج لمرض أصابه في أي مكان في العالم، سواء في بلاد الإسلام، أو في بلاد غير المسلمين، إذا لم يجده في دولته، على أن يبدأ أولًا ببلاد المسلمين، ثم في بلاد غير المسلمين الذين ليسوا في حالة حرب، ثم في هذه البلاد في حدود ما تسمح به النظم المطبقة في دولته.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7609

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2532

  • الاسم: منى.

    تاريخ الميلاد: 35 سنة.

    الجنس: أنثى.

    الجنسية: كويتية.

    والدة الأطفال الثلاثة المصابين بمرض فقر الدم فانكوني. رزقت السيدة المذكورة أعلاه بأربعة أطفال، 3 منهم مصابون بمرض فقر الدم فانكوني، وهو مرض وراثي يسبب فشلًا مزمنًا وشديدًا في نقي العظم (نخاع العظم) مما يؤدي إلى الوفاة بسبب فقر الدم ...

    أولًا: يحظر على الطبيب إجهاض امرأة حامل أتمت مائة وعشرين يومًا، من حين العلوق، إلا لإنقاذ حياتها من خطر محقق من الحمل.

    ثانيًا: يجوز الإجهاض برضا الزوجين إن لم يكن قد تم للحمل أربعون يومًا.

    ثالثًا: إذا تجاوز الحمل أربعين يومًا، ولم يتجاوز مائة وعشرين يومًا لا يجوز الإجهاض إلا في الحالتين الآتيتين:

    أ) إذا كان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7611

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1377

  • في حياتي استدعت الحاجة أن أعيش في دولة أجنبية فتزوجت من امرأة مسيحية، وخلال فترة الزواج لم أدخر جهدًا في محاولة تجعلها تعتنق الإسلام، ولكن محاولاتي زادتها نفورًا عن الإسلام أكثر وأكثر. ثم ما حصل بعد ذلك هو أن زوجتي حملت بطفل، وبعد حملها أعلنت رغبتها في ترك البلاد والعودة إلى موطنها إلى الأبد، والحقيقة أنه لو حصل ذلك فإني سأفقد ...

    إذا كان الخطر محدقًا بعقيدة الجنين بعد ولادته-بحسب ظن المستفتي - فلا مانع من إجهاضه قبل أن يتم أربعة أشهر، بشرط أن يكون ذلك على يد طبيبة مسلمة مختصة، وأن يكون بموافقة الزوجين على ذلك، ولا يجوز الإجهاض بعد إتمام الحمل الشهر الرابع مطلقًا.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7613

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2166

  • زوجتي حامل في منتصف الشهر السادس، والجنين الذي تحمله يعاني من تشوه بالرأس، حسب ما أكد لي الأطباء المختصون في مستشفى العدان والراشد، مما يؤدي إلى وفاة الجنين بعد الولادة بأربع وعشرين ساعة. هذا بالإضافة إلى أن زوجتي تعاني من مرض السكر، وهو غير مستقر، مما يؤثر على صحتها تأثيرًا كبيرًا.

    والسؤال: هل يجوز لنا إسقاط الجنين ...

    ما دام الجنين قد تجاوز الشهر الرابع فقد نفخت فيه الروح، فلا يجوز إسقاطه للأسباب المتقدمة، بل يترك حتى يولد، ولا يغيِّر الحكم أنه سوف يموت بعد فترة قصيرة كما قال الأطباء.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7612

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1256

  • الرجاء التكرم بإفادتنا فيما إذا كان هناك مانع شرعي لبيع كل مما يلي في صيدلياتنا: - العازل الذكري المطاطي (DUREX) الذي يستخدم مانعًا للحمل.

    - أدوية منع الحمل، وتشمل أقراص منع الحمل والتحاميل النسائية والمانعة للحمل.

    - أدوات منع الحمل الطبية: مثل اللولب المستخدم كمانع للحمل. وجزاكم الله خيرًا.
     

    لا مانع من بيع حبوب منع الحمل، والواقي الذكري، إذا لم يترتب على استعمالها أضرار صحية على كل من الزوجين، مع مراعاة الضوابط الشرعية والصحية في بيعها واستخدامها، وعلى أن لا تباع لمن يغلب على الظن أنه يستعملها في غرض غير مشروع.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7614

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2344

  • ما حكم زراعة الرحم للمرأة؟ وهل إذا زرعت المرأة الرحم وقدر لها الحمل فهل ينسب الولد لها أم ماذا؟ وجزاكم الله خيرًا.

    نقل أعضاء إنسان إلى إنسان آخر محل خلاف بين الفقهاء، فمنهم من حرمه ومنهم من أجازه بشروط، وكل هذا في غير الأعضاء التناسلية، أما الأعضاء التناسلية ومنها الرحم فلا يجوز نقلها من امرأة إلى امرأة أخرى مهما كانت الأسباب والمبررات.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7914

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2054

  • أقيم صرح طبي كبير داخل دولة الكويت، هو مستشفى (...)، مختص ومعد لطب النساء والولادة وطب الأطفال، يخدم شريحة كبيرة من أهل هذا البلد الحبيب. وإن من ضمن ما يحتويه هذا الصرح الطبي العملاق وحدة أطفال أنابيب متقدمة تقنيًا، إلا أن الكثير من أبناء الوطن سوف يحرمون منها، وذلك لعدة مشاكل ثارت في الآونة الأخيرة، فمن الناحية القانونية فإن ...

    لا ترى الهيئة مانعًا من أن ينضم إلى فريق العمل المستفتي عنه عند الحاجة الماسة طبيب متخصص غير مسلم للاستفادة من خبرته، دون المشاركة في مباشرة عملية الزرع من غير ضرورة 
    كما ترى الهيئة أن الأصل في عملية الكشف على عورة المرأة من أجل زرع أو غيره ألا يتم إلا على يد طبيبة مسلمة متخصصة ثقة، فإذا لم يتوفر ذلك فعلى يد طبيبة متخصصة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7915

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2159

  • أرجو التفضل بالإفتاء بقضية إزالة الرحم لطفلة في عمرها (9) سنوات حيث إنها مصابة بمرض (متلازمة داون) وهي متخلفة عقليًا، وقد اقترح طبيب الوراثة لها بذلك، حيث إن هذه الشريحة من الفتيات يتعرضن لحالات اغتصاب دون أن يشعرن بسبب حركتهن المستفيضة، وخروجهن من المنزل بطريقة لا شعورية، دون شعور أهلهن، مهما كانت المراقبة عليهن، مع العلم أن ...

    لا يجوز شرعًا المساس بجسم الإنسان المعصوم الدم إلا بالحق، والمساس بجسم هذه الفتاة بإزالة رحمها هو اعتداء على إنسان معصوم الدم، يوجب العقوبة المقررة للاعتداء على ما دون النفس. وعليه فلا يجوز إجراء عملية إزالة الرحم المسئول عنها، وعلى أوليائها حمايتها.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7917

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2391

  • أنا شاب متزوج رزقني الله بجنين وحملت زوجتي، ولكن بعد مرور 126 يومًا أي في الشهر الخامس من الحمل اكتشف الطبيب وجود شيء غريب حدث للجنين، وطلب بعمل أشعة مقطعية والعديد من الأشعة للجنين، وتأكد من أن الجنين عنده ضمور في القفص الصدري، وبالتالي ضمور في الرئة، وكذلك وجد هناك ورم في المخ، فطلب الطبيب منا إسقاط الجنين لأن هذا الجنين لا ...

    تجب الغرة على كل من الآذن بالإسقاط وهما الزوج والزوجة، والمباشر (الطبيب)، والغرة هي نصف عشر دية الرجل، أيًا كان الجنين ذكرًا أم أنثى. وتجب الكفارة على كل واحد منهم عند الشافعية والحنابلة، وندبًا عند المالكية والحنفية.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7918

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1651

  • امرأة أسقطت طفلًا في الشهر الثالث من عمره، ولم تشاهد كائنًا على شكل إنسان، إنما كانت مجرد قطع لحم متناثرة مع قطع من الدم. السؤال: هل تعتبر نفسها في فترة نفاس فلا تصوم ولا تصلي، أم تعتبره دمًا فاسدًا فتصوم وتصلي؟

    ذهب جمهور الفقهاء إلى أن السقط إذا قال متخصص بأنه أصل آدمي كانت أمه به نفساء، وذهب الحنفية إلى أن السقط لا تكون أمه به نفساء إلا إذا ظهر بعض خلقه، ولا يكون ذلك عندهم إلا إذا أتم شهره الرابع، واللجنة ترى رجحان مذهب الجمهور في ذلك لقوة أدلته.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7916

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1145

  • أنا شخص متزوج من زوجتين، إحداهما غير منجبة بسبب ضعف البويضات، وقد وافقت الزوجة الثانية على إعطاء الزوجة الأولى بويضات منها ليتم الحمل بواسطة (طفل الأنابيب). فهل يجوز شرعًا أن تأخذ إحدى زوجتي البويضات من الزوجة الثانية ليتم التلقيح خارج الرحم ثم يزرع في الزوجة الأولى؟

    لا يجوز أن يجري تلقيح بيضة امرأة بحُوين زوجها، ثم تزرع اللقيحة في رحم الزوجة الأخرى للزوج نفسه، وهو ما انتهى إليه مجمع الفقه الإسلامي الدولي في جدة بقراره رقم (16-4/3) وهذا ما تأخذ به اللجنة.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7919

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2653

  • هل قيامي بإجراء عمليات جراحية، أو أخذ دواء من شأنه منع الإنجاب مدى الحياة، يعتبر إخلالًا بخلق الله أو معصية لله بعدم الإنجاب، حيث إنني لا أجد أي رغبة في نفسي كي أنجب أولادًا، لخوفي من مسئولية الأب تجاه أبنائه، وأرغب بدلًا من ذلك أن أتعهد بعض الأيتام بالرعاية إذا استطعت، المهم عندي ألا يكونوا أبنائي فَأُسأل عنهم مسئولية مباشرة ...

    يحرم شرعًا على الإنسان أن يقدم على تعقيم نفسه مدى الحياة بأي وسيلة من الوسائل، ولأي سبب من الأسباب، لأن ذلك اعتداء على نفسه، وقد نهى الشرع عن اعتداء الإنسان على نفسه، كلًا أو بعضًا، لما روي عن أنس رضي الله عنه قال: «جَاءَ ثَلاثَةُ رَهْطٍ إِلَى أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم يَسْأَلُونَ عَنْ عِبَادَةِ النَّبِيِّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7920

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2322