• أنا مسلم أعمل في ما يعرف بمحلات المكدونالدز، وهي محلات تبيع الأطعمة والمأكولات الخفيفة، وفي الواقع فإن هذا المحل يبيع لحوم الخنزير، وكما تعلمون فإنه ليس من السهل أن يجد المرء عملًا آخر يقتات منه، وذلك بسبب ضعف المرتبات، علمًا بأن لدي زوجة على وشك أن تضع مولودًا، وأنا الوحيد الذي أعمل من أجل أن أعولها. كذلك أود أن أشير إلى أن ...

    إن الله عز وجل حرم أكل لحم الخنزير بنصوص قطيعة صريحة في كتابه، أما بيعه فإنه مما ثبت في السنة تحريمه، فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عام الفتح وهو بمكة: «إِنَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ حَرَّمَ بَيْعَ الْخَمْرِ، وَالْمَيْتَةِ، وَالْخِنْزِيرِ، وَالْأَصْنَامِ» أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1374

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    4193

  • أخ مسلم قام بفتح مطعم في هذا البلد، ويطلب الجواب عن المسائل التالية:

    1- رأى الإقبال على الشراء من مطعمه ضعيفًا، وذلك لأنه لا يبيع الخمور او المشروبات المحرمة شرعًا، فهل يجوز له أن يبيع الخمور أو بعض المشروبات المحرمة شرعًا ثم يتصدق بثمنها، دون أن يمس منه شيئًا؟

    2- بعض الزبائن يطلبون من أن يؤجر لهم المحل لعمل بعض ...

    1-  لا يجوز له أن يبيع الخمور وما هو محرم من الأطعمة أو الأشربة حتى مع عدم انتفاعه بأرباحها وتصدقه بها، وعليه أن يتقي الله تعالى في كسب رزقه، ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا[٢] وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ﴾ [الطلاق: 2 - 3]، ويعلم أن البركة في الحلال وإن قل في نظره، والحرام ممحوق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1377

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1949

  • هل يجوز العمل في مطاعم تقدم الخمور أو لحوم الخنزير وذلك في أي من الوظائف التالية: أ) جرسون (مقدم طعام) ب) غاسل الصحون.

    جـ) محاسب أو مدير.

    د) مستقبل للزبائن.

    وهل يجوز الجلوس في مطاعم تقدم الخمور؟

    الأصل أنه لا يجوز للمسلم أن يعمل في محل يقدم فيه طعام أو شراب محرّم ولا أن يستقبل الزبائن الذين يتعاطون المحرّم، وكذلك من يدير المحل وأما المحاسب فإن كان يقبض الثمن فلا يجوز له تولي ذلك.

    وإن كان عمله رصد الحسابات أو تدقيقها فيكره ولا يحرم، وأما غسل الصحون فيجوز وهذا كله ما لم يكن مضطرًا إلى العمل أو في حاجة شديدة إليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2933

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3142

  • لدينا مشروعات فنادق بتونس، وهذه الفنادق يرتادها المسلمون وغير المسلمين، ولا يخفى عليكم أن غير المسلمين يدخلون هذه الفنادق لتناول الخمور ولحم الخنزير،... إلخ، ونحن المسلمين نود أن نحل أنفسنا من هذه الشبهة ونفكر في تأجير المقصف للغير وبدون إعطائه رخصة أو شيئًا من هذا القبيل على أن يقوم المستأجر باستغلال المكان في تقديم هذه ...

    لا يجوز لمسلم أن يقدم الخمرة لمسلم أو غير مسلم، ولا أن يكون سببًا في تقديم ذلك له، حيث ورد عن ابن عمر مرفوعًا: (لعن الله الخمر، وشاربها، وساقيها، وبائعها، ومبتاعها، وعاصرها، ومعتصرها، وحاملها، والمحمولة إليه) رواه أبو داود.

    وعليه: فلا يجوز إدارة (فندق) تقدم فيه الخمور، ولا يجوز إيجار فندق أو جزء منه من أجل تقديم الخمور ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5269

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    937

  • ما حكم من يعمل في مطعم يباع فيه الأشربة المحرمة، بحيث إن هذا الإنسان يتجنب إحضار أو حمل هذه المشروبات إلى الزبائن، مع الاستمرار في خدمات الزبائن إذا ما طلبوا أطعمة أو مشروبات غير محرمة؟ مع العلم بأنني أمر على من يشرب وأرى من يقوم بخدمتها، والمكان واحد. وما حكم المسلم الذي يتاجر بها من أجل جذب الزبائن، ما حكم من يقدم لحم الخنزير ...

    أولاً: يحرم العمل والتكسب بالمساعدة على تناول المحرمات من الخمور ولحوم الخنزير، والأجرة على ذلك محرمة؛ لأن هذا من التعاون على الإثم والعدوان، والله تعالى نهى عنه بقوله: ﴿ وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ﴾ [ المائدة : 2 ] ، وننصحك في البعد عن العمل في هذا المطعم ونحوه؛ لما في ذلك من التخلص ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26269

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1304

  • نحن هنا في هولندا شباب مسلم، متمسك والحمد لله بدينه، ولكن الأعمال المتوافرة هنا كلها في الخمر والمطاعم التي تقدم لحوم الخنزير، إلى جانب اللحوم الأخرى، هل يجوز العمل في غسل الأواني التي يعد فيها لحم الخنزير، كعمل لكسب الرزق؟ أفيدونا أفادكم الله، ووفقنا الله وإياكم وجزاكم الله خيرًا.

    لا يجوز لك أن تعمل في محلات تبيع الخمور أو تقدمها للشاربين، ولا أن تعمل في المطاعم التي تقدم لحم الخنزير للآكلين، أو تبيعه على من يشتريه، ولو كان مع ذلك لحوم أو أطعمة أخرى، سواء كان عملك في ذلك بيعًا أو تقديمًا لها، أم كان غسلاً لأوانيها؛ لما في ذلك من التعاون على الإثم والعدوان، وقد نهى الله عن ذلك   بقوله:
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27014

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2982

  • أحيطكم علمًا بأنني مقيم في دولة أوربية، ومعظم الناس هنا يعملون في توزيع الجرائد، وتشمل بعض الإعلانات عن الخمور والدعارة، وفيه بعض الناس يعملون في مكاتب توزيع   الإعلانات عن السوبر ماركت، ومعظمها عن الخمور، والبعض الآخر يعملون في المطاعم، ويقدمون بعض الأطعمة من اللحوم المحرمة والمشروبات، والجميع يقولون: إن هذا رزقنا، ...

    لا يجوز توزيع الصحف التي فيها الإعلان عن الخمور والبغاء، ولا يجوز العمل في المطاعم التي تقدم الخمور ولحم الخنزير، ولا العمل في محلات البيع التي تبيع الخمور والمحرمات، والواجب طلب الرزق من كسب حلال، والله سبحانه يقول:
    ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27026

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    817

  • يعمل زوجي محاسبًا بأحد الفنادق التي تبيع الخمور وتقام فيها الحفلات منذ عشرين سنة، ونحن نعتمد على هذا الدخل في طعامنا ومشربنا ومسكننا، ولنا ثلاثة أولاد، فهل هذه الأموال تعتبر أموالاً حرامًا أم حلالاً، وإن كانت حرامًا فكيف نتوب إلى الله من هذه الأموال بعد أن أكلنا منها وشربنا ونشأ منها أطفالنا، فما هو رأى الدين في هذا الأمر ...

    العمل في الفنادق التي تباع فيها الخمور محرم؛ لأن ذلك من التعاون على الإثم والعدوان، والله تعالى يقول:
    ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾ [ المائدة : 2 ] ، وعلى ذلك فالدخل المكتسب مقابل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27032

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1011

  • اطلعت على الفتوى رقم ( 204 ) في 9 2 1402 هـ في كتاب عنوانه: (فتاوى إسلامية)، الجزء الثالث، صفحة رقم ( 351 ) التي موضوعها: العمل في المطاعم التي تقدم الخمور ولحم الخنزير . إني قاطن في فرنسا ، متزوج ولي أبناء، ومشكلتي هي كالتالي: العمل تقريبًا معدوم عندنا، وهذه ليست حجة أنجو بها عند ربي، والمصيبة الكبرى وهي أنني أعيش في محيط غير مسلم، زوجتي ...

    إذا كان الأمر كما ذكر، فإنه لا يجوز لك الاستمرار في العمل المذكور؛ لأنه من التعاون على الإثم والعدوان الذي   نهى الله عنه بقوله:
    ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾ [ المائدة : 2 ] ، ونوصيك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27035

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    692

  • نحن هنا في هولندا شباب مسلم متمسك - والحمد لله بدينه - ولكن الأعمال المتوفرة هنا كلها في الخمر والمطاعم التي تقدم لحوم الخنزير، إلى جانب اللحوم الأخرى، هل يجوز العمل في غسل الأواني التي يعد فيها لحم الخنزير كعمل لكسب الرزق ؟ أفيدونا أفادكم الله، وفقنا الله وإياكم وجزاكم الله خيرًا.

    لا يجوز لك أن تعمل في محلات تبيع الخمور أو تقدمها للشاربين، ولا أن تعمل في المطاعم التي تقدم لحم الخنزير للآكلين أو تبيعه على من يشتريه، ولو كان مع ذلك لحوم أو أطعمة أخرى، سواء كان عملك في ذلك بيعا أو تقديمًا لها أم كان غسلاً لأوانيها؛ لما في ذلك من التعاون على الإثم والعدوان، وقد نهى الله عن ذلك بقوله: ﴿ وَلاَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30178

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    749

  • أنا أعمل طباخًا، وطبيعي أن أقوم بطبخ الخنزير على ما جرت به العادة في المطاعم الأمريكية، فهل يجوز لي ذلك شرعًا؟ علمًا بأنني لا آكله ولكنني أطبخه، علمًا أنه لا خيار لي في العمل في غيرها من الأعمال، ولم أجد عملاً أستطيع معه تطبيق تعاليم الدين كاملة .

    أولاً: لا يجوز لك أن تطبخ الخنزير لمن يأكله كافرا أو مسلما؛ لأن فعل ذلك من التعاون على الإثم والعدوان الذي نهى   الله عنه سبحانه وتعالى بقوله: ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ﴾ [ المائدة : 2 ] ثانيًا: طرق الكسب والعمل في الإسلام كثيرة ومن اتقى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30334

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    748

  • هل العمل في الخنزير حلال أم حرام، يعني المال استخرج من العمل فيه ؟

    الخنزير محرم بالكتاب والسنة والإجماع، والكسب   الحاصل منه بأي وجه من الوجوه محرم؛ لأن الله إذا حرم شيئًا حرم ثمنه، والكسب عن طريق العمل فيه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30335

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    659

  • كنت أعمل في معمل خاص بلحم الخنزير، عملت في هذا المعمل مدة ستة أشهر، والنقود التي حصلت عليها من هذا العمل بلغت النصاب ودار عليها الحول وأخرجت عنها الزكاة، ثم اشتغلت في معمل آخر، والنقود التي حصلت عليها من هذا العمل من حلال، فخلطت هذا المبلغ الحلال مع المبلغ الذي حصلت عليه من العمل الخاص بلحم الخنزير، والآن أزكي عن الجميع، ...

    الأحوط أن تقدر المال الذي حصلت عليه من العمل بلحم الخنزير، ثم تتصدق به على نية التخلص منه مع التوبة إلى الله سبحانه مما حصل منك، والله يتوب على من تاب. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36324

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    722