• حكم ترك التقصير في التحلل من العمرة

    يسأل عن شخص قال لزوجته عن جهالة منه: إن الحريم يجوز لهن عدم قص شعرهن بعد أداء العمرة، فأطاعته الزوجة ولم تقص شعرها وعادت دون حلق أو تقصير.

    وطلب بيان الحكم الشرعي في ذلك.

    الحلق للرجل والتقصير بالنسبة للمرأة من واجبات الحج والعمرة، وعلى ذلك إذا تركه الحاج أو المعتمر فحجته أو عمرته صحيحة ولكن عليه دم؛ لأن الدم يجبر ترك هذا الواجب، وفي واقعة السؤال: عمرة السيدة المسؤول عنها صحيحة شرعًا ويجبر عدم تقصيرها لشعرها للتحلل من الإحرام بذبح شاة في الحرم المكي.

    وبما ذكر يعلم الجواب عن السؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- التقصير بالنسبة للمرأة من واجبات الحج والعمرة إذا تركته فإنه يجبر بدم.

    بتاريخ: 23/12/1991

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 371 س:128 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: محمد سيد طنطاوي
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة