• مكانة الحج في الإسلام

    ما مكانة الحج في الإسلام؟

    قال الله تعالى: ﴿إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ[٩٦] فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ[٩٧]﴾ [آل عمران: 96 - 97]، وهذه الفريضة من أركان الإسلام الخمسة التي بينها الرسول صلوات الله عليه في حديث: «بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ...» وقد فرض مرة واحدة في العمر على كل مسلم ومسلمة، فقد قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: «يا أيها الناس قد فرض عليكم الحج فحجوا»، فقال رجل أكل عام يا رسول الله؟ فسكت صلى الله عليه وسلم حتى قالها ثلاثا، ثم قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: «لو قلت نعم لوجبت، ولما استطعتم»، والحج هجرة إلى الله تعالى استجابة لدعوته، وموسما دوريا يلتقي فيه المسلمون كل عام على أصفى العلاقات وأنقاها؛ ليشهدوا منافع لهم على أكرم بقعة شرفها الله، وعبادات الإسلام وشعائره تهدف كلها إلى خير المسلمين في الدنيا والآخرة، ومن هنا كان الحج عبادة يتقرب بها المسلمون إلى خالقهم فتصفو نفوسهم وتشف قلوبهم فيلتقون على المودة، ويربط الإيمان والإسلام بينهم رغم تباعد الأقطار واختلاف الديار إذ إن من أهداف الإسلام جمع الكلمة وتوجيه المسلمين إلى التدارس فيما يعينهم من شؤون الحياة ومشاكلها اقتصادية وسياسية واجتماعية، والقرآن والسنة يرشدان المسلم إلى أن يجعل حجه لله وحده امتثالا لأمره وأداء لحقه ووفاء لعهده وتصديقا بكتابه، ومن أجل هذا وجب على الحاج أن يخلص النية لربه فيما يقصد إليه وألا يبتغي بحجه إلا وجه الله تعالى، ومن مظاهر الإخلاص في الحج وحسن النية أن يرد ما عليه من حقوق لأصحابها إن استطاع، والتوبة إلى الله بإخلاص مع الاستغفار وتسليم الأمر إليه إن عجز عن الرد، وأن يترضى أهله ويصل رحمه ويبر والديه: ﴿وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ[١٩٧]﴾ [البقرة: 197].

    المبادئ 1- الحج فريضة وهو الركن الخامس من أركان الإسلام، ولا يجب إلا مرة في العمر.

    بتاريخ: 10/3/1979

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 191-1 س: 113 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: جاد الحق علي جاد الحق
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة