عدد النتائج: 138

  • قيل: إن الله فوق عرشه والعرش فوق كرسي فوق السماوات والأرض ونحن في الأرض، قيل: إنه أقرب إلينا من حبل الوريد، كيف يعبد الإِنسان ربه حتى يجد الجنة؟

    أولاً: يجب اعتقاد أن الله تعالى فوق عرشه؛ لقوله تعالى: ﴿ الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى ﴾ [ طه : 5 ] ، وهو أقرب إلى الإِنسان من حبل الوريد، كما قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ﴾ [ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20880

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    988

  • ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم: يضحك الله من رجلين يقتل أحدهما الآخر كلاهما يدخل الجنة متفق عليه ؟

    لفظ الحديث « يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر كلاهما يدخل الجنة، يقاتل هذا في سبيل الله فيقتل ثم يتوب الله على القاتل فيستشهد » [1] انتهى، وهو يدل على إثبات صفة الضحك لله تعالى كما يليق بجلاله وعظمته لا يشابه خلقه في شيء، كما قال سبحانه: ﴿ لَيْسَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20882

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1929

  • أين كانا العرش والكرسي فوق الأرض أم تحتها أم عليها؟

    قول أهل السنة والجماعة : أن العرش والكرسي فوق السماوات، والسماوات فوق الأرض محيطة بها. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20881

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1096

  • إني أشغل منصب أو وظيفة معلم، أو كما نقول مدرس   في التعليم الابتدائي، وإني أحمد الله على ما وهبني وإني جد مرتاح لهذه الوظيفة الشريفة، ولكن الشيء الذي أنا محتار من أجله هو أني أحاول أن أوحد الله سبحانه وتعالى وأن أخافه وحده لا ثاني معه، بل أرجو الله أن لا يكون هذا مني رياء إني أوحد الله وأخافه وأبحث في الأمور التي ترضي الله ...

    الخوف من الله من أفضل مقامات الدين وأجلها وهو من أجمع أنواع العبادة التي أمر الله سبحانه بإخلاصها له، قال تعالى: ﴿ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ [ آل عمران : 175 ] ووعد سبحانه من حقق مقام الخوف منه بجنتين، فقال تعالى: ﴿ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20960

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1765

  • أخاف من عذاب الله تبارك وتعالى ووعيده ولكن همتي في العمل ضعيفة جدًّا فعندما أقرأ في كتب علماء الأمة من السلف الصالح أجد أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا يعملون في كل أبواب الخير وكانوا يبكون وينزلون أنفسهم منزلة العصاة فماذا أفعل حتى أدخل الجنة وأنجو من النار وأحشر مع الصالحين؟

    الخوف من الله ومن وعيده وعذابه مما يحمد شرعًا ومما يزيد العبد في تقوى الله فيبعثه على فعل أوامره واجتناب ما نهى عنه سبحانه وتعالى، فأخلص قلبك لله، واصدق في خشيتك منه؛ لتقوى عزيمتك على فعل الطاعة والبعد عن المعصية، وأكثر من قراءة القرآن مع تدبر واعتبار؛ ليكون لك عظةً ومنهجًا،   ومن القراءة في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20961

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1655

  • نرجو منك يا سيادة الشيخ بيان سند الحديث التالي، وصحته من عدمها، ولكم المثوبة من الله كاملة تامة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كان رجل يسرف على نفسه فلما حضره الموت قال لبنيه: إذا مت فأحرقوني ثم اطحنوني ثم ذروني في الريح فوالله لئن قدر الله علي ليعذبني عذابًا ما عذبه أحدًا فلما مات فعل به ذلك فأمر الله الأرض فقال: اجمعي ما فيك ...

    أخرج الإِمام البخاري في صحيحه باب الخوف من الله، حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا جرير عن منصور ، عن ربعي عن حذيفة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « كان رجل ممن كان قبلكم يسيء الظن بعمله، فقال لأهله: إذا أنا مت فخذوني فذروني في البحر في يوم صائف، ففعلوا به، فجمعه الله ثم قال: ما حملك على الذي صنعت؟ قال: ما حملني ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20962

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1220

  • ليس من التوكل على الله أن تقذف بنفسك في حوض السباحة وأنت لا تعرف العوم أو تخاطر بنفسك في حركة رياضية لم تتدرب عليها أو تدع كللتك في زمن البعوض وترقد خارج الغرفة أو تترك استعمال قاتل الحشرات وأنت داخل الحجرة تعرض نفسك للحمى أو تترك قمطرك (درجك) مفتوحًا دون إغلاق فتضيع محتوياته، فما هي حقيقة التوكل على الله؟ نرجو الإِفادة مع ...

    التوكل على الله تفويض الأمر إليه تعالى وحده وهو واجب، بل أصل من أصول الإِيمان؛ لقوله تعالى:
    ﴿ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ [ المائدة : 23 ] وهو من الأسباب المعنوية القوية لتحقيق المطلوب وقضاء المصالح، لكن على المؤمن أن يضم إليه ما تيسر له من الأسباب الأخرى، سواء كانت من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20965

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1554

  • إن لقبي عبد القوي فما حكمه في الإِسلام، وهل يجوز القول توكلت على الله ثم عليك أو كذلك أرجو منك يا أخي؟

    يجوز أن يقول الشخص توكلت على الله ثم عليك، فإن التوكل على الله هو تفويض الأمر إليه والاعتماد عليه، فهو جل وعلا المتصرف في هذا الكون، والتوكل على العبد بعد التوكل على الله جل وعلا تفويض العبد فيما يقدر عليه، فالله له مشيئة والعبد له مشيئة، ومشيئة العبد تابعة لمشيئة الله تعالى، قال تعالى: ﴿ لِمَنْ شَاءَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20966

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1780

  • أحيانًا أتخوف من المرض فما الواجب عليَّ عمله؟

    ثق بالله وتوكل عليه واسأله العفو والعافية في الدنيا والآخرة وتزود من الأعمال الصالحة لآخرتك واجتنب أسباب الأمراض واتصل بالأطباء في المستشفيات العامة أو العيادات الخاصة وسلهم عما بدا لك في ذلك، والله المستعان. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20967

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2445

  • ماذا يكون ردي إذا سألني سائل عن المكان الذي يوجد فيه الله؟

    تقول: فوق عرشه، كما قال تعالى:
    ﴿ الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى ﴾ [ طه : 5 ] . وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21016

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1657

  • يوجد عندنا في بعض القبائل اليمنية أنه إذا كبرت سن المرأة وأصبحت امرأة طاعنة في السن يعتقدون أنها إذا نظرت إلى الشاب أو الشابة أو الغلام ذكرًا كان أو أنثى فإنها تقبض روحه وإذا شاءت أحيته من جديد، هل يوجد لهذا المعتقد سند من كتاب الله أو من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أحد من صحابة رسول الله؟ علمًا بأن المرأة المتهمة بهذا ...

    لا نعلم لما ذكرت من فعل المرأة والرجل المذكورين أي أصل في الشرع المطهر، ولا يجوز أن يعتقد وقوعه أصلاً؛ لأن الموت والحياة بيدي الله سبحانه وتعالى، ولا يعلم الغيب سواه؛ لقوله سبحانه: ﴿ قُلْ لاَ يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ﴾ [ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21052

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1084

  • أنا معلم اللغة العربية في المدرسة العالية الحكومية في كيرالا وخادم الدين الحنيف بعون الله. فمع الأسف الشديد والأمل الأكيد أعرض على سماحتكم أنه وقع الخلاف بين علمائنا في المراد في قوله تعالى: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ ﴾ [ الذاريات : 56 ]، فطائفة تقول: (إن معناه: أن الله خلق الجن ...

    خلق الله الخلق لعبادته وحده لا شريك له، فلا يجوز لهم أن يعبدوا غيره فقط ولا أن يعبدوا معه غيره، وأما اشتغال الإِنسان بما لا يتعارض مع عبادة الله وحده لا شريك له، كالاشتغال بالتجارة والصناعة والزراعة مثلاً، فهذا ليس فيه شيء، وبهذا يعلم: أن القول الأول هو الصحيح، وأن الثاني باطل لا قائل به من أهل العلم، هذا وننصحك بالرجوع إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21255

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1753

  • في المساجد التي أقامتها جمعيات دينية تنتمي إلى بعض فرق المسلمين أمثال الجماعات التي تدعو إلى تحكيم العقل في حديث رسول الله صلى الله عليه سلم وتكذب آلاف الأحاديث الصحيحة والجماعات التي تصرف أسماء الله سبحانه وصفاته عن ظاهرها، وتقول هذه القولة الخبيثة: (السلف أحكم والخلف أعلم) ونشرت بين العامة قوله: (إن الله موجود في كل ...

    من أنكر الأحاديث الصحيحة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم   وكذبها فهو مخطئ آثم، وفي تكفيره تفصيل، ومن تأول نصوص الآيات والأحاديث الدالة على أسماء الله وصفاته وصرفها عن ظاهرها، وقال: إن مذهب السلف أحكم وأسلم، وإن الخلف أعلم فهو مخطئ في قوله: إن الخلف أعلم، فإن السلف أعلم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأفقه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21296

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1827

  • في عدد (مجلة العربي) (205) (ص45) التاريخ ديسمبر (1975م) في سؤال وجواب أثبت أن الرجل هو الذي يحدد نوع الجنين، فما موقف الدين من هذا؟ وهل يعلم الغيب أحد غير الله؟

    إن الله سبحانه وتعالى هو وحده الذي يصور الحمل في الأرحام كيف يشاء فيجعله ذكرًا أو أنثى كاملاً أو ناقصًا، إلى غير ذلك من أحوال الجنين، وليس ذلك إلى أحد سوى الله سبحانه؛ قال تعالى: ﴿ هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لاَ إِلَهَ إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ [ آل عمران : 6 ]  ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21377

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1185

  • سمعنا بعض علمائنا: أن في الحديث خبرًا يقول: بعد أربعة عشر قرنًا وشيء يكون قيام الساعة، فهل هذا الخبر صحيح؟ علمًا بأنه مضت أربعة عشر قرنًا وما هو الشيء؟

    لا يعلم تحديد وقت قيام الساعة إلاَّ الله سبحانه، وليس في الأحاديث الصحيحة ما يدل على صحة ما ذكره من نسبتم إليه ما ذكر في السؤال. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21383

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1009

  • هل تصح رؤية الله في الدنيا جهرة؟

    هذه المسألة من المسائل المبنية على التوقيف، فلا يصح أن تثبت لأحد إلاَّ بدليل يصح الاستناد إليه، وقد دل القرآن   على أن موسى لم ير ربه، فإنه لما طلب الرؤية أجابه بقوله تعالى: ﴿ لَنْ تَرَانِي ﴾ [ الأعراف : 143 ] ودلت السنة على أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يره بعينيه، ففي [ صحيح مسلم ] عن مسروق قال: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21388

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1180

  • أنا شاب مسلم في بدء الالتزام، وتعرضني تبعات من الشيطان كثيرة كلما استطعت أن أتغلب عليها أتى لي بواحدة أخرى، وبعدما كنت قد وصلت مرحلة طيبة من الالتزام وكنت أرى بحمد الله وبمنه على أني أحسن قليلاً من الذين هم حولي بدأت أرى الناس الذين كنت أراهم أقل مني التزامًا أراهم الآن أحسن مني وأسبق مني إلى طاعة الله، وأنظر إلى نفسي فأجد ...

    ننصحك بترك الوساوس والإِعراض عنها والإِكثار من   تلاوة القرآن والأعمال الصالحة واللجوء إلى الله والتضرع إليه ودعائه سبحانه أن يدفع عنك كيد الشيطان، ويثبتك على الحق، ويسدد خطاك، فإنه سبحانه بيده نواصي العباد جنهم وإنسهم يصرفها كيف يشاء، وإياك والإِعجاب بعبادتك والاغترار بحسن سلوكك وكثرة أعمالك الصالحات، ولا تنظر في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21390

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1815

  • ما الفرق بين أسماء الله وصفاته؟

    أسماء الله كل ما دل على ذات الله مع صفات الكمال القائمة به، مثل: القادر، العليم، الحكيم، السميع، البصير، فإن هذه الأسماء دلت على ذات الله، وعلى ما قام بها من العلم والحكمة والسمع والبصر، أما الصفات فهي نعوت الكمال القائمة بالذات كالعلم والحكمة والسمع والبصر فالاسم دل على أمرين، والصفة دلت على أمر واحد، ويقال الاسم متضمن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21617

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1551

  • قد قرأت في كتاب [توضيح العقيدة المفيدة في علم التوحيد لشرح المزيدة] لسيدي أحمد الدردير تأليف المرحوم الشيخ حسين عبد الرحيم مكي الجزء الثاني مقرر السنة الرابعة الإِعدادية بالمعاهد الأزهرية وتصحيح موسى أحمد الطبعة الرابعة 1383 / 1963 م أن صفات الله عز وجل عشرون صفة في قول مذهب جماعة منهم الرازية ، أما في قول آخر فالإِمام الأشعري ومن ...

    عقيدة أهل السنة والجماعة: أن الله تعالى موصوف   بصفات الكمال، وأنه يوصف بما وصف به نفسه في كتابه العظيم ووصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل على حد قوله تعالى: ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ [ الشورى : 11 ] ، وأما القول بأنها عشرون أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21620

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1129

  • كما هو معروف لديكم الخلاف الواقع بين السلف والخلف في مسألة التأويل ونحن إن شاء الله مع السلف فيما ذهبوا إليه ولكن ورد علي سؤال حول الحديث الذي ذكره الشيخ ناصر الدين الألباني عند قيامه بتحقيق [الجامع الصغير وزيادته] للحافظ السيوطي ونص الحديث كما ورد: أتاني الليلة ربي تبارك وتعالى في أحسن صورة، فقال: يا محمد، هل تدري فيما يختصم ...

    يفسر الإِتيان في الحديث بإتيان حقيقي يليق بجلاله تعالى لا يشبه إتيان المخلوق، ولا نتأوله على إتيان رحمته أو ملك من ملائكته، بل نثبته كما أثبته السلف في تفسير قوله تعالى: ﴿ هَلْ يَنْظُرُونَ إِلا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ ﴾ [ الأنعام : 158 ]  ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21622

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1810

  • علمنا أن العبادة من الإِرادة، لولا الإِرادة لما قدر العابد عبادته، وكذلك العصاة من الإِرادة لولا الإِرادة لما قدر العاصي عصاته ولم يجازي الله العابد مع أن عبادته من الإِرادة لولاها ما قدر العبادة، ولم يعذب الله العاصي بعصاته مع أن العصاة من الإِرادة لولاها لما قدر العصاة مع أنه تعالى ليس بظلام للعبيد؟

    الأصل في هذا الباب أن الله جل وعلا هو المتصرف في خلقه لا يسأل عما يفعل وهم يسئلون، وهو جل وعلا له الخلق والأمر، والعبد له إرادة ومشيئة ولكن مشيئته مرتبطة بمشيئة الله، قال تعالى: ﴿ لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ ﴾ [ التكوير : 28 ] ، وقال تعالى: ﴿ وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21623

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    929

  • هل يمكن لأمة مهما بلغت أن تدمر أحدًا ما لم يشأ الله ذلك؟

    لا تستطيع أمة مهما بلغت من القوة أن تدمر أحدًا إلاَّ إذا شاء الله ذلك، فلا يقع شيء في الكون إلاَّ بإذنه وإرادته تعالى،   كما قال في محكم التنزيل: ﴿ وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾ [ الإنسان : 30 ] ، وقال تعالى: ﴿ وَمَا تَشَاءُونَ إِلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21625

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2132

  • هل يأثم إنسان إذا نسب إلى إنسان آخر كبير أو صغير صفة من الصفات الخاصة بالله تعالى؟

    ليس لأحد أن يصف المخلوق بصفة لا تليق إلاَّ بالله كالخلاق والرزاق والفعال لما يريد ونحو ذلك، أما الصفات المشتركة بين الله وخلقه كالسميع والبصير والعزيز والقدير فلا بأس بذلك مع الإِيمان بأن صفة الله جل وعلا لا تشابه صفات المخلوقين في الحقيقة والمعنى وإن اشتركا في اللفظ، وأصل المعنى في الذهن، وقد أجمع أهل السنة والجماعة وهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21626

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1609

  • لم أجد في أسماء الله وصفاته اسم (الموجود) وإنما وجدت اسم (الواجد) وعلمت في اللغة أن الموجود على وزن مفعول ولا بد أن يكون لكل موجود موجد كما أن لكل مفعول فاعل، ومحال أن يوجد لله موجد. ورأيت أن الواجد يشبه اسم الخالق والموجود يشبه اسم المخلوق، وكما أن لكل موجود موجد فلكل مخلوق خالق، فهل لي بعد ذلك أن أصف الله بأنه موجود؟

    وجود الله معلوم من الدين بالضرورة، وهو صفة لله بإجماع المسلمين، بل صفة لله عند جميع العقلاء حتى المشركين لا ينازع في ذلك إلاَّ ملحد دهري. ولا يلزم من إثبات الوجود صفة لله أن يكون له موجد؛ لأن الوجود نوعان:

    الأول: وجود ذاتي وهو ما كان وجوده ثابتًا له في نفسه لا مكسوبًا له من غيره، وهذا هو وجود الله سبحانه وصفاته، فإن وجوده لم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21628

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1226

  • جرى بيني وبين أحد المثقفين في علومهم الحديثة من مدرسي الجامعة أبيدجان ساحل العاج حيث يقول: إن ربكم ينزل إلى السماء الدنيا في آخر كل ليلة قلت له: بلا شك، وقرأت الحديث له، وقال: إن ثبت ذلك معناه أن ربكم لم يستقر على العرش كما هو في القرآن: ﴿ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى ﴾ [ طه : 5 ] ؛ لأن آخر الليل لم تزل على بقعة من ...

    لا تعارض بين نزوله تعالى إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من كل ليلة مع اختلاف الأقطار وبين استوائه عز وجل على العرش؛ لأنه سبحانه لا يشبه خلقه في شيء من صفاته، ففي الإِمكان أن ينزل كما يشاء نزولاً يليق بجلاله في ثلث الليل الأخير   بالنسبة إلى كل قطر، ولا ينافي ذلك علوه واستواءه على العرش؛ لأننا في ذلك لا نعلم كيفية النزول ولا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21627

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1773

  • سؤالي في خطابي السابق عن كلمة الموجود لم يكن استفهامًا عن وجود الله، فأنا أعلم علم اليقين أن الله هو واجب الوجود بذاته، ووجود الله قبل، والآن، وبعد؛ ثابت بالنقل وبالعقل ولا يماري في ذلك إلاَّ ملحد دهري، لذلك تعجبت عندما وجدت أن الرد على سؤالي انصبت أدلته جمعاء على إثبات وجود الله   ففهمت أن السؤال أخذ على غير مراد؛ لذلك رأيت ...

    أولاً: الواجد ليس اسمًا من أسماء الله ولا صفة من صفاته، والحديث الذي ورد فيه تسميته بذلك ليس بصحيح.

    ثانيًا: إنما قسمنا الوجود إلى قسمين؛ لأنك قلت في سؤالك: (إن كلمة الموجود على وزن مفعول ولا بد لكل موجود من موجد كما أن لكل مفعول فاعل) وهذا غير صحيح، بل الموجود قسمان: موجود لذاته لا يحتاج إلى من يوجده وليس مثل   المخلوق، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21629

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1427

  • يوجد هنا بعض الشباب يحلفون ويقسمون بالكلمات التالية (سبحان الذي عينه لا تنام) فهل هذا القسم جائز أم لا؟ حيث أن هؤلاء الأشخاص يربطون صفة النوم بالعين للخالق عز وجل، وسبحانه لم يخبرنا بذلك والذي ورد في القرآن قوله تعالى: ﴿ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ ﴾ [ البقرة : 255 ] ؟

    قول: (سبحان الله الذي عينه لا تنام) أو (والله الذي عينه لا تنام) جائز، فهو وصف كمال، وقد ورد في القرآن الكريم: ﴿ وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي ﴾ [ طه : 39 ] ، وهو سبحانه لا تأخذه سنة ولا نوم بنص القرآن، وقد جاء في السنة الصحيحة أنه لا ينام، ولا ينبغي له أن ينام ، مع العلم بأن هذه الجملة وهي (سبحان الذي عينه لا تنام) ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21632

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2494

  • كيف الرد على القائلين بأن (الله في كل مكان) تعالى عن ذلك وما حكم قائلها؟

    أولاً: عقيدة أهل السنة والجماعة أن الله سبحانه وتعالى مستوٍ على عرشه بذاته وهو ليس داخل العالم، بل منفصل وبائن عنه وهو مطلع على كل شيء لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء قال تعالى: ﴿ إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21634

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2122

  • تعلمنا في المدارس أن مذهب أهل السنة والجماعة في أسماء الله وصفاته هو الإِيمان بها من غير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل وأن لا نصرف النصوص الواردة فيها عن ظواهرها ولكننا بعد ذلك التقينا بأناس زعموا لنا أن هناك مدرستين في مذهب أهل السنة والجماعة ، المدرسة الأولى مدرسة ابن تيمية وتلاميذه رحمهم الله، والمدرسة الثانية: مدرسة ...

    أولاً: دعوى أن الإِمام أحمد أول بعض نصوص الصفات؛ كحديث « قلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن... » [1] ، وحديث الحجر الأسود يمين الله في الأرض... إلخ - دعوى غير صحيحة، قال الإِمام أحمد بن تيمية : (وأما ما حكاه أبو حامد الغزالي عن بعض الحنبلية أن أحمد لم يتأول إلاَّ ثلاثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21642

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    937

  • إنني متحير في العقيدة الإِسلامية من ناحية الأسماء والصفات لما أجده في مجلة (المجتمع) من الخصومات بين الشيخين ( الفوزان - الصابوني ) من الردود والرد عليها. فجزاكم الله خيرًا أريد أن أعرف الأسماء والصفات وما هو الخلاف وكذلك ما هو طريقة أهل السنة والجماعة ؟

    أولاً: اقرأ كتب السلف في توحيد الأسماء والصفات، لتعرف منها أسماء الله وصفاته، وكل ما يجب اعتقاده من أمور التوحيد مثل [مختصر الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة ]، وكتاب [اجتماع الجيوش الإِسلامية] كلاهما لابن القيم ، وكتاب [العقيدة الواسطية]، وكتاب [السنة] لعبد الله ابن الإِمام أحمد بن حنبل ، فإن السلف أعلم بالدين ممن بعدهم، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21643

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1949