• وقف استحقاقي

    سئل في رجل ‏وقف وقفه على نفسه أيام حياته، ثم ‏من بعده على كريمته زبيدة هانم ‏عشرة أسهم ونصف، وعلى حرمه ‏الست دلبر البيضاء سبعة أسهم ‏ونصف، وعلى أم كريمته زبيدة ‏المذكورة هي الست حسن شاه ‏البيضاء سهم وثلث، وعلى الست ‏شهرت البيضاء زوجة أخيه سهم، ‏وعلى عتيقه فرج ثلثا سهم، وعلى ‏عتيقته زوجة فرج المذكور هي ‏زينب الزنجية ثلثا سهم، وعلى عتيقه ‏سليمان الزنجي ثلثا سهم، وعلى ‏عتيقته سليمة الزنجية ثلثا سهم، ‏وعلى جهة بر لا تنقطع سهم واحد.  ثم الموقوف من بعده على زوجته ‏يكون بعد زوجته وقفا على كريمته ‏زبيدة هانم المذكورة، ثم من بعدها ‏لذريتها، ثم ذريتهم ما تناسلوا على ‏الوجه الآتي: وحصة كل واحد من ‏المذكورين بعد الزوجة تكون من ‏بعده وقفا لذريته للذكر مثل حظ ‏الأنثيين، ثم لذريتهم ما توالدوا، للذكر ‏مثل حظ الأنثيين في جميع ما تقدم، ‏كل أصل يحجب فرعه، ونصيب كل ‏أصل ينتقل بعده لفرعه، لا فرق في ‏ذلك بين الذكور والإناث، ويستقل ‏الواحد من نسل هؤلاء الموقوف ‏عليهم إذا انفرد بحصة أصله، ثم إذا ‏انقرضت ذرية واحد من هؤلاء فإن ‏كانت من ذرية واحد من هؤلاء ‏الزنجيين ينتقل نصيبها لباقيهم، ثم ‏لذريتهم ما توالدوا، الطبقة العليا ‏تحجب السفلى من نفسها وغيرها ‏وكذا في جميع ما يأتي يقسم بينهم ‏على الوجه السابق، ويستقل الواحد ‏منهم إذا انفرد.

    وإن كانت من ذرية ‏البيض المذكورين ينتقل نصيبها ‏لباقيهم، ثم نسلهم ما تناسلوا، يقسم ‏بينهم على الوجه السابق، ويستقل ‏الواحد منهم إذا انفرد، فإذا انقرضت ‏ذرية الزنجيين جميعها يكون نصيبهم ‏للبيض ثم نسلهم ما توالدوا، وهو ‏بينهم على الوجه السابق، ويستقل ‏الواحد منهم إذا انفرد، وإن انقرضت ‏ذرية البيض جميعها فنصيبها ‏للزنجيين ثم نسلهم، وهو بينهم كما ‏ذكر، ويستقل الواحد إذا انفرد، فإذا ‏انقرضوا بأجمعهم يكون نصيبهم وقفا ‏على ما عينه من الخيرات بحجة وقفه ‏الصادرة بذلك من محكمة المنيا ‏الشرعية في 24 رمضان سنة ‏‏1277.

    ثم مات الواقف عن الموقوف عليهم، ‏وماتت بعده دلبر المذكورة عقيما، ثم ‏ماتت شهرت المذكورة عن ابنها ‏عزت، ثم ماتت حسن شاه البيضاء ‏عن كريمتها زبيدة، ثم ماتت زبيدة ‏عقيما، ثم مات عزت عن ولديه ‏حسني وفردوس الموجودين على قيد ‏الحياة الآن، ثم ماتت زينب وسليمة ‏الزنجيتين بالتعاقب عقيمين، ثم مات ‏سليمان عن ولديه محمد وعبد الله ‏الموجودين الآن على قيد الحياة، ثم ‏مات فرج عن ابنه حسن غالب ‏الموجود الآن على قيد الحياة، ‏وانحصر الوقف الآن في الخمسة ‏الموجودين المذكورين، فهل حسين ‏وفردوس ولدا عزت ابن شهرت ‏البيضاء المـذكورة ينفردان بحصة ‏البيض المـذكورين؟ وإذا انفـردا ينفـرد ‏كـذلك محمد وعبد الله وحسن غالب ‏أولاد الزنجيين المذكورين بنصيب ‏الزنجيين؟ وإذا كان كذلك فما هو ‏نصيب أولاد البيض؟ وما هو نصيب ‏أولاد الزنجيين؟ وما يخص سليمان ‏وفرج في نصيب زينب وسليمة ‏المتوفيتين عقيمين المذكورتين؟ ‏أفيدوا الجواب.
     

    بموت هذا الواقف عن هؤلاء الموقوف عليهم الذين سماهم انحصر فيهم ريع ذلك الوقف كل منهم بقدر نصيبه الذي عين له. وبموت حرمه دلبر البيضاء المذكورة عقيما ينتقل نصيبها لبنته زبيدة عملا بقوله: «ثم الموقوف من بعده على زوجته يكون وقفا على كريمته زبيدة»، وبموت شهرت البيضاء عن ابنها عزت ينتقل نصيبها إليه عملا بقول الواقف: «وحصة كل واحد من المذكورين بعد الزوج تكون من بعده وقفا لذريته... إلخ»، وقوله: «ونصيب كل أصل ينتقل بعده لفرعه»، وكذا بموت حسن شاه البيضاء ينتقل نصيبها لبنتها زبيدة عملا بما ذكر فيكون الآيل لزبيدة ثلاثة أنصباء: النصيب الموقوف عليها من قبل أبيها الواقف ونصيب زوجة أبيها دلبر، ونصيب أمها حسن شاه، وبموت زبيدة المذكورة عقيما ينتقل ما هو لها لعزت ابن شهرت البيضاء عملا بقول الواقف: «ثم إذا انقرضت ذرية واحد من هؤلاء فإن كانت من ذرية البيض المذكورين ينتقل نصيبها لباقيهم ثم نسلهم»، فيكون لعزت نصيبان نصيب أمه شهرت ونصيب زبيدة، وبموت عزت المذكور ينتقل ما هو له لولديه حسين وفردوس للذكر مثل حظ الأنثيين، وبموت زينب وسليمة الزنجيتين عقيمتين على التعاقب يرجع نصيبهما لأصل الغلة ويقسم على المستحقين؛ لأنهما موقوف عليهما بالأصالة فلم تدخلا في قول الواقف، فإن كانت من ذرية واحد من الزنجيتين ينتقل نصيبها لباقيهم؛ ولسكوته عن نصيب من مات عقيما، وبموت سليمان الزنجي ينتقل نصيبه لابنيه محمد وعبد الله مناصفة بينهما عملا بقول الواقف: «وحصة كل واحد من المذكورين بعد الزوجة تكون من بعده وقفا لذريته ثم لذريتهم... إلخ»، وقوله: «ونصيب كل أصل ينتقل بعده لفرعه»، وكذا بموت فرج الزنجي ينتقل نصيبه لابنه حسن غالب عملا بما ذكر.

    والله أعلم.

    المبادئ:-

    1- يقسم ريع الوقف على من آل إليهم الاستحقاق بحسب شرط الواقف.

    بتاريخ: 30/5/1900

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 142 س:2 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: محمد عبده
    تواصل معنا

التعليقات