• وقف استحقاقي

    سئل في رجل وقف جملة أطيان، وأنشأ وقفه المذكور كما هو في كتاب وقفه على نفسه مدة حياته، ثم من بعده على زوجته وسيلة، وبناته لصلبه منها وهن: هانم وعائشة وآمنة، ومن سيحدثه الله له من الذرية ذكورا وإناثا حسب الفريضة الشرعية للذكر من أولاده مثل حظ الأنثيين، وعلى أولادهم، وأولاد أولادهم، وذريتهم، ونسلهم، وعقبهم، نسلا بعد نسل، وجيلا بعد جيل، الطبقة العليا تحجب الطبقة السفلى من نفسها دون فرع غيرها، بمعنى أن كل أصل يحجب فرع نفسه دون فرع غيره، على أن من مات منهم وترك ولدا أو ولد ولد أو أسفل من ذلك انتقل نصيبه في الوقف، وقام ولده أو ولد ولده مقامه، واستحق ما كان يستحقه أصله أن لو كان حيًا... إلى آخر ما جاء في كتاب وقفه المرفق بهذا. وقبل وفاة الواقف ماتت بنته آمنة عن ولدها سيد إبراهيم، ثم مات الواقف بعد وفاتها. فهل يكون لابن الست آمنة شيء في الوقف، أم لا يكون؟ نطلب الجواب. أفندم.
     

    اطلعنا على هذا السؤال، وعلى كتاب الوقف المذكور، ونفيد أنه لا شيء الآن لسيد إبراهيم ابن آمنة بنت الواقف المتوفاة في حياة الواقف من ريع هذا الوقف؛ لأن آمنة المذكورة ماتت قبل الاستحقاق، فليس لها نصيب بالفعل، والمراد بالنصيب في قول الواقف: «على أن من مات منهم، وترك ولدا أو ولد ولد أو أسفل من ذلك انتقل نصيبه في الوقف... إلخ» هو النصيب بالفعل لا بالقوة على ما هو الراجح، كما صرح بذلك في صحيفة 154 جزء أول من تنقيح الحامدية، والواقف لم يشترط قيام فرع من مات قبل الاستحقاق مقامه في الاستحقاق، ولا استحقاق إلا بالشرط. وبناء على ذلك لا استحقاق الآن لسيد إبراهيم ابن آمنة بنت الواقف المتوفاة في حياة الواقف لا بطريق الانتقال عن أمه؛ لما قلنا من أنه لا نصيب لها بالفعل حتى ينتقل بموتها إليه، ولا بطريق الأصالة من قبل الواقف؛ لعدم انقراض طبقة أولاد الواقف الذين هم طبقة عليا، وهي تحجب الطبقة السفلى عن استحقاقها بنفسها عملا بقول الواقف: «نسلا بعد نسل، وجيلا بعد جيل»، ولعدم اشتراط الواقف قيام فرع من مات قبل الاستحقاق مقامه في الاستحقاق كما قلنا.

    المبادئ:-

    1- من مات من الموقوف عليهم قبل الواقف وقبل استحقاقه في الوقف عن ذرية فلا يستحق واحد منهم شيئًا عملا بشرط الواقف.

    بتاريخ: 5/12/1917

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 38 س:15 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: محمد بخيت المطيعي
    تواصل معنا

التعليقات