• هل يجوز لنا أن نجمع الزكاة من المسلمين المقيمين في هذه البلاد، ثم نقوم بعد ذلك بتوزيعها على المستحقين في صورة دفعات تستمر لسنة كاملة، وليس على دفعة واحدة في حالة معرفتنا أنه قد ينفد المال الذي يصل إلى المستحق ثم يحتاج ولا يجد من يعاونه، أو أنه يحتاج إلى هذا المال في مواسم معينة؟

    نعم يجوز جمع أموال الزكاة وحبسها لتعطى إلى الفقراء على شكل دفعات بحسب ما يتناسب مع حاجتهم، حتى المزكي نفسه يمكنه أن يفعل ذلك إذا رأى مصلحة الفقير فيه، لكن عليه أن يعزل ذلك المال من سائر ماله وأن لا ينتفع به انتفاعًا خاصًا.

    من فتاوى الدورة الثانية/دبلن- أيرلندا/19-21 جمادي الآخرة 1419هـ، الموافق لـ9-11 أكتوبر 1998م.



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1378

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1430

  • من جمعية خيرية: هل يجوز دفع الزكاة من المزكي على شكل استقطاع شهري بدلا من آخر السنة مرة واحدة.

    مثال: وجب على الشخص «أ» دفع زكاة أمواله في 1/11 ومقدارها (500) د.ك. أراد الشخص «أ» أن يدفع زكاة أمواله على شكل استقطاع شهري في إحدى اللجان الخيرية بقيمة (100) د.ك. بمعنى أنه يدفع زكاة أمواله خلال خمسة أشهر.

    هل ...

    الأصل أنه إذا وجبت الزكاة لم يجز للمزكي تأخير إخراجها ويأثم بالتأخير إلا إذا كان التأخير لحاجة معتبرة ويؤخر بقدر تلك الحاجة لا أكثر كانتظار من هو أحوج أو أصلح أو لانتظار قريب أو جار أو ليتروى حيث تردد في استحقاق الحاضرين، أما بقاؤها عند رب المال لإخراجها على مدار العام فلا يجوز، والبديل عما في السؤال هو تعجيل الزكاة عن العام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3423

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1094

  • هل يجوز إخراج أموال الزكاة على دفعات إذ لم يتيسر لي إخراج هذه المبالغ بالكامل؟

    يجب على المزكي أن يخرج الزكاة في وقتها دون تأخير إلا لضرورة، ويجوز دفع الزكاة إلى المستحقين في صورة دفعات أو مرتبات شهرية إذا كان هذا هو الأصلح لمستحقي الزكاة شريطة أن يعزل مقدار من ماله وينوي عند ذلك أنها زكاة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4231

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    771

  • 1) تقوم اللجان بجمع الزكاة بما يوفقها الله خاصة في شهر رمضان المبارك، ثم تقوم خلال العام بتوزيعها على المستحقين من الأصناف الثمانية كما جاء في سورة التوبة، وقد يتبقى شيء من الزكاة يدور عليه الحول دون توزيع نظرًا لما تضعه كل لجنة من جدول للمساعدات مع ملاحظة أن الجزء الكبير من الزكاة يتم جمعه في شهر رمضان فهل في ترحيل الباقي من ...

    1) الأصل أن تصرف زكاة كل عام في عامها إلى المستحقين لها، لقوله عليه الصلاة والسلام: «أَنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً فِي أَمْوَالِهِمْ، تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ وَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ» رواه البخاري، والأصل المبادرة إلى صرف الزكاة للمستحقين إذا وجدوا فإن أخر المزكي أو وكيله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5688

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    783

  • يقول سائل إنه يخصص لبعض العائلات مبالغ شهرية يدفعها لهم؛ لأنهم في مسيس الحاجة إليها، كما يخرج في بعض المناسبات نقودًا، وقرر في نفسه أن ذلك من الزكاة المفروضة دون أن يعلن ذلك لمن يعطيه منها، فهل هي فعلًا من الزكاة؟

    إن للمسلم أن يخرج زكاة أمواله مقدمًا وعلى أقساط بشرط النية المقارنة وقت إخراج كل مبلغ أنه من الزكاة، ولا يلزمه إعلام المدفوع إليه أن ما دفعه من الزكاة بل إن هذا مكروه؛ لما فيه من إذلاله والإساءة إليه، وما يدفعه السائل لوالدته لا يحتسب من الزكاة شرعًا، هذا والزكاة تجب فيما فضل عن حاجة المسلم ومن يعوله حتى بلغ هذا الفائض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10055

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    775

  • هل يجوز تجزئة زكاة المال؟ بمعنى إذا كان مبلغ الزكاة 1000 جنيه هل يجوز إخراجه على دفعتين أو أكثر؟

    المقرر شرعا أن الزكاة ركن من أركان الإسلام تجب في مال المسلم الحر العاقل إذا بلغ نصاب الزكاة وهو ما قيمته [85] جراما من الذهب عيار [21] وكان خاليا من الدين وفائضا عن حوائجه الأصلية وحاجة عياله ومن تلزمه نفقتهم وقد حال عليه الحول؛ لقوله تعالى: ﴿وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ﴾ [البقرة: 110]. وقوله: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14041

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    769

  • عند إخراج زكاة المال أجدها مبلغا كبيرا فأخرج جزءا منها في معهد الأورام والمبلغ الباقي أحتفظ به في مكان في بيتي ولا أقترب منه أبدا وأخرجه كلما سافرت إلى قريتي بالتدريج حيث إن قريتي يكثر فيها أعداد الفقراء ومنهم أقرباء لي أو أرسلها لهم في الأعياد، فهل هذا يجوز مع العلم بأنني أجد أن هذه الطريقة يستفيد منها الفقراء أكثر من إعطائها ...

    1- لا مانع شرعا من تجزئة زكاة المال إلى أجزاء إذا ما اقتضت مصلحة الفقير ذلك أو لحاجة داعية إليه ولكن بشرط ألا تؤدي التجزئة إلى تقليل المبلغ المدفوع بحيث لا ينتفع به الفقير في حاجاته.

    2- يجب إخراج الزكاة على المسلم الذي ملك النصاب الشرعي، وتحقق في أمواله شروط وجوب الزكاة وتكون من ماله الخاص. وعلى ذلك وفي واقعة السؤال: لا بد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14043

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    721

  • هل يجوز دفع الزكاة على دفعات شهرية مقدما أم يشترط أن تكون دفعة واحدة بعد حساب الأرباح؟ وما يتم دفعه في دار الأيتام هل يدخل ضمن مصارف الزكاة؟ وهل يجوز إعطاء الزكاة للأقارب غير معدومي الدخل؟ وهل يجمع بين ثواب كفالة اليتيم وتأدية فرض الزكاة؟

    مصارف الزكاة محصورة في مصارف ثمانية نص عليها القرآن الكريم في قوله: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14459

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    780

  • قول السائل: هل يمكن أن أقوم بدفع زكاة المال على أقساط شهرية؟ علما بأنني كنت مقصرا قبل هذا في إخراج الزكاة وقد تراكمت علي سنوات طويلة.
     

    من المقرر شرعًا أن زكاة المال ركن من أركان الإسلام الخمسة وفرض عين على كل مسلم توافرت فيه شروط وجوب الزكاة وأهمها أن يبلغ المال المملوك النصاب الشرعي، وأن تكون ذمة مالكه خالية من الدين وأن يمضي عليه سنة قمرية.

    والنصاب الشرعي هو ما يعادل قيمته بالنقود الحالية 85 جراما من الذهب عيار 21.

    وبناء على ذلك فإذا تحققت هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14478

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    648

  • هل يجوز دفع الزكاة من المزكي على شكل استقطاع شهري بدلا من آخر السنة مرة واحدة.

    مثال: وجب على الشخص (أ) دفع زكاة أمواله في 1/11 ومقدارها (500) د.ك. أراد الشخص (أ) أن يدفع زكاة أمواله على شكل استقطاع شهري في إحدى اللجان الخيرية بقيمة (100) د.ك. بمعنى أنه يدفع زكاة أمواله خلال خمسة أشهر. هل يجوز ذلك؟ وإن اختلفت قيمة الاستقطاع الشهري؟

    الأصل أنه إذا وجبت الزكاة لم يجز للمزكي تأخير إخراجها ويأثم بالتأخير إلا إذا كان التأخير لحاجة معتبرة ويؤخر بقدر تلك الحاجة لا أكثر كانتظار من هو أحوج أو أصلح أو لانتظار قريب أو جار أو ليتروى حيث تردد في استحقاق الحاضرين، أما بقاؤها عند رب المال لإخراجها على مدار العام فلا يجوز، والبديل عما في السؤال هو تعجيل الزكاة عن العام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16212

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    632

  • هل يجوز لي إخراج زكاة المال مقدمة طول السنة في شكل رواتب للأسر الفقيرة في كل شهر؟

    لا بأس بإخراج الزكاة قبل حلول الحول بسنة أو سنتين إذا اقتضت المصلحة ذلك، وإعطاؤها الفقراء المستحقين شهريًّا. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24742

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    635

  • لي ابن عم توفي وخلف من بعده أحد عشر شخصًا أصغرهم أربع سنوات تقريبًا ، وبعضهم بالغ الرشد ولكن بدون عمل ، ولم يعقب لهم سوى محل تجاري وأرض زراعية قلت مياه آبارها ولا يستفاد منها ، وليس لهم مورد إلا المحل التجاري مؤجر   بأقل من ألف ريال شهريًا ، وليس لهم أي مصدر رزق آخر . السؤال : هل يجوز لي أن أعطيهم زكاة مالي التي لا تتجاوز خمسة ...

    إذا كانت الأسرة المذكورة فقيرة بأن يكون دخلها لا يكفي فإنه يجوز أن تدفع لها من زكاتك قدر ما يكفيهم ، ولا تدفعها لهم على فترات إذا كان دفعها لهم بعد وجوبها عليك ، أما إذا كنت تدفعها لهم قبل وجوبها فلا مانع من دفعها لهم على فترات . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36780

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    611

  • وكل إلينا توزيع مبلغ من الزكاة على بعض الفقراء من الأقارب دون تعيين ، فجرى إعداده قائمة بأسماء المستحقين ومخصصاته ، وحيث إن بعضهم قد لا يحسن التصرف لو بذل له المبلغ دفعة واحدة ، فقد رأينا إعطاءه إياه على صفة أقساط شهرية ، أو حسب ما يقع له من حاجة في حدود سنة واحدة فقط ، وقد قدر الله أن توفي بعضهم ، فهل يسلم ما بقي من المبلغ ...

    الواجب صرف الزكاة وإيصالها إلى مستحقيها في وقت وجوبها ، ولا يجوز تأخيرها وحبسها عن المحتاجين ، ومن لا يحسن التصرف من المستحقين فإنها تدفع لوليه ، ومن مات من المستحقين قبل أن يدفع إليه شيء من الزكاة فإنه لا يعطى وارثه شيئًا ؛ لأن الميت لا يملكها إلا بدفعها إليه ، فتدفع للمحتاج من ورثته وغيرهم .   وبالله التوفيق ، وصلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36783

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    600