عدد النتائج: 270

  • أنا رجل في الأربعين من العمر متزوج، وقد منّ الله عليّ باثنتين من البنات، واثنين من الذكور، وزوجة هي خير متاع الدنيا، أعمل موظفًا، وزوجتي ربة منزل، وأطفالي جميعًا على مقاعد الدراسة؛ أنا أقيم في منزل هو ملك لأبي في غرفتين، في حي يغلب عليه طابع الفسق والفجور. وقد بدأت معاناتي عندما بلغت ابنتي الكبيرة مبلغ النساء، فأصبحت أخشى أكثر ...

    الربا من أشد المحرمات، لقوله تعالى: ﴿الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7767

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    430

  • لدي بيت حكومي قديم، وأسعى للحصول على قرض ترميم من الإسكان، وهو كما تعلمون قرض يصرفه بنك التسليف للمواطن لترميم بيته القديم على أن يقوم البنك باسترداده منه بالتقسيط المريح وبدون فوائد، إلا أنني في الوقت نفسه لا أنوي ترميم البيت لكونه قديمًا وسوف يكلفني ترميمه أكثر من قيمة القرض، وإنما سأقوم ببيعه والاستفادة من ثمن البيع مع ...

    قال الله تعالى: ﴿وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا[٣٤]﴾ [الإسراء: 34]. وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: «الْمُسْلِمُونَ عَلَى شُرُوطِهِمْ إِلا شَرْطًا حَرَّمَ حَلالا، وَأَحَلَّ حَرَامًا» رواه الترمذي وأبو داود. فإذا حصل المستفتي على قرض لترميم البيت، فلا يجوز ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7766

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    363

  • نحن مجموعة من المساهمين، قمنا بعمل مشروع تجاري (صناعي) خارج دولة الكويت، وهذا المشروع بحاجة إلى سيولة مالية من أجل استمرار العمل فيه، ولا نملك هذا المال.

    وسؤالي هو: هل يجوز استخدام التسهيلات البنكية، وأخذ قروض، حتى يتسنى إتمام هذا المشروع الذي دفعنا له أموالًا وهو متوقف الآن؟ أفتونا مأجورين.
     

    الربا من أشد المحرمات، لقوله تعالى: ﴿الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7768

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    383

  • أود أن أسأل عن مدى شرعية عارية «قرض» تعطيها إحدى الشركات لأصحاب الخير في إحدى الدول الخليجية مع التوقيع على التزام نصه: (أقر أنني مدين لشركة... المحدودة بمبلغ قدره (...)؛ وأفوض جهة عملي لدي (...) باستقطاع الأقساط وتوريدها إلى الشركة من تاريخ .../.../.200 بواقع (...) شهريًا وأية مستحقات أخرى تراها الشركة، وإذا ما تم ...

    لا يجوز للمقرض أن يشترط مبلغًا محددًا سلفًا يستحق له عند تأخر المدين عن سداد دينه، ويعد ذلك نوعًا من الفائدة الربوية، ولكن إذا تأخر المدين فعلًا عن سداد الدين، وتكلف الدائن بعض المصاريف والنفقات في سبيل تحصيل الدين من المدين، فإن له مطالبة المدين بهذه المصاريف التي دفعها في سبيل تحصيل الدين عند التأخر عن وفائه. وأما اشتراط ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7769

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    623

  • أنا مدرِّسة حديثة التخرج، أعيل أسرتي الصغيرة المتكونة من أم وأخ أصغر، والدي متوفى منذ (16) عامًا. تسكن أسرتي في بيت رديء جدًا تكثر فيه التشققات، وجدت نفسي شديدة الاضطرار إلى شراء بيت آخر متين، فبحثت عن المنزل المناسب، فوجدته تتراوح قيمته بين 80000-240000 درهمًا مغربيًا، لكني لا أملك هذا المبلغ، فحاولت الاقتراض من بعض الأشخاص لكن دون ...

    الربا محرم شرعًا، لقوله تعالى: ﴿وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا﴾ [البقرة: 275]، وقوله صلى الله عليه وسلم: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرِّبَا وَمُوَكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ، وَقَالَ: هُمْ سَوَاءٌ» رواه مسلم.

    والسائلة ليست في حالة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8029

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    381

  • تزايد في الآونة الأخيرة توجه بعض البنوك في نشر إعلاناتها في الصحافة الوطنية حول طرح القروض على حساب الراتب وأرباحها -مرفق بعضها- يرجى توضيح الرأي الشرعي بذلك.

    - واطلعت اللجنة على نشرة دعائية في إحدى الصحف أو المجلات بعنوان (حساب...) قرضك بلا فوائد: اغتنم الفرصة حول راتبك الآن إلى حساب (...) واحصل على قرض شخصي يؤهلك للفوز ...

    القروض التي تقدمها البنوك التقليدية للعملاء ليست قروضًا حسنة، لأن هذه البنوك ممنوعة قانونًا من ذلك، وإنما هي قروض بفوائد (ربوية) والربا محرم شرعًا، ومن ثم فلا يجوز شرعًا أخذ هذه القروض، لما صاحبها من الربا، ولا يغير الحكم إسقاط الفوائد بالفوز بالسحوبات.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8031

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    400

  • نمتلك مصنعًا كبيرًا لإنتاج مادة البوليوريثين، وقبل وفاة مالك المصنع كنا نتعامل مع بنك إسلامي بنظام المرابحة الإسلامية، وبسبب الوفاة أوقف البنك التسهيلات (حيث كان يعطيها للمرحوم بضمان شخصي)، وبعد الوفاة تعطل النشاط فترة زمنية ليست بالقصيرة، مما ترتب عليه تراكم عدد من الأقساط المستحقة للبنك، وبحمد الله حقق المصنع أرباحًا ...

    الاقتراض بالربا حرام شرعًا، ولا يجوز إلا لضرورة، وليس حال المستفتية الآن في ضرورة، حيث لها أن تبيع أحد الفروع وتبني بها الباقي من المصنع، أو تؤجل بناء المصنع حتى يتوفر لها بعض المال الذي يتم به المصنع، أو غير ذلك من الطرق المباحة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8030

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    400

  • في أمريكا لو أنني اشتريت البيت بقرض من البنك الذي يقرض بالفائدة لكان القسط مقاربًا للإيجار وأكون استملكت البيت خلال خمس سنوات فقط، ولا أفقد بالتالي المبلغ الكبير 50 ألف د.ك تقريبًا بالإيجار.

    السؤال: ما الحكم في شراء بيت من بنك يُقرض ثمنه بالفائدة لعدم توفر المبلغ لشراء البيت بالكامل والمحافظة على المبلغ الذي سوف يفقد ...

    شراء البيت أو غيره من السلع المباحة شرعًا بالأقساط مباح إذا لم يكن في الأقساط فوائد ربوية، فإن كان فيها فوائد ربوية لم يجز الشراء للربا لقوله تعالى: ﴿وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا﴾ [البقرة: 275]، ولا يباح الربا إلا لضرورة، فإذا وجدت الضرورة جاز للقاعدة الفقهية الكلية: (الضرورات تبيح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8034

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    454

  • ذهبت للبنك لشراء عمارة باسمي على أن يدفع البنك ثمنها للبائع بشرط أن يستغل العمارة لمدة عشر سنين فما الحكم؟

    إن شراء البنك عمارة باسم السائل على أن يدفع البنك الثمن ويستغل العمارة عشر سنين عقد فاسد لاجتماع السلف والإجارة في عقد واحد.

    فإن دفع البنك ثمن العمارة التي تسجل باسم السائل يكون سلفًا في ذمته، وكون البنك يستغل العمارة عشر سنين إجارة جائز.

    ولا يصح عقد اشتمل على سلف وإجارة.

    وإذا أرادا تصحيح المعاملة، فليكن البنك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9147

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    731

  • ما الحكم إذا طلب مني تاجر بأن أقوم بتمويل قيمة أو جزء من قيمة بضاعة معينة معلومة النوع بالنسبة لي مجهولة الثمن والعدد لأنه هو الذي سيشتريها ويفاصل في سعرها وفي مقابل هذا التمويل المالي أتقاضى 15٪ مرابحة عن المبلغ الذي دفعته مقابل التمويل وأتحمل مسؤولية البضاعة إلى حين تسليمها للتاجر وبعدها أنتظره لسداد المبلغ مع الأرباح ...

    إن كان ما تدفعه من المال قيمة البضاعة المطلوبة دينًا على صاحبك يوفيك به في أجل معلوم أو نحوه فإنه لا يحل لك أن تأخذ على ذلك شيئًا لأنه يكون حينئذ قرضًا جر نفعًا فيكون ربا، وإن كنت دخلت معه في هذه المعاملة على أساس أنك رب المال وهو عامل فيه كما يبدو من سؤالك، فهذه المعاملة تسمى قراضا أو مضاربة، وحكمها أنها جائزة إذا استوفت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9168

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    765

  • أخذت سلفة ربوية قدرها 50.000 خمسون ألف درهم، وكنت أعلم أن الربا حرام، غير أنني لم أكن أعلم خطورة ما أقدمت عليه، واستثمرت المبلغ في إقامة صالون نسائي مشتركًا فيه مع أختي بخبرتها.

    وسجل علي القرض بفوائده 65.000 خمسة وستون ألف درهم قمت بتسديد جزء منه بالأقساط، والباقي سددته جملة واحدة. وخلصت ذمتي من البنك.

    والصالون ...

    لا يحل الاقتراض بفائدة لمشروع تجاري أو توسع في النفقات والكماليات، لأن ذلك ربا صريح مجمع على تحريمه، والنصوص على ذلك مشهورة معلومة، وما جرى لكم من العمل به عليكم أن تتوبوا إلى الله تعالى توبة نصوحًا من ذلك العمل بالإقلاع عن المعصية، والندم على ما جرى، والعزم على عدم العودة إلى مثله.

    ويستحب لكم أن تتصدقوا بقدر ما أخذتم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9167

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    351

  • اقترضت منذ عدة سنوات من أحد الأشخاص مبلغًا من المال لاستثماره في تجارتي نظير مبلغ محدد شهريًا وبعد فترة اتضح لي بأن ذلك يعتبر معاملة ربوية بعد أن بدأت خسارتي تدريجيًا.

    وعليه عزمت على التوبة وأخبرت ذلك الشخص بحرمة ذلك ولذا فسوف أقوم بسداد المبلغ المقترض منه ولن أدفع أية فائدة بعد ذلك وحتى لا أظلمه فسوف أقوم بإعطائه ...

    أما المبلغ الذي اقترضته بالفعل، فإنه دين في ذمتك، لا تبرأ ذمتك إلا بأدائه له إن كان حيًا موجودًا، أو لورثته من بعده.

    فإن لم تعلم له وارثًا، فإنك مخير بين إبقائه عندك حتى تجده أو أحد ورثته، أو تدفعه للقاضي لتبرأ ذمتك منه، أو تتصدق به عنه للمسلمين بشرط الضمان إن وجد صاحبه ولم يرض بذلك.

    أما المبلغ الزائد عن رأس المال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9171

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    420

  • احتجت إلى مبلغ عشرة آلاف جنيه وعرضت عليّ أختي أن تقرضني هذا المبلغ نظير فائدة قدرها 700 جنيه بحجة أنها ستقوم بفك وديعتها الموجودة بالبنك، وهذا المبلغ الذي طلبته هو فائدة المبلغ كله عن مدة ثلاثة أشهر.

    علمًا أنني اقترضت المبلغ لمدة شهرين فقط، وقد وافقت على إعطائها ما طلبته لأنني كنت في حاجة ماسة إليه وقد حزنت جدًا لطلبها ...

    لا يحل للمقرضة أن تأخذ على قرضها فائدة مشروطة قليلة كانت أم كثيرة لأن هذه الفائدة هي عين ربا النسيئة الذي حرمه الله تعالى ورسوله، وتوعد سبحانه وتعالى فاعله بمحاربته، ومن ذا الذي يبارز الله تعالى بالمحاربة.

    قال سبحانه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9174

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    368

  • نحيط سيادتكم علمًا بأن برنامج تمويل الإسكان الخاص قد تأسس بناءً على القانون رقم (1) لسنة 1993 (مرفق صورة من القانون) وقد تضمن إنشاء البرنامج فقرتين تحتاجان إلى فتوى شرعية بجوازهما من عدمه.

    والفقرتان هما: 1- المادة 11 الفقرة (ج) والخاصة بالغرامة المقترحة على الأقساط المتأخرة.

    2- المادة 14 والخاصة بالتأمين على المسكن الممول ...

    لا يجوز للمقرض أن يشترط على المقترض غرامة مالية إذا تأخر عن السداد لأن ذلك هو عين ربا النسيئة الذي كان يتعامل به أهل الجاهلية، وحرمه الله سبحانه غاية التحريم، وآذن متعاطيه بمحاربة الله ورسوله، ووضعه النبي صلى الله عليه وسلم تحت قدميه إيذانًا بالقضاء عليه وإنهاء أمره كما في صحيح مسلم وغيره من حديث جابر رضي الله عنه في خطبة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9173

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    381

  • استدنت من شقيقي مبلغ (3000) ثلاثة آلاف جنيه مصري عام 1981م حيث قام بتحويل هذا المبلغ بما يوازيه من الدراهم.

    وفي هذا العام 1997م أراد شقيقي تصفية الدين، فطالبني بتسديد مبلغ (9600) تسعة آلاف وستمائة ريال سعودي أي حوال ثلاثة أضعاف المبلغ الذي استدنته، علمًا أنني استلمت الدين بالجنيه وليس بالريال، وتفضلوا سيادتكم بقبول ...

    حيث إن القرض كان بالجنيه المصري فإن الواجب أن ترد له الدين بالعملة التي قبضتها وهي (3000) ثلاثة آلاف جنيه مصري.

    وليس بما يوازيها من الريال السعودي الذي حوله هو به، وفارق السعر يُعدُّ جائحة نزلت بالمقرض، وهي لا تُجبر قضاء.

    ولكن الأولي لك أن تكون أحسن الناس قضاءً لما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة رضي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9175

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    658

  • نعلم أن الربا لا يتحقق إلا بالاشتراط بدايةً أي يشترط المقرض على المقترض أن يدينه (5.000) درهمٍ مثلًا ويرجع مقترض الدين بعد فترة من الزمن (6.000) درهمٍ مثلًا ويتفق الطرفان على ذلك.

    فهذا ربا النسيئة كما نعلم ولكن ماذا عند عدم الاشتراط بدايةً.

    أي ماذا لو أن المقرض أعطى المقترض (5.000) درهمٍ على أن يرجعهن (5.000) درهمٍ ولكن ...

    إذا رد المقترض أجود مما أخذ، أو كافأ المقرض بهدية أو منفعة أو نحو ذلك ولم يكن ذلك مشروطًا عند العقد، ولا جرى به العرف حتى يركن إليه... فإنه والحالة هذه جائز لا حرج فيه.

    لما أخرج البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه كَانَ لِرَجُلٍ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حق... الحديث إلى أن قال: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9176

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2811

  • اقترضت من أحد بنوك الدولة وذلك لضائقة مادية ومديونيات تستحق الدفع في وقت قريب ولأكثر من شخص، وإنني على استعداد لدفع الأقساط الشهرية.

    لا نرى أن ما ذكرت من الديون التي عليك وقد حلت آجالها يبيح لك أن تستدين من البنك بفائدة؛ لأن ذلك من الربا المحرم شرعًا لقول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ[١٣٠]﴾ [آل عمران: 130]، وقال تعالى: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9178

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    452

  • علىَّ ديون كثيرة، والدائنون يلحون علي في سدادها، ويلاحقونني وقد عجزت عجزًا تامًا عن السداد والله عليم بذلك، فهل يجوز لي أن أقترض من البنوك العامة لسداد هذا الدين أفتوني مأجورين؟

    إنه إذا كان الحال ما ذكرت من الإعسار، وليس عندك مال آخر من عقار أو منقولٍ متقوِّم يقوم بسداد دينك، فأنت معسر، وعليهم أن ينظروك حتى يفيء الله عليك لقوله تعالى: ﴿وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ﴾ [البقرة: 280].

    ولكن الإعسار لا يثبت بدعواك، بل بحكم القاضي بعد أن ينظر في أمرك ويبيع ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9182

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    527

  • عليَّ شيك بمبلغ 3500 درهم، وليس معي ما يغطيه، وقد اقترب تاريخ صرفه، وكل الطرق مسدودة في وجهي، فهل من الحلال في مثل هذه الحالة الاقتراض من البنك -أي بنك- لتسديد قيمة الشيك؟

    لا مانع أن يقترض الإنسان ما يحتاج إليه من بنك أو غيره بشرط أن لا يكون القرض بفائدة ربوية، لأن الأصل في القرض أن لا يبتغى به إلا وجه الله تعالى، فإذا شرطت فيه الفائدة كان ربا لقاعدة: كل قرض جر نفعًا فهو ربا، التي قال بمقتضاها الجميع ولذلك لم يختلفوا في تحريم مثل هذه الصورة حيث كانت الفائدة مشروطة كما يجري في البنوك، أما إذا كان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9179

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    453

  • منذ سنين كنت أعمل في بعض دول الخليج، وقد ترتب عليّ بعض الالتزامات المالية منها لأصدقاء وأخرى لبنك إسلامي، وآخر لبنك ربوي، وقد أعطيت شيكات للبنوك ولبعض الدائنين، وقد جئت لدولة الإمارات للعمل وبنية صادقة لتسديد الديون، إلّا أن راتبي حاليًا لا يكاد يكفي أو يغطي مصاريفنا العائلية، وقد يتبقى بعض الشيء للتسديد، مع العلم أن ...

    إذا كنت كما وصفت نفسك من العجز عن سداد الديون، فأنت بذلك معسر، والمعسر يجب إنظاره كما قال سبحانه وتعالى: ﴿وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ﴾ [البقرة: 280].

    ولا يجب عليك أن تقترض قرضًا حسنًا لأداء الديون، فضلًا عن أن تقترض قرضًا ربويًا، فإن هذا لا يجوز شرعًا لما فيه من المخالفة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9180

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    350

  • أردت أن أشتري شقة لحاجتي إليها وليس عندي ثمنها، فلجأت إلى بنك لأقترض منه ثمن الشقة فأقرضني بفائدة ربوية، فهل تلك الحاجة تبيح لي الاقتراض الربوي؟

    إن الربا حرام، حرمته معلومة من الدين بالضرورة.

    قال الله تعالى: ﴿وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا﴾ [البقرة: 275]، فلا يجوز التعامل بالربا قليله وكثيره في أي حال من الأحوال، وما ذكر السائل من ضرورته لأخذه لشراء بيت نقول: إن شراء البيت ليس من الضرورات التي تبيح المحظورات، لأن الضرورة التي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9183

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    605

  • رجل احتاج إلى عشرين ألف دولارٍ، ليسدد بها المقاول وأراد أن يقترض من عم زوجته، فرفض أن يقرضه بالريال اليمني، ولكن بالدولار الأمريكي، فقبل السائل ذلك وأعطاه سندًا بمبلغ عشرين ألف دولار، غير أن المقرض دفع له المبلغ بالريال اليمني بسعر الدولار تقريبًا وهو 1.240.000 ريال، وأضاف السائل على ذلك 10.000 عشرة آلاف ريال، واشترى 20.000 ألف دولارًا ...

    لقد ناقش مجمع الفقه الإسلامي هذه المسألة في دورته الثامنة المنعقدة في (بروناي- دار السلام) في الفترة من 1-7 محرم 1414هـ الموافق 21-27 يونيو 1993م، وكان من قراراته قرار في قضايا العملة جاء في الفقرة الرابعة منه ما نصه: «الدين الحاصل بعملة معينة لا يجوز الاتفاق على تسجيله في ذمة المدين بما يعادل قيمة تلك العملة من الذهب أو من عملة أخرى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9192

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    848

  • ما حكم الشرع في شخص استلف من أحد البنوك مبلغًا للزواج به؟

    إذا استلف من هذا البنك قرضًا حسنًا بغير فوائد -فهو قرض جائز إذ لا فرق بين أن يقترض الإنسان من فرد أو بنك.

    أما إذا اقترض بفوائد سواء للزواج أو البناء أو نحو ذلك، فإنه لا يجوز لأن ذلك ربًا حرمه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وعلى المسلم أن يستعف حتى يعفه الله ﴿وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9213

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    421

  • تداينت من شقيقتي مبلغًا من المال قدره (3000) ثلاثة آلاف دينار كويتي وذلك في الكويت سنة 1980م وبعد أزمة الكويت غادرنا جميعًا إلى عمان ونظرًا لصعوبة الظروف لم أتمكن من تسديد المبلغ لها آنذاك، وقمت بتسديده على دفعات حسب إمكانياتي بالدينار الأردني وموافقتها إلى أن بقي من المبلغ 1860 دينارًا، علمًا بأن قيمة الدينار الأردني في سنة 1980م ...

    كان الواجب عليك أن ترد المبلغ الذي اقترضته من جنسه كما وجب في ذمتك، ولكن حيث رضيت صاحبة الدين أن تسدده بعملة أخرى بسعر الصرف فلا حرج في ذلك.

    وهذا حيث لم يكن قد شرط عليك سداده بعملة أخرى حين القرض، فإن شرط لم يصح؛ لاجتماع الصرف والتأجيل وذلك غير جائز.

    والله تعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9211

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    697

  • يرجى التكرم ببيان الحكم الشرعي في الرسوم الإضافية المقترح تحصيلها من المستأجرين على خدمات إضافية، وهي كما يلي: 1- في حال عدم حضور المستأجر لتجديد عقده في موعد أقصاه شهر من تأريخ انتهاء العقد، فإنه يلتزم بسداد مبلغ نسبة4٪ من قيمة العقد عن كل شهر تأخير بعد انقضاء الشهر الأول وبحد أقصى 10٪ من قيمة العقد، ويُعفى من الغرامة في حال ...

    أما الفقرات: الأولى، والثانية، والسادسة، والسابعة: فإنها محرمة وقد سبق أن أجبنا عن ذلك، كما في الكتاب 5/304 من الفتاوى الشرعية الصادرة عنا، وهي برقم[1287] في هذا المجلد.

    وبيان ذلك أن الفقرات: الأولى، والثانية، والسابعة، هي شروط جزائية مالية على تأخر المال، والشرط الجزائي على تأخير الدين.

    يأخذ حكم الربا لكونه من باب: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9552

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1688

  • ما رأي الشرع بخصوص إنشاء مؤسسة صغيرة تُعنى بصندوق جمعية -الممارس- من قبل بعض المسلمين؟ يجتمع عدد من المسلمين ويودع كل واحد منهم مبلغًا، فإذا اجتمع أخذه أحدهم حتى يدور الدور على كل واحد منهم، والكل يلتزم بدفع القسط الذي عليه في المساهمة، وكل منهم يحصل على المبلغ مجتمعًا مرة واحدة، فيقضي المحتاج حاجته دون اللجوء إلى البنوك ...

    الأصل في هذا العمل أن يكون عمل تعاون وبر، لأن القصد منه هو إفادة المحتاج بطريقة القرض الجماعي، الذي لا يترتب عليه أي فائدة للمقرض، وهو عمل جائز كما نص عليه العلامة القليوبي في حاشيته على شرح المحلّي للمنهاج 2/258 نقلًا عن الولي العراقي، وأقره، كما نص كثير من العلماء المعاصرين على جوازه.

    فإذا لم يشأ المنظم لهذه العملية أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9587

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    691

  • يرجى بيان الحكم الشرعي فيما يلي:

    1- يقول السائل إنه حصل من مؤسسة التعاون الإسكاني التي تملكها الدولة 100% على قرض بفائدة 3% على عشرين سنة، ودفعت أقساط الدين والفائدة لمدة ثلاث سنوات، ثم سدد كل باقي الدين بفائدة 3%، فهل هذا ربا، ويمكن الكفارة عنه؟

    2- واستدان من بنك مصر مبلغ ألفي جنيه بفائدة 8% وسدد الدين المذكور وفوائده في ...

    يقول الله سبحانه وتعالى:﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ[١٣٠]﴾ [آل عمران: 130]، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم فيما رواه الإمام مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: «الذَّهَبُ بِالذَّهَبِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10054

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    540

  • ما قولكم -دام فضلكم- في سيدة تملك منزلا سكنا لها اضطرتها حالة مخصوصة وظرف مخصوص لفقرها إلى الاقتراض من أحد المرابين بأرباح معقولة؛ لرفع دعوى للحصول على نصيبها في أرض واسعة تعادل ثمن هذا المنزل أضعافا كثيرة، ولا سبيل لحصولها على ذلك إلا بواسطة المال، وليس لديها ما تنفقه في هذا السبيل إلا بالتعامل بالربا.

    خصوصا وأن واضع ...

    الربا محرم شرعًا بنص الكتاب والسنة والإجماع، وبه يصير مرتكبه فاسقا، ولكن ليس كل فسق مستوجبا لمنع الفاسق من تولي النظر أو الوصاية، بل الفسق الذي يمنع من ذلك ومحرم شرعًا إقامة مرتكبه ناظرا أو وصيا إنما هو الفسق المخوف معه على المال، وهذا على القول الذي نختاره من أقوال الفقهاء، وليس الربا من هذا القبيل فلا يمنع ارتكاب هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10281

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    508

  • اطلعنا على كتاب سفارة نيجيريا المؤرخ 14 نوفمبر سنة 1980 وعلى ورقة الأسئلة الموجهة من السيد الحاج/ رينجيم رئيس اتحاد توفير القرض النيجيري، وقد جاء بها أن هذا الاتحاد يعمل بصفة عامة من أجل أربعة أغراض هي:

    1- تقوية الاقتصاد.

    2- توفير الضمان بأقل معدل من الفائدة.

    3- تعليم الناس الاستغلال الحكيم لأموالهم والإدارة ...

    نفيد أن الله سبحانه وتعالى أورد الربا في القرآن في مواضع متعددة، وكان آخر الآيات نزولا في شأنه[1] على ما صح عن عمر بن الخطاب وابن عباس رضي الله عنهم قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ[٢٧٨] فَإِنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10283

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    808

  • إن الدولة اعتمدت مبلغ مائتين وخمسين مليونا من الجنيهات لأعمال الإسكان والبناء بواقع 3% براحة ثلاث سنوات وتحصل المبلغ على ثلاثين عاما، ويقول السائل: هل يمكن أن أقترض مبلغًا من هذا المال لإقامة مسكن على قطعة أرض يملكها؛ لينتفع بها مسلم ليس له مسكن في شقة من هذه العمارة على أن يسدد هذا المال بالشروط والضمانات التي تراها الدولة؟

    يقول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً﴾ [آل عمران: 130]. ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما روي عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الذَّهَبُ بِالذَّهَب، وَالْفِضَّةُ بِالْفِضَّةِ، وَالْبُرُّ بِالْبُرِّ، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10285

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    509