• تاجر طلب منه بطاقات موبايل بمبلغ 500 دينار، وسوف يبيعها بنسبة ربح 20% لمدة سنة على أقساط شهرية، وهو يسأل:

    1- هل التجارة بالبطاقات الخلوية حلال؟

    2- هل الأرباح بالنسبة المحددة بشكل عام جائزة؟

    1- يجوز الإتجار بالبطاقات الخلوية؛ لأنها من قبيل بيع المنفعة، بدليل أن البطاقات الخلوية لها مدة صلاحية معينة تنتهي بانتهائها، وامتلاك البطاقة يعني امتلاك منفعة، هي استخدام شبكة الشركة التي أصدرت البطاقة مدةً محددةً، ومن ملك منفعة جاز له تمليكها بعوضٍ، ولو كان ذلك العوض أكثر من العوض الذي مُلكت به تلك المنفعة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1186

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    806

  • كما تعلمون يا سماحة الشيخ أنها قد ظهرت بطاقات   الاتصال المدفوع والمسماة ( بطاقات زجول ) وقد انتشر بين المحلات التجارية شراء هذه البطاقة من شركة الاتصالات السعودية مثلاً: بخمسين ريالاً: ثم يبيعونها بثلاثة وخمسين ريالاً، مع أن المشتري لا يتصل بها إلا بخمسين ريالاً فقط، فما حكم أخذ الثلاثة ريالات الزائدة أو أكثر أو أقل لصاحب ...

    لا مانع من بيع وشراء هذا النوع من البطاقات الهاتفية؛ لأن حقيقتها بيع منفعة مباحة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36232

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    499