• هل يجوز أن تطلق المرأة نفسها؟

    في مسألة مدى جواز طلاق المرأة نفسها، فإن المجلس قد قرر بعد بحث مستفيض ما يلي:

    أولًا: أن الطلاق من حيث الأساس حق أعطاه الإسلام للرجل.

    ثانيًا: يمكن أن تطلق المرأة نفسها إذا اشترطت ذلك في عقد الزواج أو إذا فوضها زوجها بذلك بعد العقد.

    ثالثًا: يمكن للمرأة أن تخالع زوجها إذا رغبت في ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1280

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3323

  • هل يجوز للمرأة أن تشترط على المتقدم للزواج منها أن تكون العصمة (عصمة الطلاق) بيدها؟ إذا كانت تخشى منه أن يعضلها أو كانت تخشى منه أن يحرمها أي حق آخر من حقوقها الزوجية، وهل تكون العصمة مطلقة أم مقيدة؟ وهل تطلق نفسها منه هي بنفسها بحيث تقول مثلًا (أنا طالق منك حسب الشرط الذي بيننا) وهل يجوز لها المطالبة بحقوقها بعد الطلاق؟ مثل ...

    يجوز للزوجة أن تشترط على من يريد الزواج منها أن تكون عصمتها بيدها ويجوز للزوج أن يفوض إلى زوجته أن تكون عصمتها بيدها، وذلك بالوكالة عنه، فإذا طلقت نفسها وقع الطلاق، وبطلاقها نفسها تستحق ما قرره لها الشرع، والقاضي ينفذ أحكام الشرع، فلا يسوغ له أن يخرج عنها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2366

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1444

  • حضر إلى اللجنة السيد/ محمد، ومعه زوجته السيدة/ فريال، وقدما استفتاءً طويلًا ملخصه الآتي: لقد كتب لي زوجي الطلاق كتابة، بخط يده ثلاث مرات في أوقات مختلفة المرة الأولى كنت حاملًا في الشهر الأخير، والمرة الثانية بتاريخ قبل الوضع بيومين حيث وضعت مولودًا ذكرًا، والمرة الثالثة بتاريخ 26/4/1985م بلا رجعة ومعي ما يثبت ذلك.

    اطلعت ...

    العبارتين في الرسالتين الأولى والثانية لا يقع بهما شيء لأن الأولى تعليق وتخويف، والثانية تفويض الطلاق إليها ولم تستعمله، وأما الطلقة الثالثة فواقعة، وله مراجعتها ما دامت في العدة، وقد راجعها أمام اللجنة وتبقى معه زوجته على طلقتين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2378

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3251

  • هل يجوز للمرأة على المتقدم للزواج منها أن تشترط أن تكون العصمة (عصمة الطلاق) بيدها إذا كانت تخشى منه أن يعضلها أو كانت تخشى منه أن يحرمها أي حق آخر من حقوقها الزوجية، وهل تكون العصمة مطلقة أم مقيدة؟ وهل تطلق نفسها منه هي بنفسها بحيث تقول مثلًا (أنا طالق منك حسب الشرط الذي بيننا) وهل يجوز لها المطالبة بحقوقها بعد الطلاق؟ مثل ...

    يجوز للزوجة أن تشترط على من يريد الزواج منها أن تكون عصمتها بيدها ويجوز للزوج أن يفوض إلى زوجته أن تكون عصمتها بيدها، وذلك بالوكالة عنه، فإذا طلقت نفسها وقع الطلاق، وبطلاقها نفسها تستحق ما قرره لها الشرع، والقاضي ينفذ أحكام الشرع، فلا يسوغ له أن يخرج عنها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2403

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1142

  • طلقني زوجي ثلاث طلقات فبنت منه بينونة كبرى، وأنا أسأل عما يلي: إذا تزوجت من آخر وقلت له: (إني أريد العصمة في يدي)، فكيف الطريق لذلك؟ وهل يستطيع أن يسحب التوكيل وإن كنت شرطته في عقد الزواج؟

    أجاز بعض الفقهاء للزوجة أن تشترط على زوجها في عقد زواجها أن يكون طلاقها بيدها، فإذا شرطت ذلك كان لها حق طلاقها نفسها، كما يبقى للزوج الحق في طلاقها أيضًا، وليس للزوج أن يعزل زوجته عن هذا الحق، إلا أن بعض الفقهاء لم يجز ذلك، وقانون الأحوال الشخصية الكويتي لم ينص على جواز أن تكون العصمة بيد الزوجة، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5497

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1031

  • تقدم لخطبة ابنتي شاب أصغر منها، لذلك أرجو من فضيلتكم إفادتي: هل يصح أن يتضمن عقد القران الشروط الآتية مع العلم بأن الشاب المذكور يقبل بها: أولًا: هل يصح أن تشترط أن يكون لها الحق في تطليق نفسها متى تشاء -وهل في حالة حدوث الطلاق يكون لها الحق في مؤخر الصداق؟ ثانيًا: أن لا يتزوج عليها وأن لا يخرجها من بيتها وأن لا يفرق بينها وبين ...

    1- أجاز كثير من الفقهاء للزوجة أن تشترط في عقد الزواج أن يكون طلاقها بيدها (وهو ما اصطلح على تسميته بالعصمة)، ولها أن تشترط طلقة واحدة رجعية، أو بائنة بينونة صغرى، أو كبرى، فإذا قبل الزوج بذلك في العقد، كان لها حق طلاق نفسها نيابة عنه بحسب الشرط، وليس للزوج بعد ذلك أن يعزلها عن ذلك ما دام الزواج بينهما قائمًا.

    وللزوج في هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6739

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1094

  • إذا طلبت الزوجة أن تكون عصمتها في يدها، بحيث يحق لها تطليق نفسها متى شاءت، فاشترط الزوج بأن يكون هذا الحق الممنوح للزوجة ساري المفعول ‏بعد مرور مدة افتراضية ما من عقد الزواج، مثلًا ستة أشهر، فهل يعتبر هذا التفاهم جائز شرعًا؟

    هذا الشرط صحيح على وفق مذهب الحنفية، وتملك الزوجة بموجبه طلاق نفسها بموجب هذا الشرط بعد مرور المدة المذكورة في العقد مثل ستة أشهر أو ‏أكثر أو أقل، ولا تملكه قبل ذلك، لأنه نوع توكيل، والتوكيل يقبل الإطلاق والتقييد، ولا يحرم هذا الشرط الزوج من حقه في الطلاق أيضًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7503

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    847

  • يقول السائل أن رجلًا وامرأة مسلمين بالغين قد عقد زواجهما لدى مأذون بمصر، وقد اشترطت الزوجة في هذا العقد أن يكون لها حق الطلاق، بمعنى أن تكون العصمة بيدها، وقبل الزوج هذا الشرط، وقد تمت الخلوة بين هذين الزوجين، واستمرت الحياة الزوجية بينهما، وأنهما أثناء قيام هذا العقد قد أجريا عقد زواج آخر بينهما على يد مأذون آخر، وذكرا في هذا ...

    1- عن عقد الزواج الأول فإنه ما دام قد صدر صحيحًا مستوفيا لشروطه وأركانه فهو عقد نافذ شرعًا وتترتب عليه آثاره الشرعية والقانونية، ويظل هذا العقد قائما بما فيه من شرط تفويض الطلاق إليها أي جعل العصمة بيدها ما دام لم يطرأ على العقد ما ينقضه.

    2- وعن عقد الزواج الثاني فإنه قد وقع والزوجية قائمة بينهما فعلا بعقد الزواج الأول، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10997

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1129

  • سئل في امرأة أساء زوجها معاشرتها، فشكت له أمر الإساءة، وأرادت منه أن يجعل عصمتها بيدها، فقال لها أمام الحاضرين: «قد سلمت إليها أمرها بيدها»، ثم قال: «وإذا حصل مني ضربها، أو شتمها، أو إيذاؤها بالقول، أو الفعل تكون بائنة مني بينونة كبرى»، فما الحكم في ذلك؟ أفيدوا الجواب.
     

    قالوا: «إذا جعل أمر امرأته بيدها إن نوى الطلاق، أو كان الحال حال مذاكرة الطلاق أو الغضب ونوى الطلاق أو لم ينو فسمعت، أو كانت غائبة فعلمت، فقالت في المجلس قبل أن يتبدل المجلس وإن تطاول يوما أو أكثر: «اخترت نفسي» يقع الطلاق، وهذا إذا أطلق، أما إذا وقته: «كأمرك بيدك يوما» فلها الخيار ما دام الوقت كما في الأنقروية، ورد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11141

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1348

  • سئل في امرأة وكلت رجلا أن يزوجها لآخر على أن أمرها بيدها، أو بيد وكيلها تطلق نفسها متى شاءت بأي عدد شاءت أو يطلقها الوكيل كذلك، فهل العقد صحيح؟ وإذا كان، وحصل الطلاق منها أو وكيلها، هل يتوقف نفاذه على حكم القاضي؟ وهل يجري الحكم في صحته، ونفاذه في ولي الصغيرة كالكبيرة؟ وفي رجل طلبت زوجته منه الطلاق فقال لها: «أبرئيني». ...

    صرح في الأنقروية نقلا عن الفقيه أبي الليث بأنه «إن بدأت المرأة فقالت: «زوجت نفسي منك على أني طالق، أو على أن يكون الأمر بيدي أطلق نفسي كلما شئت». فقال الرجل: «قبلت». جاز النكاح، ويقع الطلاق، ويكون الأمر بيدها؛ لأن البداية إذا كانت من قبل المرأة يكون التفويض بعد النكاح؛ لأن الزوج لما قال بعد كلام المرأة: «قبلت». ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11142

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1297

  • سئل بما صورته: أن الست د. ح. ش، تزوجت بشخص يدعى ح. م. ش، بمقتضى قسيمة رسمية، وبتاريخ أول فبراير سنة 1926 حرر الزوج المذكور على نفسه ورقة لزوجته المذكورة تسجلت بمحكمة عابدين الأهلية نمرة 1924 سنة 1926 تصديقات، أقر فيها على نفسه بقوله لها: «جعلت أمرك بيدك، بحيث إنك متى وكلما أردت طلاقك مني وأظهرت إرادتك بقولك في غيبتي أو حضوري بصيغة ...

    إذا ثبت صدور الإقرار المدون بالسؤال من الزوج المذكور بقوله لزوجته: «جعلت أمرك بيدك، بحيث إنك متى وكلما أردت طلاقك مني وأظهرت إرادتك بقولك في غيبتي أو حضوري بصيغة الغائب أو صيغة الخطاب لي ما يدل على أنك طلقت نفسك... إلى آخره» كان إقراره متضمنا تعليقه طلاقها بالكيفية التي تطلق بها نفسها سواء كان رجعيا أو بائنًا بينونة صغرى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11162

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    943

  • تزوج رجل امرأة على أن تكون العصمة بيدها، وأن تطلق نفسها متى شاءت، ثم طلقت نفسها طلقة بائنة في يوم 8 يوليو سنة 1931، وراجعها زوجها في 23 يوليو سنة 1931، فتكون المدة بين طلاقها ومراجعته لها مدة أربعة عشر يوما، وكانت المراجعة أمام حضرة قاضي محكمة طنطا الشرعية، فلما علمت بمراجعة الزوج إياها طلقت نفسها ثانية، وكررت طلاق نفسها. فهل تملك ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد بأن فقهاء الحنفية نصوا على أن «متى شئت» أو «متى ما شئت» تعم الأزمان لا الأفعال، فتملك المرأة التطليق في كل زمان لا تطليقا بعد تطليق، وأما «كلما شئت» فهي لعموم الأوقات والأفعال عموم الانفراد لا عموم الاجتماع، فلها تفريق الثلاث في «كلما شئت». وقد قالوا في عبارة «كيف شئت» ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11168

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1292

  • في يوم من الأيام أتت إلي سيدة تريد طلاقها من زوجها وعصمتها بيدها، وفي أثناء إجراء عملية الطلاق قلت لها: «قولي طلقت نفسي من زوجي شرف الدين». فقالت: «زوجي طالق من عصمتي». فهل هذه الصيغة التي نطقت بها هذه السيدة يتحقق بها الطلاق أم لا؟ لذا ألتمس من مراحم فضيلتكم إفتائي في هذه المسألة.
     

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أن هذه الصيغة التي نطقت بها الزوجة لا يقع بها الطلاق؛ لما نص عليه الفقهاء من أن المرأة التي جعل أمرها بيدها لا يقع طلاقها إلا بلفظ يصلح لإيقاع الطلاق به من الزوج، أما ما ليس كذلك فلا يقع به الطلاق، فلو قالت المرأة: «أنا طالق، أو طلقت نفسي». وقع الطلاق بخلاف ما لو قالت لزوجها: «طلقتك». فإنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11181

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1279

  • يقول السائل أنه تزوج امرأة جعل عصمتها في يدها. وإنها طلقت نفسها واحدة في 29 سبتمبر سنة 1955 وثانية في 26/ 10/ 1955 وإنه راجعها بعقد 31/ 10 سنة 1955. فهل يجوز لها تطليق نفسها قبل مراجعتها بعد الطلقة الأولى؟ وهل تملك تطليق نفسها أكثر من مرة؟ وهل تنتقل العصمة إليه بعد مراجعتها أو لا؟

    إن المنصوص عليه شرعًا أن الرجل لو تزوج امرأة على أن أمرها بيدها كلما شاءت أن لها أن تختار نفسها كلما شاءت في المجلس أو بعده حتى تبين بثلاث؛ لأن كلمة «كلما» لتعميم الفعل فلها مشيئة بعد مشيئته إلى أن تستوفي الثلاث تطليقات وتبين منه ولو لم يراجعها بعد الطلقة الأولى؛ لأن صريح الطلاق يلحق الصريح وهي في العدة. قال صاحب التنوير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11207

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    957

  • إن امرأة تزوجت من رجل على أن تكون عصمتها بيدها تطلق نفسها متى شاءت، وقد طلقت نفسها طلقة أولى رجعية بتاريخ 14 يونيه سنة 1955 وأثبتته رسميا، وبتاريخ 20 يونيه سنة 1955 طلقت نفسها طلقة أخرى، وبتاريخ 25 يونيه سنة 1955 طلقت نفسها طلقة ثالثة ولم تثبت الطلاقين الأخيرين. وقد توفيت الزوجة المذكورة وهي لا تزال في عدة الزوج بتاريخ 8 نوفمبر سنة 1955 عن ...

    إنه ما دام الزوج قد جعل عصمة زوجته في يدها تطلق نفسها متى شاءت وفي أي وقت شاءت يكون لها بمقتضى هذا التفويض الحق في تطليق نفسها مرة واحدة طلقة رجعية، وينتهي التفويض بتطليق نفسها طلقة رجعية وله أن يراجعها بعدها في العدة؛ لأن الصيغة الواردة في التفويض بلفظ «متى» وهو لعموم الأزمان لا الأفعال فتملك التطليق في كل زمان لا تطليقا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11208

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1135

  • اطلعنا على الطلب المتضمن أن السيد/ ع. م. س. تزوج بالسيدة ن. أ. ف. ن. بمقتضى عقد زواج رسمي وقد رفعت الزوجة المذكورة دعوى طلاق من زوجها المذكور للضرر، وأثناء نظر الدعوى اتفق هذا الزوج مع زوجته ن. أ. ف. ن. على ما يأتي:

    1- تقرر الزوجة الرجوع إلى منزل الزوجية والتنازل عن دعوى الطلاق المرفوعة منها والاستمرار في الحياة الزوجية.

    2- ...

    المنصوص عليه شرعًا أن للزوج وحده حق طلاق زوجته، وله أن يستعمل هذا الحق بنفسه وأن يوكل ويفوض فيه. وجعل الزوج عصمة زوجته بيدها هو من قبيل التفويض في استعمال حقه الخاص به وليس بلازم أن يكون هذا التفويض قد نص عليه بوثيقة الزواج، وفي حادثة السؤال يقرر السائل أن هذا الزوج قد أقر كتابة أنه أعطى زوجته المذكورة العصمة بيدها، وأن هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11265

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1107

  • اطلعنا على الطلب المقدم من السيد/ج. ع. أ. المقيد برقم 77 لسنة 1981 المتضمن أن السائل تزوج بالسيدة ز. ع. ع. بتاريخ 19/9/1974 على يد مأذون خلوصي التابع لمحكمة شبرا للأحوال الشخصية بالوثيقة 686803/10، وقد اشترطت الزوجة أن تكون العصمة بيدها تطلق نفسها متى شاءت كما جاء في الصورة الضوئية لوثيقة الزواج المرافقة، وأنه بتاريخ 14/8/1980 بالإشهاد رقم 25888/14 ...

    لقد اختص الإسلام الزوج بالطلاق وحل عقدة النكاح فقد أسندت الآيات الكريمة العديدة الطلاق إلى الرجال ووجهت الخطاب إليهم في قوله تعالى: ﴿فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زوجًا غَيْرَهُ...﴾ [البقرة: 230]، وقوله تعالى: ﴿وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11306

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    911

  • ما الحكم الشرعي في التفويض الصادر من الزوج لزوجته عند إبرام عقد الزواج عند المأذون في أمر نفسها؛ بمعنى أن تكون العصمة بيدها، وبيان كل ما يتعلق بهذا الأمر طالبا ما يأتي:

    أولا: ما هو النص الواجب إثباته عند المأذون لكي يعطي الزوجة المفوضة هذا الحق؟

    ثانيًا بعد ذلك هل يصح للزوج أن يطلق زوجته المفوضة في أمر طلاقها شفهيا أو ...

    المنصوص عليه فقها أنه يجوز للزوج أن يفوض أمر الطلاق لغيره، ولو كان ذلك الغير الزوجة نفسها، وفي هذه الحالة يكون للزوجة أن تطلق نفسها بمشيئة نفسها وعلى حسب ما تختار وفق ما فوضه لها الزوج من تقييد بزمن أو تعميم في كل الأزمان بأن يقول لها: «طلقي نفسك في مدة شهر» أو «طلقي نفسك متى شئت»، وهي في هذه الحالة لا تملك تطليق نفسها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11311

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3006

  • يقول السائل: إنه تزوج من سيدة، وقد ارتضى أن تكون العصمة بيدها، ولكنه فوجئ أن وثيقة الزواج مسطر بها عبارة: "على أن تكون العصمة بيدها على أن تطلق نفسها متى شاءت وأنى شاءت وكلما شاءت".

    فهل يجوز أن ينص عقد الزواج على مثل هذا الشرط، وأنه لم يكن يعلم بوجود هذه العبارة، ولو علم بها لما ارتضى إتمام العقد.

    ويطلب الحكم الشرعي هل ...

    إن الزواج في الشريعة الإسلامية عقد قولي يتم النطق به بالإيجاب والقبول في مجلس واحد بالألفاظ الدالة عليها الصادرة ممن هو أهل للتعاقد شرعًا بحضور شاهدين بالغين عاقلين مسلمين إذا كان الزوجان مسلمين، وأن يكون الشاهدان سامعين للإيجاب والقبول، وأن عقد الزواج كسائر العقود، ويصح أن يشترط أي شرط بين الزوجين في ضوء الشريعة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13770

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1108

  • ما حكم الشرع فيما إذا كان يجوز للزوجة شرعا أن تشترط في عقد زواجها تفويضها في تطليق نفسها من زوجها متى أرادت، أم لا يجوز لها ذلك.

    من المقرر شرعا أن الطلاق حق للزوج وملك له وحده يوقعه متى شاء عند الحاجة إليه، كما أن له أن ينيب غيره في استعمال هذا الحق، وقد تكون الإنابة في استعمال هذا الحق للزوجة نفسها ويسمى هذا تفويضا، أو جعل العصمة بيد الزوجة، ولا مانع شرعا من اشتراط الزوجة هذا الشرط على زوجها عند إنشاء العقد وموافقة الزوج على ذلك، وبمقتضاه يجوز لها أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14116

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1080

  • هل يجوز تفويض الرجل لزوجته أن تطلق نفسها منه؟ وهل يقع الطلاق حينئذ؟

    اتفق الفقهاء على جواز تفويض الطلاق للزوجة، فإذا فوض الزوج زوجته أن تطلق نفسها منه فطلقت نفسها منه وقع طلاقها، واستدلوا بفعل النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- لما نزل قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15268

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1141

  • تقدم لخطبة ابنتي شاب أصغر منها، لذلك أرجو من فضيلتكم إفادتي: هل يصح أن يتضمن عقد القران الشروط الآتية مع العلم بأن الشاب المذكور يقبل بها: أولًا: هل يصح أن تشترط أن يكون لها الحق في تطليق نفسها متى تشاء؟ وهل في حالة حدوث الطلاق يكون لها الحق في مؤخّر الصداق؟ ثانيًا: أن لا يتزوّج عليها، وأن لا يُخرِجَها من بيتها، وأن لا يُفرِّق ...

    أجاز كثير من الفقهاء للزوجة أن تشترط في عقد الزواج أن يكون طلاقها بيدها (وهو ما اصطلح على تسميته بالعِصْمَة)، ولها أن تشترط طلقة واحدة رجعية، أو بائنة بينونة صغرى، أو كبرى، فإذا قبل الزوج بذلك في العقد، كان لها حقُّ طلاق نفسها نيابة عنه بحسب الشرط، وليس للزوج بعد ذلك أن يعزلها عن ذلك ما دام الزواج بينهما قائمًا، وللزوج في هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17614

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1015

  • لقد كتب لي زوجي الطلاق كتابة، بخط يده ثلاث مرات في أوقات مختلفة؛ المرة الأولى كنت حاملًا في الشهر الأخير، والمرة الثانية بتاريخ قبل الوضع بيومين؛ حيث وضعت مولودًا ذكرًا، والمرة الثالثة بتاريخ 26/4/1985م بلا رجعة، ومعي ما يثبت ذلك.

    اطّلعت اللجنة على أوراق قدّمتها المستفتية، وقد تبين أنه طلقها بتاريخ 12/7/1984م، وبتاريخ 12/12/1984م، ...

    إن العبارتين في الرسالتين الأولى والثانية لا يقع بهما شيء؛ لأن الأولى تعليق وتخويف، والثانية تفويض الطلاق إليها ولم تستعمله، وأما الطلقة الثالثة فواقعة، وله مراجعتها ما دامت في العدة، وقد راجعها أمام اللجنة وتبقى معه زوجته على طلقتين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17642

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    811

  • نفيد فضيلتكم بأنه سألني بعض الناس من الدول الشقيقة بخصوص العصمة، هل تجوز بأن تكون بيد المرأة طلاق زوجها؟ أفيدونا.

    الأصل أن الطلاق بيد الزوج ومن يفوض إلى ذلك من طريق الزوج، هذا إذا كان الزوج أهلا لصدور الطلاق منه، وأما إذا لم يكن أهلا فإن وليه يقوم مقامه، وإذا فوض الزوج إلى زوجته أن تطلق نفسها منه فلها أن تطلق نفسها منه ما لم يفسخ الوكالة، وأما جعل الزوج العصمة بيد الزوجة بشرط في العقد متى شاءت طلقت نفسها فهذا الشرط باطل؛ لكونه يخالف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29279

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1167

  • ما هو الدليل من الكتاب والسنة حول جواز كون الطلاق بيد الزوجة؟

    الأصل في الطلاق أن يكون بيد الزوج، قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ ﴾ [ الطلاق : 1 ] لكن إذا وكَّل الزوج زوجته على طلاق نفسها ثم أوقعت الطلاق- وقع الطلاق. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29281

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1045

  • إذا طلقت المرأة زوجها فهل عليها من كفارة وما كفارة ذلك؟

    إذا طلقت المرأة زوجها فلا يقع الطلاق، وليس عليها كفارة، ولكن تستغفر الله وتتوب إليه؛ لأن إصدار الطلاق منها على زوجها مخالف للأدلة الشرعية، فقد دلت على أن الطلاق بيد الزوج أو من يقوم مقامه شرعا. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29280

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1107

  • زوجتي أوقعت طلاقًا على نفسها، طلبت من أخ تعرفه   أن يشتري لها شيئًا، وقد استجاب الأخ بتخلفه عن العمل في يوم معين وحضر لي لأذهب معه لنشتري ما طلبته، لم تكن عندي فلوس لتوقف مرتبي، وهي تعلم بذلك، كانت عندها هي فلوس لأنها تعمل، بينما أتفرغ أنا لدراستي، قلت لها: إن الأخ سيحضر بعد ذهابك للشغل فاتركي له المبلغ، وافقت من غير أي عذر ...

    إن كان الأمر كما ذكرت، من أن زوجتك أوقعت طلاقًا على نفسها، فإن كنت لم تجعل طلاقها بيدها ولم توكلها في طلاق نفسها - فلا يعتبر ما حصل منها طلاقًا، ولا تحتاج إلى مراجعتها؛ لأن الطلاق إلى الزوج لا إلى الزوجة، وإن كنت   جعلت طلاقها بيدها أو وكلتها في طلاق نفسها فطلاقها نفسها معتبر، ولك أن تراجعها ما دامت في العدة، وتشهد شاهدين على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29465

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    814