• وصي لم يحصل ديون التركة على الغير

    سئل في رجل مات، وله ديون على أشخاص بعضها بسندات، مضى عليها لحين وفاته نحو الخمس عشرة سنة، وبعضها نحو الخمسين سنة، وبعضها لم يعلم صاحبه أصلا، وفي حال حياته أقام وصيا مختارا على أولاده القصر، وبعد وفاته قبض هذا الوصي ما تيسر له قبضه من بعض الأشخاص المذكورين، وتعذر عليه أخذ الباقي بسبب مضي المدة الطويلة على تلك السندات فضلا عن عدم معرفة أربابها.

    فهل لا يضمن هذا الوصي لما بقي من الديون، وإذا بلغ أحد القصر لا يكون له حق في مطالبته بما يخصه فيما هلك من تلك الديون، وإذا أنفق الوصي على القاصر من ماله نفقة المثل في مدة تحتمله، ولا يكذبه الظاهر فيها يقبل قوله فيما أنفقه بيمينه، ولا يجبر على البيان والتفصيل؟ أفيدوا الجواب.
     

    من المقرر شرعًا أن الوصي لا يضمن ما هلك من الديون، وأنه يقبل قوله بيمينه في قدر الإنفاق حيث كان نفقة المثل في مدة تحتمله، ولا يكذبه الظاهر، وأنه إذا كبر الصغار، وطلبوا أن يحاسبوا وصيهم كان للقاضي، ولهم مطالبته بالحساب لكن لا يجبر على بيان المصرف، وجزئياته جزئية جزئية لو امتنع إن عرف بالأمانة، ومما ذكر يعلم أن الوصي في حادثتنا لا يضمن ما هلك من تلك الديون، وليس للصغير إذا بلغ أن يطالبه بما يخصه في ذلك الذي هلك، ويقبل قوله بيمينه فيما أنفقه عليه نفقة المثل في مدة تحتمله، ولا يكذبه الظاهر، ولا يجبر على بيانه وتفصيله لو امتنع حيث كان معروفا بالأمانة.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- الوصي لا يضمن ما هلك من الديون ويقبل قوله بيمينه في قدر الإنفاق إذا كان نفقة المثل في مدة تحتمله ولا يكذبه الظاهر.

    2- إذا كبر الصغار وطلبوا أن يحاسبوا وصيهم كان للقاضي ولهم محاسبته، لكن لا يجبر على بيان المصرف وجزئياته جزئية جزئية لو امتنع؛ إن عرف بالأمانة.

    بتاريخ: 2/2/1901

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 263 س:2 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: محمد عبده
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة