• السيد (س) توفي هذا العام في مكة المكرمة، وكان أبوه (ع) عتيق (و) وتوفي ولم يترك ورثةً إلا (د)، ولم يترك تركةً.

    ما حكم (د) ابن العتيق؟ هل يبقى عتيقًا كوالده أم أصبح بعتق الأب حرًّا؟

    ولقد توفي (س) هذا وترك زوجةً، وترك وصيةً، وعليه ديون، وله أموال منقولة وغير منقولة، في ...

    لا إرث للمُعتق في هذه الحالة، ويكون إرث الزوجة: ربع التركة، والباقي لبيت المال؛ لأن أم ابن المعتق حرةٌ أصلًا، كما جاء في "المغني" و"الشرح الكبير" جزء (7) صفحة (243)، وكما ورد في الصفحة (247) من الكتاب نفسه: "ومن كان أحد أبويه الحُرَّين حرّ الأصل فلا ولاء عليه".

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1082

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1029

  • أعتق راشد كلًا من عبد الله وابنه بيشي حيث أنهما كانا مملوكين له.

    السؤال

    (أ): ما هي علاقة المعتقين بمعتقهما هل هي علاقة بنوة أو أخوة في الإسلام أم ماذا؟

    (ب) هل يلحق نسب المعتَق بالمُعْتِق ويحمل اسم المُعْتِق إلى اسمه المعروفة به؟

    عتق الأرقاء من أكثر العبادات أجرًا ومثوبة لما ورد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «مَنْ أَعْتَقَ رَقَبَةً مُسْلِمَةً، أَعْتَقَ اللَّهُ بِكُلِّ عُضْوٍ مِنْهُ عُضْوًا مِنَ النَّارِ، حَتَّى فَرْجَهُ بِفَرْجِهِ» متفق عليه.

    وقد جعله الله تعالى واجبًا في كثير من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5881

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    608

  • كان لأبي أمةٌ تقوم بخدمته وهي الآن موجودة، ولم تحرر، بل هي باقية على ملك الوالد، وتملك ثلاثة بيوت وخارطة بيت باسم ولدها وقد مات ابنها الذي هو من زوجها، فإذا ماتت هذه التي هي أمة أبي فمن يرثها؟

    إذا ثبت شرعًا صحة استرقاق هذه الأمة، وأنها ما زالت أمة لأبيك لم تحرر، فإنها وما في يدها ملك لورثة أبيك، وبما أنك الوارث الوحيد لأبيك فإن جميع ما في يدها من عقار ونحوه هو ملك لك شرعًا لأن مال العبد مال سيده، وهذا مما لم يختلف العلماء فيه.

    والله تعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9454

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    599

  • سئل بإفادة واردة من وزارة الحقانية بتاريخ 17 مايو سنة 1915 نمرة 2354 صورتها: نبعث لفضيلتكم مع هذا بكتاب وزارة المالية رقم 16 مايو الجاري نمرة 244/3/1039 إدارة عموم الحسابات المصرية، والأوراق المرفقة معه بشأن تركة برلانتة السودانية لإبداء رأي فضيلتكم فيما تطلبه المالية بذلك، وتفضلوا بقبول فائق الاحترام.

    صورة كتاب المالية: ...

    اطلعنا على كتاب وزارة الحقانية رقم 17 مايو سنة 1915 نمرة 2354، وما معه من كتاب وزارة المالية وباقي الأوراق، ونفيد أن مقتضى المادة 100 أن دعوى العتق أو الإقرار به لا تسمع عند الإنكار بعد وفاة المعتق في الحوادث السابقة عن سنة 1911 إلا إذا وجدت أوراق خالية عن شبهة التصنع تدل على صحة الدعوى، وهذه المادة تقضي بأن دعوى الوراثة بسبب العتق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11796

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    590

  • سئل بإفادة واردة من وزارة الحقانية بتاريخ 27 ديسمبر سنة 1916، نمرة 7637 صورتها: مرسل مع هذا مكاتبة المالية نمرة 244 /3 /1373 بخصوص عتق س.

    س، رجاء الاطلاع على الأوراق الخاصة بهذا الموضوع والإفادة عن رأي فضيلتكم في ذلك -صورة مكاتبة المالية- الأوراق مرفوقه المتعلقة بوفاة س. س. وردت لهنا مع مكاتبة محكمة مصر الابتدائية الشرعية رقم 13 ...

    اطلعنا على خطاب الوزارة الوارد لنا بتاريخ 27 ديسمبر سنة 1916 نمرة 7637، وعلى مكاتبة وزارة المالية نمرة 244 /3 /1373، والأوراق المرفقة بها بخصوص عتق س. س، ونفيد أنه تبين من ملخص حجة تغيير وقف المرحوم ع. هـ. المرفق مع الأوراق أنها صادرة من محكمة مصر الشرعية في ثاني عشرين جماد أول سنة 1312، وأنه أقر فيها بعتق س س. المذكورة، وبناء على ذلك تكون هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11798

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    656

  • أعتق راشد كلًا من عبد الله وابنه بيشي حيث أنهما كانا مملوكين له.

    السؤال (أ): ما هي علاقة المعتقين بمعتقهما هل هي علاقة بنوة أو أخوة في الإسلام أم ماذا؟

    (ب) هل يلحق نسب المعتَق بالمُعْتِق ويحمل اسم المُعْتِق إلى اسمه المعروفة به؟

    عتق الأرقاء من أكثر العبادات أجرًا ومثوبة لما ورد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «مَنْ أَعْتَقَ رَقَبَةً مُسْلِمَةً، أَعْتَقَ اللَّهُ بِكُلِّ عُضْوٍ مِنْهُ عُضْوًا مِنَ النَّارِ، حَتَّى فَرْجَهُ بِفَرْجِهِ» متفق عليه[1].

    وقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18002

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    642

  • عبدتنا سابقًا أعتقناها، فالآن انتقلت إلى جوار ربها، ولا لها ولد ولا غيره، ولها أثاث منزلي وبيت، هل لي الحق بالتصرف بالأثاث والبيت أتصدق وأضحي لها؟

    هذه الأمة المعتقة التي توفيت وتركت أثاثًا منزليًّا وبيتًا، المقدم في ذلك وفاء دينها وتنفيذ وصيتها الشرعية، فما بقي بعد ذلك يكون لأقرب ورثتها نسبًا، فإن لم يوجد لها ورثة فلمعتقها ذكرًا أو أنثى، فإن لم يوجد الشخص الذي أعتقها بنفسه فلأقرب عصبة المعتق من الذكور. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27883

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    731

  • كانت جدتي محسنة أم أبي حسين بن واصل ملكت جارية في حياتها، ثم أعتقتها قبل وفاتها ثم توفيت جدتي عن ابنها عبد الرحمن بن واصل الصبحي، وابنتها بركة الله، وعني أنا واصل   ابن حسين، ثم توفي عمي عبد الرحمن عن ابنتين، ثم توفيت الجارية عني وعن ابنتي أخي عبد الرحمن، وعن عمتي بركة الله، وليس لها وارث سوى من ذكر، وليس لها وصية وليس عليها ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فما تركته الجارية من مال يكون لأقرب العصبة المتعصبين بأنفسهم، والعاصب بنفسه على مقتضى السؤال هو: واصل بن حسين، فيكون المال له فقط. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27884

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    668

  • توفي شخص وليس له وارث ولا قرابة سبب أو نسب، والشخص كان مملوكًا وعتق، وإن المعتقين لا زالوا على قيد الحياة، نطلب الإفادة لمن يرجع ماله؟

    إذا كان الواقع كما ذكر فمالُه للمعتق، سواء كان ذكرًا أم أنثى، فإن كان المعتق غير حي عند وفاة العتيق فمال العتيق لورثة المعتق الذكور.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27885

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    717

  • يسأل أحدهم عن امرأة كانت مملوكة (أَمَة) ولما أمر بعتق العبيد أعتقت وتزوجت وتوفي زوجها ولم تنجب منه، فعادت إلى بيت أحد أعمامها (سيدها سابقًا)، وظلت تخدم فيه إلى أن كبرت وتقدم بها العمر، وأصبحت تحتاج إلى رعاية، وظل أعمامها يقومون بخدمتها ورعايتها إلى أن توفيت وخلفت وراءها مبلغًا من المال يقدر بحوالي خمسة آلاف ريال، من ...

    إذا كانت هذه الأمة المعتقة لها ورثة فإن تركتها توزع على ورثتها، وهم أحق بها من غيرهم، وإن لم يكن لها ورثة فإن كان المعتق لها أسيادها فالمال الذي خلفته بعد موتها يرثه المعتق، ثم عصبته من بعده الأقرب فالأقرب، كأبناء المعتق وأبناء أبنائه، وإن   نزلوا، وأبي المعتق وجده وإن علا، وإخوانه لأبوين ثم لأب ثم بنوهما وإن نزلوا.. وهكذا؛ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27886

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    623