• وقف استحقاقي بشرط

    سئل في واقف ذكر في كتاب وقفه أنه وقف وقفه هذا على نفسه أيام حياته، ثم من بعده يكون على زوجته رنة، وبنته لصلبه مقيمة، ينتفعان بريعه على السوية بينهما، وشرط في وقفه هذا شروطا منها: أنه جعل النظر على ذلك لنفسه ما دام حيا، ثم من بعده يكون النظر لابنه الشيخ محمد الملقب بالفرغل، ثم من بعده يكون النظر للأرشد فالأرشد من أولاده يستوي في ذلك الذكور والإناث، طبقة بعد طبقة، والطبقة العليا تحجب السفلى. ومنها: أن ريع الوقف المذكور يكون لزوجته رنة وبنته مقيمة المذكورتين بعد وفاته يقسم بينهما على السوية مدة حياتهما، ثم من بعد موت بنته مقيمة يرجع استحقاقها من الريع لأولادها ذكورا وإناثا، يقسم بينهم حسب الفريضة الشرعية إن كانوا في عائلة خالهم الشيخ محمد الفرغل المذكور، فإن لم يكونوا في عائلته يرجع استحقاقها لولده محمد الفرغل المذكور، ثم من بعده يكون ذلك لأولاده، يقسم بينهم حسب الفريضة الشرعية. هذا هو نص الواقف المومى إليه، وقد مات الواقف المذكور، ومات من بعده ابنه الشيخ محمد الفرغل، وترك أولادا قاصرين، ثم ماتت مقيمة المذكورة بنت الواقف المذكور، وتركت ابنا رشيدا وليس موجودًا مع أولاد خاله القصر المذكورين؛ لامتناع أمهم عن وجودهم معه على خلاف رأيه، فهل والحال ما ذكر يكون استحقاق مقيمة المذكورة في الوقف المذكور بعد موتها لابنها الرشيد المذكور أو لأولاد خاله القصر المذكورين، أم كيف الحال؟ أفيدوا الجواب.
     

    حيث شرط الواقف رجوع استحقاق بنته مقيمة بموتها لأولادها إن كانوا في عائلة خالهم فإن لم يكونوا يرجع استحقاقها لخالهم، ثم من بعده لأولاده، وقد مات قبلها عن أولاده، وماتت هي عن ابنها، فقد آل استحقاقها لابنها المذكور، ولا شيء لأولاد الخال المذكورين؛ لأن أيلولة هذا الاستحقاق لهم لا تكون إلا بعد أيلولته لوالدهم، ولم يحصل ذلك بسبب موته قبل مقيمة المذكورة، ولا يمنع من أيلولة هذا الاستحقاق لابن مقيمة المذكورة كونه ليس مع أولاد خاله المذكورين؛ لأن قول الواقف: «إن كانوا في عائلة خالهم» يفيد أن غرضه إن كان حيا؛ بدليل شرطه رجوع الاستحقاق المذكور عند عدم الكينونة المذكورة لخالهم المذكور، ومعلوم أنه لا يؤول إليه إلا إذا كان موصوفا بالحياة، وهو لم يتصف بها بعد موت مقيمة المذكورة.

    والله أعلم.

    المبادئ:-

    1- إذا قيد الواقف رجوع استحقاق بنته بعد موتها إلى أولادها بشرط أن يكونوا في عائلة خالهم فإنه يعمل به ما لم يكن مانع.

    2- إذا توفي الخال قبل الأم فإن الاستحقاق يؤول إلى الابن، ولا شيء لأولاد الخال لوفاته قبل الاستحقاق.

    بتاريخ: 18/5/1898

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 227 س:1 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: حسونة النواوي
    تواصل معنا

التعليقات